تنظيم داعش ينشط مجدداً شرق سوريا... آخر عملياته

تنظيم داعش ينشط مجدداً شرق سوريا... آخر عملياته

مشاهدة

29/07/2021

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 7 عناصر على الأقل من قوات النظام السوري أمس في هجوم شنه عناصر تنظيم (داعش) الإرهابي شرق سوريا.

عناصر داعش يشنون هجوماً واسعاً على قوات النظام والمجموعات الموالية لها في بادية دير الزور وصولاً إلى محافظة الرقة

وأفاد المرصد عبر موقعه الإلكتروني بأنّ "عناصر تنظيم داعش شنوا خلال الساعات الماضية هجوماً واسعاً على قوات النظام والمجموعات الموالية لها في بادية دير الزور وصولاً إلى الحدود الإدارية مع محافظة الرقة" المحاذية.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين إثر الهجوم أسفرت عن مقتل 7 عناصر من قوات النظام و5 مقاتلين من التنظيم المتطرف.

ومع ازدياد هجمات التنظيم في الآونة الأخيرة ضد قوات النظام، تحولت البادية مسرحاً لاشتباكات ترافقها غارات روسية دعماً للقوات السورية الحكومية، وتستهدف مواقع مقاتلي التنظيم الإرهابي.

ووثق المرصد منذ آذار (مارس) 2019 مقتل أكثر من 1500 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين له، فضلاً عن أكثر من 970 عنصراً من داعش جراء الهجمات والمعارك في البادية.

وقد وجّه التنظيم المتطرف منذ شباط (فبراير) الماضي عدة ضربات موجعة لقوات النظام السوري وحلفائه من الميليشيات الشيعية.

وعاد التنظيم فجأة بعمليات مكثفة ومباغتة رغم تعرض معاقله في البادية السورية لغارات روسية وسوريا، في تطور مثير من حيث توقيته وعجز النظام السوري وحليفته روسيا عن صدّ تلك الاعتداءات.

وباتت هجمات داعش، الذي كثف مؤخراً وتيرة اعتداءاته شرق سوريا، تثير مخاوف من احتفاظه بقدرات قتالية عالية وبقدراته أيضاً على اختراق تحصينات الجيش السوري وحلفائه من المقاتلين الشيعة، رغم إعلان هزيمته في سوريا في 2019، وفي العراق في 2017.

اشتباكات عنيفة بين داعش والنظام، أسفرت عن مقتل 7 عناصر من قوات النظام و5 مقاتلين من التنظيم المتطرف

وكانت لجنة مجلس الأمن الدولي العاملة بشأن تنظيم داعش ومجموعات جهادية أخرى قد قدّرت في تقرير الشهر الحالي أنّ لدى التنظيم المتطرف 10 آلاف مقاتل "ناشطين" في سوريا والعراق.

وقالت: إنه على الرغم من أنّ تواجد غالبية هؤلاء في العراق، إلا أنّ "الضغط الذي تمارسه قوات الأمن العراقية يجعل تنفيذ عمليات التنظيم (على أراضيها) أكثر صعوبة" مقارنة مع سوريا.

وتوفّر البادية السورية في محافظة دير الزور ملاذاً آمناً لمقاتلي التنظيم، الذين أقاموا "علاقات مع شبكات تهريب تنشط عبر الحدود العراقية".

الصفحة الرئيسية