العثور على مقبرة جماعية في العراق.. لمن تعود؟

العثور على مقبرة جماعية في العراق.. لمن تعود؟

مشاهدة

28/07/2019

أعلنت السلطات العراقية، أمس، أنّها عثرت على مقبرة جماعية يعتقد أنّها تضمّ رفات أسرى كويتيين أعدمهم نظام صدام حسين، بعد خطفهم من الكويت، عقب احتلالها عام 1991، في محافظة المثنى (280 كيلومتراً جنوب غرب بغداد)؛ التي تحاذي الحدود الشمالية للمملكة العربية السعودية.

وقال محافظ المثنى، أحمد منفي جودة، في بيان أمس: إنّ "المعلومات الأولية تشير إلى أنّ المقبرة لأسرى كويتيين أعدمهم النظام السابق في بادية المحافظة"، مؤكداً أنّ "الأجهزة الأمنية والاستخبارية حصلت على معلومات عن وجود مقبرة جماعية للأسرى الكويتيين في بادية المثنى"، وبيّن أنّ "الحكومة المحلية أبلغت الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية للتأكد من المقبرة"، وفق ما أوردت وكالة "سبوتنيك".

السلطات العراقية تعلن أنّها عثرت على مقبرة جماعية تضمّ رفات أسرى كويتيين أعدمهم نظام صدام حسين

بدوره، قال عضو مجلس محافظة المثنى، طالب الميالي: "بالأمس اكتشفنا مقبرة لأطفال الكرد ونسائهم، واليوم نكتشف في المنطقة نفسها مقبرة لرفات الأخوة الكويتيين".

وكانت سلطات محافظة المثنى قد اكتشفت، الثلاثاء الماضي، مقبرة جماعية ضمّت رفات 70 طفلاً وامرأة من الأكراد أعدمهم نظام صدام في بادية السماوة.

وأعلنت اللجنة الثلاثية التابعة للصليب الأحمر، في 20 حزيران (يونيو) الماضي، عثورها على رفات أسرى كويتيين في محافظة المثنى أيضاً.

وتتميز محافظة المثنى بأراضيها الصحراوية الشاسعة، وفيها أنشئ السجن الشهير "نقرة السلمان"؛ الذي أسّسه البريطانيون في عشرينيات القرن الماضي، وأغلق بعد عام 2003.

في غضون ذلك، أكدت الكويت أنّ عدد مفقوديها منذ عام 1990 بلغ 320 مفقوداً، فيما أشار العراق إلى أنّ أكثر من 5 آلاف عراقي ما يزالون في عداد المفقودين منذ ذلك العام.

 

الصفحة الرئيسية