بهذه الطريقة عاد الكازاخيون المقاتلون من سوريا

2778
عدد القراءات

2019-01-10

أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية، أمس؛ أنّ المواطنين الكازاخيين الذي تمّ ترحيلهم من سوريا، اتخذوا قراراً طوعياً بالعودة إلى وطنهم، وكان بعضهم على استعداد لتحمّل العقاب الجنائي.

وقال رئيس المكتب الصحفي للخارجية، أيبك سمادياروف: "سلّم المواطنون الكازاخيون أنفسهم طواعية لما يسمّى "القوى الديمقراطية السورية" على الأراضي السورية، وبعد ذلك، وبمشاركة هيئاتنا الأمنية الخاصة، والقنوات العسكرية، عبر بلدان ثلاثة، تمّ نقلهم إلى كازاخستان"، وفق "سبوتنيك".

سلّم المواطنون الكازاخيون أنفسهم طواعية لـ "القوى الديمقراطية السورية" ثم نقلوا إلى كازاخستان بالتعاون مع الحكومة

وأشار إلى أنّ هذه العملية ذات طبيعة إنسانية، مضيفاً أنّ "المواطنين الكازاخيين قرّروا بأنفسهم العودة إلى ديارهم، وبعضهم كانوا مستعدّين لتحمّل عقوبات جنائية، وخرج عدد منهم ملبّيين طلبات الأقارب ووسائل الإعلام، الذين بدورهم ناشدوا أجهزة الدولة في الجمهورية (من أجل عودتهم)، ويجب ألا ننسى أيضاً الأطفال الكازاخيين، الذين وجدوا أنفسهم في منطقة الصراع المسلح في سوريا، ليس بمحض إرادتهم".

هذا وقد نشر تصريح الرئيس الكازاخي، نور سلطان نزارباييف، في وقت سابق أمس، على الموقع الرسمي للوزارة؛ حيث جاء فيه أنّه "في 6 كانون الثاني (يناير)، من هذا العام، ونتيجة لعملية إنسانية، قامت بها وكالات إنفاذ القانون ووزارة الخارجية، تمّ إجلاء 47 مواطناً كازاخستانياً، بينهم 30 طفلاً، من سوريا".

وضمّ تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق الكثير من المتطرفين الذي قدموا من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة، للقتال إلى جانب التنظيم، باسم الخلافة المزعومة.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: