هل يمكن ربط الدماغ البشري بالإنترنت؟.. إيلون ماسك يسعى لتحقيق هذا

يتطلع رجل الأعمال الملياردير، إيلون ماسك، إلى ربط العقول بشبكة الإنترنت، من خلال زرع جهاز اتصال في الدماغ، وذلك لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات دماغية.

اقرأ أيضاً: نموذج يُحاكي الدماغ الجنيني.. ما فائدته؟

وبحسب مسؤولين  في شركة "نيورالينك"، التي ضخ بها إيلون ماسك استثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار، فإنهم يخططون لاستخدام روبوت يشبه ماكينة الخياطة، يمكنه زرع أسلاك رقيقة جداً داخل الدماغ، يمكنها قراءة وكتابة كميات هائلة من المعلومات.

أوضحت شركة نيورالينك أنّ أول ما سيتم التركيز عليه هو مساعدة المرضى الذين يعانون من اضطرابات دماغية حادة

ويرى العلماء العاملون مع ماسك أنّ واحداً من أكبر التحديات التي ستواجههم، هو أن يحققوا رؤيته، فيما أضاف مسؤولو الشركة أن الطريق ما يزال طويلاً أمامهم قبل طرح هذا المشروع تجارياً.

وأوضحوا أنّ أول ما سيتم التركيز عليه هو مساعدة المرضى الذين يعانون من اضطرابات دماغية حادة.

كما أشاروا إلى أنّ الشركة تهدف إلى تصميم عملية زرع لاسلكية مصغرة يقوم الأفراد العاديون باختيارها لتركيبها، وأنهم يأملون في تجربة المشروع على البشر في أقرب وقت العام المقبل، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

ومن جهته، قال رئيس قسم الجراحة في "نيورالينك"، ماثيو ماكدوغال: "لقد تأثرت كثيراً بعجزنا عن علاج الأمراض العصبية، ولكن لدينا الآن ولأول مرة في التاريخ القدرة على حل بعض هذه الأمراض".

وأوضح ماكدوغال أن المشروع سيكون أشبه بجراحة الليزك، وسيتم التحكم في تلك الأسلاك عبر تطبيق مثل تطبيقات آيفون.

يتطلع رجل الأعمال الملياردير إيلون ماسك إلى ربط العقول بشبكة الإنترنت من خلال زرع جهاز اتصال في الدماغ

وبحسب المصدر، فإن "نيورالينك" ليست اللاعب الوحيد في هذا المجال الذي يمكن أن يوفر للمصابين بشلل نصفي أجهزة تساعدهم على التحكم في عقولهم، حيث يوجد منافسون آخرون مثل "فيسبوك".

كما أنّ فكرة إدخال جهاز في الدماغ ليتيح اتصالاً سريعاً بين البشر وأجهزة الحاسوب ذُكرت في رواية «Neuromancer» الخيالية لمؤلفها، ويليام جيبسون، والتي كانت تعتمد على زرع جهاز يسمى "مايكروسوفت" متصل بالمخ يعمل على تزويد الإنسان بمعارف مثل تعلم لغة جديدة بشكل فوري.

 

الأقسام: