كمال أوغلو يسأل: كيف أصبح مصنع دبابات تركي ملكاً لقطر؟

كمال أوغلو يسأل: كيف أصبح مصنع دبابات تركي ملكاً لقطر؟

مشاهدة

17/01/2019

وجّه رئيس حزب الشعب الجمهوري في تركيا، كمال كيليتشدار أوغلو، سؤالاً لرئيس الجمهورية عن قرار خصخصة مصنع صفائح الدبابات الموجود في سكاريا، زاعماً أنّ مصنع الدبابات المصفحة، الذي أسس عام 1975، تمّ بيعه إلى شركة قطرية.

وأشار كيليتشدار أوغلو، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية، إلى أنّ مصنع الدبابات المصفحة في مدينة سكاريا يحتل المركز الخامس على مستوى العالم، قائلاً: إنّ "بناء وتأسيس مصنع آخر سيكلف 20 مليار دولار أمريكي، أما نحن الآن فنقوم ببيعه بهذا الشكل".

كمال كيليتشدار أوغلو سؤالاً لرئيس الجمهورية يزعم أنّ مصنع الدبابات المصفحة تمّ بيعه إلى شركة قطرية

وقال كيليتشدار أوغلو، وفق ما نقلت وكالات أنباء تركية: "هل تمّ عمل دراسات لتقييم المصنع من أجل خصخصته؟ وإذا تم عمل تقييم، فما هي النتائج؟"، مضيفاً "إذا كانت القيمة أنّ الجنود الأتراك سيعملون للمرة الأولى في تاريخ الجمهورية التركية بأوامر أجنبية، فما قيمة بيع 49.9% من أسهم شركة "BMC" للقطريين؟ هل هذا له علاقة بالطائرة الفارهة التي أهديت إلينا؟ إذا لم يتم عقد مزايدة في هذا الأمر، ما هو السبب وراء ذلك؟ أي قانون يعطيكم هذا الحقّ؟".

بينما علّق رئيس نواب حزب الشعب الجمهوري داخل البرلمان، أنجين أوكوتش، على الواقعة، قائلاً: "مصنع تابع للجيش التركي ينتقل إلى الجيش القطري".

وكانت الجريدة الرسمية التركية قد نشرت، في عددها الصادر بتاريخ 20 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، قراراً لرئيس الجمهورية بضمّ مديرية مصانع الصيانة الرئيسة الأولى التابعة للمديرية العامة للمصانع العسكرية التابعة لوزارة الدفاع إلى برنامج الخصخصة.

رئيس نواب حزب الشعب أكّد أنّ صفقة مصنع الدبابات فيها وقائع فساد بينة واستغلال للنفوذ والسلطات

وكان أردوغان قد أوضح في تصريحات سابقة؛ أنّه سيتم بيع المصنع إلى شركة "BMC" التي يمتلكها رجل الأعمال، أدهم صانجاك، الذي يعرف نفسه بأنّه عاشق أردوغان. إلا أنّ الشريك الأكبر في شركة "BMC" التابعة للجيش القطري، بقيمة 49.99%.

وانتقد أنجين كوتش إعلان الشركة الفائزة، دون إعداد كراسة الشروط وإجراء المزايدة، قائلاً: "هذه وقائع فساد بينة وواضحة، واستغلال للنفوذ والسلطات، وجريمة".

يذكر أنّ شركة "بي أم سي" العسكرية هي تجمّع شركات يتخذ من تركيا مقراً له، ويضمّ شركة "راينميتال" الألمانية العملاقة لتصنيع السلاح، بنسبة 40%، مع العلم بأنّ قطر تمتلك في الشركة الألمانية أسهماً، إضافة إلى شركتين من تركيا وماليزيا.

 

 

 


الصفحة الرئيسية