بن سلمان يردّ على ترامب: هكذا ستواجه السعودية المخاطر

41644
عدد القراءات

2018-10-06

على الرغم من أنّ الأيام الماضية شهدت ردوداً قوية من جانب معلّقين ومحللين سعوديين على كلام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأنّ "السعودية لن تبقى لأسبوعين من دون الولايات المتحدة"، فإنّ غياب الردّ الرسمي السعودي، رجّح، حينها، سيناريو أنّ الرياض قررت غض النظر عن كلام ترامب وتجاوزه، لكنّ هذا التقدير تغيّر بعد أنْ نُشر أمس نصّ مقابلة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، مع "بلومبيرغ"؛ حيث كان الأمير واثقاً وقوياً ودبلوماسياً في ردّه على كلام ترامب، مؤكداً أن "السعودية لن تدفع مقابل أمنها... (وأننا) قادرون على حماية مصالحنا.. وأسلحتنا لا نأخذها من أمريكا بالمجان... وأن الولايات المتحدة الأمريكية في ظل قيادة أوباما قد فشلت" في ضرب مصالحنا. ووصف ولي العهد السعودي كلام ترامب بـ"غير الدقيق"، مُبيّناً بلهجة حازمة: "السعودية تحتاج إلى ما يقارب ألفَيْ عام لكي، ربما، تواجه بعض المخاطر".

بن سلمان: السعودية موجودة قبل أمريكا

وقال الأمير محمد بن سلمان، وفق نص الترجمة التي نشرتها صحيفة "سبق" السعودية الإلكترونية أمس: "في فترة سابقة عملت الولايات المتحدة ضد أجندتنا، إلا أننا كنا قادرين على حماية مصالحنا. وقد كانت النتيجة النهائية هي أننا نجحنا، وأن الولايات المتحدة الأمريكية في ظل قيادة (الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما قد فشلت".

اقرأ أيضاً: محمد بن سلمان: الإخوان اخترقوا نظامنا التعليمي وسنقضي عليهم

وأضاف: "لذلك فإنّ السعودية تحتاج إلى ما يقارب ألفَيْ عام لكي ربما تواجه بعض المخاطر؛ لذلك أعتقد أن ذلك (التصريح الذي أورده ترامب) غير دقيق". واستطرد ولي العهد السعودي في الرد قائلاً: "السعودية كانت موجودة قبل الولايات المتحدة الأمريكية، إنها موجودة منذ عام 1744، أعتقد قبل أكثر من 30 عاماً من وجود الولايات المتحدة الأمريكية". وفي استدعاء للتوتر الذي شاب العلاقات الأمريكية-السعودية في فترة رئاسة باراك أوباما قال محمد بن سلمان: "في تقديري، وأعتذر إذا أساء أحد فهم ذلك أن الرئيس أوباما خلال فترة رئاسته التي دامت 8 أعوام قد عمل ضد أغلب أجندتنا ليس فقط في السعودية، وإنما في الشرق الأوسط. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة عملت ضد أجندتنا، إلا أننا كنا قادرين على حماية مصالحنا. وقد كانت النتيجة النهائية هي أننا نجحنا، وأن الولايات المتحدة الأمريكية في ظل قيادة أوباما قد فشلت... على سبيل المثال في مصر"، وتابع "لذلك فإن السعودية تحتاج إلى ما يقارب ألفي عام لكي ربما تواجه بعض المخاطر. لذلك أعتقد بأن ذلك غير دقيق".

بن سلمان: السعودية كانت موجودة قبل الولايات المتحدة الأمريكية

ولدى سؤاله من قبل "بلومبيرغ" عما إذا كان يوافق على مقولة "إذا كان الرئيس ترامب يفعل أشياء أخرى أنت تريدها فإنك لا تمانع أن يقول هذه الأشياء السيئة جدًّا؟" أجاب ولي العهد السعودي بالقول "حسنًا أنتم تعلمون أنه يجب عليك تقبل مسألة أن أي صديق سيقول أموراً جيدة وسيئة، لذلك لا يمكنك أن تحظى بأصدقاء يقولون أموراً جيدة عنك بنسبة 100% حتى داخل عائلتك. سيكون هناك سوء فهم... لذا نحن نضع ذلك ضمن هذا الإطار".

"لن ندفع شيئاً مقابل أمننا"

ولدى مقارنة "بلومبيرغ" الموقف السعودي من ترامب بالموقف الشديد من كندا في الأشهر الماضية، رأى محمد بن سلمان أن "الأمر مختلف تماماً، كندا أعطت أمراً للسعودية بشأن مسألة داخلية، إنه ليس رأي كندا حول السعودية بقدر ما هو إعطاء أمر لدولة أخرى؛ لذلك نحن نعتقد بأن هذه قضية مختلفة تماماً، ترامب كان يتحدث لشعبه داخل الولايات المتحدة الأمريكية عن قضية".

بن سلمان: لن ندفع شيئاً مقابل أمننا، وجميع الأسلحة التي حصلنا عليها من الولايات المتحدة ليست مجانية

وفي رد الأمير السعودي على كلام ترامب حول مسألة أن السعودية يجب أن تدفع أكثر مقابل أمنها، أجاب "في الواقع لن ندفع شيئاً مقابل أمننا، نعتقد بأن جميع الأسلحة التي حصلنا عليها من الولايات المتحدة الأمريكية قد دفعنا من أجلها، إنها ليست أسلحة مجانية؛ فمنذ أن بدأت العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية؛ قمنا بشراء كل شيء بالمال. فقبل عامين، كانت لدينا إستراتيجية لتحويل معظم تسلحنا إلى دول أخرى، ولكن عندما أصبح ترامب رئيسًا قمنا بتغيير إستراتيجيتنا للتسلح مرة أخرى للـ 10 أعوام المقبلة؛ لنجعل أكثر من 60% منها مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولهذا السبب خلقنا فرصاً من مبلغ الـ 400 مليار دولار، وفرصاً للتسلح والاستثمار، وفرصاً تجارية أخرى".

اقرأ أيضاً: السعودية تطلق أكبر حملة إنسانية لتخفيف معاناة اليمنيين

وأضاف بن سلمان "هذا يُعد إنجازاً جيداً للرئيس ترامب وللسعودية. كما تتضمن تلك الاتفاقيات أيضاً تصنيع جزء من هذه الأسلحة في السعودية، وذلك سيخلق وظائف في أمريكا والسعودية، تجارة جيدة وفوائد جيدة لكلا البلدين، كما أنه نمو اقتصادي جيد، بالإضافة إلى أن ذلك سيساعد أمننا".

"لديك 99% من الأمور الجيدة ومسألة سيئة واحدة فقط"

وقد ظهر جلياً من مقابلة الأمير محمد بن سلمان تأكيده أن ردّه على كلام ترامب الأخير حول السعودية لا يعني بأي حالٍ أن العلاقات بين البلدين متوترة أو غير جيدة، وفي هذا أكّد ولي العهد السعودي بأن العلاقات الأمريكية – السعودية جيدة الآن كما كانت عليه قبل 24 ساعة من قول الرئيس لهذه الأمور، مضيفاً "إذا نظرت إلى الصورة بشكل عام سيكون لديك 99% من الأمور الجيدة ومسألة سيئة واحدة فقط".

ولي العهد السعودي وترامب

وذهب الأمير محمد بن سلمان إلى دفع أي التباس بخصوص العلاقة السعودية-الأمريكية في ظل إدارة ترامب الحالية فاستطرد بالقول "أنا أحب العمل مع الرئيس ترامب. أنا حقاً أحب العمل معه ولقد حققنا الكثير في الشرق الأوسط؛ خصوصاً ضد التطرف والأيدولوجيات المتطرفة، والإرهاب واختفاء داعش في فترة قصيرة جدًّا في العراق وسوريا، كما أن العديد من الروايات المتطرفة قد تم هدمها في العامين الماضيين، لذلك فإن هذه مبادرة قوية". وتابع بن سلمان "لقد عملنا معاً أيضاً مع أكثر من 50 دولة؛ للاتفاق على إستراتيجية واحدة في الشرق الأوسط، ومعظم تلك البلدان متفقة مع تلك الإستراتيجية، نحن الآن ندحر المتطرفين والإرهابيين وتحركات إيران السلبية في الشرق الأوسط بطريقة جيدة، ولدينا استثمارات ضخمة بين كلا البلدين، ولدينا تحسن في تجارتنا والكثير من الإنجازات، لذلك فهذا أمر عظيم جدًّا".

ارتفاع أسعار النفط ليس بسبب إيران

وعن العلاقة ما بين كلام ترامب عن السعودية وأسعار النفط، ورغبة ترامب في أن تكون منخفضة، أكّد ولي العهد السعودي أنه "على مدى تاريخ السعودية لم نقرر قط ما إذا كان سعر النفط صحيحاً أم لا. سعر النفط يعتمد على العرض والطلب وبناءً عليهما يتحدد سعر النفط. إن ما التزمنا به في السعودية هو التأكد من عدم وجود نقص في المعروض"، وأضاف "نحن نعمل مع حلفائنا في أوبك والدول غير الأعضاء في أوبك للتأكد من وجود معروض مستدام لدينا من النفط، وأنه ليس هناك نقص، وأن هناك طلباً جيداً، والذي لن يخلق مشاكل للمستهلكين وخططهم وتنميتهم".

اقرأ أيضاً: محمد بن سلمان وإنهاء حظر 70 عاماً

وعند سؤاله عما إذا قام ترامب بطلب معين من السعودية بخصوص النفط، قال الأمير محمد: "نعم، في الحقيقة فإنّ الطلب الذي قدمته أمريكا للسعودية والدول الأخرى الأعضاء في "أوبك" هو التأكد من أنه إذا كان هناك نقص في المعروض من قِبل إيران فإننا سنوفر ذلك وقد حصل ذلك؛ بسبب أن إيران مؤخراً خفَّضت صادراتها بنحو 700,000 برميل إن لم أكن مخطئاً. وقد قامت السعودية وشركاؤها من كبرى الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك بزيادة صادراتها بنحو 1.5 مليون برميل يومياً. لذلك نحن نصدر ما يُقدر بـ برميلين إضافيين مقابل أي برميل مفقود من طرف إيران مؤخرا، لذا نحن قمنا بعملنا وأكثر"، وأردف موضحاً "نحن نعتقد بأن الأسعار المرتفعة لدينا في الشهر الماضي ليست بسبب إيران؛ فهي على الأغلب بسبب الأمور التي تحدث في كندا والمكسيك وليبيا وفنزويلا وغيرها من الدول التي أدت إلى ارتفاع السعر قليلاً، ولكن قطعاً ليس بسبب إيران؛ وذلك لأنها خفضَت نحو 700,000 برميل يومياً ونحن قمنا بتصدير أكثر من 1.5 مليون برميل إضافي يومياً".

كم تنتج المملكة؟

وفي إجابته عن ذلك قال محمد بن سلمان: "اليوم ننتج نحو 10.7 مليون برميل يومياً، إن لم أكن مخطئاً"، وفي الأشهر القليلة المقبلة "لدينا مخزونٌ احتياطي يقدَّر بـ 1.3 مليون برميل يومياً من دون أي استثمار؛ لذا فلدينا في السعودية 1.3 مليون برميل يومياً جاهزة في حال احتاج السوق لذلك، ومع دول منظمة أوبك ودول خارج المنظمة نحن نعتقد أن لدينا أكثر من ذلك، أكثر من ذلك بقليل. وبالتأكيد هناك فرصة للاستثمار خلال ثلاثة إلى خمسة أعوامٍ مقبلة".

 

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: