استقالات جديدة تهزّ حكومة حسن روحاني

استقالات جديدة تهزّ حكومة حسن روحاني

مشاهدة

21/10/2018

نشر وزير الطرق وبناء المدن الإيراني، عباس آخوندي، أمس، كتاباً رسمياً موجّهاً إلى الرئيس حسن روحاني قبل 6 أسابيع، يتضمّن استقالته، منتقداً تعامل الحكومة مع العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على طهران.

كتاب استقالة آخوندي، مؤرّخ في 1 أيلول (سبتمبر) الماضي، لكن روحاني لم يبتّ فيها بعد، علماً أنّ نواباً يجمعون تواقيع لاستجواب الوزير، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

وزير الطرق وبناء المدن عباس آخوندي ينشر كتاباً رسمياً موجّهاً إلى روحاني قبل 6 أسابيع يتضمّن استقالته

وبرّر آخوندي استقالته بتباين في وجهات النظر في شأن إعادة تصميم المدن، منتقداً تعامل الحكومة مع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد انسحابها من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015.

ورأى آخوندي أنّ أساليب الحكومة في مواجهة العقوبات تنتهك الحقوق الأساسية المتعلّقة بالملكية والمنافسة وتتعارض مع القانون.

في السياق ذاته؛ أوردت صحيفة "جهان صنعت"؛ أنّ "النائب الأول لروحاني، إسحاق جهانكيري، قدّم استقالته"، مضيفة أنّ "الرئيس قبِلها دون إعلانها؛ إذ لا يرى مصلحة لحكومته في كشفها الآن"، ورجّحت أن تهزّ هذه الاستقالة حكومة روحاني، لا سيّما أنها تواجه وضعاً حرجاً نتيجة انهيار الريال، وتدهور الوضع المعيشي، ما أدّى إلى احتجاجات وإضرابات في إيران.

صحيفة إيرانية تؤكّد أنّ روحاني قبل استقالة نائبه الأول إسحاق جهانكيري دون الإعلان عنها

وانتقد النائب حسين نقوي حسيني، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حكومة روحاني "لربطها ارتفاع أسعار السلع بالعقوبات الأمريكية"، متسائلاً: "يجب أن يفسّر لنا هؤلاء السادة: ما علاقة أمريكا بغلاء الزيت والطماطم؟"، وأضاف: "كمية الدولارات في منازل المواطنين تبلغ نحو 20 بليون دولار، ويجب أن تتوافر الثقة، كي يجلب المواطنون دولاراتهم إلى السوق، وتدخل هذه السيولة في دورة الإنتاج".

 

 

 

الصفحة الرئيسية