أبوظبي تجمع قمة الإخاء الإنساني بين البابا وشيخ الأزهر

2240
عدد القراءات

2019-01-23

تمثل الزيارة المشتركة لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر إلى دولة الإمارات في فبراير القادم حدثا فريدا من نوعه باعتباره لقاء يجمع قطبين دينيين كبيرين وهو السبب الذي جعل المسؤولين يطلقون عليه تسمية “لقاء الأخوة الإنسانية” والذي يأتي في سياق المبادرات التي تنظمها الإمارات احتفالا بعام التسامح.

وأعلنت الإمارات الاثنين أنها تستعد للزيارة “التاريخية المشتركة” لكل من بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر، في الفترة ما بين الثالث والخامس من فبراير المقبل.

وتؤكد الزيارة المشتركة بين القطبين الدينيين الدور الرائد الذي تؤديه الإمارات عاصمةً عالميةً للتسامح والأخوة الإنسانية.

وتعد زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات الأولى من نوعها إلى منطقة الخليج العربي كما أنها المرة الأولى التي تتزامن فيها زيارة باباوية لأي دولة في العالم مع زيارة أخرى لرمز ديني كبير بحجم فضيلة الإمام الأكبر تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقد اختار كل من قداسة البابا فرنسيس وفضيلة الإمام الأكبر دولة الإمارات لاستضافة هذا اللقاء التاريخي بينهما.

وأطلق شعار “الأخوة الإنسانية”، الاثنين، شعارا رسميا للقاء الذي سيجمع القطبين الدينيين الكبيرين على أرض الإمارات. ويعكس هذا الشعار قيم التآخي والمحبة والسلام والتعايش السلمي بين الشعوب.

ويتضمن جدول الزيارة مجموعة من الفعاليات والأنشطة على هامش لقاء قداسة البابا وفضيلة الإمام الأكبر لتعزيز الأخوة الإنسانية ونشر السلام العالمي.

وتعد هذه الزيارة التاريخية وما يصاحبها من فعاليات إحدى المحطات المهمة التي تجسد التزام دولة الإمارات بتعزيز حوار الأديان والقيم المشتركة بينها مثل التسامح والتعايش السلمي بين كل البشر من جميع الديانات والعقائد.

ومن المقرر أن يقوم قداسة البابا بإحياء قداس في مدينة زايد الرياضية في صباح اليوم الخامس من فبراير بمشاركة أكثر من 135 ألف شخص من المقيمين في دولة الإمارات ومن خارجها ومن المتوقع أن يكون هذا القداس أحد أكبر التجمعات في تاريخ دولة الإمارات حتى الوقت الراهن.

وسيزور قداسة البابا فرنسيس وفضيلة الإمام الأكبر جامع الشيخ زايد الكبير وضريح الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات. كما سيلتقي البابا بأعضاء مجلس حكماء المسلمين.

إشادة بقمة الأخوة الإنسانية
تفتخر دولة الإمارات منذ تأسيسها بتعزيزها لقيم التعايش والتسامح بين جميع المقيمين على أرضها من الجنسيات والأديان والخلفيات العرقية المتعددة. ويشهد تنظيمها لهذه الزيارة على القيم الإماراتية المبنية على التعايش السلمي والتسامح في إطار تعزيز مكانتها كمنصة عالمية للحوار والتآخي والتضامن الإنساني.

وأشادت صحيفة “الوطن” الإماراتية باحتضان البلد “لأهم حدث عالمي خلال هذه الفترة” والمتمثل في زيارة البابا فرنسيس وشيخ الأزهر. وقالت إن “قمة الأخوة الإنسانية تعكس التوجه الحضاري الإنساني الروحي النابع من إيمان الإمارات وفكر قيادتها الرشيدة بدعم جميع محاولات التآخي الإنساني وتأكيد مكانة الإمارات كعاصمة للإنسانية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهمية الزيارة تتمثل في أنها ستمكن البابا من لقاء مختلف الجنسيات التي تقيم في الإمارات، مؤكدة على أن “مجتمع الدولة (الإمارات) يتميز بتعدده وتنوعه، والجميع يقدمون للعالم المثال الأقوى على قدرة الاندماج والتعايش بمنتهى المحبة والسلام والوئام، وفي تساو تام بالحقوق والواجبات، وهو مصدر غنى وقوة للمجتمع، ومثال حي تقدمه الإمارات للعالم بأن ما يجمع بين مختلف البشر أقوى من أن يهتز، وأن التقارب الإنساني يعطي صورة رائعة تبين الخير الكامن في النفوس وكيف يمكن أن يسبغ حالة من الألفة التي تتمناها الكثير من الأمم والشعوب”.

وللزيارة المشتركة بين قداسة البابا وفضيلة الإمام الأكبر لدولة الإمارات أهمية خاصة، باعتبار أن هذا البلد يحتفل في 2019 بعام التسامح.

وفي ديسمبر الماضي، أقرت الإمارات عام 2019 عاما للتسامح، معلنة عن العديد من الفعاليات والمبادرات التي تعزز قيم التسامح والتعايش السلمي داخل المجتمع إلى جانب الانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع بالإضافة إلى إصدار تشريعات تهدف إلى مأسسة كل هذه القيم.

وقال الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، آنذاك، إن “التسامح هو قيمة أساسية في بناء المجتمعات واستقرار الدول، وسعادة الشعوب، وأهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا هو تعميق مبدأ التسامح”.

وأكد أن إعلان عام 2019 عاما للتسامح “يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في أن تكون جسر تواصل وتلاق بين شعوب العالم وثقافاته في بيئة منفتحة وقائمة على الاحترام ونبذ التطرف وتقبل الآخر”.

فيما أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، على ضرورة إرساء قيم التسامح ونبذ التطرف والانفتاح على الثقافات والشعوب، كتوجه مجتمعي عام تنخرط فيه فئات المجتمع كافة بما فيها القطاعان الحكومي والخاص، وقال “نسعى لتحويل قيمة التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام يعود بالخير على شعوبنا”.

وأضاف “نريد سياسات حكومية ترسخ التسامح ودراسات مجتمعية معمقة لنشر مبادئ التسامح لدى الأجيال الجديدة”.

وتمتلك دولة الإمارات تاريخا عريقا في التعايش بين الأديان وحرية ممارسة الشعائر الدينية، فقد تأسست أول كنيسة كاثوليكية في الدولة بأبوظبي عام 1965. كما وجد علماء الآثار بقايا كنيسة ودير على جزيرة صير بني ياس يرجع تاريخها إلى القرن السابع الميلادي. ويوجد في دولة الإمارات حاليا 76 كنيسة ودار عبادة للديانات والعقائد المختلفة بعضها تبرعت له الدولة بأراض لإقامتها.

وتعتبر الإمارات نموذجا يحتذى به في الإدماج المجتمعي والتسامح، إذ تقيم في البلاد أكثر من 200 جنسية تختلف دياناتها ومعتقداتها وتعيش في انسجام تام وسلام ودون تفرقة أو تمييز.

مبادرات تكرّس التعايش السلمي

كانت الإمارات سباقة على مستوى العالم بتأسيسها وزارة للتسامح وهي مبادرة فريدة من نوعها تم الإعلان عنها في العام 2016، كما أصدرت البلاد بالتزامن مع ذلك قانون مكافحة التمييز والكراهية الذي يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها. وأعلنت عددا من المبادرات الفاعلة في مجال تعزيز الحوار بين الشعوب والأديان مثل “البرنامج الوطني للتسامح” و”جائزة محمد بن راشد للتسامح” و”المعهد الدولي للتسامح” إلى جانب تأسيسها العديد من المراكز الهادفة إلى محاربة التطرف.

ومن خلال كل هذه المبادرات تمكنت الإمارات من تصدر المركز الأول في مؤشر “التسامح مع الأجانب” في ثلاثة تقارير دولية لعامي 2017 و2018 هي: الكتاب السنوي للتنافسية العالمية وتقرير مؤشر الازدهار الصادر عن “معهد ليجاتم” ومقره لندن، وتقرير مؤشر تنافسية المواهب العالمية الصادر عن “معهد إنسياد” الفرنسي.

والأمثلة الشاهدة على روح التسامح المتجذرة في الإمارات عديدة ومن بينها: تدشين “غرفة العبادة متعددة الأديان” في مطار أبوظبي في نوفمبر العام الماضي، ليتمكن المسافرون عبر هذا المطار الدولي، من جميع الأديان، من ممارسة شعائرهم الدينية، وهي المبادرة الأولى من نوعها في العالم العربي. وقبل ذلك وفي يونيو العام 2017، أقر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي إطلاق اسم مريم أم عيسى “عليهما السلام” على مسجد الشيخ محمد بن زايد في أبوظبي “ترسيخا للصلات الإنسانية بين أتباع الديانات والقواسم المشتركة بين الأديان السماوية”.

كما احتضنت أبوظبي نهاية العام الماضي ملتقى تحالف الأديان لأمن المجتمعات الذي ناقش التهديدات التي تتربص بالأطفال في عصر التقنيات الحديثة. وقبل ذلك انتظمت بدبي القمة العالمية للتسامح التي تعد الحدث الأول من نوعه في العالم حيث بحثت سبل إحلال السلام في العالم وترسيخ أرضية للتعايش بين مختلف الأديان في ظل تطورات عالمية تتميز بالتوتر وانتشار الصراعات الطائفية والتطرف الذي يرتكز على الأسس العرقية أو الدينية.

وشكلت القمة العالمية، التي شارك فيها صناع القرار وعلماء دين ومتخصصون في مجالات مختلفة من كل العالم، رسالة تخاطب إقليمي وعالمي موجهة إلى العالم الذي بات بحاجة إلى بث قيم التسامح. وناقشت القمة قضايا التسامح والسلام والتعدد الثقافي بين البشر في كل أنحاء العالم، وهي تكرّس إمكانياتها لإيجاد حلول لإنهاء الانقسامات والتطرف والطائفية.

عن "العرب" اللندنية

اقرأ المزيد...
الوسوم:



ازدواجية الخطاب تُدخل النهضة في أزمة هوية تهدد مستقبلها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

دفعت الهزيمة التي تلقتها حركة النهضة الإسلامية في الانتخابات الرئاسية إلى بروز مؤشرات سياسية تؤكّد غضب الكثير من القيادات والقواعد من تفرّد زعيم الحركة راشد الغنوشي بكل القرارات المتخذة داخل هياكل الحزب.

وخرجت النهضة من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية بهزيمة، نتيجة ما وصفه مراقبون بوقوع الحركة في “أزمة هوية” نظرا إلى إخفاقها في الفصل بين إسلاميتها وسياستها وعجزها عن تقديم حلول للأزمة الاجتماعية والمعيشية.

وأفضت الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية إلى مرور المرشحين أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد ورجل الإعلام نبيل القروي إلى الدور الثاني.

ونال مرشح حركة النهضة عبدالفتاح مورو 434 ألفا و530 صوتا وحلّ ثالثا من مجموع ناخبين تجاوز ثلاثة ملايين.

ويرى المحلّل السياسي التونسي صلاح الدين الجورشي أن النهضة لا تزال “تتأرجح بين الإسلامية والمدنية وهذا يضعفها”، معتبرا أن هذا “أحد أسباب تراجعها”.

وأعلنت النهضة في مؤتمرها العاشر عام 2016 عن تغيير توجهها من الإسلامي إلى المدني، لكنها “لم تتخذ موقفا واضحا مثلا في مسألة المساواة في الميراث التي حسم فيها قيس سعيّد وكان واضحا”، بحسب الجورشي.

وكان سعيّد واضحا في مواقفه بقوله إن “القرآن واضح” في مسألة تقسيم الميراث وينص على أن المرأة ترث ثلث نصيب الرجل.

ويرى الباحث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط حمزة المدب أن “هناك أزمة هوية داخل الحزب، حيث لم يستطع المرور إلى المدنية بتقديم حلول اقتصادية واجتماعية” للتونسيين الذين يعانون من مشاكل البطالة وارتفاع الأسعار ونسبة التضخم.

ويعتبر زبير الشهودي، المدير السابق لمكتب رئيس الحزب راشد الغنوشي من جهته، أن “لا فرق بين مورو وقيس سعيّد، ولكن سعيّد انتخب لأنه خارج دائرة الحكم”.

ويضيف “على الغنوشي أن يرحل. هناك رغبة في أن يرحل جيل الغنوشي والباجي” قائد السبسي، الرئيس الراحل الذي حتمت وفاته إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

ويتابع “النهضة تطبعت مع النظام وميكانيزمات الدولة وأصبحت غير قادرة على إيجاد الحلول المتعلقة أساسا بالبعد الاجتماعي والاقتصادي”.

ورغم أن النهضة حاولت منذ 2011  حاولت تقديم نفسها على أنها تمارس أداء سياسيا مترفعا عن المصالح والحزبية، فإنها لم تنجح في اقتراح حلول للوضع الاقتصادي ولسياسات الحكومة التي خيبت آمال التونسيين.

في المقابل، عللّ الغنوشي الهزيمة في تصريح إعلامي بالقول إن الحركة لم تستعد جيدا للانتخابات. وقال “دخلنا متأخرين إلى الانتخابات الرئاسية”، مشيرا إلى أن “ما بين 15 وعشرين في المئة من شباب النهضة وقواعدها لم يصوتوا لمورو”.

إلا أنه عبر عن أمله في أن القواعد “ستعود للنهضة في الانتخابات التشريعية” المقررة في السادس من أكتوبر، حيث يسعى الحزب إلى الحفاظ على عدد المقاعد نفسه في البرلمان (69 من أصل 217) في الانتخابات التشريعية.

وتوجد الكثير من التخوفات في تونس من أن تؤثر نتيجة الانتخابات الرئاسية على التشريعية، ومن أن يتواصل ما وصف بـ”تصويت العقاب” ضد منظومة الحكم لصالح قوى جديدة.

ويقول الجورشي “ربما ستخسر النهضة الكثير” في الانتخابات التشريعية، لأن “البرلمان سيتأثر بالرئاسية وسيفرز فسيفساء وقد تفقد الحركة مكانتها في الحكم”.

ويؤكد الشهودي “النهضة مدعوة إلى إعادة بناء نفسها في العمق عبر رسم حدود رئيس النهضة وحوكمة الحزب”.

وسارعت النهضة إلى إعلان تأييدها لقيس سعيّد في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بهدف تدعيم قاعدتها. ويرجح المدب أن من أسباب تراجع النهضة أيضا “صراعات وتمزقا داخل الحركة”.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

أسئلة عن إيران ومن خلفها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

عبد الرحمن الراشد

المنطقة في حالة تشكل منذ سنوات، وكل ما فيها يصارع من أجل البقاء أو التغيير، ونظام إيران أحد عوامل هذا التغيير أو بالأصح معاول الهدم. وجاء هجومه على شرق السعودية كتصعيد رفع النزاع إلى مستوى أخطر. ولهذا نحتاج إلى أن نقرأه قراءة واعية، ونرى الصورة الكاملة. مقالي وجبة من نقاشنا اليومي.
هل يمكن أن نعتبر الهجوم على المنشآت النفطية جبهة حرب جديدة؟
الهجوم إعلان حرب من إيران، لكنه ليس بالضرورة جبهة مفتوحة جديدة في حال تم تأمين توازن الردع المطلوب، من ذلك تعهد واشنطن بإرسال قوات دفاعية، لمنع الهجمات الإيرانية أو جعلها مكلفة عليها. السؤال تقني عسكري إن كان يمكن رصد وردع الهجمات ذات التقنية الجديدة.
إيران الآن تبدل جبهاتها. في السابق كانت تحارب من بعيد، عبر الحوثي في اليمن. فشلت في إجبار السعودية، بالصواريخ والدورنز استهدفت الرياض وجدة والطائف وجيزان ونجران وغيرها، ومعظمها تم اعتراضه. أما هجمات بقيق وخريص فهو مستوى جديد من العدوان الإيراني على السعودية وكل المنطقة، ومغامرة دولية خطيرة. لهذا التوازن المنشود إن نجح سيفشل استراتيجية طهران التي تقوم على حرمان خصومها من النفط، بتدميرها المنشآت وخطفها الناقلات.
هل تأخر الرد العسكري السعودي على الهجوم الإيراني؟
نستذكر كيف تم التعامل مع الأزمات السابقة، عندما غزا صدام الكويت في أول أغسطس (آب) عام 1990 لم يأتِ الرد إلا في يناير (كانون الثاني) من العام التالي. مضت خمسة أشهر في سبيل تأمين غطاء قانوني دولي، وبناء تحالف عسكري. رغم الضغوط، صانع القرار لا يريد اتخاذ قرارات متعجلة دون أن يضع في الحسبان كل الاحتمالات، ومحاولة تأمين رد قوي وبأقل قدر من الخسائر. إيران لديها القليل لتخسره، فهي كدولة نفطية سخرت كل مدخراتها لبناء دولة للحروب، أما دول الخليج الست فتخشى على ما أسسته من بُنى صناعية وخدمية ومدن حديثة، وهي تنفر من المواجهات العسكرية، إلا إذا عندما يُفرض عليها، دفاعاً عن نفسها.
هناك من يشير إلى روسيا وأنها طرف مساعد لإيران في الهجوم، من منطلق «فتش عن المستفيد»، هل يعقل؟
لو لم يكن لإيران تاريخ حافل بالعدوان لجاز البحث عن محرض نلومه. الحقيقة لم تستفد روسيا من الهجوم الإيراني، فالسعودية تمكنت من تعويض النقص خلال بضعة أيّام مما أفشل هدف إيران، بحرمان أسواق العالم من المصدر الأول للنفط ورفع أسعاره. أما مغانم روسيا وبقية الدول المنتجة فقد جاءت صغيرة من وراء توقف الإمدادات لنحو ثلاثة أيّام.
قد يرى المتشككون بأن موسكو تريد محاصرة أميركا في مناطق نفوذها التقليدية، مثل الخليج، وهذا يبدو دافعاً منطقياً في صراع القوتين، لكن عند التمعن يمكن أن نرى خلاف ذلك، فالهجوم الإيراني قرّب المسافة بين الرياض وواشنطن وليس العكس، حتى إن زعيماً جمهورياً على خلاف مع الرياض، مثل السيناتور ليندسي غراهام، اصطف مع السعودية ودعا لإعلان الحرب على إيران. موسكو ليست مستفيدة من هجوم إيران، على الأقل في هذه المرحلة، بل قلَّص الهجوم الإيراني هامش المناورة عند الروس.
ماذا عن واشنطن؟ هل يمكن أن تكون متورطة، لتوسيع دائرة الخوف في الخليج وزيادة مبيعاتها من السلاح؟
نظرية المؤامرة عادة تدغدغ المنطق البسيط. لا توجد لواشنطن مصلحة في دعم هجوم يشل نصف إنتاج السعودية، لأنه يرفع الأسعار مما يضعف الاقتصاد الأميركي، ويهدد حظوظ الرئيس ترمب في الانتخاب. والحقيقة عكس ذلك، إيران هي التي تريد رفع السعر وإخراج غريمتها من السوق، والضغط على ترمب لرفع الحظر عنها. كما أن مبيعات السلاح الأميركي حتى هذا اليوم للسعودية أقل بكثير مما تم الاتفاق عليه بسبب معارضة الكونغرس لإدارة ترمب المحاولات في واشنطن لتقليص تسليح المملكة وليس مضاعفته.
ماذا عن تكاليف المواجهة الجديدة التي ستتكبدها الرياض، وتحدث عنها ترمب؟
ليست هناك حروب مجانية، ومعظم التحالفات القديمة والحديثة كانت بثمن، حتى الشركاء العرب يتوقعون أن يعوضوا مالياً، ومع هذا يبقى المال أرخص أكلاف الحروب.
للحوار بقية.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:

استهداف السعودية والمعادلة الشرق أوسطية الجديدة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

السيد ولد أباه

كشف العدوان الأخير على المواقع النفطية السعودية عن حالة التهديدات النوعية التي يعاني منها الأمن الإقليمي العربي في سياق المتغيرات الاستراتيجية الكبرى التي شهدتها المنطقة خلال السنوات الأخيرة.
لا يتعلق الأمر بمجرد تحولات جيوسياسية ظرفية، بل بمتغيرات نوعية تطال البيئة النظرية والمفهومية للمجال الاستراتيجي نفسه، بما يحتاج من العرب يقظة كبرى لا مجال فيها للتردد والتقاعس.
ما نعنيه هنا بالمتغيرات المفهومية يتعلق بمفهوم الشرق الأوسط نفسه، الذي لم يعد صالحاً لبناء سياسات إقليمية ناجعة. وكما يبين المؤرخ الفرنسي هنري لورانس تزامن مفهوم الشرق الأوسط مع وصول القوى الأوروبية للمحيط الهندي في القرن السادس عشر، بما جعل قلب العالم الإسلامي بين محيطين تحت السيطرة الأوروبية. وقد أصبح المفهوم في الأدبيات البريطانية منذ القرن التاسع عشر يعني المناطق الممتدة على المحيط الهندي، بما يشمل الخليج العربي والدولة الفارسية (إيران)، ثم توسع المفهوم بعد الحرب العالمية الثانية فأصبح يستوعب شرق المتوسط بما فيه اليونان ويوغوسلافيا.
وبعد نهاية الحرب الباردة وحرب العراق الأخيرة (2003)، برزت تحولات مفهومية في الرؤية الأميركية للشرق الأوسط بحيث أصبح يشمل من شمال أفريقيا إلى آسيا الوسطى (أو من نواكشوط إلى كابول).
ما حدث في السنوات الأخيرة هو انتقال التوجهات الاستراتيجية الأميركية من مفهوم «الشرق الأوسط الموسع» إلى مفهوم «المجال الهندي -الهادئ» وهو مصطلح بديل لمجالين جيوسياسيين سابقين هما الشرق الأوسط وآسيا -المحيط الهادئ. وتعني مقولة «المجال الهندي -الهادئ» التي استخدمتها الدوائر العسكرية الأميركية في عهد ترامب الفضاءَ الأمني الممتد من الشواطئ الشرق أفريقية إلى البوابة الغربية للقارة الأميركية، بما يعني دمج الهند في قلب الرؤية الاستراتيجية الأميركية المتمحورة حول التنافس مع الصين في هذه المنطقة الواسعة.
إن هذا التحول المفهومي ينعكس في المنظومة الإقليمية الشرق أوسطية في اتجاهات ثلاث أساسية هي: الارتباط الحيوي بين الأمن الخليجي والعربي إجمالا وأمن شرق أفريقيا الذي أصبح من مكونات المنظومة الشرق أوسطية، انفجار صراع النفوذ والمصالح بين الهند وباكستان في سياق المعادلة الآسيوية الجديدة التي ولّدها مشروع طريق الحرير الصينية الجديدة، ثم محاولات إيران النفاذ إلى شرق المتوسط من خلال وكلائها الإقليميين.
وبخصوص شرق أفريقيا، يتعلق الأمر بمنطقة تتداخل تداخلا شديداً مع أمن ومصالح البلدان العربية المطلة على البحر الأحمر، ومن هذه المنطقة بلدان تنتمي لجامعة الدول العربية وتشكل امتداداً جغرافياً واستراتيجياً طبيعياً لمنطقة الخليج والجزيرة العربية، وقد تضاعفت أهميتها إثر انفجار الملف اليمني بعد استيلاء المليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً على مقار السلطة الشرعية في صنعاء.
أما الصراع الهندي الباكستاني الذي عرف في الأسابيع الماضية تطورات خطيرة في ملف إقليم كشمير، فله أبعاده الإقليمية والدولية المحورية وتأثيره الحاسم على المعادلة الشرق أوسطية. وليس من همنا الرجوع إلى الأسباب التاريخية للصراعات الحادة التي تعرفها شبه القارة الهندية بين مكونات الإمبراطورية المغولية التي تفككت على أساس ديني بعد نهاية الاستعمار البريطاني، وهو صراع يتركز حالياً حول موضوعين أساسيين، هما التنافس الهندي الصيني في وسط وجنوب آسيا الذي يفسر التقارب الصيني الباكستاني ومكانة باكستان المحورية في مشروع الحزام والطريق الصيني، والتنافس الهندي الباكستاني على التأثير والنفوذ في أفغانستان التي هي الحلقة الأساسية في معادلة التحكم في آسيا الوسطى.
ولا يمكن عزل هذين الملفين عن الاستراتيجية الإيرانية الساعية إلى التحكم في شريان التجارة النفطية العالمية من خلال موقعها المطل على مضيق هرمز بغية التموقع في المعادلة الآسيوية الجديدة. وعلى خلفية هذا الغرض ندرك محاولاتها المتكررة لاختراق موانئ شرق أفريقيا ودعمها للعصابات الحوثية في اليمن للوصول إلى باب المندب وشواطئ البحر الأحمر، استكمالا لاستراتيجيتها الإقليمية التقليدية للسيطرة على العراق والوصول إلى الضفة الشرقية للمتوسط.
ما نلمسه حالياً هو تمدد إيران من خلال مليشياتها الأيديولوجية المسلحة إلى العراق وشرق المتوسط عبر وكلائها في لبنان وسوريا، بما يضع الأمن الإقليمي العربي أمام تحديات جسيمة للغاية.
ما نريد أن نخلص إليه هو أن أي استراتيجية عربية ناجعة لا بد أن تراعي التحولات المفهومية لمعادلة الشرق الأوسط الجديد التي تتركز في اتجاه وسط آسيا وشرق أفريقيا وتدمج أطرافاً دولية لا تنتمي تقليدياً للدائرة الشرق أوسطية. ولا شك أن الخطوة الأولى لرد العدوان الإيراني هي إدراك هذه المتغيرات واستخدام الإمكانات والفرص الاستراتيجية التي توفرها لصانع القرار.

عن "الاتحاد" الإماراتية

للمشاركة:



صاروخ "سويوز إف جي" يتزيّن بعلم الإمارات وشعار مركز محمد بن راشد للفضاء

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

تزيّن صاروخ "سويوز إف جي" بعلم الإمارات، وشعار مركز محمد بن راشد للفضاء، إلى جانب علمَي روسيا وأمريكا، استعداداً للمهمة التاريخية، في 25 أيلول (سبتمبر) الحالي .

وسيحمل صاروخ "سويوز إف جي" مركبة "سويوز إم إس 15"، وعلى متنها هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، إلى محطة الفضاء الدولية، وفق ما أوردت "وام".

يجري الآن تجميع المراحل الثلاثة للصاروخ "سويوز إف جي" قبيل رحلة الانطلاق الذي سيشارك أول رائد فضاء إماراتي

والتقطت صورة صاروخ "سويوز إف جي" من مرافق محطة "بايكونور" الفضائية في كازاخستان؛ حيث يجري تجميع المراحل الثلاثة للصاروخ قبيل رحلة الانطلاق.

وبذلك يوشك الإماراتي هزاع المنصوري على أن يحقق إنجازاً تاريخياً باسم بلاده؛ حيث سيصبح أول إماراتي يصل إلى الفضاء.

ويشارك الشاب الإماراتي، والطيار السابق، البالغ من العمر 35 عاماً، في مهمة هذا الأسبوع في محطة الفضاء الدولية، بعد انتقائه من بين آلاف المتقدمين، وقد قال عن هذه التجربة: إنّها "أشبه بأن تعيش ما هو مستحيل"، وفيما نشرت "بي بي سي".

وسيكون المنصوري العربي الثالث الذي يذهب للفضاء؛ إذ سبقه الأمير السعودي، سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والسوري محمد فارس، في ثمانينيات القرن العشرين.

ويُشار إلى الرحلة على أنّها علامة إيجابية على نمو قطاع الفضاء الإماراتي، وتتضمن الخطط الإماراتية إرسال رحلة غير مأهولة إلى المريخ؛ حيث ستكون في عام 2021، لتتزامن مع الذكرى الخمسين لقيام الدولة.

هزاع المنصوري

للمشاركة:

تقرير حقوقي يكشف أبشع انتهاكات الحوثيين الحقوقية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

اعتقلت ميليشيا الحوثي حوالي 300 مواطن يمني خلال الشهر الحالي، أثناء تنقلهم بين المحافظات، وأخفتهم في سجون بمدينتي ذمار والحوبان بتعز.

وكشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان؛ أنّ معظم عمليات الاعتقال كانت خلال مرور المدنيين العائدين من عدن إلى صنعاء، على نقاط أمنية يسيطر عليها مسلحون من جماعة الحوثي.

وأعرب المرصد الحقوقي الدولي، ومقره جنيف، في بيان نشره على موقعه الرسمي، عن بالغ قلقه إزاء توقيف المدنيين اليمنيين بشكل غير قانوني، أو إخفائهم قسراً، على يد جماعة الحوثي، واصفاً هذه الانتهاكات بأنّها "الأبشع في سلسلة طويلة من انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن".

ميليشيا الحوثي الإرهابية تعتقل 300 مواطن يمني خلال الشهر الحالي بشكل غير قانوني

وبحسب البيان؛ فإنّ عمليات التوقيف والاختطاف في الطريق بين صنعاء وعدن تجري على الهوية، ما يزيد من معاناة المدنيين وأسرهم، مع تزايد الأنباء حول طلب القوات المحتجزة فدية مالية من أجل إطلاق سراحهم.

ووفق معلومات وثّقها المرصد الأورومتوسطي؛ فقد نزح نحو 3163 شخصاً من عدن، إضافة إلى 1034 أسرة من المحافظات الشمالية المختلفة، بعد أن فقدوا منازلهم وممتلكاتهم، موضحاً أنّ الأطراف الدولية والأمم المتحدة لم توفّر مراكز إيواء للفارين أو أيّة مستلزمات تمكّنهم من بدء حياة جديدة.

وطالب المرصد الأورومتوسطي جماعة الحوثي بكشف مصير 455 مدنياً اعتُقلوا خلال الفترة الواقعة بين أيلول (سبتمبر) 2014 وكانون الأول (ديسمبر) 2018.

كما طالب بالتوقف فوراً عن توقيف واحتجاز المدنيين الفارين من جنوبي البلاد، والتصريح بأسماء المحتجزين وأماكن احتجازهم، والسماح لذويهم بزيارتهم والاطمئنان عليهم، داعياً في الوقت ذاته المجتمع الدولي للعمل الجاد من أجل إنهاء عمليات الاحتجاز التي تنتهك المعايير الأساسية لحقوق الإنسان.

وأفاد بأنّ ذوي المعتقلين يخشون على مصير أبنائهم مع انتشار أنباء عن تعرضهم لعمليات تعذيب، إضافة إلى استمرار منع الزيارات الدورية التي كفلها القانون الدولي للشهر الثالث على التوالي.

وكانت مؤسسات حقوقية محلية قد أفادت، خلال ندوة نظمت على هامش الدورة الـ 42 لمجلس حقوق الإنسان، المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية، بأنّ "170 مدنياً يمنياً قضوا تحت التعذيب في سجون تابعة لجماعة الحوثي، بينهم 9 أطفال وامرأتان و6 مسنين، خلال الأعوام الخمسة الماضية".

بدورهم، كشف ناشطون يمنيون في صنعاء، في وقت سابق، اشتراط مسؤولين من جماعة الحوثي دفع 700 ألف ريال يمني (1300 دولار أمريكي) كفدية للإفراج عنهم.

وفرّ آلاف اليمنيّين من مدينة عدن مع احتدام المعارك بين قوات الحكومة الشرعية وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، للسيطرة على العاصمة المؤقتة عدن، في نهاية آب (أغسطس) الماضي.

 

 

 

للمشاركة:

شاهد.. "الجزيرة" تعترف بفبركة فيديوهات عن مصر

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

اعترفت قناة "الجزيرة" القطرية ببثّ فيديوهات مفبركة وإذاعة مقاطع مصوَّرة قديمة على أنّها مظاهرات من مصر قبل أيام.

واعترفت مذيعة "الجزيرة" بفبركة مقاطع الفيديو والصور، التي نقلتها القناة القطرية عن رواد مواقع التواصل الاجتماعي على أنّها مظاهرات من مصر، وفق ما أوردت قناة "إيكسترا نيوز".

وقالت المذيعة: إنّ الفيديوهات التي تمّ تناول بعضها في نشرات الأخبار والتغطيات والتي نشرها نشطاء هي تجمّعات لمشجعي المنتخب المصري في بعض الفعاليات الكروية، وبعضها فيديوهات مفبركة، تمّ دمج صوت متظاهرين فيها مع صور مظاهرات سابقة.

بدوره، عرض الإعلامي المصري، عمرو أديب، في برنامجه "الحكاية"، المذاع عبر فضائية "MBC مصر" فيديو يظهر زيف ادّعاءات قناة "الجزيرة" القطرية.

وعرض أديب فيديو عرضته القناة وادّعت أنّه من مظاهرات بمدينة المنصورة، ثم عرضته مرة أخرى مدّعية أنّه من ميدان التحرير في القاهرة.

ووصف أديب ما حدث بأنّه "تأليف"، مشدداً على أن ّتلك المظاهرات التي بثّتها الجزيرة ليست إلّا تجمعات لمشجعي النادي الأهلي.

وفي دليل آخر؛ نشر الفنان المصري محمد رمضان عبر "فيسبوك"  فيديو يظهر كيف استغلت "الجزيرة" فيديو لمحبيه، وأخذت مقاطع منه، وفبركتها على أساس أنّها مظاهرة في مصر ضدّ النظام المصري.

وتجمّع في وسط القاهرة وعدة مدن أخرى في ساعة متأخرة من مساء الجمعة الماضي مئات المحتجين مرددين شعارات مناهضة للحكومة في استجابة لدعوة على الإنترنت للتظاهر ضد فساد بالحكومة، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" عن شهود وسكان، لكن سرعان ما عادت الأجواء هادئة وإلى حركتها المعتادة وفق ما أوردت شبكة "بي بي سي".

 

 

للمشاركة:



الكاتبة السويدية جولبارج باشي تحتفي بـ "الأبجدية الفلسطينية" فتتهم بمعاداة السامية

2019-09-23

حوار: تغريد علي


قالت الأكاديمية والكاتبة السويدية جولبارج باشي: إنّ القضية الفلسطينية هي من أكثر القضايا عدالة حول العالم، وهو الأمر الذي دفع إلى تعرّض عدد من النشطاء والأكاديميين المؤيدين للقضية الفلسطينية، في الولايات المتحدة وخارجها، لحملات ممنهجة لتشويه سمعتهم وفقدان وظائفهم؛ بسبب عدم ولائهم لإسرائيل، حتى وصل الأمر إلى قتل عدد منهم، وجرى اتّهام بعضهم بمعاداة السامية، كما حصل مع كتابي"P for Palestine: A Palestine" Alphabet Book"، رغم أنّ معاداة السامية موجودة منذ آلاف السنين، وما تزال موجودة إلى اليوم، من قبل الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا، الذين يدافعون عن الصهيونية كوسيلة لإبعاد اليهود عن أوروبا، ولإبقائهم في فلسطين.

المشروع الصهيوني بأكمله يرتكز على فرضية خاطئة بأنّ فلسطين "غير موجودة" وأنّ هذه الأرض المقدسة هي ملكية عقارية

وأضافت باشي، في حوارها مع "حفريات": بأنّ "كتاب "الأبجدية الفلسطينية" للأطفال، جوبه بمعارضة كبيرة من قبل الصهاينة، وكان ذنب الكتاب الوحيد أنّه حمل كلمة "فلسطين"، مع أنّه لم يشتمل على أيّة ألفاظ معادية للسامية، أو تعني الكراهية المتأصلة لليهود، والكتاب لا علاقة له بهذه الكراهية، وهدفه الدفاع عن القضية الفلسطينية وهويتها الثقافية والتاريخية، والتعريج على الكوفية الفلسطينية ومفتاح العودة والتراث الفلسطيني وغيرها؛ لربط الأطفال في الولايات المتحدة وحول العالم بالقضية الفلسطينية؛ كوطن مستقلّ للفلسطينيين الذين هم أصحاب الأرض الأصليين.

كتاب "الأبجدية الفلسطينية" للأطفال جوبه بمعارضة كبيرة من قبل الصهاينة

يذكر أنّ جولبارج باشي ولدت في إيران، في منتصف سبعينيات القرن الماضي، ونشأت في السويد، وتلقت تعليمها في جامعة مانشستر، ثم جامعة برستول، قبل أن تحصل على درجة الدكتوراه في دراسات الشرق الأوسط، من جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، وهي مؤلفة لأدب الأطفال، ولها عدة إصدارات باللغات؛ الفارسية والإنجليزية والسويدية، وكان لتجربتها كلاجئة، إبّان طفولتها خلال الحرب العراقية الإيرانية والحياة في السويد، تأثير كبير للاهتمام بأدب الأطفال، إلى أن تمّ إصدار كتابها الأول باللغة الإنجليزية، الذي يتحدّث عن الأبجدية الفلسطينية، وتمّ بيعه في غضون أيام، وهو الآن في طبعته السابعة خلال العام الحالي 2019.

اقرأ أيضاً: روائي فلسطيني يقيم حفلاً لتوقيع روايته على بسطته لبيع القهوة
وباشي؛ هي عضو في حزب الخضر السويدي، وسبق أن تمّ اختيارها كمرشحة عن الحزب في الانتخابات البلدية السويدية لمدينة كرامفورس، عام 2002، وكانت تشغل منصب المدير التنفيذي للجنة المرأة في الحزب، واشتهرت بإصدار عشرات الكتب التي تتحدث عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط ووضع المرأة في إيران.

هنا نصّ الحوار:

متى تمّ إصدار كتاب الأبجدية الفلسطينية "P for Palestine: A Palestine Alphabet Book"؟ وعن ماذا يتحدث؟

تمّ إطلاق الكتاب في أواخر تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، وأُطلقت حملة تبرعات لنشر وطبع الكتاب، خلال العام 2016؛ حيث قدمت الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة دعماً مالياً كبيراً، والذي كان له الدور الأساسي في نشر هذا الكتاب وصدوره، ويتحدّث الكتاب عن فلسطين، وتمّ جعل كلّ حرف من حروف الأبجدية الإنجليزية يدلّ على الثقافة والتاريخ الفلسطيني؛ فعلى سبيل المثال: تمّ اختيار الحرف (P) لكلمة فلسطين، وحرف (Q) لكلمة القدس، وحرف (A) لكلمة أريحا، والحرف (G) للتعبير عن مدينة غزة، وحرف (B) للدلالة على مدينة بيت لحم، والحرف (D) للدلالة على الدبكة الفلسطينية، و(I) للتعبير عن كلمة انتفاضة، كما أُقيمت عدة لقاءات للأطفال في مناطق مختلفة من مانهاتن في نيويورك لقراءة هذا الكتاب.

التحريض على العنف

تمّ إطلاق الكتاب في أواخر تشرين الثاني (نوفمبر) 2017
ما هو دافعك وراء إصدار هذا الكتاب؟ ولماذا اتُّهمتِ بالتحريض على العنف ومعاداة السامية؟

دافعي لتأليف ونشر هذا الكتاب؛ كان بسبب قلة وندرة كتب الأطفال المتخصصة باللغة الإنجليزية، التي تتحدث عن فلسطين بشكل خاص، مع وجود قصص للأطفال أودّ أن أرويها في هذه المرحلة من حياتي، كأم وأكاديمية، ولطالما تمنيت أن تكون هذه الكتب والمؤلفات متاحة منذ طفولتي، حتى اخترت لنفسي أن أكتب للأطفال وأجعلهم يقرؤون، وذلك بهدف أن يكون لهذه القصص تأثير إيجابي وتعليمي، على الأطفال وعائلاتهم؛ فبعض الناس قد يكتب مقتطفات موسيقية أو أغاني أو أفلاماً، وقد يستخدمون أساليب أخرى للتعبير عن فنّهم، لكنني اخترت لنفسي أن أكون كاتبة.

اقرأ أيضاً: وداد البرغوثي في قبضة احتلال خلق ثأراً شخصياً مع كلّ فرد فلسطيني
ولم يثر كتابي غضب الإسرائيليين؛ بل أثار غضب كلّ الصهاينة؛ لأنّه تحدّث عن فلسطين وثقافتها وتاريخها، وبدأت التعبيرات عن الغضب في شكل مضايقات على الإنترنت، وتهديدات بالقتل ومحاولات لحظر كتابي، والتسبّب في أضرار نفسية ومالية لي، حتى قبل الاطّلاع على كتابي من قبل الصهاينة، الذين يدّعون أنّني أقوم بمعاداة السامية والتحريض على العنف فيه.

ما الهدف الذي يسعى إليه الرافضون لنشر هذا الكتاب؟ ومَن وراء ذلك؟

هي محاولات يائسة من طرف أقلية عنصرية، تهدف إلى عدم ذكر اسم فلسطين أو قضيتها المركزية العادلة، ومنع أيّ طفل حول العالم، حتى إن لم يكن ذا أصول فلسطينية، من أن يعرف تاريخ هذه الأرض وثقافتها وحقيقتها، ومن هم أصحابها الأصليون؛ وذلك بهدف الاستمرار في حجب أيّة وسيلة نزيهة من شأنها توضيح القضية الفلسطينية بأيّة طريقة كانت، حتى جرى وصفي من قبلهم بأنني عنصرية؛ في محاولة لنزع الشرعية عني كمؤلفة وكاتبة.
الانتفاضة هي كلمة عربية وترتبط بالمقاومة الفلسطينية

لماذا أثار الكتاب غضب عدد من الإسرائيليين، خاصة عند ذكر كلمة "الانتفاضة"؟
بالنسبة إلى الانتفاضة؛ هي كلمة عربية وترتبط بالمقاومة الفلسطينية، التي استمرت لعقود في الكفاح من أجل الحصول على الاستقلال عن الاحتلال، وأصبحت هذه الكلمة مرتبطة بصور "العنف" من خلال الإصرار الصهيوني المطلق على إنكار وجود الفلسطينيين، وربط أيّ شيء يتعلق بهم بأنّه يدعو للعنف، حتّى الرسوم التوضيحية التي شملها الكتاب لأطفال صغار وهم يطلقون الطائرات الورقية ذات الألوان الجميلة على شاطئ بحر غزة، تمّ اتّهامي بأنّها رسومات تهدف إلى الترويج للإرهاب، وأرى أنّ الدفاع عن الفلسطينيين وحقوقهم لا علاقة له بالكراهية أو العنف ولا يتعارض مع ثقافات الشعوب الأخرى.

ما هي الأسباب الرئيسة وراء إلغاء احتفالية لعرض وإعلان الكتاب في مكتبة "هايلاند بارك"  بنيوجيرسي؟
بداية؛ قبلت دعوة وجهتها لي منظمة يهودية أمريكية، تُطلق على نفسها "صوت اليهود من أجل السلام"، في كانون الأول (ديسمبر) 2018، لقراءة كتاب "P for Palestine" في المكتبة العامة في هايلاند بارك في نيوجيرسي، وقد وافقت المكتبة، المموَّلة من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، على طلب من المنظمة لعرض وقراءة الكتاب، في أيار (مايو) الماضي؛ حيث اعترض بعض الصهاينة المتواجدين في المكتبة على عرض الكتاب، وبدؤوا بطرح الأكاذيب، في محاولة لتشويه صورة الكتاب، والحديث عن أنّه لا حقيقة لوجود الفلسطينيين على هذه الأرض، وأنّني كاذبة وأعمل على تزييف الحقائق، ما دفع المكتبة إلى إلغاء الفعالية المقررة.
ضغط من أجل إلغاء توقيع الكتاب

تمّ جعل كلّ حرف من حروف الأبجدية الإنجليزية يدلّ على الثقافة والتاريخ الفلسطيني
هل تعتقدين أنّ إلغاء مكتبة هايلاند بارك الفعالية كان يهدف إلى إحداث خلافات مذهبية بين اليهود والمسلمين في الولايات المتحدة؟

لا أظن ذلك؛ لأنّ الحدث جرى تنظيمه من قبل منظمة يهودية معادية للصهيونية، وكما تعلمون جيداً، بعد الفلسطينيين أنفسهم، فإنّ بعض المدافعين الأكثر نشاطاً وشجاعة عن القضية الفلسطينية هم يهود معادون للصهيونية، وهم يدفعون ثمناً باهظاً بسبب أنشطتهم حول العالم؛ لذا فإنّ فلسطين مسألة عالمية ومقياس لإنسانية الفرد، وليس كلّ من يدعم القضية الفلسطينية هم من المسلمين؛ لذلك فإنّ محاولة تحويل الخطاب حول القضية الفلسطينية إلى صراع بين المسلمين مقابل اليهود، هي طريقة كلاسيكية لتحويل الانتباه عن جذور القضية الفلسطينية السياسية والأيديولوجية.

كيف استطاع الكتاب نقل الصورة الحقيقية عن القضية الفلسطينية ومحاربة الأفكار الزائفة التي تحاك ضدّها؟
منذ ما يقرب من 7 عقود، كانت فلسطين مفقودة في وسائل الإعلام الأمريكية السائدة، أو مرتبطة فقط بصور العنف؛ لذلك عندما كتبت أول كتاب أبجدي للأطفال في العالم عن فلسطين، باللغة الإنجليزية، وأظهرت بشكل طبيعي فلسطين بطريقة واقعية، كان يُنظر إلى كتابي على أنّه هجوم على إسرائيل، وأنّه يحرّض على العنف ضدّ الآخرين، بالتالي، معاداة السامية، هذه الاتهامات البغيضة والكاذبة أثارت في الحقيقة عنفاً تجاهي؛ لأنني عطلت الصورة السلبية المعادية للفلسطينيين في وسائل الإعلام الأمريكية الناطقة باللغة الإنجليزية، في الولايات المتحدة بشكل عام، ولا سيما مدينة نيويورك، بعد أن دأبت إسرائيل على محو فلسطين بشكل متعمَّد من هذه الوسائل، وتحريف القضية الفلسطينية بشكل صارخ، مع إظهار صور سلبية انتقائية تصاحبها تقارير إخبارية ساخرة عنها، لذلك بات كلّ عمل يهدف لذكر فلسطين وقضيتها هو عمل تحريضي ويشكّل هجوماً على إسرائيل.

لماذا يتَّهم أيّ شخص يعمل لصالح القضية الفلسطينية في أمريكا بأنّه معادٍ للسامية، كما حصل مع كتابك؟
اعتقد أنّ المشروع الصهيوني بأكمله يرتكز على فرضية خاطئة، مفادها؛ أنّ فلسطين "غير موجودة"، وأنّ هذه الأرض المقدسة هي ملكية عقارية، منحت من الله لمجموعة عرقية ودينية معينة؛ أي اليهود الصهاينة فقط، وبالتالي؛ فإنّ اتهام المدافعين عن القضية الفلسطينية، أو منتقدي الجرائم الإسرائيلية، بأنّهم ضدّ الإنسانية ومعادين للسامية، هو تكتيك لإثارة الخوف والصمت وإخفاء الحقيقة حول واحدة من أكثر القضايا مركزية حول العالم؛ ألا وهي القضية الفلسطينية؛ لذلك تصاعدت الاتهامات على بعض الكتّاب والأكاديميين، الذين كانوا يعملون لصالح حرية الفلسطينيين، وجرى اغتيال اثنين منهم بدم بارد، هما من أكثر أدباء وكتّاب الأطفال والفنانين بلاغة في فلسطين؛ غسان كنفاني وناجي العلي.

للمشاركة:

ازدواجية الخطاب تُدخل النهضة في أزمة هوية تهدد مستقبلها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

دفعت الهزيمة التي تلقتها حركة النهضة الإسلامية في الانتخابات الرئاسية إلى بروز مؤشرات سياسية تؤكّد غضب الكثير من القيادات والقواعد من تفرّد زعيم الحركة راشد الغنوشي بكل القرارات المتخذة داخل هياكل الحزب.

وخرجت النهضة من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية بهزيمة، نتيجة ما وصفه مراقبون بوقوع الحركة في “أزمة هوية” نظرا إلى إخفاقها في الفصل بين إسلاميتها وسياستها وعجزها عن تقديم حلول للأزمة الاجتماعية والمعيشية.

وأفضت الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية إلى مرور المرشحين أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد ورجل الإعلام نبيل القروي إلى الدور الثاني.

ونال مرشح حركة النهضة عبدالفتاح مورو 434 ألفا و530 صوتا وحلّ ثالثا من مجموع ناخبين تجاوز ثلاثة ملايين.

ويرى المحلّل السياسي التونسي صلاح الدين الجورشي أن النهضة لا تزال “تتأرجح بين الإسلامية والمدنية وهذا يضعفها”، معتبرا أن هذا “أحد أسباب تراجعها”.

وأعلنت النهضة في مؤتمرها العاشر عام 2016 عن تغيير توجهها من الإسلامي إلى المدني، لكنها “لم تتخذ موقفا واضحا مثلا في مسألة المساواة في الميراث التي حسم فيها قيس سعيّد وكان واضحا”، بحسب الجورشي.

وكان سعيّد واضحا في مواقفه بقوله إن “القرآن واضح” في مسألة تقسيم الميراث وينص على أن المرأة ترث ثلث نصيب الرجل.

ويرى الباحث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط حمزة المدب أن “هناك أزمة هوية داخل الحزب، حيث لم يستطع المرور إلى المدنية بتقديم حلول اقتصادية واجتماعية” للتونسيين الذين يعانون من مشاكل البطالة وارتفاع الأسعار ونسبة التضخم.

ويعتبر زبير الشهودي، المدير السابق لمكتب رئيس الحزب راشد الغنوشي من جهته، أن “لا فرق بين مورو وقيس سعيّد، ولكن سعيّد انتخب لأنه خارج دائرة الحكم”.

ويضيف “على الغنوشي أن يرحل. هناك رغبة في أن يرحل جيل الغنوشي والباجي” قائد السبسي، الرئيس الراحل الذي حتمت وفاته إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

ويتابع “النهضة تطبعت مع النظام وميكانيزمات الدولة وأصبحت غير قادرة على إيجاد الحلول المتعلقة أساسا بالبعد الاجتماعي والاقتصادي”.

ورغم أن النهضة حاولت منذ 2011  حاولت تقديم نفسها على أنها تمارس أداء سياسيا مترفعا عن المصالح والحزبية، فإنها لم تنجح في اقتراح حلول للوضع الاقتصادي ولسياسات الحكومة التي خيبت آمال التونسيين.

في المقابل، عللّ الغنوشي الهزيمة في تصريح إعلامي بالقول إن الحركة لم تستعد جيدا للانتخابات. وقال “دخلنا متأخرين إلى الانتخابات الرئاسية”، مشيرا إلى أن “ما بين 15 وعشرين في المئة من شباب النهضة وقواعدها لم يصوتوا لمورو”.

إلا أنه عبر عن أمله في أن القواعد “ستعود للنهضة في الانتخابات التشريعية” المقررة في السادس من أكتوبر، حيث يسعى الحزب إلى الحفاظ على عدد المقاعد نفسه في البرلمان (69 من أصل 217) في الانتخابات التشريعية.

وتوجد الكثير من التخوفات في تونس من أن تؤثر نتيجة الانتخابات الرئاسية على التشريعية، ومن أن يتواصل ما وصف بـ”تصويت العقاب” ضد منظومة الحكم لصالح قوى جديدة.

ويقول الجورشي “ربما ستخسر النهضة الكثير” في الانتخابات التشريعية، لأن “البرلمان سيتأثر بالرئاسية وسيفرز فسيفساء وقد تفقد الحركة مكانتها في الحكم”.

ويؤكد الشهودي “النهضة مدعوة إلى إعادة بناء نفسها في العمق عبر رسم حدود رئيس النهضة وحوكمة الحزب”.

وسارعت النهضة إلى إعلان تأييدها لقيس سعيّد في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بهدف تدعيم قاعدتها. ويرجح المدب أن من أسباب تراجع النهضة أيضا “صراعات وتمزقا داخل الحركة”.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

أسئلة عن إيران ومن خلفها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-23

عبد الرحمن الراشد

المنطقة في حالة تشكل منذ سنوات، وكل ما فيها يصارع من أجل البقاء أو التغيير، ونظام إيران أحد عوامل هذا التغيير أو بالأصح معاول الهدم. وجاء هجومه على شرق السعودية كتصعيد رفع النزاع إلى مستوى أخطر. ولهذا نحتاج إلى أن نقرأه قراءة واعية، ونرى الصورة الكاملة. مقالي وجبة من نقاشنا اليومي.
هل يمكن أن نعتبر الهجوم على المنشآت النفطية جبهة حرب جديدة؟
الهجوم إعلان حرب من إيران، لكنه ليس بالضرورة جبهة مفتوحة جديدة في حال تم تأمين توازن الردع المطلوب، من ذلك تعهد واشنطن بإرسال قوات دفاعية، لمنع الهجمات الإيرانية أو جعلها مكلفة عليها. السؤال تقني عسكري إن كان يمكن رصد وردع الهجمات ذات التقنية الجديدة.
إيران الآن تبدل جبهاتها. في السابق كانت تحارب من بعيد، عبر الحوثي في اليمن. فشلت في إجبار السعودية، بالصواريخ والدورنز استهدفت الرياض وجدة والطائف وجيزان ونجران وغيرها، ومعظمها تم اعتراضه. أما هجمات بقيق وخريص فهو مستوى جديد من العدوان الإيراني على السعودية وكل المنطقة، ومغامرة دولية خطيرة. لهذا التوازن المنشود إن نجح سيفشل استراتيجية طهران التي تقوم على حرمان خصومها من النفط، بتدميرها المنشآت وخطفها الناقلات.
هل تأخر الرد العسكري السعودي على الهجوم الإيراني؟
نستذكر كيف تم التعامل مع الأزمات السابقة، عندما غزا صدام الكويت في أول أغسطس (آب) عام 1990 لم يأتِ الرد إلا في يناير (كانون الثاني) من العام التالي. مضت خمسة أشهر في سبيل تأمين غطاء قانوني دولي، وبناء تحالف عسكري. رغم الضغوط، صانع القرار لا يريد اتخاذ قرارات متعجلة دون أن يضع في الحسبان كل الاحتمالات، ومحاولة تأمين رد قوي وبأقل قدر من الخسائر. إيران لديها القليل لتخسره، فهي كدولة نفطية سخرت كل مدخراتها لبناء دولة للحروب، أما دول الخليج الست فتخشى على ما أسسته من بُنى صناعية وخدمية ومدن حديثة، وهي تنفر من المواجهات العسكرية، إلا إذا عندما يُفرض عليها، دفاعاً عن نفسها.
هناك من يشير إلى روسيا وأنها طرف مساعد لإيران في الهجوم، من منطلق «فتش عن المستفيد»، هل يعقل؟
لو لم يكن لإيران تاريخ حافل بالعدوان لجاز البحث عن محرض نلومه. الحقيقة لم تستفد روسيا من الهجوم الإيراني، فالسعودية تمكنت من تعويض النقص خلال بضعة أيّام مما أفشل هدف إيران، بحرمان أسواق العالم من المصدر الأول للنفط ورفع أسعاره. أما مغانم روسيا وبقية الدول المنتجة فقد جاءت صغيرة من وراء توقف الإمدادات لنحو ثلاثة أيّام.
قد يرى المتشككون بأن موسكو تريد محاصرة أميركا في مناطق نفوذها التقليدية، مثل الخليج، وهذا يبدو دافعاً منطقياً في صراع القوتين، لكن عند التمعن يمكن أن نرى خلاف ذلك، فالهجوم الإيراني قرّب المسافة بين الرياض وواشنطن وليس العكس، حتى إن زعيماً جمهورياً على خلاف مع الرياض، مثل السيناتور ليندسي غراهام، اصطف مع السعودية ودعا لإعلان الحرب على إيران. موسكو ليست مستفيدة من هجوم إيران، على الأقل في هذه المرحلة، بل قلَّص الهجوم الإيراني هامش المناورة عند الروس.
ماذا عن واشنطن؟ هل يمكن أن تكون متورطة، لتوسيع دائرة الخوف في الخليج وزيادة مبيعاتها من السلاح؟
نظرية المؤامرة عادة تدغدغ المنطق البسيط. لا توجد لواشنطن مصلحة في دعم هجوم يشل نصف إنتاج السعودية، لأنه يرفع الأسعار مما يضعف الاقتصاد الأميركي، ويهدد حظوظ الرئيس ترمب في الانتخاب. والحقيقة عكس ذلك، إيران هي التي تريد رفع السعر وإخراج غريمتها من السوق، والضغط على ترمب لرفع الحظر عنها. كما أن مبيعات السلاح الأميركي حتى هذا اليوم للسعودية أقل بكثير مما تم الاتفاق عليه بسبب معارضة الكونغرس لإدارة ترمب المحاولات في واشنطن لتقليص تسليح المملكة وليس مضاعفته.
ماذا عن تكاليف المواجهة الجديدة التي ستتكبدها الرياض، وتحدث عنها ترمب؟
ليست هناك حروب مجانية، ومعظم التحالفات القديمة والحديثة كانت بثمن، حتى الشركاء العرب يتوقعون أن يعوضوا مالياً، ومع هذا يبقى المال أرخص أكلاف الحروب.
للحوار بقية.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية