تركيا تنتهك مرة أخرى سيادة ليبيا... ماذا سيكون رد الحكومة الليبية؟

تركيا تنتهك مرة أخرى سيادة ليبيا... ماذا سيكون رد الحكومة الليبية؟

مشاهدة

12/06/2021

وصل أمس وفد تركي رفيع المستوى يضم وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الخارجية مولود تشاوش أغلو إلى ليبيا، في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً.

وأفادت وكالة "الأناضول" المقربة من الحكومة التركية بأنّ الوفد التركي رفيع المستوى يزور ليبيا بتعليمات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل قمة زعماء "الناتو" المقرر عقدها في 14 حزيران (يونيو) الجاري.

وفد تركي رفيع يضم وزير الدفاع ووزير الخارجية ورئيس الاستخبارات يصل إلى ليبيا دون سابق إنذار

وأوضحت الوكالة أنّ الوفد يضم وزراء الخارجية والدفاع والداخلية ورئيس الاستخبارات ورئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية ومتحدث الرئاسة.

ووفقاً لما نقلته "العربية"، فإنّ سلطات مطار معيتيقة لم تكن على علم برحلة الوزير التركي الذي جاء عبر رحلة مجهولة قادماً من صقلية.

وأفادت بأنّ الجنود الأتراك فقط كانوا على علم بزيارة آكار، وطلبوا من الحراس الليبيين في قاعدة معيتيقة ألا يتواجدوا في مكان هبوط الطائرة.

واعتبرت المصادر أنّ ما حدث كان مهيناً ومحرجاً وخارجاً عن العرف الدبلوماسي والصداقة بين الدول.

سلطات مطار معيتيقة لم تكن على علم برحلة الوفد التركي، وقد طلب من الحراس الليبيين في قاعدة معيتيقة ألا يتواجدوا بمكان هبوط الطائرة

إلى ذلك، أشارت المعلومات إلى أنّ وزير الدفاع ورئيس المخابرات التركيين توجها فور وصولهما إلى مقر قيادة القوات التركية المتمركزة غرب قاعدة معيتيقة الجوية بطرابلس.

ونشرت تركيا سابقاً مجموعة من قواتها المسلحة والمرتزقة السوريين للقتال إلى جانب السلطات السابقة في طرابلس، منذ أن شنّ "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر هجوماً على العاصمة طرابلس في نيسان (أبريل) عام 2019.

وقد أقامت أنقرة عدداً من القواعد العسكرية، ووقعت اتفاقاً مع حكومة الوفاق لترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط، ما أثار احتجاجات من جانب اليونان وقبرص.

الصفحة الرئيسية