خليفة بن زايد: "الاتفاق الإبراهيمي" رافد سلام في المنطقة

خليفة بن زايد: "الاتفاق الإبراهيمي" رافد سلام في المنطقة

مشاهدة

26/11/2020

وصف رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل برافد من روافد السلام في المنطقة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، وذلك خلال افتتاح دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الـ17 للمجلس الوطني الاتحادي.

وأضاف الشيخ خليفة: تعلمون أنّ الأهمية الاستراتيجية لمنطقتنا جعلت أمنها واستقرارها جزءاً من الأمن والاستقرار الدوليين، وكان علينا أن نكيّف دائماً سياستنا مع ما يدعم مرتكزات أمن واستقرار دولتنا ومنطقتنا، على قاعدة الالتزام بمبادئ القانون الدولي، والتعايش السلمي، وحلّ الخلافات بالحوار.

وتابع: جاء الاتفاق الإبراهيمي رافداً من روافد السلام، يدعم طموحات شعوب المنطقة لتحقيق الرخاء والتقدم.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد سمّى الاتفاقية بـ"الإبراهيمية"، نسبة إلى النبي إبراهيم الذي يحتلّ مكانة مهمة لدى الأديان الـ3.

 الأهمية الاستراتيجية لمنطقتنا جعلت أمنها واستقرارها جزءاً من الأمن والاستقرار الدوليين، وكان علينا أن نكيّف دائماً سياستنا مع الأمن والاستقرار

وقد وقّعت الإمارات وإسرائيل اتفاق سلام في آب (أغسطس) الماضي، وهو التوجه الذي لحق به آخرون في المنطقة، حيث وقعت البحرين اتفاقاً مماثلاً في أيلول (سبتمبر) الماضي، ثم السودان في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

ومن جهة أخرى، تطرّق الرئيس الإماراتي إلى جائحة كورونا قائلاً: لقد غيّرت الجائحة كل شيء في حياة البشر وأوضاع الدول، وبدّلت أولويات الحكومات، وتسببت بجمود الاقتصاد العالمي، وكان أداء دولتنا في مواجهة الجائحة نموذجياً، وفي مستوى تقدمها، ومكانتها، وقدرتها على الإنجاز.

ولفت إلى أنّ هذا المستوى تعزز بمواصلة نهجنا في العطاء، فقد قدّمنا مساعدات طبية وإغاثية لأكثر من 100 دولة في العالم، كما تعزّز بمضينا قُدماً في برنامج الطاقة النووية السلمية، والبدء بتشغيل مفاعلات محطة براكة، ومضينا في برنامجنا الفضائي بإطلاق مسبار الأمل نحو المريخ.

وأكد الشيخ خليفة على مواصلة الإمارات العمل على مكافحة الوباء، داعياً المواطنين والمقيمين إلى تجديد الالتزام بإجراءات الوقاية، ومتابعة تعليمات الجهات المختصة والامتثال لها.

الصفحة الرئيسية