حزب الله وحركة أمل يشتبكون مع القوات الأمنية

حزب الله وحركة أمل يشتبكون مع القوات الأمنية

مشاهدة

12/12/2019

شهد العاصمة اللبنانية، بيروت، ليلة أمس، مواجهات بين القوى الأمنية ومناصرين لـ "حزب الله" وحركة "أمل".

ونقلت وكالة ""نوفوستي" عن أحد المشاركين في المظاهرات؛ أنّ المواجهات انتهت و"الوضع بات تحت سيطرة القوى الأمنية، وعاد الهدوء".

 

 

وتجمّع العشرات من أنصار "حزب الله" وحركة "أمل" في محيط ساحتي الشهداء ورياض الصلح في بيروت، في محاولة للدخول واقتحام الساحتين لجهة جسر الرينغ وسط بيروت؛ حيث يتجمهر المتظاهرون المطالبون بالإصلاحات وبزوال الطبقة الحاكمة في البلاد​​​.

يذكر أنّها ليست المرة الأولى التي يحاول فيها مناصرون لـ "حزب الله" وحركة "أمل" اقتحام ساحات التظاهر وحرق خيام المتظاهرين اللبنانيين.

وشوهدت آليات معززة لقوى الأمن في محيط ساحتي الشهداء ورياض الصلح، تحسباً لأيّة عملية اقتحام.

بيروت تشهد مواجهات بين القوى الأمنية ومناصرين لـ "حزب الله" وحركة "أمل" حاولوا الاعتداء على المتظاهرين

ويصرّ المحتجون منذ بدء الحراك الشعبي في لبنان على تشكيل حكومة كفاءات (تكنوقراط) قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975-1990).

ولم تتمكن القوى السياسية اللبنانية حتى الآن من التوافق على تكليف شخصية بتشكيل الحكومة المقبلة، منذ أن أجبرت الاحتجاجات حكومة سعد الحريري على الاستقالة، في 29 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ثم لحق به رجل الأعمال سمير الخطيب الذي سحب ترشحه لمنصب رئيس الوزراء الأسبوع الماضي.

وأعلن الرئيس اللبناني، ميشيل عون، إثر قرار الخطيب، تأجيل المشاورات مع النواب لتكليف رئيس وزراء جديد، حتى 16 كانون الأول (ديسمبر) الجاري.

 

الصفحة الرئيسية