حراك داخلي لإقصاء الغنوشي عن قيادة حركة النهضة.. تفاصيل

حراك داخلي لإقصاء الغنوشي عن قيادة حركة النهضة.. تفاصيل

مشاهدة

01/08/2021

تشهد  حركة النهضة الإخوانية تحركاً واسعاً داخل الحركة لإقصاء رئيسها راشد الغنوشي عن منصبه، عقب قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد التي جمدت البرلمان وأقالت الحكومة السابقة.

 وبينت مصادر إعلامية أنّ الحركة أجلت اجتماع مجلس الشورى الخاص بها، الذي يعتبر أعلى مرجعية للحركة، إلى أجل غير مسمى بسبب التحركات الخاصة بإقالة الغنوشي، لافتةً إلى أنّ الحركة تعيش حالة انقسامات حادة، وفقاً لما نقلته وكالة "رويترز".

 

النهضة أجلت اجتماع مجلس الشورى الخاص بها، الذي يعتبر أعلى مرجعية للحركة، إلى أجل غير مسمى بسبب التحركات الخاصة بإقالة الغنوشي

 

 هذا، ودعا نشطاء في حركة النهضة راشد الغنوشي إلى تغليب مصلحة البلاد على خلفية تهديداته بالفوضى ودعوته أنصاره للنزول إلى الشارع.

 وتحت عنوان "تصحيح المسار"، طالب أكثر من 130 شخصاً من شباب النهضة، بينهم 5 نواب وأعضاء من المكتب التنفيذي ومجلس الشورى، طالبوا الغنوشي بتغليب المصلحة الوطنية، واتخاذ ما يجب من إجراءات من أجل تونس، وفق بيان نقلته وسائل إعلام محلية.

 ودعوا في بيان أمس قيادة حزبهم إلى تحمّل المسؤولية كاملة بخصوص التقصير في تحقيق مطالب الشعب وتفهم حالة الاحتقان والغليان.

 وأقروا بأنّ خيارات الحركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وطريقة إدارتها للتحالفات والأزمات السياسية لم تكن ناجعة، وطالبوا بحل المكتب التنفيذي لحزب حركة النهضة.

 

130 شخصاً من شباب النهضة، بينهم 5 نواب وأعضاء من المكتب التنفيذي ومجلس الشورى، يطالبون الغنوشي بتغليب المصلحة الوطنية

 

 من جهته، أعلن القيادي في حركة النهضة زبير الشهودي أنّ دعوة الغنوشي للدفاع عن الديموقراطية وإعادة فتح البرلمان لا تعبّر عن رؤية الحركة.

 وأضاف الشهودي: "لا وجود لسلطة حالياً في الحركة إلا لمجلس شوراها الذي سينعقد نهاية هذا الأسبوع بطلب من أغلبية أعضائه عن بعد، للتداول فيما يحدث في البلاد من حراك سياسي"، متوقعاً أن يكون سقف القرارات عالياً جداً.

 تزامناً، أعلنت وسائل إعلام تونسية عن نقل الغنوشي إلى المستشفى مساء السبت، بعد إصابته بوعكة صحية، مشيرةً إلى أنه تلقى العلاج وخرج من المستشفى بعد ساعات قليلة، دون ذكر تفاصيل حول طبيعة الوعكة التي تعرض لها، وفق ما نقلت إذاعة   "شمس إف إم".

الصفحة الرئيسية