هل نجحت النخب الفكرية والدينية في اختبار العالم الرقمي؟

هل نجحت النخب الفكرية والدينية في اختبار العالم الرقمي؟

مشاهدة

24/04/2021

لا زالت مواقع التواصل الاجتماعي مليئة بالمفاجآت في معرض تفاعلنا الجمعي معها، سواء تعلق الأمر بتفاعل الرأي العام أو من يُصطلح عليهم بالنخبة، ولو أنّ حضور الجميع في هذه العوالم الرقمية، أفضى للمفارقة، إلى جسر الهوة النظرية بين "العامة" و"النخبة"، كما لو أنّنا نعيش تطبيقات "إلجام العوام عن علم الكلام" لأبي حامد الغزالي، بشكل معاصر ورقمي.

اقرأ أيضاً: كيف استجابت الحركات السلفية رقمياً في ظلّ الربيع العربي؟
وما يهمنا أكثر في هذا السياق، التوقف عند بعض الدروس التي أفرزها هذا الواقع الرقمي، وتفاعل نخبة الساحة، مع تركيز مقصود وصريح على تفاعل النخبة الفكرية والدينية حصراً، حتى لا نتيه في كثرة التفاصيل مع باقي النخب، السياسية والفنية والرياضية والاقتصادية وغيرها.

لا زالت مواقع التواصل الاجتماعي مليئة بالمفاجآت في معرض تفاعلنا الجمعي معها

وبيان ذلك، أنّ خطاب الإصلاح والنهضة والديمقراطية، نجده بوتيرة أكبر لدى النخبة الفكرية والدينية، بل يتم خلع نوع من السموّ مع الخطاب النخبوي الفكري، مقابل نوع من القداسة مع الخطاب النخبوي الديني، بينما الأمر مختلف كلياً مع خطاب باقي النخب، ومن هنا أهم أسباب التوقف عند أولى نتائج تفاعل النخبة الفكرية والدينية مع مستجدات العالم الرقمي.
ونزعم بلا أدنى تردد، وانطلاقاً من معاينة هذه التفاعلات طيلة سنوات، موازاة مع إجراء مقارنات والانخراط في حوارات، أنّه من الصعب إحصاء الأوهام التي كشفت حقيقتها لشعوب المنطقة مواقعُ التواصل الاجتماعي، ونخص بالذكر، المشاريع الفكرية والدينية كما سلف الذكر، ومن شتى المرجعيات والإيديولوجيات، إلى درجة تخول لنا الجزم بأنّه لو كان هؤلاء على وعي بتبعات هذا التفاعل على صورتهم، ما كان لهم ليتورطوا في هذا التفاعل مع عوالم رقمية لا تحتمل الازدواجية أو الوصاية وما شابه ذلك.

اقرأ أيضاً: مخاوف أمريكية من عملة فيسبوك الرقمية.. ما الأسباب؟
نقصد بالازدواجية تلك الممارسة التي أصبحت تميز أداء العديد من النخب الفكرية والثقافية في تفاعلها مع العامة عبر المنصات الرقمية، ومنها الازدواجية التي تكرسها ثنائية القول والفعل، بين ما يصدر عنها نظرياً، وما تكرسه عملياً في هذه العوالم، ناهيك عن العالم المادي.
كما نقصد بالوصاية تلك الممارسة التي أصبحت تميز أداء العديد من النخب الدينية والدعوية في تفاعلها مع العامة عبر المنصات الرقمية، بما يُفسر حالة الدهشة الأقرب إلى الصدمة، التي تنتاب هذه النخب من فرط الأسئلة الدينية الحرجة التي يعج بها العالم الرقمي.

عدم الوعي بالفوارق بين العالمين المادي والرقمي يُساهم في تكريس عزلة النخب عن العامة والمجتمع

يبدو المشهد النقدي في العالم الرقمي أشبه بتطبيق وتفعيل المطرقة النقدية الشهيرة لنيشته على الجميع، بلا استثناء، بل إنّ هذه المطرقة النيتشوية تشتغل بحرية لا تضاهى، ولا تبالي بمكانة عمرو أو مقام زيد، ولكن لامبالاة هذه الأعلام وتلك الإيديولوجيات، وعدم تفطنها لآليات اشتغال العالم الرقمي، ونخص بالذكر عدم تفطنها لآليات اشتغال مواقع التواصل الاجتماعي، كانت هدية للمتلقي، لكي تتضح معالم وآفاق مشاريع هؤلاء جميعاً.
وبينما أفرزت العوالم الرقمية مجموعة من التحديات والإكراهات، بما فيها واقع الحيرة والتيه الذي يُميز أسئلة العديد من شباب المنطقة في التعامل مع أحداث الساحة، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية وغيرها، لا زالت هذه النخب تتصرف وتتعامل مع هذه العوالم على غرار تعاملها في العالم المادي.

اقرأ أيضاً: إطلاق أول خريطة رقمية للمكتبات ومراكز المعلومات العربية
كانت مواقع التواصل الاجتماعي مناسبة لنكتشف هذا التباين الجليّ بين القول والفعل، عند العديد من رجال الفكر والدين، كما كانت مناسبة لأخذ صورة أولية، حتى لا نقول شبه نهائية، عن حدود المشروع الإصلاحي الذي روّجه هؤلاء، وأثروا به على الشارع طيلة قرون أو عقود.
ويكفي تأمل تفاعل المشاريع الإسلاموية الحركية في الساحة المغربية مع العالم الرقمي، حتى نتأكد من طبيعة وحقيقة هذه المشاريع، خاصة أنّ سقف الحرية مرتفع في هذه المواقع، مقابل تراجع سقف ممارسة الرقابة.
والنتيجة، أنّ حضور هؤلاء في العالم الرقمي، كشف عن حقيقة الخطاب والمشروع، والأمر سيان مع باقي الإيديولوجيات، مع فارق أنّ معضلة الإيديولوجية الإسلاموية؛ أي مجمل الحركات الإسلامية، الدعوية والسياسية والقتالية [أو "الجهادية"]، تنهل من المقدس، وتدّعي تمثيل الإسلام وتزايد على العامة والخاصة في هذا المضمار، وتعتبر كل مَن سوّلت له نفسه نقد الإسلاميين، أنّه يتوجه بالنقد إلى الإسلام نفسه.

