الإخوان المسلمون: مطالبات بحظر الجماعة في ليبيا ورعاية إيرانية للأذرع الإقليمية

الإخوان المسلمون: مطالبات بحظر الجماعة في ليبيا ورعاية إيرانية للأذرع الإقليمية

مشاهدة

26/08/2021

في ليبيا، طلب سعيد أمغيب، عضو مجلس النواب الليبي، من الجيش الليبي، حظر جماعة الإخوان المسلمين في البلاد، أسوة بما حدث في مصر، ويجرى حالياً في تونس، وفي اليمن يواصل الإخوان مناوراتهم السياسية، من أجل تحقيق أفضل مكاسب ممكنة، مع السعي إلى إطالة أمد الحرب، وفي إيران، كشف اللقاء الذي جرى بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنيّة، ورئيس جماعة الدعوة والإصلاح الإخوانيّة، عبد الرحمن البيراني، عن الدور الذي تلعبه إيران في المنطقة، بالتعاون مع الأذرع الإخوانيّة المختلفة، وفي بنغلاديش، تواصل الصحافة المحلية حملة الكشف عن مخططات الإخوان، ودورهم في شن هجمات إرهابية، عبر ذراعهم السياسي المتمثل في الجماعة الإسلاميّة.

إخوان ليبيا على طريق داعش

أثارت تصريحات ريتشارد نورلاند، السفير الأمريكي لدى ليبيا، حفيظة جماعة الإخوان، بعدما أكّد على أهمية الدور الذي يقوم به، المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، من أجل توحيد الجيش.

نورلاند قال في تصريحات صحفيّة، إنّ "حفتر يمكنه المساهمة في توحيد الجيش الليبي"، محذراً من عواقب عدم توحيد المؤسسة العسكرية، وانعكاس ذلك على استقرار البلاد، داعياً "كل الأطراف الدولية الفاعلة في ليبيا، إلى ضمان خروج المقاتلين الأجانب من البلاد". ولفت إلى أنّ المفاوضات بين الأطراف الليبية في هذا الشأن، تحرز تقدماً.

السفير الأمريكي أشار إلى أنّ "هناك بوادر ومؤشرات في التنسيق بين القوات في الشرق والغرب، واللجنة العسكرية (5 + 5)، يمكنها أن تلعب دوراً في هذا الاتجاه". كما شدّد على ضرورة انعقاد الانتخابات في موعدها، المقرر في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

من جهته، طلب سعيد أمغيب، عضو مجلس النواب الليبي، من الجيش الوطني، حظر جماعة الإخوان المسلمين في بلاده، أسوة بما حدث في مصر، ويجري حالياً في تونس.

طلب عضو مجلس النواب الليبي سعيد أمغيب من الجيش الوطني حظر جماعة الإخوان المسلمين في بلاده

تأتي تصريحات أمغيب، في أعقاب كشف مصادر أمنية عن معلومات، تتعلّق بوجود نوع من التعاون الوثيق بين ميليشيات تابعة للإخوان وتنظيم داعش الإرهابي، حيث مرر الإخوان سيطرة التنظيم الإرهابي على مدينتي صبراتة والزاوية غرب البلاد، حيث تم رصد عربات تابعة لداعش بأعلامها السوداء، تتجول نهاراً وليلاً داخل المدينتين، وسط مخاوف من قيامها باقتحام الحدود التونسيّة.

من جانبه، أكّد علي التكبالي، عضو مجلس النواب الليبي، وعضو لجنة الأمن القومي، أنّ "الدواعش يتواجدون في منطقة الخطاطبة بصبراتة وفي الزاوية، ويتجولون ليلاً بسياراتهم، وترفع عليها أعلاماً سوداء".

إخوان اليمن.. مكاسب بأي ثمن

في محاولة لإجهاض مساعي ميليشيا الإصلاح التابعة للإخوان المسلمين، للسيطرة على مدينة سيئون، بزعم تحويلها إلى عاصمة ثالثة لـ"الشرعية"، يواصل سلطان البركاني، جناح المؤتمر، تهيئة الأمور في مدينة المكلا؛ لتكون  مقراً لاجتماع حكومة هادي.

البركاني أجرى اتصالات موسعة، مع عدد من وزراء حكومة هادي، لإقناعهم بالعودة إلى مدينة المكلا، وبالفعل استجاب وزير الإعلام والسياحة والثقافة، والذي بدأ من المكلا، عقب وصوله إليها عقد سلسلة من الاجتماعات مع موظفي ومسؤولي المكاتب الإعلاميّة.

من جهة أخرى، وصف الناشط السياسي علي الأسلمي، شرعية الإخوان بالفقاعة الإعلاميّة، حيث قال في تغريدة على حسابه الرسمي، بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، إنّ: "العالم بات مقتنعاً بأنّ شرعية الإخوان اليمنيّة، عبارة عن فقاعة إعلاميّة فقط لا غير، مثلما سقطت بمصر وتونس وليبيا ستسقط في اليمن". لافتاً إلى اختلاف طريقة السقوط من بلد إلى آخر، مؤكداً في الوقت نفسه أنّ "المجتمع الدولي أصبح أكثر تذمراً، من استمرار وجود الجماعة بشكلها الحالي، ورجالاتها الفاسدين"، مؤكداً أنّها "أصبحت مشكلة، وليست جزءاً من الحل".

   كشفت جريدة بنغلاديش براتيدين معلومات مهمة عن الجماعة الإسلاميّة الذراع السياسي للإخوان واعتناقها خطاب الكراهية وأجندات الإرهاب

الباحث في مركز الدراسات اليمني، عبدالله الدهمشي، أكّد بدوره في تصريحات متلفزة، أنّ هناك عدة عناصر؛ تجعل جماعة الإخوان تحرص على استمرار الحرب في اليمن، أبرزها الرغبة في السيطرة على جزء من الموارد، والحصول على دعم دولي سياسي ومالي، باللعب على وتر التجاذبات الإقليمية، وخدمة أجندات بعينها "وذلك ضمن المخطط الأساسي لتنظيمهم الدولي، لذلك هم مستريحون مع الحرب، لا يريدون نهايتها"، بحسب تعبيره.

هنيّة يلتقي قادة الذراع الإخواني في إيران

بالتزامن مع زيارته الأخيرة لإيران، لحضور حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي، استقبل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينيّة، إسماعيل هنيّة، وفداً من جماعة الدعوة والإصلاح الإخوانيّة، برئاسة الأمين العام، عبد الرحمن البيراني.

اللقاء عكس مدى التنسيق بين الذراع الإخواني في فلسطين، ونظيره في إيران، وكشف عن رعاية إيران بشكل علني، لعناصر التنظيم الدولي، والذي تنفي حركة حماس ارتباطها به، ما يضع العديد من علامات الاستفهام، حول الدور الإيراني في المنطقة، والأدوار الوظيفية للإخوان في سبيل دعمه، وتأكيد وجوده.

إخوان بنغلاديش وبنية الفكر الإرهابي

في مقالها الافتتاحي، في عددها الصادر في الثاني من آب (أغسطس) الجاري، والذي جاء تحت عنوان: المؤامرات مستمرة، كشفت جريدة بنغلاديش براتيدين اليومية، الناطقة باللغة المحلية، معلومات مهمة عن مؤامرات الجماعة الإسلاميّة، الذراع السياسي للإخوان، واعتناقها خطاب الكراهية وأجندات الإرهاب.

كاتب المقال، القاضي السابق في المحكمة العليا، شمس الدين مانك، أماط اللثام عن الجرائم التي اقترفها أمير الجماعة الإسلاميّة السابق، غلام أعظم، وقيامه بدعم قتل الآلاف من المواطنين، وكذلك ابنه العميد متقاعد، عبد الله الأمان الأعظمي، وهو ما حاول سكرتير القسم الإعلامي بالجماعة الإسلاميّة، مطيع الرحمن أكّند، نفيه بعبارات بلاغيّة، دون الدخول في التفاصيل التي سردها المقال.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: استقواء بالخارج واستقالات وسياسة الأرض المحروقة

 الجريدة المحلية واصلت حملتها على الجماعة الإسلاميّة البنغالية، حيث نشرت في عددها الصادر يوم 4 آب (أغسطس) الجاري، تقريراً بعنوان: المخططات تستهدف الإطاحة بالحكومة، وفيه عرضت الجريدة جملة من التفاصيل المستندة إلى تقارير أمنية موثقة، حول الاجتماع الذي عُقد بين قادة الحزب الوطني البنغالي، والجماعة الإسلامية في 24 آذار (مارس) الماضي، حيث تم الاتفاق على قيام عناصر إخوانية، بعمليات تخريب واسعة، وهو ما جرى بالفعل في 26 آذار (مارس) الماضي، حيث تم إحراق مجموعة من المنشآت الحكومية، وتخريبها في جميع أنحاء البلاد.

 من جهتها، كشفت صحيفة جوغانتر اليومية، عن قيام الجماعة الإسلاميّة بتأسيس عدة تنظيمات حزبية مجهولة، بأسلوب الأيديولوجيا القوميّة، لتفادي الاعتقالات، وتخريب الحياة السياسية، والعمل الحزبي.



الصفحة الرئيسية