هاجس الخلافة والحلم ببعث حضارة المسلمين

هاجس الخلافة والحلم ببعث حضارة المسلمين
14712
عدد القراءات

2018-01-04

في حوار تلفزيوني للداعية الإسلامي وجدي غنيم، وصف العالم المصري دكتور أحمد زويل، الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء، بعد وفاته بأيام، قائلاً: "هلك هذا المجرم الكافر الخائن؛ مؤيد عبد الفتاح السيسي المنقلب على الرئيس الشرعي محمد مرسي".

تكفير غنيم لزويل غير منبتّ الصلة عن ماض قريب، سعت فيه الجماعات الجهادية لقتل أدباء ومفكرين عرب، بحجة أنّهم كفار، خالفوا القرآن الكريم والسنة النبوية، بداية من الروائي المصري نجيب محفوظ، الحاصل على نوبل في الأدب، حين حاولوا قتله عام 1995، بسكين غادر، وجد طريقه لرقبة محفوظ، ثم قبل ذلك الحادث بثلاثة أعوام، كان أبو العلا عبد ربه، عضو الجماعة الإسلامية، يجهز سلاحه مساء الثامن من حزيران (يونيو) عام 1992، في انتظار خروج المفكر فرج فودة من مكتبه بمدينة نصر، معتمداً على فتوى ما سمّي وقتها بجبهة علماء الأزهر برئاسة عبد الغفار عزيز، والتي قالت بكفر فرج فودة، ونشرت بياناً بذلك في مجلة "النور"، واعتمد القاتل أيضاً على فتوى من شيوخ جماعة الجهاد، وعلى رأسهم الشيخ عمر عبد الرحمن. واللافت للانتباه في قتل فودة أنّه بعد عقدين من السجن، خرج قاتله دون أن تتبدل قناعاته، ليقرر الانضمام إلى صفوف مقاتلي داعش، ويموت هناك في  آذار (مارس) 2017.

حديث الصحوة الإسلامية

تكفير علماء وفلاسفة، والتصريح بقتلهم، في السنوات التي أعقبت ما أصطلح على تسميته بالصحوة الإسلامية، والتي بدأت خيوطها منتصف السبعينيات من القرن العشرين، أصبح مسألة حتمية في أدبيات الجماعات المتطرفة.

من جانب آخر، يناقض حالة التكفير تلك، وفي سبيل إحياء دولة الخلافة، الهاجس الأكبر  للجماعات المتطرفة، ما يحدث من استمالة جماعات الإسلام السياسي لنفوس المسلمين في كل مكان، بحجة أنهم كانوا الأقوى، وقت أن كانت هناك خلافة إسلامية، مفاخرين بالحديث عن علوم العرب وعلمائهم، وكيف أثروا الحصيلة العلمية في العالم، علماً بأن الدولة العلمية تتعارض مع السلطوية الدينية، التي تقدم النقل في المطلق على العقل، فالحديث عن حضارة في ظل سلطوية كهنة الدين، أمر يحمل في طياته ثنياً للحقيقة، ووضعها في غير موضعها.

الصراع بين العلم والدين ليس حبيس القرون الوسطى، فهو مستمر حتى اللحظة في ظل عقليات فارقت التفكير المنطقي

وتشير الشواهد التاريخية إلى أنّ حضارة المسلمين، والتي أثمرت بذرتها نهايات القرن الأول الهجري، قامت في ظل سيطرة لمذهب فكري وديني، تكفره عقيدة أهل السنة والجماعة، والتي يأتمر بها أنصار جماعات الإسلام السياسي اليوم؛ فعقيدة أهل السنة والجماعة، ترى أنّ المذهب المعتزلي، الذي سيطر على الدولة في القرن الثاني الهجري، كفر بواح، معتنقه خارج عن الملة، ويسردون في محاضراتهم كافة، قوة وثبات أحمد بن حنبل لسنوات، مسجوناً، بعد رفضه الانصياع لمطالبات الدولة الإسلامية في ذلك الوقت، والتي فرضت عليه الاعتراف ببعض تصورات المعتزلة عن الدين، والتي رأى ابن حنبل أنها مخالفة لما جاء في القرآن والسنة، وهي المحنة التي يعنون لها أهل السنة والجماعة، بمحنة خلق القرآن.

بين التفكير والتكفير

بدأت بوادر تلك الحضارة العلمية، مع عصر جابر بن حيان في القرن الثاني الهجري، إبّان حكم الخليفة المأمون الذي اهتمّ بجمع تراث الحضارات القديمة، وأرسل بعثات من العلماء إلى القسطنطينية وقبرص؛ للبحث عن ذخائر الكتب اليونانية، ونقلها إلى بيت الحكمة في بغداد، كذلك شجع المناظرات الكلامية، والبحث العقلي في المسائل الدينية، كوسيلة لنشر العلم وإزالة الخلاف بين العلماء، مما أدى إلى قوة نفوذ العلماء في الدولة، وكان من أشهرهم أبو عثمان الجاحظ.

أصدر المأمون برنامجاً منهجياً للدراسات الفلكية، في أول المراصد الفلكية التخصصية المقامة ببغداد ودمشق، لكنه، ومن جانب آخر، سجن ابن حنبل، وسجن معه كل من رفض اعتناق آراء المعتزلة، حتى اضطر بعض علماء أهل السنة الكبار إلى ادعاء إيمانهم بفكر المعتزلة، حتى ينجوا بأنفسهم من السجن، وكان على رأس هؤلاء، إمام أهل الجرح والتعديل يحيى بن معين.

تشير الشواهد التاريخية إلى أنّ حضارة المسلمين التي أثمرت بذرتها نهايات القرن الأول الهجري قامت بسبب عقل المعتزلة

مات المأمون، فأكمل المعتصم مسيرة سلفه، ورغم أنه ناصر المعتزلة، إلا أنّ أهل السنة أيضا يستدلون بمروءته، حين نصر امرأة نادت "وامعتصماه"، بعد أن غزا الروم موطنها، وجاء الواثق، الذي لم يستمر حكمه طويلاً، لكنه سار على نفس الدرب الذي مهد الطريق لحضارة إسلامية علمية، وصلت إلى أوجها في القرون: الثالث، والرابع، والخامس الهجري، ثم تراجعت مع إحجام الخليفة المتوكل عن فكر المعتزلة، وعودة الأمور إلى ما كانت عليه من قبل، المسألة التي جاءت بالسلب على العلماء، الذين توهجت علومهم في تلك الفترة؛ مثلما حدث مع يعقوب بن إسحاق الكندي، والذي نال حظوة عند المأمون والمعتصم والواثق، وعلت منزلته عندهم، غير أنه لقى عنتاً من المتوكل؛ بسبب الأخذ بمذهب المعتزلة، فأمر المتوكل بضربه، ومصادرة كتبه.

ويعد الكندي أول الفلاسفة المتجولين المسلمين، كما اشتهر بجهوده في تعريف العرب والمسلمين بالفلسفة اليونانية القديمة، والهلنستية، كما اعتبره باحث عصر النهضة الإيطالي "جيرولامو كاردانو"، واحداً من أعظم العقول الاثني عشر في العصور الوسطى، وهو أول من نفى أثر الأجرام السماوية، وحركاتها، على حياة الإنسان، ومعرفة مستقبله، وهو أول من وضع سلماً موسيقياً للموسيقى العربية، في ضوء السلم الموسيقى لفيثاغورس.

من هؤلاء أيضاً، الجاحظ، كبير أئمة الأدب، قضى الجاحظ أكثر عمره في البصرة، وقصد بغداد بدعوة من المأمون، وعينه في ديوان الرسائل، وجعل له الصدارة فيه، وكان للجاحظ إنتاج وفير، وله من الكتب ما يزيد على المائتي كتاب، واتبع في دراسته الشك المنهجي، فسبق بذلك (ديكارت(. كان الجاحظ يؤمن أنّ القرآن حادث ومخلوق؛ لأنه شيء من الأشياء، وكان يؤيده الخليفة المأمون، ومن مؤلفاته التي توضح ذلك كتاب: "خلق القرآن"، وفي هذا أثار نقمة السنة من أهل الإسلام، الذين نادوا بأنّ القرآن غير مخلوق، وهذا وضعه على قائمة الملاحدة والزنادقة.

لم يسلم أيضاً من الاتهام بالكفر أبو حيان التوحيدي، وكان معتزلياً على مذهب الجاحظ، وقد رُمي بالزندقة، وقال عنه ابن الجوزي: زنادقة الإسلام ثلاثة: ابن الراوندي والتوحيدي والمعري. ولد في شيراز أو نيسابور، وقضى معظم أيام حياته في بغداد، وتلقى فيها العلوم على شيوخ العصر في: الفقه، والنحو، والمنطق، واللغة. آخرون اتهمهم علماء الدين بالكفر والزندقة والإلحاد، وأحرقت كتبهم، مثل حرق كتابات ابن رشد بعد تكفيره، من قبل أبي حامد الغزالي.

بين العلم والدين

الصراع القائم بين العلم والدين ليس حبيس القرون الوسطى، فهو مستمر حتى اللحظة، فحين حاول الملك عبد العزيز النهوض بدولته الوليدة، اتخذ مستشارين من جميع الوطن العربي، أشاروا عليه بدعم المملكة بالعلوم الحديثة ومنتجاتها، فوقعت صدامات بينه وبين بعض علماء الدين، حول بعض المسائل التي يتشددون فيها؛ إذ رفض علماء الدين المنتجات الحديثة: كالبرقية، واللاسلكي، والتلفون، ورفضوا استخراج ماء زمزم بالآلات الحديثة. الصدامات التي تكررت في العديد من الدول العربية مع بدء ظهور التكنولوجيا الحديثة، حيث تمسك علماء الدين، ولا يزالون، بما ورد عن السلف كما هو، دون نقد أو نقض أو تعديل، يتناسب مع تصورات العصر الحديث، وحين عجزوا عن فرض رؤيتهم على الدول العربية الساعية نحو الحداثة، تلاحمت رغباتهم، فأنبتت جماعات الإسلام السياسي، الساعية للحكم بالقوة، مرددة، كيف كان علماء المسلمين بالأمس ينيرون العالم، حين كانت خلافة إسلامية!

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الإخوان المسلمون: أوهام ومناورات وعنصرية ضد المرأة.. هذه آخر أزماتهم

2020-05-27

لم تتعرض القضية الفلسطينية لهذا القدر من الاستغلال والمتاجرة كالذي تعرضت له من قبل جماعة الإخوان المسلمين؛ ففي ذكرى النكبة من كل عام، تمنح الجماعة نفسها دور البطولة المطلقة في الدفاع عن فلسطين، وتختلق سيلاً من الأوهام، حاولت دوماً إلباسها ثوب الحقيقة التاريخية.

كانت أسلحة الإخوان التي جمعت لصالح قضية فلسطين، تصوّب إلى صدور المعارضين في القاهرة

هذا العام، وتحت عنوان "يوميات جهاد الإخوان ضد الصهيونية"، نشرت جماعة الإخوان ما زعمت أنّه موجز للعمليات العسكرية التي قامت بها في مواجهة الصهيونية، إبان حرب فلسطين في العام 1948، لتواصل نهج الادعاءات التي بدأها المرشد الأول حسن البنا بالكذبة الكبرى، حينما زعم أنّه أرسل نحو 10.000 مقاتل لتحرير فلسطين، بينما أثبتت الوثائق التاريخية أنّ جملة ما أرسله من مقاتلين يتجاوز المئتين بقليل، بعدما فضّل الإخوان المسلمون الاحتفاظ بالجهاز الخاص في مصر، لإدارة الصراع مع حزب الوفد على السلطة؛ حيث كانت أسلحة الإخوان التي جُمعت لصالح قضية فلسطين، تصوّب إلى صدور المعارضين في القاهرة.

ويبدأ منشور الإخوان بتمجيد موقعة "كفار ديروم"، والتي تعتبرها أدبياتهم أولى المعارك المقدسة، في نيسان (أبريل) من العام 1948، وكفار ديروم هي مستعمرة هامشية، صغيرة وضعيفة التحصين، حاول الإخوان اقتحامها، لكنهم فشلوا بسبب أبراج المراقبة التي نصبتها الهاغاناة، وسقط منهم قرابة العشرين قتيلاً، قبل أن يقرروا الهرب، وتغيير إستراتيجتهم، بالاكتفاء بالإغارة على القوافل وقطع الطريق، وحتى هذا فشلوا فيه تماماً.

في تركيا حذر الإخواني حمزة زوبع المصريين من إرسال أموالهم لأي مؤسسات خيرية في مصر

ويسرد المنشور عدداً كبيراً من معارك التحرير الوهمية التي خاضها الإخوان المسلمون، ويحكي عن بطولات أسطورية لم تحدث؛ فها هو المجاهد علي صديق، على حد زعم الجماعة، يقوم بتدمير مصفحات يهودية، وبداخلها 70 من جنود الصهاينة! وها هي القوات الإخوانية المظفرة تدخل بيت لحم، وتتقدّم داخل القدس الجديدة! كما ادعى الإخوان أنّهم في 26 أيار (مايو) 1948 قاموا بنسف مستعمرة رامات راحيل واحتلالها وطرد اليهود منها، الأمر الذي لم يحدث ولم تتناوله وثيقة تاريخية واحدة؛ ففي تلك الآونة واصلت الهاغاناة تنفيذ الخطة دالت، بإجلاء المناطق العربية باستخدام الحد الأقصى من القوة الغاشمة، بالتعاون مع عصابتي الأرغون وشتيرن، وقد أظهرت قدراً هائلاً من العتاد والتسليح، فشلت الجيوش العربية نفسها في مواجهته. كما نسب الإخوان إلى أنفسهم كل العمليات العسكرية التي قام بها جيش الإنقاذ العربي، بقيادة فوزي القاوقجي، وقوات المتطوعين الذين تزعمهم الشهيد أحمد عبد العزيز، الذي ادعى منشور الجماعة المليء بالافتراءات أنّ جمال عبد الناصر هو الذي أمر بقتله؛ لأنّه كان يمثل عقبة أمامه في قيامه بالثورة؛ إذ كان يتمتع بشخصية قوية وشعبية جارفة في الجيش! وهو ادعاء كاذب جملة وتفصيلاً؛ لأنّ البطل الشهيد طلب طواعية إحالته للاستيداع، وتخلى بإرادته عن امتيازاته ورتبته كعقيد، بعد أن خيّرته الدولة بين الاستمرار في الجيش أو مواصلة العمل التطوعي، وبالتالي لم تكن له أيّ علاقة بالجيش النظامي آنذاك.

أموال الزكاة تُشعل حرباً من نوع آخر

ألمح خالد حنفي، الأمين العام المساعد للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث وعضو التنظيم الدولي، في أكثر من موضع، إلى عدم جواز نقل الزكاة إلى خارج بلد المزكي، وذلك رداً على تصريح دار الإفتاء بأنّ على المصريين في الخارج إخراج الزكاة في مصر، حيث يرى حنفي أنّ الوضع في أوروبا يقتضي إخراج الزكاة بها، لافتاً إلى المأزق المالي الذي تواجهه المراكز الإسلامية هناك، متجاهلاً إجازة المذهب الحنفي لنقل الزكاة، إذا كان النقل إلى قرابة محتاجين، أو في نقلها صلة رحم، أو إلى جماعة هم أشد حاجة من فقراء البلد الذي يقيم فيه المزكي، وكذلك إجازة المالكية النقل إذا كانت هناك حاجة مُلحّة لذلك، لكنها الأيديولوجيا حين تعمى بصائر الناس عن قول الحق.

اقرأ أيضاً: هكذا استثمر "الإخوان" بالتدين الشعبي لدى فلاحي مصر

وفي تركيا، ردّت منابر الإخوان على تصريح دار الإفتاء بحملة من التشكيك قادها حمزة زوبع، مؤكداً أنّ أموال الزكاة ستذهب الى الدولة، وحذّر المصريين من إرسال أموالهم لأي مؤسسات خيرية في مصر، بل تجاوز ذلك ليطلب من المقيمين في الخارج عدم تحويل أموالهم، للضغط على مصر اقتصادياً؛ فالأولوية عند الإخوان أن يبقى الجوعى والمرضى والمحرومون، أدوات للصراع الذي يمارسونه بهدف الوصول إلى السلطة.

مناورات النهضة في تونس وبوادر التصدّع

في قرار مفاجئ، أعلن رئيس حركة النهضة الإخوانية، راشد الغنوشي، حل المكتب التنفيذي للحركة واعتزامه إدخال تعديلات، استجابة لمتطلبات واستحقاقات المرحلة، كما أعلن عن تحويل المكتب الحالي إلى مكتب تصريف أعمال، وهو ما يعكس ارتباكاً في البنية الداخلية للحركة، عكسته تصريحات عبد الكريم الهاروني، رئيس شورى النهضة، الذي أكد أنّه ليس هناك حل للمكتب التنفيذي، بل هو تغيير في تركيبته من حيث الحجم والهيكلة، ثم عاد وقال إنّه من حق رئيس الحركة أن ينظر في التغيير، نظراً للاستحقاقات القادمة، وإضفاء بعض الإصلاحات، وهو ما يُعدُّ مؤشراً على وجود حالة من التوتر داخل النهضة، بعد تقارير أشارت إلى اعتراض عدد من أعضاء المكتب التنفيذي، على انفراد الغنوشي بالقرار.

يجيد الإخوان اللعب على وتر التناقضات الطبقية واستغلال الفقر لحشد الجماهير نحو صناديق الانتخاب

وتعكس تصريحات خليل البرعومي، عضو المكتب التنفيذي المقرب من الغنوشي، حالة الجدل داخل الحركة، حيث دافع البرعومي أكثر من مرة عن قرار الغنوشي الفردي، بحجة أنّ القانون الأساسي يعطي الصلاحية لرئيس الحركة بحلّ وتغيير المكتب التنفيذي، بينما ادعى القيادي بالنهضة عماد الخميري أنّ حلّ المكتب التنفيذي للحركة أثير منذ مدة، لكن المهام الوطنية هي التي عطلت هذا الخيار.

من جهة أخرى، واصلت حركة النهضة محاولاتها توريط تونس في مخططات المحور القطري/ التركي، حيث دافع عبد الكريم الهاروني، رئيس مجلس شورى النهضة، يوم 10 أيار (مايو) الجاري عن الاتفاقيات مع قطر وتركيا، زاعماً أنّه لا لبس فيها ولا تتعارض مع سيادة تونس وقوانينها، وأنّ من عارضها مصطف مع أجندات إقليمية معارضة لـ "الربيع العربي"، ومعارضة للبلدين اللذين قدما مساعدات لتونس، في الثورة وفي أزمة كورونا.

اقرأ أيضاً: لماذا قدّم الإخوان 3 تفسيرات مختلفة لرسالة التعاليم لحسن البنا؟

وعلى صعيد الصراع السياسي، أعلنت حركة النهضة في بلاغ إعلامي يوم 15 أيار (مايو) الجاري، رفضها ما أُثير حول تشكيل كتلة نيابية جديدة، بزعم أنّ ذلك يُغذّي الانشقاقات في بعض الكتل النيابية ويؤدي إلى المزيد من الاحتقان السياسي والتمزق والشتات، وهو ما يعكس مرة أخرى طبيعة فهم النهضة للعمل السياسي، وسعيها نحو تجميد المشهد، ووأد الممارسات الديمقراطية، بدعوى الاصطفاف الوطني.

المال السياسي سيد المشهد في موريتانيا

في مشهد سياسي مؤسف، تمادى حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)، الذراع السياسي للإخوان المسلمين في موريتانيا، في توزيع الرشاوى الانتخابية. وبدلاً من المساعدات العينية، وزّع عمدة بلدية باركيول، المنتمي لـ"تواصل"، يوم 12 أيار (مايو) الجاري مبلغ 1.410.000 أوقية على أنصار الحزب في البلدية، بدعوى مساعدتهم على تحمل الظروف التي تمر بها الفئات الأقل دخلاً، بحسب بيان "تواصل"، وهي المرة الأولى التي تقوم بها بلدية باركيول بتوزيع مبالغ مالية على سكان البلدية، دون الكشف عن مصدر هذه الأموال والمراد الحقيقي من ورائها، حيث يجيد الإخوان اللعب على وتر التناقضات الطبقية، واستغلال الفقر لحشد الجماهير نحو صناديق الانتخاب.

