قيس سعيد يعمق العلاقات مع مصر بزيارة لمدة 3 أيام... ما علاقة النهضة؟

قيس سعيد يعمق العلاقات مع مصر بزيارة لمدة 3 أيام... ما علاقة النهضة؟

مشاهدة

10/04/2021

بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد زيارة رسمية إلى القاهرة أمس، وتستمر لمدة 3 أيام، بهدف تعميق العلاقات مع مصر، ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه تونس أزمة سياسية ممتدة منذ شهور بين الرئيس سعيد من جهة، وحركة النهضة الإخوانية ورئيس الحكومة هشام المشيشي، من جهة أخرى. 

زيارة سعيد، وهي الأولى له إلى مصر، تكتسب في هذا التوقيت دلالة خاصة، في ظل التجربة المصرية في تقويض جماعة الإخوان المسلمين، والعداء الذي تكنّه الجماعة للنظام القائم في مصر. 

وبحسب ما أورده موقع ميدل إيست أون لاين، فإنّ  الزيارة أثارت انتقادات من قبل الإسلاميين وحلفائهم، فقد وجّه الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي انتقادات للزيارة، متهماً قيس سعيد بالتنكر للثورة، وهو الموقف نفسه لرئيس ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف.

سيتم عقد لقاء قمة مصرية تونسية السبت بقصر الاتحادية، شرقي القاهرة، للتباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل

لكنّ حركة النهضة لم تعلق رسمياً على الزيارة، في وقت عبّر فيه أنصارها عن غضبهم من قرار الرئيس التونسي لقاء نظيره المصري، فقد اعتبروه مفاجئاً لهم، ويحمل دلالات سياسية في ظل خلافات بين مؤسسة رئاسة الجمهورية وزعيم الحركة راشد الغنوشي.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان: إنّ الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل في مطار القاهرة نظيره التونسي، الذي يجري زيارة رسمية إلى البلاد لمدة 3 أيام.

وأوضح البيان أنه "سيتم عقد لقاء قمة مصرية تونسية السبت بقصر الاتحادية، شرقي القاهرة، للتباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل".

وأضاف: إنّ المباحثات ستتطرّق أيضاً إلى "سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك في كافة المجالات، خاصة على المستوى الأمني والاقتصادي والاستثماري".

ويوم الخميس، أعلنت الرئاسة التونسية في بيان أنّ زيارة سعيّد لمصر تهدف إلى "ربط جسور التواصل، وترسيخ التشاور والتنسيق بين قيادتي البلدين".

وأضاف البيان: إنّ الزيارة تهدف أيضاً "لإرساء رؤى وتصورات جديدة تعزز مسار التعاون المتميز القائم بين تونس ومصر، بما يلبي التطلعات المشروعة للشعبين الشقيقين في الاستقرار والنماء".

الصفحة الرئيسية