بالأسماء .. مصرع العشرات من الحوثيين في الجوف ومأرب والبيضاء

بالأسماء .. مصرع العشرات من الحوثيين في الجوف ومأرب والبيضاء

مشاهدة

14/04/2020

قتل وأصیب العشرات من الحوثيين خلال المواجھات التي تشھدھا جبھات مأرب والجوف والبیضاء .

مصادر طبیة: غضب شعبي عارم في صفوف أقارب القتلى الحوثیین من ھول منظر جثث قتلاھم

وقالت مصادر طبیة نقل عنهم موقع "المشھد الیمني" الیوم، إنّ غضباً شعبياً عارماً في صفوف الأھالي وخاصة أقارب القتلى الحوثیین من ھول منظر جثث قتلاھم المتناثرة في المستشفیات، معتبرين أنّ الميليشيات الإرهابية غررت بأبنائهم، وأخذتهم عنوة دون أي موافقة لھم، بینما كان في السابق لا یسمح لأي شاب بالانضمام إلى الجیش إلا بعد موافقة ولي أمره .

وأكدت المصادر أنّ الميلیشیا الحوثیة قامت بأكبر عملیة اختطاف للشباب والتغریر بھم وقتلھم في حرب عبثیة، لم تشھدھا الیمن من قبل سوف یتم تدریسھا للأجیال القادمة، لكشف إجرام ودمویة الملیشیا الحوثیة .

ھذا وتلقت الميلیشیا الحوثیة ضربة قاصمة وخاصة بعد مصرع القیادي الحوثي نعیم ناصر الرطب الجوفي قائد الكتیبة الثامنة بالمنطقة العسكریة الرابعة التابعة للميلیشیا، وإصابة نجل محافظ البیضاء المعین من الميلیشیا وغیر المعترف به علي محمد المنصوري وإصابة ابن بنته فارس المنصوري بجروح خطیرة في محافظة البیضاء، والتي تصفھا الملیشیا الحوثیة بالثقب الأسود والذي ابتلع العدید من الحوثیین .

زعیم الحوثیین يتلقى ضربة موجعة بعد نبأ مقتل القیادي الكبیر حسن عبد الله الجرادي في الجوف

ولقي ابن وكیل وزارة الداخلیة التابع للحوثیین القیادي الحوثي حسین عبد الباري الطالبي، مصرعه ویعد من أكبر الداعمین للميلیشیا .

كما لقي القیادي السلالي محمد الشامي، والمكنى أبو ھجوم، والقیادي السلالي أیضاً المؤید المكنى أبو نصر الله، مصرعھما مع العشرات من مرافقیھما، والذین ماتزال جثثھم عالقة في أحد الجبال في جبھة صرواح غرب محافظة مأرب .

وتلقى زعیم الحوثیین ضربة موجعة بعد نبأ مقتل القیادي الحوثي حسن عبد الله الجرادي والعشرات من أفراد كتیبته في الجوف.

واعترفت الميلیشیا الحوثیة بمصرع العشرات من الحوثیین بینما ماتزال تتكتم عن البقیة وتدفن بعضھم في جنح اللیل حتى لاتنھار الجبھة الداخلیة ومن بین ھؤلاء القتلى المعترف بهم أسامة علي الجاكي ویونس صغیر الملاھي وعلي محمد علي حسین  ویحیى صالح صالح ناص والمشرف مصطفى منصور محمد أحمد المنصور  ویوسف قائد محمد البندوري وأسامة علي غالب .

الصفحة الرئيسية