تنظيم داعش يهاجم الرقة..

288
عدد القراءات

2019-01-08

أعلن تنظيم داعش الإرهابي، أمس، استهداف مبنى عام في مدينة الرقة، معقل التنظيم الرئيس السابق في سوريا، بهجوم انتحاري على قوات سوريا الديمقراطية.

وقال التنظيم في بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له: إنّ "17 سقطوا بين قتيل وجريح إثر تفجير أحد الإرهابيين نفسه، أمس، في مبنى عام بمدينة الرقة السورية، التي يسيطر عليها الفصيل السوري الكردي"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء.

تنظيم داعش الإرهابي يستهدف مبنى تابع لقوات سوريا الديمقراطية وتسقط 17 بين قتيل وجريح

ولم يرد، حتى الآن، أيّ ردّ فعل من قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها أكراد، والتي بسطت سيطرتها على المدينة، الواقعة في شمال شرق سوريا، بعد طرد التنظيم الجهادي بدعم حاسم من ضربات جوية قادتها الولايات المتحدة، عام 2017، بعد قتال استمر شهوراً.

وقال اثنان من سكان الرقة، إنّهما سمعا دويّ انفجار في منطقة بوسط المدينة، توجد فيها مكاتب لقوات سوريا الديمقراطية، وأضافا أنّ أفراد هذه الجماعة طوقوا المنطقة والشوارع المحيطة بها بعد الانفجار.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتابع تطورات الوضع في سوريا، قد قال: إنّ "خمسة أشخاص، على الأقل، أغلبهم من المدنيين، قتلوا في تفجير انتحاري استهدف مكاتب قوات كردية في الرقة الواقعة شمال سوريا".

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ أنّ "انتحارياً كان يرتدي حزاماً ناسفاً، فجّر نفسه في أحد مراكز وحدات حماية الشعب الكردية، بعد أن أطلق النار على الحاجز الأمني عند المدخل".

وأفاد مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، بأنّ الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب وجود إصابات "بجروح بليغة".

وأوضح أنّ الانتحاري فتح نار رشاشه قبل أن يفجر نفسه، بحسب البيان الذي نشره التنظيم على حسابه في تطبيق التراسل "التلغرام".

وبعدما سيطر على أراض واسعة في سوريا، عام 2014، تعرض تنظيم داعش للعديد من الانتكاسات في العامين الماضيين، نتيجة الهجمات التي نفذها الجيش السوري وحلفاؤه، وكذلك قوات سوريا الديمقراطية.

وما يزال التنظيم يحتفظ بوجوده في شرق سوريا، وبعض الجيوب في الصحراء، ويظلّ قادراً على شنّ هجمات قاتلة في جميع أنحاء العالم.

ويأتي الهجوم الانتحاري بعيد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المفاجئ، بسحب قوات بلاده من سوريا، وسط تحذيرات من أن ذلك سيسرّع عودة تنظيم داعش.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: