حكومة نجيب ميقاتي تنال ثقة 85 نائباً... لماذا حجب حزب القوات اللبنانية الثقة؟

حكومة نجيب ميقاتي تنال ثقة 85 نائباً... لماذا حجب حزب القوات اللبنانية الثقة؟

مشاهدة

21/09/2021

أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أنّ حكومة نجيب ميقاتي نالت ثقة المجلس النيابي بأغلبية 85 صوتاً، و15 نائباً صوتوا "لا ثقة".

وكان مجلس النواب قد عقد جلسة بدأت عند الساعة 11 صباحاً بتوقيت بيروت في قصر الأونيسكو، جرى خلالها مناقشة البيان الوزاري والتصويت على منح الثقة لحكومة "معاً للإنقاذ"، وفق ما نقلت وكالة الإعلام الوطنية الرسمية.

نبيه بري: حكومة نجيب ميقاتي نالت ثقة المجلس النيابي بأغلبية 85 صوتاً، و15 نائباً صوتوا "لا ثقة"

وكانت الحكومة قد تعهدت في بيانها الوزاري بالتفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي "بما تقتضيه الأولويات والمصلحة الوطنية".

وأشار بيانها الوزاري إلى الالتزام بإعادة التفاوض مع الدائنين "للاتفاق على آلية لإعادة هيكلة الدين العام"، بعدما تخلف لبنان في آذار (مارس) 2020 عن سداد مستحقات بمليارات الدولارات من سندات "يوروبوندز".

وحزب "القوات اللبنانية"، هو الحزب الوحيد في البرلمان اللبناني الذي قرر حجب الثقة عن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، لقناعته بأنّ الفشل سيكون نصيبها على قاعدة أنّ "من أوصل البلد إلى الانهيار لا يمكن أن يكون هو نفسه من ينقذه".

وهبة قاطيشا مصير الحكومة الجديدة سيكون الفشل بسبب غياب الغطاء العربي، وخضوعها لإيران

واعتبر عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب وهبة قاطيشا أنّ "من المستحيل أن ينجح من أوصل البلد إلى الانهيار بانتشاله منه"، جازماً بأنّ مصير الحكومة الجديدة سيكون الفشل.

وقال في تصريح للشرق الأوسط: "منذ عامين طالبنا بتسليم الحكم ومهمة الإصلاح والإنقاذ لأشخاص مستقلين من خارج كنف القوى السياسية الحالية وقد كنا على استعداد لنكون أول من يدعم هذا المسار بوجودنا خارج السلطة لاقتناعنا بأنّ هناك مسؤوليات نتحملها جميعاً بوصول البلد إلى ما وصل إليه، لكنّ أحداً لم يلاقنا في منتصف الطريق من هنا كان قرارنا القاطع برفض أن نكون شهود زور على الانهيار المتواصل".

ولعل أبرز ما يجعل قاطيشا متأكداً أنّ مصير حكومة ميقاتي الحالية سيكون شبيهاً بحكومة حسان دياب هو غياب الغطاء العربي، معتبراً أنّ هذه الحكومة خاضعة لإيران أكثر ممّا كانت حكومة دياب خاضعة لها، متسائلاً: "كيف نتوقع من الإخوة العرب أن يساعدونا و(حزب الله) يرهن البلد لمصلحة طهران؟!".

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية