العراق: ارتفاع عدد القتلى والمصابين بين المتظاهرين.. ما جديد الاحتجاجات؟

العراق: ارتفاع عدد القتلى والمصابين بين المتظاهرين.. ما جديد الاحتجاجات؟

مشاهدة

14/11/2019

قالت مصادر بالشرطة العراقية وفي القطاع الطبي إنّ قوات الأمن قتلت اثنين من المحتجين وأصابت 35 آخرين بجروح في بغداد اليوم في حين يواصل آلاف العراقيين موجة احتجاجات مناهضة للحكومة.

وقالت المصادر، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء، إنّ أحد المحتجين توفّي في الحال إثر اصطدام عبوة غاز مسيل للدموع برأسه وإن الآخر توفي في المستشفى متأثراً بجروح من قنبلة صوت أطلقتها قوات الأمن.

وبهذا يرتفع عدد الضحايا ليصل إلى أكثر من 300 شخص منذ الأول من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي؛ قتلوا مع إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على حشود المتظاهرين، رغم الدعوات التي أطلقتها منظمات حقوقية ودولية بضرورة التوقف عن استعمال عبوات الغاز المسيل للدموع.

قوات الأمن قتلت اثنين من المحتجين وأصابت 35 آخرين بجروح في بغداد اليوم وسط مواصلة الآلاف موجة احتجاجات مناهضة للحكومة

وقالت منظمة العفو الدولية قبل أسبوعين، في بيان لها، إنّ هذه القنابل المصنوعة ببلغاريا وصربيا هي من "نوع غير مسبوق" و"تهدف إلى قتل وليس إلى تفريق" المتظاهرين، وفق ما أورد موقع "ميدل إيست أونلاين".

ودخلت المظاهرات والاعتصامات الاحتجاجية في بغداد وتسع محافظات عراقية أخرى يومها الـ 21 للمطالبة بإعادة تشكيل العملية السياسية بعد أن أخفقت في تلبية مطالب العراقيين منذ عام 2003 وحتى الآن.

وتشهد ساحات التظاهر في ساحة التحرير ببغداد وساحات التظاهر في محافظات؛ البصرة والناصرية وميسان وواسط والسماوة والديوانية وكربلاء والنجف وبابل، تدفقاً بشرياً منذ ساعات الصباح الأولى للانضمام إلى آلاف المتظاهرين والمعتصمين داخل سرادق وخيم تم نصبها منذ انطلاق المظاهرات في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

وتشهد جميع ساحات التظاهر والمدن المتظاهرة في ساعات الصباح الأولى هدوء وانتشاراً كثيفاً من قبل القوات الأمنية؛ حيث أغلقت وبشكل كامل ساحة الخلاني أمام حركة المتظاهرين باتجاه ساحة التحرير ووضعت كتلاً اسمنتية لمنع تسلل المتظاهرين والاصطدام بالقوات الأمنية المنتشرة قرب جسر السنك.

وذكر مغردون على شبكات التواصل الاجتماعي أنّ ساحات التظاهر ستشهد تدفق آلاف الموظفين للإعلان عن الإضراب العام لمدة يوم واحد تضامناً مع مطالب المتظاهرين.

ومن المنتظر أن يعقد البرلمان جلسة اعتيادية لمناقشة مشاريع قوانين مدرجة في جدول أعمال غالبيتها تتعلق بمحاربة الفساد .

ومازالت السلطات العراقية في بغداد تغلق جسري الجمهورية والسنك على نهر دجلة أمام حركة السيارات، فيما أعادت افتتاح جسور الأحرار والشهداء و14 رمضان أمام حركة السيارات للحد من الاختناقات المرورية التي تشهدها بغداد.

الصفحة الرئيسية