بعد فوزه بنوبل للسلام 2020.. ماذا تعرف عن برنامج الأغذية العالمي؟

بعد فوزه بنوبل للسلام 2020.. ماذا تعرف عن برنامج الأغذية العالمي؟

مشاهدة

10/10/2020

فاز برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بجائزة نوبل للسلام لعام 2020، بفضل "جهوده لمحاربة الجوع ومساهمته في تحسين الظروف لإحلال السلام في المناطق التي تشهد نزاعات".

وقالت لجنة نوبل النرويجية: إنّ برنامج الأغذية العالمي عمل كـ "قوة محركة على صعيد جهود منع استخدام الجوع كسلاح يُذكي نيران الحروب والصراعات".

وأُعلن اسم الفائز في الجائزة رقم 101 التي تقدّر قيمتها المادية بنحو 1.1 مليون دولار،  في معهد نوبل النرويجي في أوسلو.

 

برنامج الأغذية يحصد جائزة نوبل على جهوده لمحاربة الجوع ومساهمته في تحسين الظروف لإحلال السلام

وقال رئيس برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي في تصريحات لوكالة "أسوشيتد برس" للأنباء: إنها "المرّة الأولى في حياته التي لم يجد فيها كلمات للتعبير عن شعورره".

من جهته، قال برنامج الأغذية العالمي في صفحته على تويتر: "تأتي هذه الجائزة تقديراً لجهود أفراد فريق برنامج الأغذية العالمي الذين يعرّضون أنفسهم للخطر كل يوم في سبيل إغاثة أكثر من مليون جائع من الأطفال والنساء والرجال حول العالم".

ويقول برنامج الأغذية: إنه يقدّم مساعدات لنحو 97 مليون إنسان سنوياً في 88 دولة.

وتأسس البرنامج التابع للأمم المتحدة، في عام 1961 بناء على طلب الرئيس الأميركي الراحل دوايت أيزنهاور.

وبدأ برنامج الغذاء العالمي كتجربة لمعرفة ما إذا كان بإمكان منظومة الأمم المتحدة تقديم مساعدات غذائية، وكانت أولى عملياته للإغاثة من الكوارث هي المساعدة بعد الزلزال الذي ضرب إيران في عام 1962، وفق وكالة "رويترز".

لجنة نوبل النرويجية: برنامج الأغذية العالمي عمل كـقوة محركة على صعيد جهود منع استخدام الجوع كسلاح يُذكي نيران الحروب والصراعات

وبدأ العمل بصفة دائمة في عام 1965 ويصف نفسه بأنه أكبر منظمة إنسانية في العالم، تكرس جهودها من أجل "إنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ، وبناء الرخاء ودعم مستقبل مستدام للأشخاص الذين يتعافون من النزاعات والكوارث وتأثيرات تغير المناخ".

ويقول البرنامج إنه يدير 5600 شاحنة و30 سفينة وما يقرب من 100 طائرة يومياً تقدم الطعام وغيره من المساعدات. وفي عام 2019، ساعد 97 مليون شخص، وهو أكبر رقم منذ عام 2012، في 88 دولة.

وأثناء جائحة كورونا، أرسلت الخدمات اللوجستية لبرنامج الأغذية العالمي شحنات طبية إلى أكثر من 120 دولة.

كما قدمت خدمات الركاب لنقل العاملين في المجال الإنساني والصحة في وقت كانت الرحلات الجوية التجارية فيه غير متوفرة.

وفي عام 1989، نفذ البرنامج ما وصفه بأنه أكبر عملية إنزال جوي لإمدادات إنسانية في التاريخ. إذ قامت 20 طائرة شحن بثلاث طلعات جوية يوميا لنقل 1.5 مليون طن من المواد الغذائية كجزء من عملية شريان الحياة للسودان، والتي تعاونت فيها وكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية للتخفيف من حدة المجاعة التي سببتها الحرب الأهلية.

ويعتمد تمويل البرنامج على التبرعات، خاصة من الحكومات وأيضاً من الشركات والجهات المانحة الخاصة. في عام 2019 جمع ثمانية مليارات دولار.

ويدير البرنامج مجلس تنفيذي يضم 36 عضواً ويعمل به 90 ألف موظف، 90 بالمئة منهم تقريباً يعملون في البلدان التي يقدم فيها البرنامج المساعدة.

وبرنامج الأغذية العالمي هو واحد من ثلاث منظمات مساعدات غذائية تابعة للأمم المتحدة ومقرها روما. والهيئتان الشقيقتان له هما منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد).

ويقول البرنامج إنه يتعامل حالياً مع 6 حالات طوارئ غذائية إلى جانب جائحة كورونا.

وتقع هذه الحالات في جمهورية الكونغو الديمقراطية وشمال شرق نيجيريا ومنطقة الساحل في أفريقيا وجنوب السودان وسوريا واليمن.

 وفاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي أنهى اتفاقه للسلام مع إريتريا أزمة مسلحة امتد عمرها 20 عاماً، بدأت في حرب حدودية اشتعلت بين عامَي 1998 و2000.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد فاز بالجائزة عام 2009 تقديراً "لجهوده الاستثنائية في تعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون فيما بين الشعوب".

ومن بين الحاصلين على الجائزة يبرز اسم الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر عام 2002، والطفلة الباكستانية الناشطة في مجال التعليم ملالا يوسفزاي عام 2014، والاتحاد الأوروبي عام 2012، والأمم المتحدة وأمينها العام في ذلك الوقت كوفي عنان عام 2001، والأم تيريزا عام 1979.

تُعدّ نوبل إحدى أهمّ الجوائز العالمية، وقد تدشنت الجائزة تحقيقاً لرغبة المخترع السويدي ألفريد نوبل، وسُلّمت أول جائزة عام 1901.

وتُمنح جوائز نوبل على عدد من الأصعدة لشخصيات "قدّمت إسهامات جليلة لخير البشرية" على مدى الـ 12 شهراً السابقة لإعلان الجائزة.

ويتسلم الفائز بأيّ من جوائز نوبل 3 أشياء: شهادة نوبل، وهي قطعة فنية نادرة، وميدالية نوبل، وجائزة نقدية تُقسم بالتساوي بين الفائزين إذا زادوا عن واحد. ويتعين على الفائز تقديم محاضرة حتى يحصل على المال.

وحُجبت الجائزة بضع سنوات معظمها إبّان الحربين العالميتين. وتنصّ قواعد مؤسسة نوبل على حجب الجائزة في مجال معيّن ما لم يكن أحد يستحقها في هذا المجال، وفي تلك الحال يُحتفَظ بأموال الجائزة للعام التالي.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية