قمر صناعي إماراتي يدعم قواتها العسكرية... ما القصة؟

قمر صناعي إماراتي يدعم قواتها العسكرية... ما القصة؟

مشاهدة

02/12/2020

أطلقت الإمارات، مساء أمس، صاروخ سويوز من منصة سيناماري (قرب كورو) في مركز الفضاء في غويانا، حاملاً القمر الصناعي الإماراتي للمراقبة العسكرية "فالكون آي" (عين الصقر)، بعد عمليتي إرجاء متتاليتين في الساعات الـ48 الأخيرة.

و"فالكون آي" من صنع تحالف تقوده "إيرباص ديفانس أند سبايس" و"تاليس ألينيا سبايس"، حيث سيلبي القمر الصناعي حاجات القوات المسلحة الإماراتية، ويوفر صوراً ومشاهد للسوق التجارية أيضاً.

يأتي ذلك في وقت تعمل فيه الإمارات على تطوير قدراتها في المجال العسكري وفي مجال الفضاء، حيث تعتبر رائدة في هذه المجالات الحساسة

يأتي ذلك في وقت تعمل فيه الإمارات على تطوير قدراتها في المجال العسكري وفي مجال الفضاء، حيث تعتبر رائدة في هذه المجالات الحساسة.

في غضون ذلك، استمرت محاولات إطلاق القمر الصناعي "فالكون آي" على مدار يومين، حيث أوقف العد التنازلي مساء الأحد بسبب احتمال الانفجار في الجو، ومساء الإثنين بسبب مشكلة نقل البيانات بين الصاروخ وجهاز آخر، بحسب ما أورده موقع "ميدل إيست أون لاين".

ويندرج مشروع "فالكون 2" أو "عين الصقر 2" ضمن مشروع يشمل وضع قمرين في المدار لحساب القوات المسلحة الإماراتية (فالكون آي 1 وفالكون آي 2).

وفي تموز (يوليو) 2019 فشل إطلاق "فالكون آي 1" بعدما سجل صاروخ "فيغا" أول فشل له في 15 عملية إطلاق ودُمّر في الجو لتجنب سقوطه فوق منطقة مأهولة في غويانا.

وكان يفترض أن يطلق "فالكون آي 2" بوساطة صاروخ فيغا أيضاً، غير أنه أطلق في نهاية المطاف مساء الثلاثاء (02,33 بتوقيت غرينتش الأربعاء) بوساطة صاروخ "سويوز".

وسبق أن صرّح نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، قائلاً: إنّ الإمارات تطوّر قمراً صناعياً باسم "إم. بي. زد-سات" بهدف تقديم صور عالية الدقة، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتطوير القدرات العلمية والتكنولوجية، وسيكون هذا القمر الثاني الذي يتم تطويره وبناؤه بالكامل من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين بعد القمر خليفة سات الذي أطلق في 2018.

الصفحة الرئيسية