اليمن: نصف مليون طفل تركوا مقاعد الدراسة

اليمن: نصف مليون طفل تركوا مقاعد الدراسة

مشاهدة

28/03/2018

اضطر نصف مليون طفل يمني إلى ترك الدراسة، منذ تصاعد النزاع فيها، عام 2015، ما يرفع العدد الإجمالي للأطفال المحرومين من التعليم إلى مليوني طفل.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، في تصريح أمس: "يواجه جيل كامل من الأطفال في اليمن مستقبلاً قاتماً، بسبب عدم قدرتهم للوصول إلى التعليم".

وأشارت ممثلة اليونيسف في اليمن، ميريتشل ريلانو، إلى أنّ "الرحلة إلى المدرسة أصبحت مجازفة، كون الأطفال يتعرضون لخطر القتل في الطريق إليها".

عدم وصول الأطفال للتعليم دفع عائلاتهم إلى بدائل كالزواج المبكر وعمالة الأطفال وتجنيدهم في القتال

واضافت ريلانو "خوفاً على سلامة اطفالهم، يختار العديد من الأهل إبقاء أولادهم في المنزل، وعدم الوصول للتعليم دفع الأطفال وعائلاتهم إلى بدائل، كالزواج المبكر، وعمالة الأطفال، وتجنيدهم في القتال".

وبحسب أرقام اليونيسيف، فإنّ 2419 طفلاً، على الأقل، تم تجنيدهم من قبل الجماعات المسلحة منذ عام 2015.

وهناك ايضاً 4,5 مليون طفل، في خطر فقدان الوصول إلى المدارس الرسمية؛ حيث لم يتلق المعلمون رواتبهم منذ أكثر من عام، بسبب النزاع الجاري في أفقر بلدان الشرق الأوسط.

وشهد النزاع في اليمن تصعيداً، مع تدخّل السعودية، على رأس تحالف عسكري عربي، في آذار(مارس) 2015، لدعم حكومة الرئيس المعترف به دولياً، عبد ربّه منصور هادي، بعد أن تمكّن المتمردون الحوثيون، المدعومون من إيران، من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

الصفحة الرئيسية