هذا ما قاله قرقاش عن مخرجات قمة العلا والقضية الفلسطينية والأزمة اليمنية

هذا ما قاله قرقاش عن مخرجات قمة العلا والقضية الفلسطينية والأزمة اليمنية

مشاهدة

07/01/2021

أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش أنه متفائل بشأن اتفاق قمة العلا، وأنّ إعادة بناء الثقة ضرورية من أجل علاقات شفافة وقوية بين دول الخليج.

وقال في مقابلة مع قناة العربية: نحن في الإمارات على قناعة بأهمية إعادة بناء الثقة بكل شفافية، مؤكداً أننا أمام فرصة حقيقية يجب البناء عليها.

وأوضح أنّ التزام مصر ببيان التضامن يؤكد وجود رغبة حقيقية لإنهاء الأزمة مع قطر، مشيراً إلى أنّ هناك تفاؤلاً كبيراً جداً ممّا جاء في بيان العلا.

 

قرقاش يؤكد أنّ الإمارات تفتح صفحة جديدة وتريد أن تؤسس لمرحلة جديدة، لكي لا نقع في أزمات كبيرة مثل أزمة 2017

وفي مناسبة أخرى، أكد قرقاش أنّ بلاده تريد أن تؤسس لمرحلة جديدة خالية من الأزمات، مشدداً على ضرورة بناء ثقة بين الدول الـ4 وقطر.

وقال قرقاش في مؤتمر صحفي افتراضي حضرته وسائل إعلام أجنبية وعربية: إنّ "الإمارات تفتح صفحة جديدة، وتريد أن تؤسس لمرحلة جديدة، لكي لا نقع في أزمات كبيرة مثل أزمة 2017 (مقاطعة قطر)، ولا صغيرة مثل أزمة 2014 (سحب السفراء)".

وعن مخرجات قمّة العلا التي احتضنتها السعودية، عبّر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية عن سعادة بلاده بطي صفحة الأزمة الخليجية التي "لم تكن الأولى وإنما الأعمق".

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: بلادي جزء من الإجماع العربي بشأن حل الدولتين في فلسطين

وأشاد قرقاش بإعلان العلا الصادر عن القمة الخليجية، مشيراً إلى أنه "تحدث عن خطوات دول الخليج لمواجهة التطرف وهذه خطوة إيجابية".

وفي هذا السياق أضاف: "الإمارات مصممة على تنفيذ إعلان العلا، ونريد تعزيز علاقاتنا ضمن المنظومة الخليجية العربية".

وعن علاقة الإمارات بالسعودية ومصر، وصفها قرقاش بأنها "أعمدة رئيسية بالنسبة إلى الإمارات"، معرباً عن سعادتهم بالحضور المصري في قمة العلا.

قرقاش: الدور الإماراتي انتهى عملياً في اليمن، وإنهاء هذا الموضوع هو جزء لتحصين البلد وضمن رؤية التنمية والازدهار

وشهدت القمة الخليجية الاعتيادية الـ41، التي انعقدت في مدينة العلا السعودية، الإعلان عن عودة العلاقات بين الدول الـ4 (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وقطر، بعد أزمة استمرت أكثر من 3 أعوام ونصف العام.

وبما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: إنّ بلاده "جزء من الإجماع العربي بشأن حلّ الدولتين"، معتبراً أنّ "التواصل هو الوسيلة الفضلى لحلّ القضية الفلسطينية".

وعلى صعيد الملف اليمني، ذكر قرقاش أنّ الدور الإماراتي "انتهى عملياً في اليمن"، موضحاً أنّ "إنهاء هذا الموضوع هو جزء لتحصين البلد وضمن رؤية التنمية والازدهار".

وقد لاقت مخرجات القمة الخليجية الأخيرة ردود فعل عربية ودولية مرحبة ومشيدة بإعلان العلا، الذي أكد التضامن والاستقرار، واستعادة التعاون في المبادرات العسكرية والاقتصادية والصحية بين دول الخليج.

الصفحة الرئيسية