اقرأ أيضاً: الإعلام الرسمي والرقمي.. بماذا يثق الشباب العربي؟
ولأنّ الزمن النقدي لا يرحم ولا يمزح، فإنّ تجميع تفاعل هذه النخب على مرّ السنوات، والاشتغال على تقييمها، كشف عدة نتائج تتطلب الكثير من التأمل والاعتبار، ويبدو الأمر كما لو أنّ العديد من هؤلاء كانوا ولا زالوا "خارج التغطية" حسب قاموس اللغة الرقمية ذاتها، بحيث لا زال خطاب بعضهم أو أغلبهم، يتكرر كما هو قائم عملياً في العالم المادي، على أساس أنّه لا توجد فوارق جوهرية بين الخطاب الموجَّه للعالم المادي (في الندوات والمؤتمرات والمحاضرات والإصدارات)، والخطاب الموجه للعالم الرقمي (في التدوينات والروابط والتفاعلات)، وواضح أنّ عدم الوعي ببعض هذه الفوارق، يُساهم في تكريس عزلة هذه النخب عن العامة وبالتالي المجتمع.
وهذا مقام واحد من الخلاصات، ويهمّ شكل الخطاب؛ أي عدم تفطن هذه النخب إلى هذه الفوارق النوعية بين طبيعة الخطاب المُوَجه للعالم المادي، مقارنة مع طبيعة الخطاب المُوَجّه للعالم الرقمي.

اقرأ أيضاً: "سلفنة" الفضاء الرقمي.. لهذه الأسباب يولي السلفيون مواقع التواصل أهمية كبيرة
وهناك مقام آخر، وهو الأهم، ويهمّ مضمون الخطاب، بحيث لا زالت العديد من هذه النخب تمارس الأستاذية على المتلقي الرقمي، كما لو أنّها في مؤسسة دينية أو حرم جامعي أو شيء من هذا القبيل، بينما يعجّ العالم الرقمي بالغث والسمين، كما يعج بجميع شرائح المجتمع، بما يقتضي الوعي برسائل وإشارات الخطاب الذي يجب ترويجه في هذا العالم، أقله الانتصار لأخلاق التواضع، وأخذ مسافة من خطاب الاستعلاء، والانخراط في التفاعل مع هواجس وأسئلة شباب المنطقة؛ لأنّ أي تقاعس في التفاعل مع تلك الهواجس، يساهم في تغذية قاعدة "الطبيعة لا تقبل الفراغ"، ومعلوم طبيعة الإيديولوجيات التي يروق لها وجود فراغ هنا أو هناك، من قبيل الإيديولوجية الشعبوية والعدمية والإسلاموية وغيرها.

لا زالت العديد من هذه النخب تمارس الأستاذية على المتلقي الرقمي كما لو أنّها في مؤسسة دينية أو حرم جامعي

هذا دون الحديث عن أمراض أخرى لا حصر من قبيل ثقافة الغِلّ والحسد وتصفية الحسابات وممارسات غير سوية من هذه الطينة. وما لا تنتبه إليه هذه النخب، أنّه لا يمكن توقع بصيص أمل في تفاعل المتلقي مع خطابها إذا كانت تعاني من هذه الآفات والأعطاب، ولو من باب احترام القاعدة الكونية التي تفيد أنّ فاقد الشيء لا يُعطيه، ضمن قواعد أخرى.
ونرى أنّ عدم وعي هذه النخب بأبسط هذه المقتضيات الرقمية، يقف، ضمن أسباب أخرى، وراء انتشار "الإلحاد" المعرفي والديني، ونقصد بـ"الإلحاد" هنا، أخذ مسافة من المشاريع الفكرية والدينية على حد سواء، وهذا عامل واحد فقط، من العوامل المغذية للخطاب الشعبوي المضاد، والذي يزداد استفحالاً في الساحة.
هذه الوقفة الأولية مجرد إشارة أو تنبيه إلى رافعي شعار الإصلاح والنهضة والتقدم وما جاور هذه الشعارات المشروعة نظرياً على الأقل، إلا أنّ تفعيلها على أرض الواقع المادي والرقمي، ليست مسألة هينة؛ لأنّه يتطلب التصدي لهذه الآفات السلوكية الذاتية، وإصلاح ما يمكن إصلاحه في هذا السياق، قبل الاشتغال النظري والعملي على إصلاح المحيط القريب والبعيد، ومن ذلك إصلاح أحوال أوطان وشعوب المنطقة التي تمر من مرحلة حضارية حرجة.
نحن محاصرون أكثر من أي وقت مضى، وليست هذه الآفات التي كشفت عنها مواقع التواصل الاجتماعي والخاصة بأداء النخب الفكرية والدينية، سوى أمثلة تطبيقية على مدى استفحال هذا الحصار، الذي لا نشك أنّه سيطول، طالما لم ننتبه إليه، ولم نشتغل بشكل جماعي ومسؤول وصريح على مواجهته.

الصفحة الرئيسية