منظمة فريدوم هاوس: تركيا دولة غير حرّة لهذه الأسباب

منظمة فريدوم هاوس: تركيا دولة غير حرّة لهذه الأسباب

مشاهدة

17/01/2018

في تقرير لمنظمة "فريدوم هاوس" الحقوقية الدولية، بعنوان "الحرية في العالم 2017"، أدرجت المنظمة تركيا لأول مرّة ضمن الدول "غير الحرة".

إذ تراجع نصيب تركيا 6 درجات عن العام الماضي، وبنقصان مقداره 34 نقطة خلال آخر عشر سنوات، لتصبح تركيا من أكثر البلدان تراجعًا في مؤشر الحرية.

كما وجاءت تركيا ضمن الدول التي تعاني فيها الديمقراطية من أزمة، وأرجعت المنظمة سبب إدراجها ضمن الدول غير الحرة إلى الاستفتاء الدستوري الذي منح الرئاسة سلطات مطلقة، واستبدال رؤساء البلديات المنتخبين بالمعينين من قبل الحكومة، والاعتقالات التعسفية للحقوقيين، وللأشخاص الآخرين المصنفين كأعداء للدولة، وحملات التطهير المستمرة بحق موظفي الحكومة.

وتخوفت المنظمة من الإجراءات التي ينتهجها الرئيس أردوغان للسيطرة على الدولة والمجتمع، مشيرة إلى اتساع واشتداد الإجراءات القمعية بحق الأشخاص المعارضين للنظام عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، وهو ما تسبب بنتائج وخيمة على المواطنين الأتراك.

وقالت المنظمة إن السهم التركي تراجع للوراء: "بسبب الانعكاسات الأمنية والسياسة لمحاولة انقلاب يوليو، مما أدى إلى اعتقالات جماعية، وفصل موظفي الخدمة المدنية، وغيرهم من الأعداء المتصورين".

وأوضحت المنظمة في التقرير: "أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصبح يمثل وجهًا من أوجه الاستبداد بعد محاولة الانقلاب، إذ قامت الحكومة بفرض حالة الطوارئ، مما أدى إلى اعتقال ما يقارب 40 ألف مدني، وسجن عشرات الصحفيين بسبب عملهم، وإغلاق المئات من وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية، واعتقال القادة ومئات المسؤولين من ثالث أكبر حزب في البرلمان، وفصل أكثر من مائة ألف موظف حكومي".

كما وضعت المنظمة الرئيس أردوغان ضمن الرؤساء الذين لم ينقلوا بلدانهم خارج مجال الديمقراطية إلى الآن، ولكن سجلّه يضعه ضمن الرؤساء المنتخبين الذي يقومون في البداية بكبح دوافعهم الاستبدادية، ثم يقومون بعمليات للتطهير السياسي، والملاحقات القضائية، وعسكرة الحكومة وتسييس الاقتصاد.

وتعتبر منظمة فريدوم هاوس أو "بيت الحرية"، منظمة غير حكومية، مقرها الولايات المتحدة الأمريكية، وتقوم بدعم وإجراء البحوث حول الديمقراطية والحرية السياسية وحقوق الإنسان، وتصنف المنظمة نفسها بأنها “صوت خالص للحرية والديمقراطية في جميع أنحاء العالم”.

عن موقع "كيو بوست"



الصفحة الرئيسية