ما هو مستقبل الاتفاقيات التركية السودانية؟

2312
عدد القراءات

2019-04-15

أوقفت تركيا العمل في جزيرة سواكن السودانية إلى أجل غير مسمى، عقب الاحتجاجات التي اندلعت ضدّ عمر البشير، رئيس الجمهورية السودانية السابق.

وتحوّلت الأنظار تجاه جزيرة سواكن، التي تمّ تخصيصها لتركيا، عام 2017، من أجل إعمارها وإنشاء قاعدة عسكرية فيها، عقب الانقلاب العسكري الذي تسبَّب في عزل البشير، بعد أن ظلّ يحكم البلاد طيلة 30 عاماً، وفق صحيفة "زمان" التركية.

تركيا توقف العمل في جزيرة سواكن السودانية إلى أجل غير مسمّى عقب عزل البشير

وأكّد الباحث في جمعية الباحثين الأفارقة، حسام الدين أصلان؛ أنّ "الاتفاقيات الإستراتيجية التي وقعت بين القوات المسلحة التركية والسودانية، توقفت بسبب الأحداث الأخيرة في السودان."

وفي سياق آخر، قال الدكتور إلهامي أوزجان أيجون، المهندس الزراعي ونائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة تاكيرداغ: إنّ الأحداث التي شهدتها السودان أثبتت أنه لا يمكن تبني الزراعة القومية، اعتماداً على "الأراضي الأجنبية"، مثلما كانت في السودان، حيث استأجرت الحكومة التركية أراض فيه، بلغت مساحتها 780 ألفاً و500 هكتار، لمدة 99 عاماً، وها هو الانقلاب قد حدث في السودان، وستُلقى الاتفاقية في القمامة".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد أكّد، خلال زيارة إلى الخرطوم، العام الماضي، أنّ السودان خصص جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر شرق السودان لتركيا، كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم يحددها.   

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: