هذه المشروعات سينفذها الهلال الأحمر الإماراتي بالساحل الغربي في اليمن

هذه المشروعات سينفذها الهلال الأحمر الإماراتي بالساحل الغربي في اليمن

مشاهدة

21/10/2018

استعرضت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، في مدينة المخا بمحافظة تعز، مشروعات إعادة الإعمار التي ستقوم بتنفيذها في الساحل الغربي باليمن، والبالغة تكلفتها 107 ملايين درهم إماراتي، بحضور محافظ الحديدة الدكتور الحسن طاهر.

الإمارات ستنفذ مشروعات إعادة الإعمار في الساحل الغربي بتكلفة تبلغ 107 ملايين درهم إماراتي

وأشاد المحافظ، في مؤتمر صحفي، بدور الهيئة وجهودها في تقديم المساعدات العاجلة، وتنفيذ المشروعات الخدمية في المناطق المحررة في الساحل الغربي، مؤكداً على دور الهيئة في تطبيع الأوضاع والحياة العامة في المناطق المحررة بالساحل الغربي من خلال تقديم المساعدات الإغاثية العاجلة، وتنفيذ المشروعات المرتبطة بحياة المواطنين.

وأشار إلى أنّه سيتم خلال الأيام القادمة تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية في القطاعات الخدمية والتنموية المهمّة، في بعض المناطق المحررة في الساحل الغربي.

واستعرض مدير العمليات الإنسانية الإماراتية في اليمن، سعيد الكعبي، المشروعات التي سيتم تنفيذها، والتي تم الإعلان عنها في وقت سابق، مشيراً إلى أنّ تلك المشروعات تشمل إعادة تأهيل الطريق الساحلي الدولي، وصيانة وتأهيل 43 مدرسة، وتأهيل 13 من العيادات الطبية ومراكز الأمومة والطفولة، وتوفير خدمات الكهرباء بالطاقة الشمسية لآلاف المنازل، وحفر 58 بئراً بمضخاتها، وتوصيل شبكات المياه، وتوفير الخزانات كي يستفيد منها 165 ألف شخص، وتأمين معدات صيد للعاملين وتأهيل مزارعين لتمكينهم من زيادة إنتاجهم، وتنفيذ مشروعات توعوية .

وأكّد أنّ هذه المشروعات التي يستفيد منها 7 ملايين و187 ألفاً و620 شخصاً، تأتي ضمن احتياجات كلّ منطقة مستهدفة في الساحل الغربي، بالتنسيق المستمر مع الحكومة اليمنية في تنفيذ المشروعات العاجلة.

المشروعات تشمل إعادة تأهيل الطريق الساحلي الدولي وصيانة وتأهيل 43 مدرسة وتأهيل 13 من العيادات وحفر 58 بئراً

في سياق متصل؛ تواصل دولة الإمارات دعم ورعاية قطاع التعليم في المدن والمناطق اليمنية المحررة؛ من خلال التعاون مع الجامعات والهيئات التعليمية اليمنية في تنظيم الأنشطة والفعاليات الطلابية، لتخريج جيل يمني متسلح بالعلم والمعرفة.

وأكد نائب ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، المهندس طيب الشامسي، في كلمة خلال حفل تخريج طلاب قسم هندسة تكنلوجيا المعلومات بكلية الهندسة في جامعة عدن، البالغ عددهم 65 طالباً وطالبة؛ أنّ التعاون مع جامعة عدن يأتي في سياق الجهود المشتركة لضمان نجاح سير العملية التعليمية في المدن والمناطق المحررة، وضمن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم الجامعات والمؤسسات التعليمية اليمنية في إعادة تأهيل وتقديم المستلزمات والتجهيزات اللازمة، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

الإمارات تدعم الجامعات والمؤسسات التعليمية اليمنية في إعادة تأهيل وتقديم المستلزمات والتجهيزات اللازمة

وقال: إنّ "المرحلة القادمة ستشهد مزيداً من البرامج والأنشطة التي تنظمها الجامعة والهلال الأحمر الإماراتي، في سياق الجهود المشتركة لضمان نجاح سير العملية التعليمية"، مؤكداً حرص دولة الإمارات على دعم ورعاية العملية التعليمية في المدن والمناطق اليمنية المحررة.

وأعرب الخريجون عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات، ممثلة بذراعها الإنساني "هيئة الهلال الأحمر"، التي تواصل دعمها السخي لدعم العملية التعليمية والحرص على إنجاحها.

وتمّ تكريم فريق الهلال الأحمر الإماراتي تقديراً للجهود التي يبذلها في دعم العملية التعليمية في اليمن.

 

 

الصفحة الرئيسية