في موريتانيا واصل حزب تواصل الضغط من أجل تفريغ قانون مكافحة العنف ضد النساء من مضمونه بدعوى مخالفته للشريعة الإسلامية

وفي سياق آخر، واصل حزب "تواصل" الضغط من أجل تفريغ قانون مكافحة العنف ضد النساء من مضمونه، بدعوى مخالفته للشريعة الإسلامية، خاصة الفقرات المتعلقة بالختان ومنع الزوجة من السفر وتقنين التعدد وغير ذلك؛ ففي تصريح صحفي موقّع باسم السالك سيدي محمود، نائب الرئيس والمتحدث الإعلامي باسم الحزب، يوم 8 أيار (مايو) الجاري، حذّر الحكومة من مغبة تقديم أيّ قانون يخالف الشريعة الإسلامية، قبل أن يجتمع المكتب التنفيذي لـ"تواصل"، في دورة استثنائية يوم الخميس 14 أيار (مايو) الجاري، ليؤكد تمسّك الحزب بثوابته الأساسية، وعلى رأسها المرجعية الإسلامية، وأنّه في هذا الصدد يرفض أيّ فعلٍ أو قولٍ يمكن أن يُفسّر بما يخالف تلك الثوابت، وعليه يحتكر تواصل التفسير الوحيد لأي قانون، ويملك وحده المعيار الديني، بوصفه حزباً ربانيّاً يمارس الحسبة.

استغاثة في ليبيا ومناورات في السودان

تحت وطأة الضغط العسكري وفشل الحليف التركي في تقديم مساعدة ناجزة، أصدر حزب العدالة والبناء الليبي، الذراع السياسي للإخوان المسلمين، بيانه رقم (3) لعام 2020 يوم 9 أيار (مايو) الجاري، زعم فيه قيام الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر، بقصف المدنيين والتجمعات السكنية والخدمية، كما ادعى البيان انضمام مرتزقة من الجنجاويد والتشاديين والفاغنر، إلى قوات الجيش الليبي، ربما للتغطية على حشود المرتزقة التي دفع بها أردوغان، إلى صفوف ميليشيات الوفاق. وحمّل البيان بعض الدول المسؤولية، مستغيثاً بالبعثة الأممية والمجتمع الدولي وكل المؤسسات والمنظمات الدولية، للقيام بدورها لإيقاف هذه الأعمال، وهو ما يعكس تدهور الوضع العسكري لميليشيات الوفاق المدعومة من أنقرة.

اقرأ أيضاً: حزب تونسي: مشروع "الإخوان" لن يطبق في المغرب العربي

وفي السودان، واصل الإخوان المسلمون محاولاتهم اليائسة للبحث عن حلفاء جدد؛ حيث قام وفد من الجماعة، يوم 14 أيار (مايو) الجاري، ضم المراقب العام عوض الله حسن، بزيارة للإمام الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي في منزله، وأعلن الإخوان من طرف واحد، اتفاقهم مع حزب الأمة على ضرورة التأسيس لانتقال صحيح للسلطة، عن طريق الانتخابات، كما رحّب الإخوان المسلمون بمبادرة الإمام الصادق المهدي، التي أعلن أنّه سيدفع بها للقوى السياسية للعبور بالبلاد إلى انتخابات صحيحة، وهو ما يعكس الرغبة الجامحة لدى الإخوان في إجراء الانتخابات بأسرع وقت، من أجل ممارسة ألاعيبهم السياسية، قبل أن تأخذهم الموجة الثورية إلى بئر النسيان.

للمشاركة:

منظمات إنسانية في اليمن تحذر: اقتربنا من نقطة الانهيار

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

تخيم على اليمن في الآونة الأخيرة تبعات كارثية على الصعيد الاقتصادي والصحي والمجتمعي، نتيجة لممارسات وجرائم ميليشيات الحوثي، طوال الأعوام الماضية؛ حيث لم تكتفِ بابتزاز المواطنين وعدم توفير أقل مقومات الحياة لهم، بل استخدمتهم كدروع بشرية في حربهم، وطالت جرائمهم أيضاً المنظمات الإنسانية العالمية التي تعرضت للاعتداء والابتزاز والنهب مراراً من قبل الميليشيات، ما دفع تلك المنظمات لإعلان تعليق عملها في اليمن، رغم حاجة الشعب اليمني الماسّة لها، لا سيما في هذا الوقت في ظل تفشي فيروس كورونا. 

وفي هذا السياق، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أمس، إنّ عملها في اليمن يقترب من "نقطة الانهيار المحتمل" مع انتشار فيروس كورونا، وازدياد عدد الأسر التي تلجأ للاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء.

الأمم المتحدة: نظام الرعاية الصحية في اليمن انهار، وإطلاق نداء من أجل الحصول على تمويل عاجل

وأوضح المتحدث باسم المفوضية، تشارلي ياكسلي، في إفادة عبر الإنترنت "نحن بصدد الوصول إلى نقطة انهيار محتمل في برامجنا، وقد يتعين وقف الكثير من برامجنا خاصة برامج المساعدات النقدية لليمنيين النازحين داخلياً، إذا لم نحصل على تمويل إضافي قريباً".

وأضاف: "نحن نشهد عدداً متزايداً من الأسر التي تلجأ إلى آليات تكيف ضارة مثل الاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم من أجل البقاء".

وأكد أنّ المفوضية تقدم برامج مساعدات نقدية لنحو مليون نازح داخلياً، يعتمدون على هذه المساعدات في الحصول على الغذاء والدواء والمأوى.

اقرأ أيضاً: الحوثيون والإخوان.. محاولات سرقة فرحة العيد من اليمنيين‎

وقالت الأمم المتحدة، في تصريح سابق الأسبوع الماضي، إنّ نظام الرعاية الصحية في اليمن "انهار فعليا" وإنّ من المتوقع أن ينتشر فيروس كورونا في مختلف أنحاء البلاد، مطلقة نداء من أجل الحصول على تمويل عاجل.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أمس، إنّه تلقى حوالي 15 في المئة من التمويل المطلوب البالغ 3.38 مليار دولار لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2020 وإنّ الولايات المتحدة هي أكبر المانحين.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم برنامح الأغذية العالمي، إليزابيث بيرز، خلال الإفادة "الوضع الإنساني في اليمن قد يخرج عن السيطرة إذ إنّ مرض كوفيد-19 يهدد السكان الذين أرهقتهم سنوات الحرب"، مضيفة أنّ الجائحة تهدد الواردات الغذائية.

صندوق الأغذية العالمي: فيروس كورونا سيفاقم مشكلة سوء التغذية الحاد عند الأطفال

وتابعت "يتوقع صندوق الأغذية العالمي أن يدفع فيروس كورونا بأعداد كبيرة من الأطفال في اليمن إلى سوء التغذية الحاد"، مضيفة أنّ أكثر من مليوني طفل يعانون منه بالفعل.

وفي سياق متصل، حذرت منظمة الصحة العالمية، من تداعيات تفشي فيروس كورونا على نصف سكان اليمن، الذي يعاني هشاشة في القطاع الصحي جراء حرب مستمرة منذ أكثر من 5 أعوام.

وعلقت منظمة الصحة العالمية قبل 17 يوماً نشاط موظفيها في مراكزها بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وذلك في خطوة قالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إنها تستهدف الضغط على الحوثيين للتعامل بشفافية أكبر إزاء الحالات التي يُشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: إخوان اليمن يدشنون مخطط الفوضى في حضرموت بهدف السيطرة عليها

وأعلمت توجيهات منظمة الصحة العالمية موظفيها في صنعاء وميناء الحديدة على البحر الأحمر ومحافظة صعدة في الشمال ومحافظة إب في الوسط بأنّ "جميع التحركات أو الاجتماعات أو أي نشاط آخر" للموظفين في تلك المناطق قد أوقفت حتى إشعار آخر. وقالت المنظمة إنها علقت مؤقتاً تحركاتها في المناطق الشمالية بسبب "تهديدات حوثية ذات مصداقية ومخاطر متوقعة قد يكون لها أثر على أمن الموظفين".

من جهة أخرى، حذر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، من كارثة صحية في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في ظل سوء التغذية وضعف الرعاية الصحية وانعدام الخدمات الطبية.

وقال وزير الإعلام اليمني، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ): "إنّ المدنيين في العاصمة المختطفة (صنعاء) ومناطق سيطرة الميليشيا الحوثية يتساقطون في الشوارع بعد تفشي فيروس ‎كورونا، فيما تواصل الميليشيا إخفاء الحقائق عن الرأي العام والتستر عن الأرقام الحقيقة للوفيات والإصابات بالوباء والاستهتار في تنفيذ الإجراءات الوقائية وتقديم الرعاية الصحية للمصابين".

معمر الإرياني يحذر من كارثة صحية في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية بسبب فيروس كورونا

وحمّل الإرياني، الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، كامل المسؤولية عن تردي الخدمات الصحية في مناطق سيطرتها بسبب الحرب التي فجرها الانقلاب، وإعاقتها جهود الحكومة ومنظمة الصحة العالمية لمواجهة الوباء ومحاولة استغلاله لابتزاز المنظمات الدولية دون اكتراث بمعاناة ومصير ملايين المواطنين.

وجدد دعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية للتدخل العاجل وتكثيف الضغوط على الميليشيات الحوثية لانتهاج مبدأ الشفافية في التعامل مع جائحة كورونا ونشر البيانات والأرقام الصحيحة بشكل دوري للرأي العام لأخذ احتياطاتهم، وتقديم الدعم والرعاية الصحية للمصابين.

وفيما يتعلق بالمساعدات لليمنيين، كانت السعودية أعلنت في 10 أيار (مايو) الجاري، أنها ستستضيف مؤتمراً للمانحين حول اليمن بمشاركة الأمم المتحدة مطلع حزيران (يونيو) المقبل.

السعودية تستضيف مؤتمراً للمانحين حول اليمن بمشاركة الأمم المتحدة مطلع حزيران  المقبل

وقال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في بيان نشر على موقعه ونقلته شبكة "روسيا اليوم"، إنّه بتوجيهات من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد بن سلمان، تنظم السعودية مؤتمر المانحين لليمن 2020، يوم 2 حزيران (يونيو) المقبل. وأشار إلى أنّ المؤتمر سيعقد افتراضياً برئاسة المملكة.

وأضاف المركز أنّ دعوة السعودية لعقد المؤتمر تأتي "امتداداً لمساهمتها الإنسانية والتنموية عالمياً وفي اليمن على وجه الخصوص، حيث تعد المملكة "الدولة الأولى المانحة لليمن تاريخياً، وخصوصاً في السنوات الخمس الماضية بتقديمها مساعدات إنسانية وإغاثية ومعونات للاجئين اليمنيين ومساعدات تنموية من خلال إعادة الإعمار ودعم البنك المركزي اليمني".

ودعت السعودية الدول المانحة إلى "المبادرة ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني الكبير بالوقوف مع اليمن وشعبه الكريم".

ويعتمد نحو 80% من اليمنيين؛ أي 24 مليون شخص، على المساعدات الإنسانية، فضلاً عن وجود عشرة ملايين نسمة معرضين لخطر الموت جوعاً، ما جعل اليمن تمر بأكبر أزمة إنسانية في العالم حتى قبل ظهور فيروس كورونا.

للمشاركة:

هكذا استثمر "الإخوان" بالتدين الشعبي لدى فلاحي مصر

2020-05-27

في كتابها "تجربة مصر الليبرالية: 1922 – 1936" (2011)؛ ذهبت المؤرخة المصرية عفاف لطفي السيد، إلى أنّ "الغالبية الكبرى من أهل الريف إن لم يكونوا إخواناً بالفعل، فهم على الأقل متعاطفون [مع الجماعة] تعاطفاً وثيقاً"، وهو حكم مبني في الأساس على النفوذ المستقر للدين في الريف، الذي درسته المؤرخة دراسة أنثروبولوجية، قررت فيها أنّ الدين كان المصدر الوحيد لراحة الفلاح على مدار قرون من الاستعباد والقهر.

اقرأ أيضاً: من الأسلمة إلى التدين.. كيف نفهم الحالة الدينية؟
تحاجج السيد بأنّ "معرفة الفلاح بدقائق دينه محدودة وعقيدته بسيطة جداً ويسيطر عليه توقير الأولياء وإيمان بالخرافات"، وبسبب ضعف المعرفة الدينية هذا "كان أهم فرد في مجتمع القرية نفوذاً، باستثناء العمدة، هو العالم الديني الذي كان موضع احترام كبير من الجميع بحكم معرفته بالدين، ولهذا كانت مهمته بمثابة موجّه أخلاقي وقاضٍ وموضع ثقة، ونموذج يُحتذى به في مجتمع القرية بأسرها، وكان الناس يسعون إلى صحبته؛ لأنّ حفظه لكتاب الله يجعل منه مخلوقاً متميزاً".

اقرأ أيضاً: أغنية العمل بين التدين الشعبي والاختراق الأصولي
وتستنتج المؤرخة المرموقة؛ أنّ تأثير العامل الديني على أهالي الريف واحد من أسباب نجاح حركة الإخوان المسلمين، وهي حجة يتبناها قطاع معتبر من المفكرين والسياسيين والصحفيين، والتي عبّرت عنها عفاف لطفي ببلاغة، في قولها: "كان الإخوان يتحدثون بعبارات يفهمها الفلاح، وكانوا ينادون بالعودة إلى المبادئ الإسلامية للحكومات وبالعودة إلى العدل الاجتماعي والإنصاف"، لكن؛ هل هي كافية الدراسة الأنثروبولوجية لفهم تعقيدات الظواهر السياسية؟
"تجربة مصر الليبرالية: 1922 – 1936"

ملح الأرض المسيُّس
يرصد تيموثي ميتشل، في كتابه "استعمار مصر"، التفاف الفلاحين حول الزعيم المصري أحمد عرابي، وانخراطهم معه في نضاله السياسي ضدّ الطغمة التركية الحاكمة في مصر، وفي معاركه الحربية ضدّ الاستعمار الإنجليزي، كانوا كما يروي سيد عشماوي في كتابه "الفلاحون والسلطة"، يغنون "الله ينصرك يا عرابي"، وحين هُزم قائدهم كانوا يصيحون "الولس خان عرابي"، وقد دخلوا في مواجهة شاملة مع الإنجليز، حتى كادت الحكومة أن تضع الوجه البحري بمجمله تحت الأحكام العسكرية، كما يقول سليم النقاش في كتابه "مصر للمصرييين".

احتاجت جماعة الإخوان إلى كسر المشروع الناصري حتى تستثمر في هزيمته، وكانت انطلاقتها الثانية بادئة بالطلاب خلال السبعينيات

يشير ميتشل إلى أنّ الإنجليز شكَّلوا "لجان قطع الطرق" لسحق الجماعات المسلحة في الريف، ولجأوا إلى شنّ غارات عسكرية مكثفة واستخدموا البوليس السري والمرشدين والسجن الجماعي حتى امتلأت سجون البلاد بأربعة أضعاف طاقتها. 
كانت تلك هي بداية تسيُّس الفلاحين المصريين، إلا أنّ ذروة انخراطهم في السياسة كانت مع سعد زغلول، في ثورة 1919، الذي كان محل تبجيل الفلاحين وثقتهم ودافعوا عنه بأرواحهم؛ وكان وجوده على رأس الوزارة، عام 1924، بمثابة أول انتصار سياسي للفلاحين منذ قرون مديدة؛ حيث عدّوه واحداً منهم، ولم يكونوا على خطأ تماماً.
ورث النحاس جزئياً زعامة سعد زغلول وحزبه وجماهيره أيضاً؛ حيث صار الوفد بمثابة الروح الحية للوطنية المصرية، وحاز ما يشبه الإجماع الشعبي على دعمه في مواجهة المندوب السامي البريطاني والملك، وكان -على حدّ تعبير جرافتي سميث، كما تنقل عفاف السيد، "يتربع الوفد في قلب الفلاح"، وعلى الرغم من كل عيوب النحاس إلا أن مجرد وجوده على رأس الوفد أتاح له من الشعبية الجارفة ما يوفَر له تفويضاً للحصول على الاستقلال وإقرار حكم الأغلبية.
دخلت الأيديولوجيا التي صاغها حسن البنا في صراع صفري مع الحقائق السياسية لمصر الحديثة

الاستثمار في الإحباط
في ثلاثينيات القرن الماضي؛ دخلت الأيديولوجيا التي صاغها حسن البنا في صراع صفري مع الحقائق السياسية لمصر الحديثة، وكانت المحنة التي واجهتها الجماعة الصاعدة تكمن في أنّها لا تواجه أزمة بعينها سياسية (الاستقلال والدستور)، ولا اقتصادية (الاستقلال الاقتصادي أو العدالة الاجتماعية)؛ بل أزمة بالغة العمق تلف الحياة الاجتماعية التي يكتنفها التغريب والعصرنة، بعد أن أصبح المصريون لا يدينون بولاءٍ لخليفة ما؛ بل يشاركون بشكل دوري في صُنع حكوماتهم ويضعون قوانينهم، وبالطموح المستحيل لإلغاء كل ذلك وبرؤية ضبابية لصياغة بديلٍ عنه استطاع البنا جذب الساخطين على النظام السياسي والمطرودين من نعيمه الآفل.

وعدَ البنا من صعقهم الكساد الاقتصادي من الموظفين أصحاب الدخول الثابتة وصغار المستثمرين بغدٍ أفضل يخلو من المستغلين الغربيين

كان الجو العام مساعداً على تكريس أيديولوجيا من هذا النمط؛ إذ دخلت البلاد في فترة قنوط تام بعد أن أسفرت معطيات الواقع السياسي، وثغرات دستور 1923، عن تسلط المعتمد البريطاني والملك على المشهد السياسي، فضلاً عن سيطرة "الباشوات" على الهيكل السياسي لحزب الوفد، وتعايشهم مع الاحتلال، ومعارضتهم لأيّ إصلاح اجتماعي.
تمحورت دعاية البنا حول إمكان تجاوز التعقيدات الهيكلية للحياة الحديثة عبر اللجوء إلى مبادئ الإسلام وسنن الخلفاء الراشدين: كان يصنع من المادة الخام لثقافة العوام قصراً مشيداً من الأحلام يؤوي المطرودين من أبواب "الحي الأوروبي" لمدينة الإسماعيلية.
كانت الإسماعيلية تجسّد ما عبّر عنه فرانز فانون ببراعة بـ "الفالق الاستعماري" الذي يفصل بين المستوطن والأصلاني، أو بين المحتل وابن البلد؛ حيث تشمل حيَّين: حيّاً ذا طابع أوروبي يقطنه موظفو قناة السويس الأجانب والمصريون المتفرنسون، وفيه شوارع واسعة ونظيفة مطرزة بالأشجار من الجهتين ونوادٍ أنيقة مغلقة عليهم، وحيّاً آخر على حافة الصحراء تشغله الطبقة العاملة المحلية التي تروح وتجيء في شوارعه الضيقة القذرة.

اقرأ أيضاً: السلوك التديني عند الفلاحين في الريف المصري
وجد البنا ضالّته في القسم الشعبي من الإسماعيلية، وزرع فيه بذور جماعته التي نمت بسرعة خارقة في مدن القنال، وبفضل تبرعات الأعضاء، ومنحة من شركة قناة السويس؛ أسّس مسجداً وعدة مدارس درّب فيها الأطفال تدريباً دينياً صارماً.
انتقل البنا إلى القاهرة، إلا أنّ النقلة الكبرى في حياته وحياة الجماعة أتت من إخفاق أكبر الأحزاب شعبية في البلاد: حزب الوفد؛ إذ كسرت معاهدة 1936 بين مصر وبريطانيا، التي وقعها الوفد، ظهر جيل كامل من السياسيين المصريين، الذين أحسوا بأنهم خُدعوا بعد نضال مُرهق وطويل وحصلوا في النهاية على معاهدة بلا قيمة، كان بإمكانهم الحصول عليها قبل عقد من الزمن مع توفير أرواحهم وأعمارهم التي استُهلكت في السجون والميادين.

اقرأ أيضاً: التفكير "المتدين" كنمط عابر للتيارات الحزبية العربية!
استثمر البنا في هذا السخط العام، ودبّج نقداً قاسياً مثل كل بني جيله ضد اللعبة السياسية الفاشلة والمُحبِطة، إلا أنه على عكس نظرائه لم يبن أيديولوجيا عصرية، لكن أكثر جذرية، كما لدى الشيوعيين، بل صاغ دعاية واضحة وبسيطة موجهة إلى أنصاف المتعلمين أساساً، وسقْط متاع الوفد في الجامعات والمدراس الثانوية، وإلى نخبة من المتعلمين المتأثرين بالإحباطات السياسية للأحزاب، كان لافتاً أنّ الجماعة انطلقت من مدن القناة وازدهرت في القاهرة.

 

سياسة النموذج
كان رجل الشارع الذي يعاني من وفرة البطالة ونقص الغذاء ينظر إلى الديمقراطية نظرة مليئة بالريبة، بعد أن تحولت إلى ألاعيب سياسية لا طائل من ورائها، ومع اختلال المثل الأعلى للسياسة المصرية (الديمقراطية في الغربية) لمع بريق الفاشية في أعين السياسيين الناقمين، الذين رأوا فيها علاجاً ناجعاً وفعالاً لعلل المجتمع، كانت فكرة أنّ موسوليني يجعل القطارات تتحرك في وقتها في بلدٍ كلّ ما فيها قيد الاختلال أكثر جاذبية من كلّ قاموس الليبرالية السياسي.
ومثل حركة "مصر الفتاة" (شبه الفاشية) جاء البنا بفكرة الدعوة إلى حكومة قوية تفرض سلطتها على كامل البلاد، يقودها زعيم ينهي كلّ القضايا العالقة على أمل إحلال جماعته محل الأحزاب السياسية كافة، وبدهاء شديد؛ صاغ شعاره "الرسول زعيمنا"، على أمل سحب البساط من تحت أقدام مصطفى النحاس "زعيم الأمة".

اقرأ أيضاً: مؤتمر أوروبي يطالب بإنشاء مركز خاص لمراقبة تنظيم الإخوان
طوال هذه الفترة، منذ تأسيس الجماعة في العشرينيات وحتى منتصف الأربعينيات، لم يذكر البنا كلمة واحدة عن استقلال مصر أو انسحاب القوات البريطانية من أراضيها، ولم يذكر في خطبه المتكررة كلمة واحدة عن الاحتلال، في زمن كانت فيه جلّ النشاطات الوطنية متركزة على توحيد الشعب ضدّ الاحتلال البريطاني؛ حيث استطاع بدهاء التهرب من متطلبات العمل الوطني إلى مجموعة من الممارسات، التي جذبت أنظار الناس فتعلقت أفئدتهم بالنموذج الجديد للانخراط السياسي القائم على التضامن الاجتماعي عبر تأسيس المدارس والمستشفيات والصناعات الريفية.
وعد البنا من صعقهم الكساد الاقتصادي من الموظفين أصحاب الدخول الثابتة وصغار المستثمرين بغدٍ أفضل، يخلو من المستغلين الغربيين، ويزدهر بالصناعات المحلية التي تقف على شفا الانهيار، وبرهنت جماعته عبر جهودها في ميدان التجارة والصناعة المحلية على إمكان ذلك.

اقرأ أيضاً: بدء أولى خطوات حظر تنظيم الإخوان في ألمانيا
بعد عقود مديدة من تشبُع البيروقراطية بالفساد، إلى درجة أنّ سعد زغلول بكلّ سطوته السياسية وقف عاجزاً أمامه، تمكنت الجماعة، أخيراً، من توضيح أنّه بإمكان المرء أن يكون ناجحاً وشريفاً في وقت واحد، وأن يتفوق وهو يحيا حياةً ورعة، ولم تكتف الجماعة بتقديم خدمات خيرية للمحتاجين؛ بل استطاعت عن طريق إستراتيجية "المعونة الذاتية"، التي مكّنتها من استخدام مواردها المتاحة بكفاءة أن تقدم دليلاً عملياً على واقعية ما نادت به.
كلّ هذا كان يجري في وقت نجح فيه أباطرة المال والأعمال، بقيادة أحمد عبود باشا، كما يشير إريك دافيز، في "مأزق البورجوازية الوطنية الصناعية في العالم الثالث: تجربة بنك مصر 1920-1941"، من سحق المشروع الوطني الكبير الذي قاده طلعت حرب، ممثلاً في بنك مصر ومجموعة شركاته، التي ساهمت في توظيف مليون ونصف مصري، في بلد عدد سكانه لم يتجاوز الـ 14 مليوناً.

اقرأ أيضاً: هل تمثل كوريا الجنوبية ملاذاً بديلاً لجماعة الإخوان المسلمين؟

ان السياسيون الذين لا يرون أبعد من مقاعدهم في البرلمان سبباً في تحطيم النظام كلّه، وكان الاقتصاديون الذين لا يرون إلا حصتهم من الكعكة الصغيرة سبباً في كفالة استمرارية تاريخية لجماعة تحلم بوضعهم تحت وصايتها أو سحقهم.
على النقيض من ذلك؛ كانت الحركة الشيوعية تعمل تحت السقف السياسي نفسه، وفي الأجواء نفسها، وتتفوق على جماعة الإخوان، بضمّها ألمع العقول الاقتصادية والفكرية في البلاد، لكنّها لم تنجح في تجاوز أفق النخبة السياسية والحركة الطلابية، كما فعلت الجماعة التي قدمت نموذجاً جديداً للعمل السياسي.
الفلاحون زهدوا في السياسة منذ رحيل رجلهم عبد الناصر

ليذهب الفلاحون إلى الحقل
مع كلّ أزمة سياسية هيكلية تعصف بالمجتمع وتحاصره بالقلق والبؤس، تتوفّر كلّ أسباب القطيعة مع الحالة الطبيعية للسياسة، كصراع عقلاني يدار وفق آليات محددة؛ حيث تغزل الجماعات الهوياتية من خيوط البؤس هذه رؤية طوباوية للنظام الاجتماعي، متجاوزة للحداثة، وساعية لتكوين جماعة نقية من "المؤمنين"، ويكون الطلاب هم نقطة البدء دائماً.

اقرأ أيضاً: ماليزيا ترحّل 6 أشخاص.. ما علاقة جماعة الإخوان؟!
وقد برع الإخوان بدورهم في عزو سائر اختلالات المجتمع، ابتداءً بالتفاوتات الاجتماعية، والفساد، والانحلال الخلقي، والاستبداد إلى الحداثة نفسها، ووجهوا كلّ طاقتهم نحو إنجاز قطيعة ثقافية مع منطقها.
كان الطلاب على مدار التاريخ المصري، كما تعبّر مجمل أعمال الباحث المصري، أحمد عبد الله رزة، هم الأكثر اهتماماً بالسياسة في ظلّ معاناة الأغلبية من الأمية، وهم الوسيط السياسي الذي يربط الريف بالمدنية في إطار النضالات القومية، والذراع القوية للأحزاب جميعها؛ بل تؤكد عفاف مارسو أنّ الكثير من زعماء الطلاب كانوا مقيدين في كشوف رواتب الأحزاب في الحقبة الليبرالية، وهو ما دفع قطاعات واسعة من الطلاب للعمل بشكل مستقل عن تلك العناصر، وقد اجتذبتها القوى البازغة من الشيوعيين والإخوان.
ما ميز حسن البنا، عن هنري كرويل (أبرز شيوعي في مصر)؛ أنّه رائد في توسيع الرقعة الاجتماعية لمريدي الجماعة خارج أسوار الجامعة، ومع ذلك؛ ظلّ الوفد عصياً على الهزيمة، حتى إذا جاءت الناصرية بزخمها الاجتماعي، وصبغتها التقدمية الساعية لخلق مجتمع جديد وعصري، أصبحت الجماعة تبدو رثة ومتخلفة أمامها.

اقرأ أيضاً: الإخوان والعودة المستحيلة.. هل خسرت الجماعة معركتها الشعبية؟
احتاجت الجماعة إلى كسر المشروع الناصري حتى تستثمر في هزيمته، وكانت انطلاقتها الثانية بادئة بالطلاب أيضاً خلال السبعينيات، في هذه المرة كانت تشكل بديلاً حقيقياً للنظام، واتسعت قاعدتها الاجتماعية في الحضر، وصار الريف معقلها، ومع ذلك ظلت المفارقة قائمة: تسيطر على الريف، ولا تستأثر بولاء الفلاحين الذين زهدوا في السياسة منذ رحيل رجلهم عبد الناصر، كان الطلاب القادمون من الريف الذين اقتلعهم التعليم الحديث من جذورهم، وعجز عن إدماجهم في منطق المدينة، عمودَ جماعة الإخوان الصلب، ولم يكن للفلاحين، ولا لخصائص تدينهم الفريدة، يد في الموضوع.

للمشاركة:



هذا ما يخطط له تنظيم داعش.. هل ينجح؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

هاجم عناصر من تنظيم داعش الإرهابي أحد السجون التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في مدينة الرقة السورية، بعد أيام من تنفيذ قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، تدريبات مكثّفة لعناصر حماية السجون في "قسد"؛ لتطوير قدرات التعامل مع حالات العصيان التي تكررت خلال الآونة الأخيرة في السجون المخصصة لعناصر داعش شمال شرق سوريا.

تنظيم داعش يهاجم عدداً من السجون في سوريا ويساعد عدداً منهم بالفرار

وأكد مركز الرقة الإعلامي، المقرب من الإدارة الذاتية لقوات سوريا الديمقراطية، أنّ خلايا "داعش" النائمة شنّت هجوماً على أطراف سجن الطبقة المركزي المخصص لعناصر التنظيم؛ ما أسفر عن مقتل 7 من المهاجمين، والقبض على عدد آخر منهم، وفق ما نقل مركز المرجع للدراسات الاستشرافية حول الإسلام الحركي.

وهاجم عناصر التنظيم، نهاية الأسبوع الماضي، حاجزاً لقوات الأمن التابعة للإدارة الذاتية قرب السجن المركزي على أطراف مدينة الطبقة بريف الرقة؛ ما أسفر عن سقوط ضحايا من الجانبين، بالتزامن مع عصيان نفذه أسرى تنظيم داعش، ما أسفر عن فرار مجموعة من عناصر التنظيم المعتقلين داخل السجون.

وأعلن التنظيم عبر وكالة "أعماق"، الذراع الإعلامية له، في بيان يوم الجمعة الماضي، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف الحاجز الأمني لقوات سوريا الديمقراطية، واقتحام السجن، دون التطرق لتفاصيل أخرى حول فرار بعض من عناصر التنظيم من السجن.

هذا وكثّف تنظيم داعش من عملياته الإرهابية خلال شهر رمضان، عن طريق استجابة خلاياه النائمة لرسائل التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي دعتهم للظهور من جديد، وارتكاب المزيد من العمليات في المناطق التي خسرها، وتحديداً في سوريا.

داعش ينفذ 43 عملية إرهابية استهدفت قوات النظام السوري وقوات "قسد" خلال رمضان

ونفذت عناصر التنظيم ما يقرب من 43 عملية إرهابية متنوعة، استهدفت قوات الجيش النظام السوري، وقوات سوريا الديمقراطية "قسد"؛ حيث تنوعت العمليات التي نُفذ معظمها في وسط سوريا وشرقها بين تفجير وهجوم واستهداف وكمائن.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية مواصلته عملياته ضد "داعش" بالتعاون مع شركائه في العراق وسوريا للحيلولة دون عودة ظهور التنظيم، عقب تنفيذه عملية مشتركة بالتعاون مع قوات "قسد" في مدينة دير الزور السورية، أسفرت عن مقتل قياديين من التنظيم الإرهابي، أحدهما كان يشغل منصب والي شمال بغداد وهو أحمد عيسى إسماعيل إبراهيم الضاوي، الملقب بـ"أبي علي البغدادي"، والآخر هو المسؤول اللوجستي لـتنظيم داعش وعمل في مجال توفير ونقل الأسلحة والعتاد بين العراق وسوريا المدعو أحمد عبد محمد حسن الجغيفي، والملقب بـ "أبي عمار".

للمشاركة:

تحركات جديدة لحزب الإصلاح الإخواني في عدن.. ما أهدافها؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

أثارت كثير من التسريبات التي تحدثت عن قرب التوافق على بنود ملحق تنفيذي جديد لاتفاق الرياض، بين قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية، غضب واستهجان قيادات سياسية ووجهات إعلامية تابعة لحزب الإخوان المسلمين.

أثارت تسريبات تحدثت عن توافق جديد لاتفاق الرياض غضب واستهجان قيادات إخوانية في اليمن وخارجه

وذكرت مصادر، وفق ما أوردت صحيفة "العرب" اللندنية، أنّ "وجود قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة السعودية منذ أيام، وتسرب أنباء عن قرب التوافق على بنود ملحق تنفيذي جديد لاتفاق الرياض، أثارا غضب التيار الإخواني المدعوم من قطر وتركيا داخل الحكومة، في ظل تنامي مخاوف هذا التيار من خسارة ما يعتبرها استحقاقات سياسية مكّنته من السيطرة على محافظات غنية بالنفط والغاز مثل شبوة، وحضرموت".

وترافقت الجهود التي تبذلها السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض مع تجدد الخطاب الإعلامي والسياسي الإخواني المطالب بدور لتركيا في المشهد اليمني. وكشف ناشطون وإعلاميون يمنيون وعرب من جماعة الإخوان وجود مخطط تركي جاهز للتدخل في اليمن.

وفي الإطار ذاته كتب السياسي الإخواني الكويتي ناصر الدويلة، في تغريدة على تويتر، حظيت باستحسان إعلاميين وناشطين من إخوان اليمن: "نظراً لتطاول الحرب في اليمن أقترح أن يُمنح الأتراك دوراً في البلد وستنتهي كل الخلافات فوراً. واقترح أن تُمنح تركيا قاعدة في جزيرة سوقطرى، تدير منها عمليات دعم الشرعية في اليمن والصومال وتضبط الأمن في بحر العرب بالتنسيق مع دول المنطقة".

واستبق مستشار الرئيس اليمني ونائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري، نتائج الجهود التي تبذلها الرياض لدفع الأطراف الموقّعة على الاتفاق لتنفيذه وفق برنامج مضبوط بمواعيد زمنية، من خلال رفض أي مخرجات في هذا الاتجاه.

وكتب جباري في تغريدة مثيرة للجدل، على حسابه في "تويتر" قبل أيام: "إذا صحت الأخبار المسربة بخصوص ما يسمى بملحق لاتفاق الرياض وفرض تسمية رئيس حكومة جديدة بإرادة غير يمنية، فخير للرئيس ونائبه الانسحاب من المشهد السياسي بدلاً من البقاء المذل".

هذا وتحول حزب الإصلاح الإخواني في اليمن إلى الشارع في محاولة مكشوفة لشراء الدعم الشعبي بعد فشل جهوده الميدانية ضد القوات الجنوبية في محافظتي شبوة وأبين جنوب البلاد.

حزب الإصلاح الإخواني يحاول شراء الدعم الشعبي بعدن بعد فشل جهوده الميدانية ضد المجلس الجنوبي

ونظم الحزب عدداً من التظاهرات في عدن رفع خلالها شعارات مناصرة لوزير الداخلية المحسوب على حزب الإصلاح والدول الراعية له كقطر وتركيا، أحمد الميسري، والذي يحاول الإخوان إعادته مجدداً لتصدر المشهد في عدن.

واقتصرت التظاهرات على تمجيد الميسري، وقادة في الشرعية محسوبين على الإخوان، والإساءة للمجلس الانتقالي الجنوبي، ودول التحالف العربي لدعم الشرعية، دون أن تؤازر حزب الإصلاح صراحة أو ترفع شعاراته، فيما قال مراقبون إنها حيلة أراد فيها حزب الإصلاح تصوير التظاهرات على أنّها تعبير عن مطلب الشارع وليس عن أجندة الإخوان، لكن سرعان ما انكشف المخطط لتلك التظاهرات، وفق ما أوردت مؤسسات إعلامية يمنية.

وقال شاب شارك في مظاهرات نظمتها مجموعات ممولة من حزب الإصلاح في عدن الأسبوع الماضي لـموقع "الرؤية" إنّه انضم للمظاهرات بعد حصوله على مقابل مادي.

وقال الشاب، الذي اشترط عدم ذكر اسمه: "حصلت على 10 آلاف ريال (نحو 17 دولاراً) مقابل الخروج مع زميلي في العمل في التظاهرة قرابة نصف ساعة، ورفضت الخروج في اليوم التالي عندما لم أحصل على المقابل".

وقالت مصادر محلية إنّ الحزب الإخواني استدرج من خلال خلاياه الموجودة في محافظة عدن سكاناً آخرين للتظاهر مقابل المال وسط تفشي وباء كورونا في المدينة.

وقال مصدر أمني لموقع "رؤية"، إنّ الهدف الذي يسعى إليه حزب الإصلاح من وراء هذه الأفعال مدفوعة الأجر، هو محاولة إرباك الوضع في الجنوب ومحافظة عدن خاصة لعرقلة جهود المجلس الانتقالي في تطبيع الحياة بالمحافظة، التي بات الانتقالي مسؤولاً عنها أمام الجماهير منذ إعلانه الإدارة الذاتية في 25 نيسان (أبريل) الماضي.

للمشاركة:

الإمارات تدعم القطاع الصحي في طاجيكستان

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة مدّ يد العون للكثير من البلدان المتضررة بسبب تفشي فيروس كورونا، بإرسال إمدادات طبية لمساعدة العاملين في مجال الرعاية الصحية في مواجهة الجائحة.

وفي هذا السياق، أرسلت دولة الإمارات، اليوم، طائرة مساعدات تحتوي على 10 أطنان من الإمدادات الطبية إلى طاجيكستان، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وسيستفيد منها أكثر من 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

الإمارات ترسل طائرة مساعدات من الإمدادات الطبية إلى طاجيكستان لدعمها في الحد من انتشار كورونا

وقال سفير الدولة، غير المقيم لدى طاجيكستان، الدكتور محمد أحمد الجابر: "إنّ السعي من أجل عالم أكثر صحة وأمناً هو أولوية لدولة الإمارات، التي كرست موارد هائلة لتعزيز الجهود العالمية ضد (كوفيد-19) منذ بداية الأزمة".

وأضاف الجابر: "مع تسليم المساعدات الحيوية اليوم إلى طاجيكستان، تؤكد دولة الإمارات أنّها ماضية في التعاون والتضامن مع الدول الأخرى لمساعدتها على مكافحة هذا الفيروس".

هذا ووزّعت هيئة آل مكتوم الخيرية بتوجيهات من نائب حاكم دبي وزير المالية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أكثر من عشرين طناً من المواد الغذائية على الأسر الفقيرة في بوروندي تشمل "سلال رمضان" التي تحتوي على الأرز والسكر ودقيق الذرة الشامية.

هيئة آل مكتوم الخيرية توزع أكثر من عشرين طناً من المواد الغذائية على الأسر الفقيرة في بوروندي

كانت الهيئة نظمت أيضاً برنامج إفطار جماعي حضره عدد من الأئمة والدعاة والشخصيات الرسمية والشعبية ورؤساء المنظمات المحلية النسوية والدعوية .

من جانبه، قال مدير مكتب الهيئة في بوروندي، هاشم محمد إبراهيم موسى: إنّ برنامج إفطارات هيئة آل مكتوم الخيرية وتوزيع السلال الغذائية لقي ترحيباً واسعاً من كافة القطاعات المستفيدة، التي أشادت بدور دولة الإمارات المعطاءة وجهودها الخيرية، موجهين الشكر والامتنان للشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على هذه المكرمة، وسائلين الله، عز وجل، أن يجزيه خير الجزاء ويجعلها في ميزان حسناته.

يذكر أنّ مكتب الهيئة في بوروندي تم افتتاحه أواخر 2019 وتنفذ الهيئة حالياً مشروع مدرسة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في إقليم رومبينقي ويضم مدرسة ثانوية ومسجداً وعيادة طبية .

وتجدر الإشارة إلى أنّ دولة الإمارات قدمت حتى اليوم أكثر من 651 طناً من المساعدات لأكثر من 56 دولة، استفاد منها نحو 651 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

للمشاركة:



انسحاب عبدالفتاح مورو يعمق الأزمة الداخلية للنهضة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

خالد هدوي

أعلن عبدالفتاح مورو، نائب رئيس حركة النهضة التونسية ومرشحها للانتخابات الرئاسية العام الماضي، رسميا انسحابه من الحركة واعتزاله العمل السياسي.

وقال مورو، الذي شغل في العهدة البرلمانية الماضية منصب نائب رئيس البرلمان، إنه اعتزل العمل السياسي و”مزّق تذكرة السياسة” مما سيزيد من تعميق حالة التصدع داخل الحركة التي تعيش خلافات غير مسبوقة بسبب مؤتمرها القادم (المؤتمر الحادي عشر).

ويرى مراقبون أن ترشيح النهضة لمورو للانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد أواخر العام الماضي بمثابة خطوة لدفعه لاحقا إلى الابتعاد عن العمل السياسي، لاسيما مع غياب دعم الحركة لمرشحها ما ساهم في تحصله على نتائج ضعيفة شكلت إحراجا لشخصية سياسية بقيمة ومكانة مورو أحد مُؤسسي حركة الاتجاه الإسلامي صحبة رئيسها الحالي راشد الغنوشي.

ولم ينس مورو للنهضة أنها تلاعبت به في الانتخابات الرئاسية بعد موجة من الخلافات والغضب الداخلي من سيطرة خط الغنوشي، وهذا الهدف الخفي يكشفه غياب كل دعم من الحركة وأنصارها لمورو في السباق نحو كرسي قصر قرطاج.

وقال مورو، في تصريحات صحافية الاثنين، إنه “مهتم بالشأن العام مثلما يهتم به كل تونسي ولم تعد لي أي صفة حزبية صلب الحركة”. وتابع “أبلغ من العمر 72 عاما، يكفي من السياسة”. وأفاد “أصبحت الآن مواطنا عاديا ورجعت إلى عملي الأصلي في المحاماة”.

وكان مورو، أول شخصية ترشحها النهضة لخوض الانتخابات الرئاسية في البلاد، وحل في المرتبة الثالثة في السباق نحو قصر قرطاج في سبتمبر العام الماضي.

ومنذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة لوّح مورو باستقالته من حركة النهضة وانسحابه من الحياة السياسية والتفرغ لأنشطة أخرى، وبهذا الانسحاب تُطوى مرحلة هامة من تاريخ الجماعة الإسلامية وهي مرحلة الجيل المؤسس التي لم يبق منها إلا راشد الغنوشي الذي نجح في إزاحة بقية المؤسسين والتفرّد بقيادة الحركة.

ولم تدعم الحركة مورو على الميدان خلال الحملة الانتخابية وهو ما أشار إليه بعد فشله في الانتخابات الرئاسية.

ورغم أن مورو عند إعلان اعتزاله السياسة وتحرره من أي نشاط حزبي فإنه لم يؤكد صراحة استقالته من حركة النهضة. وهذه ليست المرة الأولى التي يبتعد فيها مورو عن النهضة، فقد انسحب في العام 2011 عنها و”نافس” الحركة بمجموعة من القائمات المستقلة في الانتخابات التشريعية لكنه لم يفز بأي مقعد برلماني كما شنت قواعد النهضة ضده حملات هجومية بسبب مواقفه “المنفتحة” مقارنة ببقية قيادات النهضة “المتعصّبة”.

وتم انتخاب مورو في قيادة النهضة في مؤتمري 2012 و2017 وتولى كل من منصبي نائب الرئيس ومكلف بالعلاقات الخارجية، لكن المنصبين كانا شكليين ولا وجود لهما في الواقع وكان مورو دائم التعبير عن تبرمه من التجاهل الذي يعانيه في الحركة.

وتعيش النهضة حاليا على وقع خلافات داخلية، ما يفسره مراقبون بوجود “أزمة هوية داخل النهضة” التي تعجز عن الفصل بين أيديولوجيتها والنهج السياسي الجديد الذي يضمن لها البقاء في المشهد التونسي. وأسفرت هذه الخلافات عن استقالات متواترة لقيادات بارزة في الحركة من بينها عبدالحميد الجلاصي وحمادي الجبالي.

وتزيد هذه الخلافات في تعميق مشكلات الحركة الإسلامية خاصة أنها عجزت عن تقديم حلول عملية للأزمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فيما تعتبر أوساط سياسية وشعبية أن النهضة جزء من الأزمة السياسية التي تعيشها تونس منذ العام 2011.

وعلى الرغم من إعلان مورو أن استقالته لا علاقة لها بالتجاذبات التي تعيشها الحركة الإسلامية، إلا أنه فهم بطريقة أو بأخرى أن وجوده كعدمه وخيّر الانسحاب بشكل رسمي، وهو ما يمهّد لدخول حركة النهضة رسميا زمن الغنوشي وحاشيته وأقاربه لمزيد بسط النفوذ على دواليب الحزب.

وجاء إعلان انسحاب مورو من الحركة بعد أيام من ظهور بيان لمجموعة داخل النهضة سمت نفسها «مجموعة الوحدة والتجديد» تسعى إلى تصحيح مسار الحركة وإحداث تغيير في قيادتها عبر الدفع نحو عقد المؤتمر الحادي عشر للحركة في موعده قبل نهاية هذه السنة وعدم تجديد الثقة في رئيسها راشد الغنوشي، لعهدة أخرى في هذا المنصب.

وتداولت صفحات مقرّبة من حركة النهضة مبادرة لعدد من القيادات تحت عنوان “مجموعة الوحدة والتجديد” قدمت خارطة طريق من سبع نقاط بشأن دور راشد الغنوشي وموعد عقد المؤتمر، الذي تعطل بسبب عدم تحمّس الغنوشي لعقده قبل ضمان تعديلات تُقدَّم في المؤتمر وتتيح له الاستمرار بصفته الرجل رقم واحد في الحركة.

وضمّت “مجموعة الوحدة والتجديد” كلا من رئيس مجلس الشورى عبدالكريم الهاروني ومسؤول مكتب العلاقات الخارجية رفيق عبدالسلام (صهر الغنوشي)، ومسؤول المكتب السياسي للحركة نورالدين العرباوي، ومسؤول مكتب الانتخابات محسن النويشي، ونائب رئيس مجلس الشورى مختار اللموشي، ومسؤول مكتب المهجر فخرالدين شليق، ونائب رئيس مكتب العلاقات الخارجية سهيل الشابي، ومسؤول المكتب النقابي محمد القلوي، إلى جانب قيادات أخرى.

ودعت المبادرة إلى “ضمان التداول القيادي في الحركة بما يسمح بتجديد نخبها وذلك وفق مقتضيات نظامها الأساسي والأعراف الديمقراطية وسلطة المؤسسات في إطار تجديد عميق للحركة استجابة لمتطلّبات الواقع وحاجيات البلاد”.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

كورونا يتمدد باليمن.. صنعاء على شفا كارثة لتكتم الحوثي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

باتت العاصمة اليمنية صنعاء على شفا كارثة صحية مع اتساع رقعة فيروس كورونا الجديد، وإنكار المليشيا الحوثية التي تسيطر عليها، رغم تسجيل عشرات الإصابات والوفيات خلال الأيام الماضية، وفقا لمصادر حكومية وطبية.

وطالبت مصادر طبية، بإعلان صنعاء مدينة منكوبة جراء تفشي الوباء، وتقاعس مليشيا الحوثي بتحمّل مسؤولياتها، بالتعتيم على وجود المرض، وإدارة كورونا عبر التوظيف السياسي، في محاكاة للطريقة الإيرانية.

وفيما أعلنت المليشيا رسميا عن تسجيل 4 إصابات فقط، أكدت مصادر طبية لـ"العين الإخبارية"، أن عدد الحالات المؤكدة التي تم التكتم عليها منذ أواخر أبريل/نيسان الماضي بصنعاء، تجاوزت 2000 إصابة بينها 200 حالة وفاة.

وقالت المصادر، إن المليشيا قامت بإرهاب أهالي المصابين وطالبتهم بعدم كشف الحقائق كما تم اعتقال عدد من الطواقم الطبية في مستشفى الكويت الجامعي، الذي تم تخصيصه كمركز عزل رئيسي بصنعاء.

وخلافا للإنكار، أكدت مصادر محلية بصنعاء لـ"العين الإخبارية"، أن التساهل الحوثي في التصدي للوباء، ساهم في سرعة انتشار الفيروس، حيث سمحت المليشيا للمئات بحضور جنازات أشخاص توفوا بالفيروس، كما تم فتح مجالس عزاء حضرها المئات وهو ما جعل الوباء يتفاقم.

ومع اتساع رقعة الفيروس، وتعالي نداءات استغاثة سكان صنعاء، طالبت الحكومة اليمنية الشرعية، من منظمة الصحة العالمية بالكشف عن الأرقام الحقيقية لكورونا في صنعاء، وعدم التماهي مع التعتيم الحوثي.

ودعا وزير الصحة، ناصر باعوم، في مذكرة لممثل الصحة العالمية باليمن، ألطاف موساني، اطلعت عليها "العين الإخبارية"، المنظمة الدولية بالشفافية، وحمّله مسؤولية تفشي الوباء داخل صنعاء.

وزير الإعلام بالحكومة الشرعية، معمر الإرياني، قال من جانبه، إن المعلومات الواردة من صنعاء ومناطق سيطرة المليشيا الحوثية حول ضحايا كورونا، تحمل مؤشرا كارثيا عن مستوى تفشي الفيروس وانعدام الرعاية الطبية، في ظل استمرار الانقلابيين بسياسة الإنكار وتعريض حياة الملايين للخطر".

واتهم الوزير اليمني، في بيان نشرته وكالة "سبأ" الرسمية، المليشيا الحوثية باستنساخ طريقة النظام الإيراني في إدارة ملف ‎كورونا عبر التوظيف السياسي للوباء العالمي، وإخفاء البيانات والمعلومات عن المنظمات الدولية والرأي العام المحلي.

كما اتهم الوزير الإرياني، المليشيا بـ"تصفية المصابين والمشتبه بإصابتهم، والتساهل بالإجراءات الاحترازية والوقائية، وإنكار حقيقة وحجم تفشي الوباء رغم إصابة كبار قياداته".

ووجه الإرياني، نداء استغاثة للمجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن، مارتن جريفيث، ومنظمة الصحة العالمية لإنقاذ ملايين اليمنيين في صنعاء ومناطق سيطرة المليشيا من جرائم الابادة الجماعية التي يرتكبها الحوثيون.

ولم يتوقف التنديد الحكومي عند ذلك، حيث وصف "عبدالملك المخلافي"، مستشار الرئيس اليمني، ما يحدث في صنعاء من تغطية على انتشار الوباء بأنه "جريمة".

وأضاف المخلافي، في تغريدة عبر "تويتر": "إصرار الحوثي على الحرب والموت جريمة، الشعب اليمني يتعرض لإبادة جماعية متعمدة من قبل الحوثي".

وخلافا للتعتيم الحوثي بصنعاء، أعلنت وزارة الصحة بالحكومة الشرعية، أن المناطق المحررة، سجلت حتى مساء الثلاثاء، 249 حالة إصابة مؤكدة، من بينها 49 حالة وفاة، فيما تعافت 10 حالات.

كورونا يصل لقيادات الحوثي
ورفضت المليشيا الحوثية الاعتراف بوجود فيروس كورونا في صنعاء، وقامت بتسويق عدد من الخرافات، أبرزها أن كورونا صنيعة أمريكية، وأن أمريكا تكن العداء لهم فقط وتشن عليهم مؤامرة تهدد جباتهم القتالية.

وطالب وزير الصحة الحوثي، طه المتوكل، الناس في مناطق سيطرتهم بـ"الاستغفار والدعاء"، من أجل التصدي للفيروس، بعد أيام من إعلانه تسجيل 4 إصابات فقط، قال إن 2 منها تماثلت للشفاء.

وفي تطابق مع ما يقوله خطباء المساجد بمناطق الحوثيين، ظهر القيادي الحوثي، شفيع ناشر، في إحدى القنوات التابعة لهم، يطالب الناس بالتوجه إلى جبهات القتال الخاصة بهم وعدم الموت في المنازل  كالبعير.

وكانت المفارقة، أن القيادي ناشر، والمعيّن مستشارا في وزارة الخارجية التابعة للانقلاب، أصيب بالفيروس منتصف رمضان، وأعلن عن وفاته، مساء أمس الإثنين في أحد مراكز العزل بصنعاء.

وفي مؤشر على تفشي الفيروس داخل الوزارة، أقرت خارجية الحوثيين بوفاة السفيرين محمد الوزير وعبدالواحد العديني، بالإضافة إلى المستشار شفيع ناشر.

كما خطف الفيروس مفتي المليشيا محمد علي مرعي، وأبرز الشعراء الداعمين للانقلاب، حسن عبدالله الشرفي، والشيخ عبدالكريم السيلي، والدكتور أحمد المؤيد، فضلا عن قيادات عسكرية وأمنية.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

تركيا المحاصرة بين قرارات مؤتمر برلين وتطبيق خطة ايريني

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-27

على الرغم من موجة التفاؤل ونشوة النصر الكاذبة التي تعتري أوساط حكومة العدالة والتنمية بعد انجازات حققتها على الارض بشكل مباشر الا ان استحقاقات اخرى ما تزال بانتظار انقرة.

المجتمع الدولي لا ولن يدع تركيا أن تنفرد بليبيا وتنهب ثرواتها وتشكّل نظامها السياسي وهي أحلام اردوغانية غير واقعية.

أوروبا المحاذية لليبيا والمتشاطئة معها تستند الى شرعية قرارات مؤتمر برلين وتطبيق مشروع ايريني في محاصرة امدادات تركيا من السلاح لحكومة الوفاق والجماعات المسلحة وخاصة الإخوانية التي تسامندها.

يأتي ذلك في وقت قدّم فيه رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح مبادرة جدية الى المجتمع الدولي لفرض تسوية سياسية عادلة تراعي التوازنات العسكرية وتقطع مع اتفاق الصخيرات الذي رسخ سطوة الإسلاميين بعد انقلابهم على نتائج الانتخابات التشريعية في ما عرف حينئذ بـ”انقلاب فجر ليبيا"، وذلك بحسب تقرير لصحيفة العرب اللندنية.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي “نحتاج إلى بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للإشراف على هذه المبادرة وبمشاركة الدول الكبرى بما فيها روسيا والولايات المتحدة لمساعدة الشعب الليبي على الخروج من أزمته”.

وعاد عقيلة صالح، السبت، ليطرح مبادرته التي كان قد أعلن عنها نهاية أبريل الماضي، تزامنا مع تراجع الجيش في عدة محاور على وقع تزايد وتيرة التدخل التركي الذي جاء ليدعم ميليشيات حكومة الوفاق بالأسلحة والمرتزقة السوريين، من بينهم قيادات في تنظيم داعش وجبهة النصرة.

وقال عقيلة صالح في بيان بمناسبة العيد ”إن انسداد العملية السياسية بتجاهل مخرجات مؤتمر برلين وفي ظل مخاطر الغزو الأجنبي وتوقف إنتاج وتصدير النفط وهبوط أسعاره وارتفاع سعر الصرف وتأثيرات وباء كورونا على اقتصاديات الدول وسيطرة المجلس الرئاسي غير الشرعي والجماعات والميليشيات والعصابات المسلحة على المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط، بالإضافة إلى المصارف الخارجية وشركات الاستثمار الخارجي، سيخدم هذه الجماعات ويمكنها من تعزيز سيطرتها على العاصمة والاستمرار في ارتكاب جرائم النهب لثروة الليبيين”.

وأضاف صالح “أن نجاحنا في إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة وطنية والوصول إلى آلية لتوزيع الثروة سيمكننا من توفير الميزانيات للصرف على احتياجات المواطنين وتيسير سبل الحياة الكريمة ويدعم جهود وتطوير المؤسسة العسكرية لتقوم بدورها في محاربة الإرهاب وحماية الحدود والحفاظ على سيادة الدولة”.

ولا تلقى مبادرة عقيلة صالح ترحيبا من قبل الجيش، وهو ما عكسته كلمة قائده المشير خليفة حفتر الذي دعا، في كلمة بمناسبة العيد، الجنود إلى الاستمرار في القتال. ويعد البرلمان ورئيسه أحد أبرز حلفاء الجيش منذ 2014.

ولإقناع حفتر بمبادرته يحتاج عقيلة صالح إلى ضمانات دولية بعدم تكرار سيناريو اتفاق الصخيرات؛ إذ أن هذا هو السبب الذي كان وراء اندلاع معركة طرابلس حيث كان الإسلاميون وحلفاؤهم الدوليون يخططون لفرض تسوية جديدة على مقاس الإخوان المسلمين عن طريق مؤتمر غدامس الذي ألغي بعد إعلان المعركة.

وعقب إطلاق الجيش معركةَ السيطرة على طرابلس في 4 أبريل 2019 وجهت للجيش اتهامات بتقويض المسار السياسي، لكن شخصيات سياسية محسوبة عليه قالت إن إطلاق المعركة جاء ردا على الانقلاب على تفاهمات أبوظبي بين حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج.

ومن أبرز تلك التفاهمات دخول الجيش إلى طرابلس وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، وهو الأمر الذي يرفضه الإسلاميون لإدراكهم تراجع شعبيتهم بسبب تورطهم في دعم المجموعات الإرهابية في مختلف مناطق البلاد، إضافة إلى تردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفوضى والفساد خلال إدارتهم للبلاد.

ومنذ اندلاع المعركة قبل أكثر من سنة يحاول المجتمع الدولي استئناف العملية السياسية والتوصل إلى تسوية تضمن مشاركة جميع الأطياف السياسية في الحكم، وهو ما يفسر تجاهل التدخل العسكري التركي رغم تعارضه مع القوانين الدولية وخاصة قرار حظر التسليح المفروض على البلاد منذ 2011.

ويسعى المجتمع الدولي من خلال إطلاق يد تركيا في ليبيا لإحداث توازن عسكري يجبر الجيش على العودة إلى العملية السياسية، لاسيما بعد رفض حفتر في يناير الماضي التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية روسية – تركية، يبدو أنه لم يراع تفوق الجيش عسكريا.

وبينما تراهن الدول الداعمة للإسلاميين على إضعاف موقف الجيش عسكريا يركز الإسلاميون وحلفاؤهم الإقليميون (قطر وتركيا) على شق التحالف بين الجيش والبرلمان من جهة وبين الجيش والقبائل الداعمة له من جهة أخرى، وذلك في مسعى لتحجيم أي دور لحفتر في المحادثات وفسح المجال أمام عقيلة صالح الذي يعتبر أقل تعنتا وأكثر انفتاحا على الإسلاميين الذين سبق أن اجتمع بممثليهم.

على صعيد متصل وفيما يسرّع الإتحاد الأوروبي تنفيذ مشروع ايرينا لتطويق السلاح التركي المتدفق الى ليبيا ومنع تهريبه، كشف خبراء في الأمم المتحدة عن مهمة سرية تقوم بها قوات غربية خاصة في ليبيا.

وورد أنه شارك في المهمة كل من أستراليا وفرنسا ومالطا وجنوب إفريقيا وبريطانيا والولايات المتحدة لإيقاف سفن الإمداد التركية وهي في طريقها إلى العاصمة الساحلية طرابلس.

عن "أحوال" التركية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية