الإخوان يدمرون التراث الإصلاحي ويضرون الدين والمجتمع

6860
عدد القراءات

2017-10-13

أسوأ ما ارتكبه الإخوان المسلمون بحقّ الخطاب الديني والتراث الفكري والإصلاحي هو إعادة إنتاجه في خطابات وأوعية ألحقت ضرراً بالغاً بالعلاقة بالدين، علاقة الدولة بالدين، وعلاقة الأفراد بالدين، وعلاقة المجتمعات بالدين، وحوّلت الخطاب الديني إلى حالة تعمل ضد الدول والمجتمعات والأفراد، ففي إدراج مفاهيم وتطبيقات الدولة للدين مثل الحكم والجهاد والحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أداء اجتماعي وتنظيمي غير رسمي فتحت أبواب الشرّ في الولاية الدينية، وفي تسييس التدين الشعبي والاجتماعي وتحويله إلى جماعات منظّمة حوّلت التدين الشعبي والمجتمعي إلى انقسام اجتماعي وسياسي محمّل بالعداء والكراهية، ومنحت هذا الصراع أبعاداً دينية زادته تماسكاً وصلابة وقدرة على الاستمرار، وفي تغيير/ تشويه التدين الفردي تحول المتديّنون من الارتقاء بالذات والسموّ بها إلى مشروعات ذئاب متوحدة مخيفة وغير متوقعة..

يمكن بملاحظة مسار الفكر والجهد الإصلاحي من جمال الدين الأفغاني إلى محمد عبده إلى رشيد رضا إلى حسن البنا إلى سيد قطب إلى أسامة بن لادن، التنبّه إلى مستوى الانحدار والتدمير الذي ألحقه الإخوان المسلمون بالفكر والعمل الإصلاحي، الذي نهض لأجله علماء ومفكرون ورواد في السياسة والإصلاح والفكر منذ منتصف القرن التاسع عشر، وكيف تحوّل الفكر والإصلاح إلى حالة خروج عن الأمة ثم العالم والتاريخ، بدأت بسيد قطب ولكنها تحولت بعده إلى أسوأ بكثير على يد شباب وقادة في جماعة الإخوان المسلمين وحولها ومن تحت عباءتها؛ مثل؛ شكري مصطفى وأيمن الظواهري وأسامة بن لادن، .. كانت مغامرة قاسية ومدمّرة، ألحقت ضرراً كبيراً بالإسلام الدين والفكرة وبالمسلمين المجتمعات والدول، وبالموقف العالمي من الإسلام والمسلمين ومصالحهم السياسية والاقتصادية.
وإنّه لمن المحيّر والمُحزن أن تكون الحالة الفكرية والإصلاحية الناضجة والمتقدمة التي قدمها الإمام محمد عبده، متقدماً على أستاذه جمال الدين الأفغاني، تؤول إلى سلفية رشيد رضا، وللأمانة فإنها تبدو اليوم سلفية إصلاحية واعية ومتقدمة إذا قورنت بالغرابة والخروج الذي وقعت فيه جماعات الإسلام السياسي، ثم إلى تشكيلات وممارسات فيها قليل من إصلاحية محمد عبده وكثير من الاقتباسات المرعبة للجماعات والتنظيمات الفاشية والباطنية الموغلة في السرية والتطرف، وتيه وخلط فكري وباطنية سياسية وإصلاحية بدّدت الوعي الفكري، واستنزفت أجيالاً من المتدينين والإصلاحيين ثم أدخلتهم في صراعات قاسية ومدمّرة مع الدول والمجتمعات، ولكن ذلك كله كان متقدماً ومعتدلاً بالنسبة الى الحالة الجديدة التي بدأت تتشكل في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين!

يملك الإخوان من الباطنية والتجربة ما يجعلهم قادرين، أحياناً، على التوفيق بين العمل السياسي والتطرّف الفكري، وهذا أخطر ما في الجماعة

لقد دفع سيد قطب الجماعة إلى الخروج عن الدول والمجتمعات والنظر إليها باعتبارها غير مسلمة، وصارت جماعة الإخوان المسلمين تشكيلاً منظماً وواسعاً ولكنه معبأ بمفاصلة المجتمع والاستعلاء عليه، ولكن شكري مصطفى وعبد السلام فرج وأيمن الظواهري وأسامة بن لادن وجدوا الإخوان متناقضين مع أنفسهم؛ بل ومنافقين، يحملون فكر المفاصلة والولاء والبراء ويمارسون مهادنة الجاهلية وترقيعها، فمضوا بنا إلى مواجهة حقيقية ومسلّحة وليس مجرد مفاصلة شعورية (كما ينسب إلى سيد قطب) مع الدولة والمجتمع بل والأسرة والمجتمع الصغير المحيط، وأخيراً إلى مواجهة مدمرة مع العالم بأسره، .. وصارت الدول والمجتمعات الإسلامية رهينة لجماعات مسلحة متطرفة لا يمكن توقع أفعالها وردود أفعالها، ..
ولقائل أن يقول: ولكن الإخوان المسلمين ليسوا جماعات التكفير والقتل والتطرف! وهم يشاركون في العمل السياسي السلمي والإصلاحي من مداخل وقنوات علنية وقانونية متاحة. ويبدو ذلك صحيح من الناحية الظاهرية فقط (كما يحب الإخوان أن يصوروا أنفسهم) أو في بعض أجزاء فهم الظاهرة والحالة، ولكنّها أفكار وجماعات نشأت في البيئة الفكرية والتنظيمية التي أنشأها الإخوان المسلمون، ولا تختلف في أفكارها ومرجعياتها عن الإخوان، بل هم أصحاب ومنشئو هذه الأفكار والمرجعيات، والفرق الوحيد بينهم وبين الإخوان أنهم يطبقون ما يدعو إليه الإخوان ويؤمنون به، ويملك الإخوان من الباطنية والتجربة والمؤسسية والتراكم في القيادات والأجيال والحيل السياسية والتشابك الاجتماعي مع المصالح والمجتمعات ما يجعلهم قادرين، أحياناً، على التوفيق بين العمل السياسي والتطرف الفكري، وهذا أسوأ وأخطر ما في الإخوان المسلمين!

الأصوات المعتدلة عند بعض قادة الإخوان المسلمين تعاني من التهميش والإقصاء والرفض في معظم سياقات الجماعة

فبالنظر إلى التبريرات الفقهية والتأسيس الفكري والنظري الذي يقدمه قادة وكتاب من الإخوان المسلمين يمكن ملاحظة العقل الباطن واللاشعور الذي يفيض بتكفير الناس والعداء للمجتمعات، والأمثلة كثيرة جداً ومتاحة في الكتب والممارسات العلنية والأخبار والتجارب المتسربة من داخل الجماعة، والتي تؤكد هذا الانفصال الكبير عن السياق العام للأمة والمجتمعات والدول،.. وعلى سبيل المثال فإنّ ما يؤمن به معتدلو الإخوان المسلمين من جواز المشاركة في المجالس النيابية والوزارات مستند إلى أن النبي يوسف كان وزيراً للملك الكافر! لاحظ الاستدلال على الملك الكافر!!!
وبالطبع هناك ردّ متوقع بالكتب والدراسات الفكرية مثل؛ كتاب الحريات العامة في الدولة الإسلامية لراشد الغنوشي، وكتاب الحريات والحقوق السياسية في الشريعة الإسلامية لرحيل غرايبة، وهما من قادة الإخوان المسلمين، ولكنّها مقاربات تواجه التهميش والإقصاء والرفض في معظم سياقات الجماعة، وتعاني هي نفسها من تناقض وخلل، وهي مقاربات، على أية، حال تحتاج إلى وقفة ونقاش مستقل وأكثر توسّعاً.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



عنترة.. عندما تتحول الذبابة الزرقاء إلى صقر جارح

2019-07-18

يعشق العرب السواد، وتنشدّ غرائزهم إليه، لكنهم يحتقرونه ويتعالون عليه، عصبية وعنصرية مقيتة.
عندما رأى شداد تلك الأمَة التي ساقوها مع النياق، حلت في عينه، وبدت وكأنها بدر التمام تسطع في مقلتيه، وتمنى لو أنه ظفر بها وحده، فكأنه تذكر قول الشاعر: "وفي السود معنى لو عرفت بيانه ... لما نظرت عيناك بيضاً ولا حمرا.. ليانة أعطاف وغنج لواحظ.. تعلم هاروت الكهانة والسحرا.. ولولا سواد الخال في خد أبيض.. لما عرف العشاق يوماً له قدرا.. ولولا سواد المسك ما كان غالياً.. ولولا سواد الليل لم تنظر الفجرا".

اقرأ أيضاً: كيف توصل طه حسين إلى أنّ الشعر الجاهلي منحول؟
اختلى بها شداد في البطاح، وراودها عن نفسه فأبت، وقالت: حاشا مثلك أن يأخذ بالسفاح، فضحك من كلامها.. كانت أمَة لا سبية بيضاء عربية، يستبيحها العربان ولا يعترفون لها بولد، لكنه استجاب لها وعقد عليها قبل الدخول.
غراب العرب
ما لبث أن أخذ بغيته حتى عزف عنها، ولم يكلف نفسه عناء النظر لوليده الأسود الأدغم، أفطس المنخار، واسع المحجر، متهدل الأشداق، مكدر الأماق، صلب العظام، مفلفل الشعر، لكنه استعبده، واستخدمه في حلب الأغنام، ورعاية الإبل.

لم يخلد ذكر أعرابي في الجاهلية كما خلد عنتره حتى تمنى النبي أن يراه بعينيه على كرهه للجاهلية

شعر شداد بالعار من هذا الوليد، فلم يكن يسمح بأن يتلقى منه نظرة بنوة، وهو السيد الفارس في قومه، لكن الفتى عنترة، كان قادراً على لفت الانتباه، حينما اكتمل بنيانه، فقرر أن يقتل ذئباً في البرية، لكن ذلك لم يكن كافياً لدى أبيه وقومه.
لم يكن لأمه زبيبة حلم بأن يكون من الأسياد حينما وضعته، فجعلت من مسمى الذباب الأزرق، ذباب الخيل، اسماً له "عنترة" لكنه عندما شبّ استطاع أن يجعل من الاسم هذا، معنى مختلفاً، فبات معنى للشجاعة في القتال، والفروسية في الحرب، والصولة والجولة، والاختراق والانغماس. وسقط المعنى القديم قبل أن يولد في غياهب النسيان... فالعرب يعرفون أنّ الأسماء لا تصنع الرجال، ولكن الرجال هي التي تصنع الأسماء.
دلف إلى دنيا الوجود من رحم أمَة حبشية تدعى "زبيبة" سباها أبوه في إحدى غاراته، وكان من نكد الدهر على هذا الفتى أن جاء، شأن أمه، أسود البشرة، فكيف يسامحه الناس، وقد خيم السواد على عقولهم البدوية، وانعقدت العنصرية في نفوسهم، فكان أن سموه الخسف وعيروه، وجلعوه هدفاً لسخريتهم، وصرفه أبوه إلى رعاية الإبل، بحيث يحلب الحلاب والصر، غير مكترث به، ولا معترف بأبوته له.

اقرأ أيضاً: النثر والشعر.. التوأمان اللدودان
يقول الباحث أحمد علبي، في كتابه "ثورة العبيد في الإسلام": زبيبة في التقسيم الطبقي هي في المرتبة الدنيا، فهي ليست حرة ولا سبية موقوفة على رجل واحد ويقر لها المجتمع ويعترف بأبنائها، وإنما هي أمَة، والأمَة في ذلك الزمن لم تكن وقفاً على رجل واحد دون غيره، فهي بالتالي متاع مشاع، لأنّ سيدها قد يستخدمها في مهنة البغاء لتحصيل المال، ومن هنا ندرك على المستوى الاجتماعي، نكوص والد عنترة عن الاعتراف به بيسر، فقد نفاه شداد في البداية واستعبده، ثم اضطر على مضض الى الاعتراف به وادعائه وإلحاقه بنسبه، على عادة عرب الجاهلية في الاعتراف بأبناء الإماء إذا ظهرت النجابة عليهم، وإلا ظلوا في قيود العبودية.

صوت الضمير
شكل "شيبوب"، أخوه من أمه، صوت ضميره الداخلي، ومكنون ذاته، فكان نصيراً له، ومرآته المقعرة في الوقت ذاته.
فشيبوب كان يقرأ ما يدور في عقل الفتى وتطلعاته، لكنه كان يرى أنّ ما يرومه من حرية لن تكون كافية لتغيير نظرة القوم إليه، فسيظل كما هو العبد الأسود، الذي منحه الله قوة في الجسم، وقدرة على المقاتلة، لكنه ابن الأمة، وضيع الأخوال.

اقرأ أيضاً: فكرة المختارات تجوز في الشعر ولا تجوز في النثر
رأى شيبوب في عنترة، شاباً يحاول الانتصار لذاته، لكنه ذهب للانصهار في القبيلة، مانحاً روحه للذبّ عنها، عسى أن تعتبره نداً لساداتها، لكنها لن تفعل يوماً، وأنها ستحرمه من شرف مصاهرة عمه، الذي أحب ابنته، لكن نسبه لم يرقَ لشرف الاقتران بها.
طالما قال له شيبوب وهم في البراري: لا تكثر الشرود، فإنّ الشرود يكثر الأحلام، والأحلام تكثر الأخطاء.
حلم عنترة بأن يكون حراً يدافع عن الأحرار، إلى الحد الذي انحاز فيه لسيدة حرة تطاول عليها العبد داجي، فذهب فقتله دون أن يقصد، هكذا تحدثت كتب التاريخ، لكن هل حقاً لم يقصد عنترة قتله؟ أم لم يكن يعتبر نفسه عبداً فذهب للانتصار للأحرار على حساب العبيد؟
صائد الفرائس
لم يرض بوصف الغراب "أغربة العرب" الذي كانت تتشاءم منه العرب، فحول نفسه من غراب إلى صقر جارح صيّاد للفرائس.

عنترة استطاع أن يفرض نفسه على قومه وأن ينتزع الحرية من أبيه رغماً عنه عندما أغار الأعداء على المضارب

لم يكن للعبيد خبرة كبيرة بالحروب والغارات، لكنه نجح بذكائه الفطري، أن يضع إستراتيجية عسكرية، فقيل له: أنت أشجع العرب وأشدها؟ فأجاب: لا قيل: فبماذا شاع لك هذا في الناس؟ قال: كنت أقدم إذا رأيت الإقدام عزماً، وأحجم إذا رأيت الإحجام حزماً، ولا أدخل إلا موضعاً يطير له قلب الشجاع فأثني عليه فأقتله".
لم يدخل معركة يوماً إلا إذا كان يعلم متى وكيف ينهيها، ولا يهجم في موضع إلا إذا حدد ثغرة يخرج منها، وهو الشجاع المهيب، القوي الشكيمة، إلا أنه كان يدرك، وهو قائد جيوش عبس، أنّ كل ذلك لا يكفي دون تكتيك حربي عبقري.
وبالرغم أنه كان قتّالاً شرساً، إلا أنه كان حنوناً عطوفاً، ليس في مقابلة عبلة، بل ظهر ذلك في حبه لفرسه، وإشفاقه عليه، في خضم الحرب الطاحنة، التي لا يرحم فيها البشر أنفسهم.
فعندما خرقت السهام جسد الفرس وصفه عنترة بالقول: "فازورّ من وقع القنا بلبانه.. وشكا إلي بعبرة وتحمحم.. لو كان يدري ما المحاورة اشتكى.. ولكان لو علم الكلام مكلمي".
نحيل الجسد
هذا المحارب الضروس لم يكن، كما شاءت له الأسطورة، عريض المنكبين، متورد الخدين، جهم القسمات كأنه ليل مدلهم، فإنّ شِعر عنترة يعطينا صورة رقيقة، فيها الشفافية والإنسانية، فكان نحيل الجسم، بحيث بدت العروق في ظاهر كفه، وكان أيضاً شاحب اللون كالمنصل، ومع أنه كان من طلاب الهوى، إلا أنه لم يتأنق، ولم يسع للظهور أمام ابنة عمه التي شغف بها بلباس الفتى المتطيب المصفف الشعر، فهو يتسريل بسربال بال، ويظل متبذل الهندام، مشعث الهام، إنه رجل المعارك يسعى إلى غمرات السيوف اللوامع، وهذه الملامح أثبتها عنترة لنفسه، فهو قد ترحم على حاله حين قال من قصيدة: "عجبت عبيلة من فتى متبذل.. عاري الأشاجع شاحب كالمنصل .. شعث المفارق منهج سرباله .. لم يدّهن حولاً ولم يترجل"

اقرأ أيضاً: أشهر 10 شعراء مديح في التاريخ الإسلامي
لكن هذا النحيل استطاع أن يفرض نفسه على قومه، وأن ينتزع الحرية من أبيه رغماً عنه، عندما أغار الأعداء على المضارب، وكادت القبيلة أن تهلك، لكنه رفض أن ينتفض ويهزم الأعداء، فرجاه أبوه، فأبى قائلاً: إنما أنا عبد لا يحسن إلا الحلب والصر، فخرجت من أبيه جملة تحت وقع الخوف من الفناء: كرَّ وأنت حر.. ففزع بعدها فزعة واحدة قضى فيها على العربان الغازية.
ومع أنه اقتنص حريته بالقوة، ومعاملة قومه معاملة براجماتية، إلا أنه ظل حتى قتل، كهلاً على يد الليث الرهيصي، ينافح عن قومه، حتى قيل عنه "رحم الله عنترة حمى قومه حياً وميتاً".
لم يخلد ذكر أعرابي في الجاهلية كما خلد ذلك عنتره، حتى تمنى النبي، عليه السلام، أن يراه بعينيه على كرهه للجاهلية وأهلها: "ما وُصف لي أعرابي قط فأحببت أن أراه إلا عنترة".

للمشاركة:

صفقة القرن ووهم الزخم .. وخداع عناوين الصراع

2019-07-18

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي/العربي الإسرائيلي، صراع تاريخي، وإن كان صراعاً حديثاً، وذلك بالنظر إلى العقود الطويلة التي مرت عليه، والعقود الطويلة التي ستأتي والتي تروج لها المرويات الدينية باعتباره صراع وجود لا صراع حدود، ومرتبطاً بمتون أحاديث النهايات وقصص آخر الزمان، وبغض النظر عن صدقية هذه المرويات وثبوتها وتأويلاتها، إلا أنّ الفكرة التي نريدها هنا، من توصيف هذا الصراع بالتاريخي، أنّه امتد على مساحة زمنية واسعة نبتت جذوره في نهايات القرن التاسع عشر، وامتدت إلى أن أصبح موضوعاً أو قضية دولية، ابتداء من بروز إسرائيل كدولة وشعب -بشكل ما- إلى الوجود عام 1948.

اقرأ أيضاً: الرفض الفلسطيني لصفقة القرن هل يدفع واشنطن للبحث عن قيادة بديلة؟

ولأنّ مشروع هذه المقالة يبحث في عناوين الصراع، أو عناوين الحل للصراع؛ فإنّ هذه العناوين هي بحد ذاتها ليست حلولاً بقدر ما هي شكل إطاري لصورة الصراع، كانت البدايات تعود إلى عهد المقاومة الشعبية العربية الفلسطينية الأولى، ثم الانتفاضة ثم عناوين التسويات ابتداء ربما من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 عام  1967، وهو القرار الذي صاغ لأول مرة عنوان "الأرض مقابل السلام".

المؤجل في العرف السياسي لإسرائيل كما لو أنه غير موجود طالما أنها لا تدفع كلفة سياسية أو اقتصادية أو أي شيء إزاءه

هذا القرار اعتمد على "دعوة" إسرائيل، بهذه الكلمة الرخوة، "دعوة" إسرائيل إلى الانسحاب، ليس من مشروعها الاستيطاني الاحتلالي، وإنّما من الأراضي التي احتلتها في النزاع الأخير السابق لتاريخ القرار، بمعنى أنّ القرار صادق مضموناً على احتلال إسرائيل لأراضي ما قبل النزاع الأخير، ودعا لخروجها من ما عدا ذلك من أراضٍ فلسطينية، وبالمناسبة القرار نفسه جاء في صيغة مخادعة في عبارة "انسحاب من أراضٍ" وليس من الأراضي الفلسطينية.

من تاريخ هذا العنوان المخادع، إلى عنوان "كامب ديفيد"، تلك الاتفاقيات التي استمرت 12 يوماً، وعادت إلى العنوان الأول "قرار 242"، لتوسيعه، وتلك خدعة أخرى بإنشاء "سلطة حكم ذاتي" في الضفة وغزة، رغم أنّ الفلسطينيين أنفسهم لم يكونوا طرفاً في هذا الاتفاق، وأيضاً دون تراجع إسرائيل عن احتلالها لـ "أراضٍ" فلسطينية. لكن الشرح الحقيقي لكامب ديفيد هو اتفاقية السلام الإسرائيلية المصرية كاعتراف عربي أول بإسرائيل كدولة، فيما دعا عنوان كامبد ديفيد أيضاً إلى اتفاقيات سلام أخرى مع دول الجوار الفلسطيني.

اقرأ أيضاً: غزة.. بيضة قبان "صفقة القرن" وموقف حماس الصعب

عناوين كان يراد لها أو يشاع أنّه يراد منها أن تكون عناوين حلول، لكنها كانت عناوين تكريس وجود إسرائيل كدولة واليهود كشعب على الأرض الفلسطينية، تلا ذلك اتفاقات مدريد 1991 وأوسلو 1993، وكامب ديفيد نسخة 2000، وطابا 2001، وخيرطة الطريق وجنيف أيضاً في عام واحد 2003 ، وأنابوليس 2007، وصولاً إلى "صفقة القرن" التي تلخص الخبرة الإسرائيلية في التفاوض عبر المحطات والعناوين لم تخسر فيها إسرائيل شيئاً من وجودها واستيطانها، ولم يربح الفلسطينيون ولا العرب شيئاً من غاياتهم في تسوية شاملة وعادلة.

اقرأ أيضاً: الانقسام وصفقة القرن ليسا قدراً على الشعب الفلسطيني

قد يكون القول بأنّ "صفقة القرن" مجرد عنوان مخادع، مغامرة، لكنه يثير تساؤلات مهمة، ماذا لو لم تنجح الصفقة، ماذا يمكن لإسرائيل أن تخسر وماذا يمكن أن يربح العرب؟ بخصوص اللاجئين، إنّها قضية أو أزمة بقيت على الدوام أزمة مؤجلة، والمؤجل في العرف السياسي لإسرائيل كما لو أنّه غير موجود طالما أنّها لا تدفع كلفة سياسية أو اقتصادية أو أي شيء إزاءه.

اقرأ أيضاً: هل ستكون حماس الطرف الفلسطيني الذي سيمرر "صفقة القرن"؟

أما بخصوص حق العودة، فهو حق من ورق بالعرف السياسي الإسرائيلي أيضاً، وإسرائيل لن تخسر شيئاً ولا تخشى شيئاً فيما لو بقي يتكرر في أوراق المحادثات والاتفاقيات إلى أمد طويل. وفيما يتعلق بالدولة الفلسطينية أو حل الدولتين، فهو حل يموت ببطء، نشأ كما لو أنّه وهم يُراد له أن يكون حقيقة في وقت ما ثم يعود لطبيعته الوهمية، والقدس كعاصمة تتنازعها تلك الدولتين، تلك فكرة تكرسها القوة لا السياسة والمحادثات، القوة التي تسيطر عليها أولاً، والقوة التي نقلت السفارة الأمريكية إليها، لا السياسة التي تستطيع السير في أزقتها وحاراتها والمرور بين الجنود المدججين بالسلاح إلا على قلق.

التحولات التي أصابت عناوين الصراع لا تعني شيئاً إلا بالقدر الذي حققته لإسرائيل من فرص لتعزيز وجودها

التحولات التي أصابت عناوين الصراع من المقاومة مقابل الاحتلال، إلى الأرض مقابل السلام، إلى السلام مقابل السلام، إلى الاستثمار والمال والأعمال مقابل السلام، كما روجت له "الصفقة" التي تقول بصوت خفيض "على العرب والفلسطينيين أن يشتروا السلام بأموالهم"، هذه التحولات لا تعني شيئاً، إلا بالقدر الذي حققته أو خلقته لإسرائيل من فرص لتعزيز وجودها وتوسيع استيطانها ونمو اقتصادها وقوتها"

"صفقة القرن" ليست محكومة بنتائجها أبداً، إنها محكومة باستدامة الصراع على نحو ما، اقترح شرحاً له "جيمس زغبي" رئيس المعهد العربي الأمريكي، مستعيناً بتوصيف "هنري كيسنجر" لعمليات الصراع العربي الإسرائيلي بأنّها "خلق وهم الزخم من أجل تعويض غياب الزخم، لم يكن الهدف هو النتيجة، بل إبقاء الجميع مشاركاً في العملية".

للمشاركة:

تنوُّع خيارات الإنسان.. ماذا عن سؤال الأخلاق؟

2019-07-17

إنّ خيارات الإنسان اليوم، في الحقوق والحرية والعيش، أفضل منها في العهود السابقة. وقد يتساءل المرء: لماذا أتبنّى منظومة حقوقية قديمة يتوافر لديّ اليوم ما هو أفضل منها، رُقِيّاً وإنسانيةً، وفي كم الحقوق ونوعها؟!
العلم الحديث يفسّر الظواهر والأشياء، ويُعرّفنا بأنفسنا وبأجسادنا وبالعالم من حولنا بشكل أعمق من التفسيرات الدينية. والناس تجتمع عند الحقيقة العلمية وعلى الحرية وعلى حاجاتها المشتركة، وتختلف حول التفسير الديني داخل كل دين، وبين الأديان نفسها؛ سماوية أو وضعية. ولا شك في أنّ الفتوحات العلمية والمعرفية تسحب، يوماً بعد يوم، البساط من التفسيرات الدينية حيال العديد من المسائل، وتثير الاستفهامات حول موضوعيتها وقدرتها على الإقناع.

قبل ظهور الديانات السماوية كان للناس أنساق أخلاقية تؤدي دوراً مهماً في حياتهم تستمد مشروعيتها من التقاليد والأعراف الاجتماعية

لقد حاولتُ في كتابي "الوعي الأخلاقي دوره في الإصلاح الديني" أنْ أُقاربَ هذه المعاني من خلال بحث موضوع مهم وشائك هو الأخلاق، وتطرقتُ حينها إلى كلام من بحثوا في تجلية ذلك. فتحت فصلٍ حمل عنوان "الأخلاق والسلطة الدينية"، ناقش عادل ضاهر في كتابه "نقد الفلسفة الغربية: الأخلاق والعقل" فكرة أن يكون لسلطة غيبية من نوع معيَّن إمكانية أن تكون المصدر النهائي للمعرفة الأخلاقية. وبعد أن دلل ضاهر، في كتابه المذكور، على أنّ البحث عن مصدر سلطوي إنساني نهائي للمعرفة الأخلاقية مصيره الفشل، ناقش موقفاً انتشر بين عدد من المفكرين الدينيين في الغرب، مفاده أنّ الأخلاق تجد أساسها الإبستمولوجي الأخير في الله تعالى، لا الإنسان. ووجَّه ضاهر النظر إلى أنّ هذا الموقف ليس "متفقاً عليه من قبل جميع المفكرين الدينيين في الغرب، (حيث) إنّ أكثريتهم في الواقع تبنَّت الموقف القائل إنّ المعرفة الأخلاقية، على العموم، لا تحتاج إلى معرفة لاهوتية، وإنّ الملحد أو الوثني، بإمكانه أنْ يحصل على معرفة أخلاقية". وأشار ضاهر إلى أنّ موقفاً كهذا نجده حتى لدى القديس بولس الذي قال في رسالته إلى الرومان ما معناه: إنّ من هم خارج الإيمان المسيحي ولم يصلهم القانون الإلهي بعد، قد يتصرفون مع ذلك بفطرتهم، وفق ما يقتضيه هذا القانون. والتأويل المعقول لهذا الكلام، كما يُتابع ضاهر، هو أنّ المعرفة الأخلاقية فطرية، ولا تحتاج إلى الوحي. والقول باستقلالية المعرفة الأخلاقية عن المعرفة اللاهوتية -الوحي- هو من السمات البارزة للفكر الكاثوليكي بعامة.

اقرأ أيضاً: مفارقة المآزق الأخلاقية عند الحركات الإسلامية

وينقل ضاهر عن القديس توما الإكويني، الذي يَعدُّه المفكر الأكثر أهمية وأثراً في الفكر الكاثوليكي اللاحق، قوله: إنّ المبادئ الأساسية للأخلاق هي مبادئ واضحة بذاتها، وإنّها ترتبط بالعقل العملي (العقل الأخلاقي) مثلما ترتبط المبادئ الأولى للبرهان بالعقل التأمُّلي، وهذا يعني أنّ القديس توما الإكويني يرى أنّ المعرفة الأخلاقية مستقلة عن المعرفة اللاهوتية، فإذا كانت المبادئ الأساسية للأخلاق –كما يعلِّق ضاهر على وجهة نظر القديس توما الإكويني- بدهية وكانت معرفتنا لها، بالتالي، معرفة غير استدلالية، فإنّ هذا يعني حتماً أنّ معرفتنا لها ليست مستدَلَّة من معرفتنا للأوامر والنواهي الإلهية، أو من أي قضايا دينية أو لاهوتية أخرى جاءتنا بطريق الوحي. لكن في مقابل هذا الرأي، يرى بعض المفكرين الدينيين المعاصرين -كما يُورِد ضاهر- أنّ الأخلاق غير ممكنة من دون ميتافيزيقا؛ فالخير هو لا شيء سوى ما يكافئ عليه الله، والشر، بالتالي، هو ما يعاقب عليه، وخيرية أي شيء من الأشياء أو فعل من الأفعال نابعة منطقياً من كونه ما يريده الله منَّا، أو ما يأمرنا بفعله، وإن عدم جواز أي شيء أو أي فعل نابع منطقياً من كونه ما لا يريده منَّا الله، أو ما ينهانا الله عنه؛ فالإرادة الإلهية، وفق أولئك المفكرين، هي المعيار المطلق والنهائي للأخلاق، بمعنى أنه لا شيء خارج ما يأمرنا به الله وما ينهى عنه يمكنه أن يكون أساساً لاشتقاق الواجبات الأخلاقية.

اقرأ أيضاً: الحقيقة الدينية والأخلاقية في الفضاء العام.. أين هي من الفردانية؟
مثل هذا الموقف يتَّفق، بدرجة أو بأخرى، مع مواقف في التراث الإسلامي؛ مثل موقف أبي حامد الغزالي (1058-1111م) الذي نظَّر لهذا الموقف، وهو، في حقيقة الأمر، لُبُّ السجال الكلامي بين الأشعرية والمعتزلة.
وينبِّه ضاهر، في استعراضه لمواقف وآراء المفكرين الدينيين في الغرب تجاه مسألة الأخلاق والدين والجدل بشأن اشتقاق الأخلاق من سلطة دينية، أنّ موقف هؤلاء المفكرين الدينيين في الغرب لا يعني بالطبع أنّ الأخلاق مستحيلة من دون الدين، أو، على وجه التحديد، من دون دين سماوي كالإسلام أو المسيحية؛ فأسبقية الدين -الدين السماوي- على الأخلاق ليست أسبقية تاريخية، بناءً على هذا الموقف، بل مجرد أسبقية إبستمولوجية؛ إذ قبل ظهور الديانات السماوية، في اعتقاد دعاة هذا الموقف، كان للناس أنساق أخلاقية تؤدي دوراً مهماً في حياتهم، ولكن هذه الأنساق كانت تستمد مشروعيتها من التقاليد والأعراف الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: شارلي شابلن والأخلاق.. من المسؤول عن البشاعة من حولنا؟
ويخلص عادل ضاهر إلى تأكيد أنّ "المعرفة الخُلُقية ضرورية للمعرفة الدينية، وبالتالي لمعرفتنا أن أوامر ونواهي معينة هي أوامر ونواهي الله".
ثم ينتقل إلى مستوى أعلى من القول بأنّ "المعرفة الخُلُقية هي في أساس المعرفة الدينية، وأنّ أي محاولة لاشتقاق السابقة من الأخيرة تصبح ضرباً من المستحيل"، ليقرر ضاهر، تالياً، على إثر تفكيكه لعلاقة الأخلاق بالدين والسلطة الدينية، أنّ "المعرفة الخُلُقية، لا تستوجب المعرفة الدينية".

استقلالية المعرفة الأخلاقية لا تعني العداء مع الأخلاقية الدينية بل المقصود تجاوز الخصوصية وصولاً لمعايير غير متناقضة مع التطور الإنساني

هذا الموقف الذي يعرضه ضاهر، يقترب منه، بدرجة أو بأخرى، المفكر الإيراني، عبد الكريم سروش، وفق ما ينقل عنه فرهنك رجائي في كتابه "الإسلاموية والحداثة"؛ حيث يرى سروش أنّ المبادئ الأخلاقية "تحظى بأولوية عقلية على الدين والتديُّن والتقوى؛ وذلك لأننا نبني نظامنا القيمي قبل أنْ نخوض معترك الحياة الدينية أو أي نشاط آخر...، ونحن ليس من حقنا، مثلما ليس من واجبنا، أن نعبد إلهاً مجرداً من الأخلاق".
يفصِّل عبد الكريم سروش -الذي يعد واحداً ممن يتبنّون فكرة استقلال الأخلاق عن الدين- رؤيته، ويشرحها في هذا الإطار بقوله: إنّ "القيم والفضائل والرذائل مستقلة بذاتها عن التعاليم الدينية؛ أي إنَّ الأديان لا تُعلِّم الناس الحسن والقبح، بل وظيفتها الكشف عن أنّ هذه الأمور الحسنة محبوبة لله تعالى، وتلك الأمور مبغوضة لله تعالى، وهذا ما اكتشفه الأنبياء". ويعلِّق الكاتب السوري ياسين الحاج صالح على قول سروش بتأكيده أنّ "كلام سروش غير مقنع، لكنْ يمكن تصريفه على وجه أنَّ الله ضمانة لمكارم الأخلاق".

اقرأ أيضاً: الخوفُ ليس مصدراً للأخلاق
وفي كتابه "الفاكهة المحرمة: أخلاقيات الإنسانية" يرى بول كيرتز أنّ الأنظمة اللاهوتية للأخلاق غير قادرة على التأقلم بدقة مع الصراعات في العالم الحديث، فهي بالأساس قد ولدت ونتجت في فترة طفولة الجنس البشري، وهي بالتالي غير متطورة وذات خصوصية واضحة، ولا تنطبق الحقائق القديمة تماماً على الوقائع الجديدة في العالم الذي صار عرضة للتغيير السريع في التكنولوجيا والاقتصاد والمجتمع والثقافة والسياسة.

اقرأ أيضاً: "المجتمع المعنوي": دولة الأخلاق هي الحل
قصارى القول، إن استقلالية المعرفة الأخلاقية لا تعني العداء مع الأخلاقية الدينية، أو القول بانعدام أهميتها وفوائدها، بل المقصود تجاوز الخصوصية وصولاً إلى معايير عمومية ومتسقة وغير متناقضة مع التطور الإنساني. وغرض تثبيت هذه الاستقلالية هو الحيلولة دون تحوّل الأخلاقيات الدينية إلى إكراهات لا تعبأ بحاجات الإنسان المتطورة وحريته وإرادته المستقلة وقدرته على الاختيار والتحكم بمصيره وحياته.
ومع تطور منظومة حقوق الإنسان في عالمنا، تبدو الأخلاقية الدينية موضع تساؤل وتحدٍّ، وفي أساس هذه التساؤلات سؤال الحرية والخيارات والقبول بمنطق العصر وضروراته واتجاهاته الأشدّ احتفاء بالتنوّع، وما يفرضه هذا التنوّع من حقوق، وعلاقة هذا التنوّع بالأخلاق، وهو مجال مفتوح لمزيد من السجال والنقاش.

للمشاركة:



حماس تواصل تعزيز علاقاتها مع إيران.. آخر اللقاءات

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

 تواصل حركة حماس الإسلامية تعزيز علاقتها مع جمهورية إيران الإسلامية، ومع الميليشيات التابعة لها في لبنان؛ حيث التقى وفد من حركة حماس، برئاسة نائب رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية، أسامة حمدان، اليوم، المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران، حسين أمير عبد اللهيان، في مقر سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بيروت.

وضمّ الوفد ممثل حركة حماس في لبنان، الدكتور أحمد عبد الهادي، ونائب المسؤول السياسي جهاد طه، ومسؤول العلاقات الإعلامية، عبد المجيد العوض، وفق ما نقلت وكالة "معاً" الفلسطينية.

وفد من حماس يلتقي مساعد رئيس مجلس الشورى في إيران بسفارة الجمهورية الإسلامية في بيروت

وقال بيان صادر عن حماس: إنّ "الوفد قدّم شرحاً وافياً عن الأوضاع في فلسطين، لا سيما تداعيات صفقة القرن على القضية الفلسطينية وانتقاصها من حقوق الشعب وحقّ اللاجئين الفلسطينيين بعودتهم إلى أرضهم التي هجروا منها".

وشدّد الوفد على تمسّك حركة حماس بالمقاومة لتحرير فلسطين واستعادة الحقوق.

من جهته، رحّب عبد اللهيان بوفد حماس، مجدِّداً دعم بلاده للشعب ومقاومته الباسلة، مشيداً بدور حركة حماس وفصائل المقاومة في مواجهة الاحتلال والدفاع عن مقدسات الأمة.

وفي نهاية اللقاء؛ ثمّن الجانبان العلاقة الإيجابية بينهما، وأكّدوا الاستمرار في خدمة القضية المركزية للأمة.

وكان رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، قد أكّد، أول من أمس، خلال زيارته لموسكو؛ أنّ "علاقات الحركة مع إيران هي بأفضل حالاتها"، قائلاً: "هناك علاقات متينة مع الجمهورية الإسلامية، ولم تنقطع إطلاقاً في أيّة مرحلة من المراحل، ولكنها بين شدّ وجذب، وهي الآن في أحسن صورها".

 

للمشاركة:

إحباط هجوم حوثي جديد في الحديدة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

 أحبطت القوات المشتركة، فجر اليوم، هجوماً للميليشيات الحوثية الإرهابية، شرق مدينة الحديدة.

وقال المركز الإعلامي لقوات العمالقة: إنّ "ميليشيا الحوثي شنت هجوماً على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة، بالتزامن مع محاولات مستميتة للميليشيا، لتحقيق أيّ اختراق أو تقدم نحو مواقع القوات المشتركة في منطقة "كيلو 16"، بمديرية الحالي جنوب الحديدة"، وفق موقع "المشهد" اليمني.

القوات المشتركة تحبط هجوماً للميليشيات الحوثية الإرهابية بالحديدة وتكبّد الحوثيين خسائر كبيرة

وبحسب المركز؛ فإنّ وحدات من القوات المشتركة، أحبطت الهجوم وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وقمعت ميليشيا الحوثي بصنعاء تجمعاً لأحد قبائل الطوق، كانوا يطالبون بالإفراج عن أمين عام حزب العمل اليمني، مختار القشيبي.

إلى ذلك، قال قيادي حوثي رفيع، أمس: إنّ "جماعته ستواصل ضرب عمق السعودية ".

جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، رئيس ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى" التابع للحوثيين، مهدي المشاط، بالعاصمة اليمنية صنعاء، بحسب ما نقلت "الأناضول" عن وكالة الأنباء التابعة للجماعة الإرهابية.

مهدي المشاط يؤكد أنّ جماعة الحوثي الإرهابية ستواصل ضرب عمق المملكة العربية السعودية

وأضاف أنّه "طالما استمرت عمليات الجيش اليمني والتحالف العربي، سنستخدم كلّ متاح لضرب السعودية في عمقها، حتى إجبارها على وقف هجومها".

 وكانت ميليشيات الحوثي الإرهابية قد استهدفت، خلال الفترة الماضية، منشآت حيوية؛ كالمطارات بطائرات مسيرة، وصواريخ إيرانية المنشأ، وقتلت وأصابت العشرات من المدنيين في المملكة العربية السعودية.

 

للمشاركة:

تفاصيل مقتل الدبلوماسي التركي في كردستان وردود الأفعال..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

لقي أحد أعضاء السلك الدبلوماسي التركي المعتمدين لدى إقليم كردستان العراق مصرعه برصاص مسلحَيْن مجهولَيْن في أحد مطاعم أربيل، داخل مجمّع سكني راقٍ، وسط المدينة، وقتل مدني آخر، وأصيب ثالث بجروح.

وقال بيان لمديرية الأمن الكردي (الأسايش) في أربيل: إنّ "مسلحَيْن مجهولَيْن أطلقا النار من مسدسات كاتمة للصوت على نائب القنصل التركي داخل مطعم حقاباز، وأردياه قتيلاً في الحال، كما قُتل مدني آخر من زبائن المطعم، وأصيب آخر بجروح"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

مسلحان مجهولان كانا متنكرين بزيّ جهات رسمية قتلا نائب القنصل التركي بمسدسات كاتمة للصوت

وفرض الأمن الكردي طوقاً محكماً على موقع الحادث في مجمع "إمباير"؛ الذي يضمّ مساكن عدد من كبار المسؤولين، ومنع الصحفيين من الوصول إليه، وتعهّد بالقبض على الجناة في أقرب وقت ممكن، وتقديمهم للعدالة، مديناً بشدة العملية التي وصفها بالإرهابية، فيما أصدر رئيس الدائرة الإعلامية في قوات حماية شعب كردستان الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ديار دنيز، بياناً مقتضباً نفى فيه أيّة صلة لحزبه بعملية الاغتيال.

واستخدم منفّذا الهجوم مسدسات كاتمة، وكانا متنكرَيْن بزيّ جهات رسمية، مما سهّل عليهما التسلّل إلى داخل المطعم، الذي كان يستضيف في إحدى قاعاته اجتماعاً تجارياً لممثلي عدد من الشركات التركية مع نظرائهم في إقليم كردستان.

وتمكّن الجناة من الفرار إلى جهة مجهولة، فيما بدأت الجهات الأمنية، بمختلف اختصاصاتها، تحقيقات مكثفة بالاعتماد على صور كاميرات المراقبة في موقع الحادث، وأغلقت مداخل أربيل ومخارجها بحثاً عن القاتليْن.

وقالت دائرة الأمن في أربيل: إنّ "الهجوم أسفر أيضاً عن مقتل شخص آخر، وهو رجل كردستاني"، وأضافت أنّ "شخصاً كردستانياً آخر أصيب في الهجوم، ولاذ المهاجمان بالفرار".

وتوعّدت الرئاسة التركية بـ "الردّ المناسب" على الهجوم. فيما كتب الناطق باسم الرئاسة، إبراهيم كالين، على تويتر "سنقوم بالردّ المناسب على منفذي هذا الهجوم الجبان"، لكن دون تحديد مَن يقف وراء الهجوم، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وأكّد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في بيان؛ أنّه أجرى على الفور اتصالات هاتفية بكل من رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، ورئيس الحكومة، مسرور بارزاني، للتنسيق المشترك في عمليات التحقيق، مؤكّداً أنّ بلاده ستوفد فريقاً من المختصين في التحقيقات الجنائية إلى أربيل للمشاركة في عمليات التحقيق.

الرئاسة التركية تعهّدت بالردّ بالشكل المناسب على الهجوم الشنيع، وأشارت إلى بدء التدابير لضبط مرتكبيه

وتعهدت الرئاسة التركية بالردّ "بالشكل المناسب" على الهجوم الشنيع، وأشارت إلى أنّ "التدابير بدأت للعثور على مرتكبيه".

وكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبر تويتر؛ أنّ "بلاده تواصل الاتصالات بالسلطات العراقية والمسؤولين المحليين من أجل الوصول بسرعة لمرتكبي الهجوم".

وفي إطار ردود الفعل الداخلية؛ دان الزعيم الشيعي، عمار الحكيم، رئيس تيار الحكمة الوطني العراقي، اليوم، قتل الدبلوماسي التركي، ووصفه بأنّه "اعتداء غادر"، وقال الحكيم في بيان صحفي: "نعبّر عن أسفنا البالغ إزاء نبأ مصرع نائب القنصل التركي، ومرافقيه في محافظة أربيل بسبب اعتداء غادر".

وحثّ الجهات الأمنية على "بذل قصارى جهودها لكشف ملابسات الحادث وتقديم مرتكبيه إلى العدالة".

 

 

للمشاركة:



هل يتم حظر جماعة الإخوان في ألمانيا؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

جاسم محمد

كشفت مصادر موثوقة من داخل الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني، الذي تتزعمه أنجيلا ميركل ويقود الائتلاف الحاكم، والذي يتشكل من كل من الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، أن هناك نقاشا داخل الحزب، لطرح مشروع قرار إلى البرلمان الألماني (البوندستاغ) لوضع الإخوان على قائمة الإرهاب.

بدأ المشروع في ولاية فوتمبيرغ ومن المقرر أن يُبحث من قبل الحزب في غضون شهر واحد، من أجل تقديمه للتصويت داخل البرلمان الألماني. وإذا تبنى حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي طلب حظر جماعة الإخوان، يتم عندها رفعه للبرلمان لمناقشته والتصويت عليه ليصبح قانونا نافذا بعد ذلك. وقبل أشهر، دارت نقاشات شبيهة داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم، الذي يشهد أيضا نقاشات داخلية للاتفاق على طرح حظر الإخوان على البرلمان.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الأخيرة في ألمانيا، مكانة الأحزاب في الخارطة السياسية الألمانية، حيث مثل الحزب المسيحي الديمقراطي أقوى حزب في الغرب بنسبة 29 في المئة، وعقبه حزب الخضر بنسبة 20 في المئة، ثم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بنسبة 19 في المئة، في حين بلغ تأييد حزب البديل اليميني هناك 11 في المئة فقط.

ولكن حظر الإخوان في ألمانيا قد لا يكون سهلا؛ فالمساجد والجمعيات التي تصنفها المخابرات الألمانية على أنها مرتبطة بـالإخوان، تنفي تلك العلاقة، لكن دون شك تمتلك الاستخبارات الألمانية بعض الشواهد والأدلة لإثبات ذلك.

ومن ذلك أن الاستخبارات الداخلية الألمانية كشفت منذ العام 2014، الكثير من عمل “إمبراطورية الإخوان في ألمانيا”. ورغم أن التقارير في البدء كانت سرية، إلا أن المعارضة السياسية في البرلمان طلبت الكشف عن هذه المعلومات التي تتضمنها تقارير الاستخبارات في سبيل أن يطلع المواطن الألماني على حقائق التهديدات الأمنية في البلاد.

الاستخبارات الألمانية تعتبر جماعة الإخوان أكثر خطرا من تنظيم داعش، وتنظيم القاعدة، لأسباب عديدة أبرزها:

* أن جماعة الإخوان تجيد العمل السياسي والنشاط المجتمعي في ألمانيا، وهي قادرة على التواصل مع شريحة كبيرة من المجتمع الألماني.

* تختفي جماعة الإخوان تحت شبكة عمل واسعة من الواجهات من شركات ومراكز دينية وثقافية ومساجد.

* جماعة الإخوان تعمل على إيجاد مجتمع مواز للمجتمع الألماني، وذلك من أجل أسلمة الشارع الألماني.

* تعمل جماعة الإخوان بطريقة “ذكية” على خلاف التنظيمات المتطرفة، التي يبدو نشاطها ظاهرا ومكشوفا بالنسبة لأجهزة الاستخبارات الألمانية، عكس عمل الإخوان القائم على التخفي والسرية والازدواجية.

* إن جماعة الإخوان تمثل خطرا قائما على نظام الديمقراطية في ألمانيا، كونها تعمل على إنشاء “دولة إسلامية” قائمة على الشريعة، وهي الأهداف ذاتها التي يعمل على تحقيقها تنظيم داعش وتنظيم القاعدة.

* تنشط جماعة الإخوان بشكل مشترك بين الجناح التركي المتمثل في جماعة نجم الدين أربكان وجمعية “ديتيب”، والجناح العربي بزعامة عائلة إبراهيم فاروق الزيات “الجمعية الإسلامية”، ضمن إمكانيات بشرية ومالية واسعة مدعومة من الخارج.

وتجدر الإشارة إلى أن جهود ألمانيا في هذه الأيام، هي جهود مرتبطة بالزعيم البافاري هورست زيهوفر، وزير الداخلية الألماني، الذي يقود سياسة جدية نجحت كثيرا في تخطي الثغرات وسدها، وجعلت من ألمانيا ساحة خالية من الإرهاب.

وترتكز جهود وزير الداخلية الألماني على قواعد ثابتة، وهي رصد ومتابعة مصادر تهدد ألمانيا من الداخل والخارج، وفيما يتعلق بمصادر التهديدات الداخلية ركزت وزارة الداخلية الألمانية -خاصة في ما يتصل بجماعة الإخوان المسلمين- على ما يلي:

* اعتبار التنظيمات الإسلامية، جميعها، خطرا محدقا بألمانيا، واعتبار جماعة الإخوان هي الأكثر خطورة.

وهذا يعني أن جماعة الإخوان تقع الآن ضمن دائرة الشبهات والمراقبة من قبل وزارة الداخلية، وتحديدا من وكالة الاستخبارات الداخلية، ووكالة حماية الدستور الألمانية.

وتقول التقديرات بأن النقاش داخل الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني يمكن أن يستغرق مدة شهر، وذلك لكي يتمكن الحزب من طرحه كمشروع قرار في البرلمان الألماني البوندستاغ.

ومن أهم العوامل الداعمة لمشروع القرار في البرلمان الألماني:

* أن المشروع سوف يطرح من قبل أكبر الأحزاب الألمانية CDU، الممثلة في البرلمان، وهو الحزب الذي يقود الائتلاف الحاكم بزعامة المستشارة الألمانية ميركل.

* الحزب الديمقراطي المسيحي هو شريك بل توأم للحزب المسيحي الاجتماعي، الذي ينتمي إليه الوزير البافاري هورست زيهوفر، إلى جانب الحزب الاشتراكي العريق، وتشير التقديرات إلى أن أصوات الاشتراكيين سوف تكون داعمة لمشروع القرار المزمع اتخاذه.

إن مناقشة مشروع هذا القرار تأتي بالتوازي أو تماشيا مع سياسات وزارة الداخلية الحالية، التي تقوم على اتخاذ إجراءات صارمة ضد كل مصادر التهديدات لأمن ألمانيا، أبرزها الجماعات الإسلامية المتطرفة، ومن ضمنها جماعة الإخوان.

* تحرص الحكومة الألمانية -وأيضا الائتلاف الحاكم- على تعزيز شعبيتها في أي انتخابات عامة أو بلدية، من خلال اتخاذ إجراءات صارمة ضد الجماعات الإسلامية المتطرفة، لكي لا تذهب أصوات المواطنين إلى اليمين الشعبوي، وهذا ما تحرص عليه الحكومة الحالية.

ويأتي طرح مشروع قرار حظر جماعة الإخوان في ألمانيا، وسط مناخ أمني وسياسي داعم لاتخاذ هذا القرار، في أعقاب نتائج الاستطلاعات التي كشفت أن أكثر من 50 بالمئة من المواطنين الألمان يخشون الجماعات الإسلامية بمختلف أنواعها وانتماءاتها ويعتبرونها تهديدا وخطرا محدقا بأمن ألمانيا.

ويبقى هذا المشروع مثل باقي المشاريع، يعتمد نجاحه على قدرة الحزب المسيحي الديمقراطي على حشد الأصوات والدعم داخل البرلمان. أما في ما يتصل بعامل الوقت، فإن اتخاذ مشروع بهذا الحجم ربما يحتاج إلى المزيد من الوقت والكثير من الاستعدادات على المستوى السياسي، أكثر من الإجراءات الفنية التي اتخذتها أجهزة الاستخبارات.

ولعل ما ينبغي أن تركز عليه الأحزاب الداعمة لهذا المشروع، هو إيجاد قاعدة بيانات جديدة حول “إمبراطورية” الإخوان في ألمانيا، وتكشف عن قياداتها الجديدة، ومقراتها ومصادر تمويلها، وهي المسائل التي تعتبر أكثر تحديا وعسرا وتعقيدا بالنسبة لأجهزة الاستخبارات الألمانية.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

تونس بين الغنوشي وشعبها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

فاروق يوسف

بسبب كرة القدم فازت حركة النهضة في الانتخابات البلدية في مدينة باردو.

تابع الناخبون مباراة تونس ضد السنغال وبددوا حقهم الانتخابي.

تلك نتيجة محزنة أفرحت راشد الغنوشي الذي يعد نفسه لرئاسة البرلمان التونسي بعد ترشحه للانتخابات التشريعية.

ستكون مناسبة سعيدة للغنوشي للعب بالقانون. تلك فكرة نهضوية يُراد من خلالها السيطرة على المجتمع التونسي من خلال تغيير القوانين بعد أن صار استعمال العنف فضيحة.

الغنوشي يسعى إلى دولة القانون. ولكنه القانون الذي ينسجم مع مشروعه في بناء إمارة إسلامية تكون بمثابة إعلان عن بدء المشروع الإخواني.

ما لم يحققه الآخرون عن طريق العنف يأمل الغنوشي في تحقيقه عن طريق الديمقراطية. وهي ديمقراطية غادرة، سيكون الشعب التونسي مسؤولا عن نتائجها المأساوية إذا ما تعامل معها بالطريقة التي أدت إلى فوز النهضة في بلدية باردو.

الرجل المراوغ ينتظر أن تغفو تونس ليقفز إلى رئاسة البرلمان.

حينها ستحكم حركة النهضة تونس بغض النظر عن شخصيتي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. سيكون الاثنان تابعين للغنوشي بسبب طبيعة نظام الحكم المتبع.

ذلك يعني أن تونس ستستمر في وضعها الرث. لن يمارس البرلمان دوره الرقابي في ما يتعلق بالخدمات وبالأداء الحكومي وبهدر الأموال بقدر اهتمامه بإنشاء آليات لمراقبة المجتمع في كل حركة من حركاته.

بدلا من أن يراقب الحكومة سيراقب البرلمان المجتمع.

ذلك ما تسعى إليه حركة النهضة. أن تكون رقيبة على المجتمع.

هناك انتقام مبيت ضد النساء ستمارسه النهضة من خلال "الأحوال المدنية" وهو ما سيمرره الغنوشي إذا ما جلس على كرسي رئاسة البرلمان.

ذلك التحدي الذي تعرفه التونسيات وهن مدعوات إلى تجنيد المجتمع ضد وصول الغنوشي إلى البرلمان بأكثرية مريحة. 

فالرجل لا يبيت لهن إلا الشر. ذلك لأنه يدرك جيدا أن الحقوق المدنية للنساء هي حجر الأساس لمقاومة المجتمع المدني في وجه أصوليته وسلفيته وتشدده العنصري ضد النساء.

أعتقد أن الشعب الذي يطالب بالتغيير من أجل أن تكون تونس أفضل ومن أجل أن لا يقع المجتمع فريسة لاستعباد الجهلة والقتلة واللصوص عليه أن يغير عاداته وينتصر على سلبيته في النظر إلى دوره في العملية الديمقراطية. ذلك هو خياره الوحيد ليثبت أهليته لبناء تونس حديثة.

من غير ذلك فإن ثورته ستكون مجرد ذكرى. سيسمح الثوار للندم بأن يعصف بهم بعد أن تخلوا لأسباب تافهة عن الاستمرار في التعبئة الشعبية والامساك بخيوط الحل التي ما أن تفلت من أيديهم حتى يمسك بها أعداء مستقبلهم الذين يقفون لهم بالمرصاد.

أن يسفر نضال الشعب التونسي عن هيمنة حركة أصولية متخلفة على الدولة والمجتمع فإن ذلك معناه خيانة تاريخية لواحدة من أكثر ثورات عصرنا نبلا ورقياً وبعداً عن العنف.

تلك نتيجة سوداء ستفتح أبواب تونس على عنف، يفخر التونسيون أنهم تخطوا حاجزه. فما يجب أن يكون واضحا بالنسبة لهم أن الغنوشي لا يقول الحقيقة في ما يتعلق بمشروعه السياسي. ذلك لأنه ليس متوقعا منه أن يخبر التونسيين بأنه يخطط لإقامة امارة إسلامية على غرار امارات "داعش".   

ومخطئ من يعتقد أن الرجل الذي سبق له وأن كفر لأسباب سياسية العديد من الكيانات والأشخاص قد تغير بعد أن وصل إلى سدة الحكم. فالإخواني لا يتغير ويظل محافظا على ثوابته في الحاكمية والبراء والولاء، لكنه لن يعلن عنها إلا في الوقت الذي يراه مناسبا.

وأعتقد أن وصول الغنوشي إلى رئاسة البرلمان هو ذلك الوقت.

سيكون الوقت متأخرا لاستدراك الخطأ حين يكشف الغنوشي عن وجهه الحقيقي.

لذلك فإن على الشعب التونسي أن لا يرتكب خطأً، يكون بمثابة الضربة التي تقضي على مستقبله المدني.

عن "ميدل إيست أونلاين"

للمشاركة:

"دبي عاصمة للإعلام العربي 2020" تتويج لمسيرة الإنجازات والرؤية المستقبلية للإعلام

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-18

جاء اختيار مجلس وزراء الإعلام العرب أمس دبي عاصمةً للإعلام العربي لعام 2020 في ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة ليتوّج مسيرة حافلة خاضتها الإمارة على مدار نحو عقدين من الزمان بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وفي إطار رؤية سموه لمستقبل الإعلام ليس فقط في حدود دولة الإمارات ولكن على المستوى العربي الأشمل لتثمر تلك الرؤية تقديراً عربياً مستحقاً وإشادة إقليمية تشهد بالريادة الإماراتية في القطاع الإعلامي أسوة ببقية القطاعات التي تسعى الدولة لتبوء الرقم واحد فيها.

جدارة دبي

ويأتي هذا الاختيار ليؤكد مجدداً جدارة دبي بمواصلة الدور الذي قررته لنفسها للاضطلاع بدور رئيس في قيادة جهود التطوير الإعلامي في المنطقة، حيث ترجمت هذا القرار إلى إنجازات كان لها أثرها الواضح في تشكيل ملامح خارطة الإعلام في المنطقة برؤية واضحة لمتطلبات التطوير، وتوظيف واعٍ للإمكانات والقدرات التي واصلت دبي بناءها على مدار سنوات برؤية قائد نهضتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

حيث وجّه سموه بإطلاق المبادرات والمشاريع التي أراد لها أن تكون محركات دفع لها من الحضور والتأثير ما يؤهلها للقيام بدور ملموس في دفع مسيرة التطوير الإعلامي في المنطقة قدماً، والنهوض بقدرات هذه الصناعة بكافة قطاعاتها واستعادة المكانة الرائدة للإعلام العربي كمحور رئيس من محاور التنمية الشاملة في المنطقة.

البدايات

وكان تأسيس «نادي دبي للصحافة» في عام 1999، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إشارة البدء لانطلاق المرحلة الجديدة التي خاضتها دبي في رحلتها الحافلة مع الإعلام، حيث أراد سموه من وراء إطلاق النادي استحداث منصة تسهم في تعزيز الحوار البناء بين العاملين في مختلف القطاعات الإعلامية ليس فقط على مستوى دولة الإمارات ولكن على الصعيد العربي الأشمل، وعهد سموه لكوادر وطنية شابة بمهمة تأسيس هذا النادي الذي تحول خلال سنوات وجيزة إلى قوة دافعة للتطوير الإعلامي في المنطقة.

وما لبث النادي أن شرع على الفور في وضع رؤية صاحب فكرة تأسيسه موضع التنفيذ العملي بإطلاق مبادرتين احتفظتا إلى اليوم بمكانتهما كأهم المبادرات التي عرفها عالم الإعلام العربي على مدار عقود وهما «منتدى الإعلام العربي» و«جائزة الصحافة العربية».

حيث باشر المنتدى على مدار سنوات عمره التي قاربت العشرين رسالته الرئيسة كمنصة رئيسة لنقاشات مهنية شارك فيها خلال دوراته المتعاقبة نخبة رموز العمل الإعلامي العربي وأهم الكُتاب والمفكرين في المنطقة، وكذلك لفيف من صنّاع القرار في المجال الإعلامي وكبار مسؤولي المؤسسات الإعلامية سواء العربية أو العالمية.

وكان للجائزة وقعها المؤثر في إيجاد الحافز على التميز في عالم الصحافة العربية، وتميزت كأهم محفل يحتفي بالإبداع والفكر الخلاق في هذا المجال على مدار سنوات كرمت خلالها عشرات الكُتَّاب والصحفيين والمصورين ومبدعي فن الكاريكاتير وكُتاب الأعمدة والشخصيات الإعلامية البارزة في مختلف ربوع عالمنا العربي، في الوقت الذي حظيت فيه الجائزة بإقبال آخذ في التزايد على مر سنواتها المتعاقبة ليصل عدد الأعمال المتنافسة على جوائزها في دورتها السابقة إلى أكثر من 5000 عمل صحفي عربي في مختلف فئاتها من شتى أنحاء المنطقة والعالم.

جسور الحوار

ولم يقتصر إسهام منتدى الإعلام العربي على إقامة جسور الحوار حول أهم القضايا والموضوعات المتعلقة بالإعلام في منطقتنا واستعراض أهم التحديات التي تواجهه وسبل التغلب عليها لإطلاق طاقاته كاملة بما يخدم المجتمعات العربية ويعينها على تحقيق تطلعاتها لمستقبل أفضل يسهم فيه الإعلام في تأسيس للرخاء والازدهار.

بل أردف هذا الحوار بجهد بحثي علمي موثق بالتعاون مع مجموعة من أهم المراكز البحثية والأكاديمية في تقديم تقرير «نظرة على الإعلام العربي» الذي تحول عبر إصداراته المتتابعة إلى مرجع مهني مشمول بالحقائق والأرقام تم من خلالها رصد أهم تفاصيل الواقع الإعلامي في المنطقة العربية، وأبرز المؤثرات في مسيرته وأفضل سيناريوهات الاستعداد لمستقبله.

وباشر نادي دبي للصحافة تحقيق أهداف الرؤية التي تأسس في إطارها ووسع من نشاطه وأطلق المزيد من المبادرات التي هدف من خلالها إلى إحداث نقلة نوعية في مستوى النقاش حول أهم الموضوعات المتعلقة بتطوير القدرات الإعلامية ليس فقط عربياً .

ولكن أيضا محلياً، فأطلق «منتدى الإعلام الإماراتي»، الذي انعقدت أولى دوراته في عام 2013 ساهم في توسيع دائرة الحوار البنّاء حول مستقبل العمل الإعلامي المحلي ومتطلبات تعزيز تنافسيته على المستويين الإقليمي والعالمي، وضم المنتدى ضمن دوراته المختلفة أهم القائمين على تطوير العمل الإعلامي في الدولة ورموز الفكر والثقافة الإماراتية، وقدم العديد من الأفكار والمقترحات التي ساهمت في دفع مسيرة التطوير الإعلامي المحلي قدماً.

حضور لافت

وكانت دبي حاضرة دائماً في قلب التطورات التي شهدتها صناعة الإعلام لاسيما في السنوات الأخيرة في ضوء الطفرة الهائلة في مجال الاتصال وتبادل المعلومات، وما أسفره التطور التكنولوجي من منصّات جديدة ساهمت في بناء نمط إعلامي جديد بات يُعرف بالإعلام الاجتماعي.

وكان لنادي دبي للصحافة إسهامه في هذه المواكبة بإطلاق مجموعة من المبادرات التي استهدف بها اكتشاف أفضل السبل التي يمكن تطويع هذا النمط الإعلامي الجديد في خدمة الأهداف التنموية للمنطقة العربية. وبرعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أطلق النادي «قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب» في عام 2015.

وكانت الحدث الأول والأكبر من نوعه في المنطقة للمؤثرين العرب على وسائل التواصل الاجتماعي، واستهدفت القمة طرح الأفكار المبتكرة الهادفة إلى توظيف منصات التواصل الاجتماعي والشعبية الكبيرة للمؤثرين في خدمة المجتمعات العربية.. وقدمت القمة أيضاً «جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب» لتكريم المبدعين العرب في مختلف المجالات التي تضيف قيمة حقيقية للمجتمع العربي، وتحمل رسالة هادفة وذات معنى وقيمة لجمهورها.

وخلال الدورة الثانية من القمة، تم الإعلان عن تأسيس «نادي رواد التواصل الاجتماعي العربي»، ليكون منصة جديدة يمكن من خلالها تعظيم دور وإسهام هؤلاء الرواد، وتعظيم مشاركتهم في النهوض بالمجتمعات العربية، وتعزيز فرص التطوير والتنمية فيها وتحفيز الطاقات المبدعة والخلاقة بين أبنائها وعلى مختلف الصعد، في ضوء ما يملكه هؤلاء الرواد من تأثير عبر منصات التواصل الاجتماعي، التي يقدر عدد متابعيهم من خلال حساباتهم عليها بالملايين في مختلف أنحاء المنطقة العربية والعالم.

مدن إعلامية

وأحدثت دبي نقلة نوعية مهمة بتأسيس منطقة حرة مخصصة للأنشطة الإعلامية تحولت خلال سنوات قليلة إلى أكبر تجمع إعلامي عالمي في المنطقة وهي «مدينة دبي للإعلام» التي انطلقت عام 2001 وأخذت في النمو بخطوات بالغة السرعة وتطور معها مجتمعها الإعلامي الضخم الذي يضم أكبر وأهم الأسماء في عالم الإعلام، من خلال المقار الإقليمية لوكالات الأنباء العالمية وشبكات التلفزيون والفضائيات والشبكات الإذاعية وشركات الدعاية والإعلان، وغيرها من القطاعات المُكملة.

وكانت مجموعة «قنوات إم بي سي» من باكورة المؤسسات الإعلامية التي قررت نقل نشاطها بالكامل من مقرّها في لندن إلى مدينة دبي للإعلام مع بداياتها الأولى وكان إطلاق الرؤية الجديدة للعمل الإعلامي في دبي أثره في استقطاب أكبر الأسماء العالمية مثل شبكة «سي إن إن» التي اختارت دبي لإطلاق موقعها «سي إن إن بالعربية» على شبكة الإنترنت من مكاتبها في مدينة دبي للإعلام التي ما لبثت أن توسّعت أعمالها فيها بافتتاح أستوديو للأخبار في عام 2016 تزامناً مع الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق موقعها العربي.

ومن بين الأسماء الكبرى الأخرى العاملة في المدينة «طومسون رويترز» العالمية، و«وكالة الصحافة الفرنسية»، ووكالة «أسوشيتد برس»، وشركة بلومبرغ العالمية لمعلومات المال والأعمال والأخبار، وهيئة الإذاعة البريطانية BBC، وغيرها المئات من شبكات البث الفضائي والإذاعي، والخدمات الإعلامية المتنوعة.

توسيع الدائرة

ولم تكتفِ دبي في رحلتها مع التطوير الإعلامي بتلك الإنجازات، بل حرصت على مواصلتها وتوسيع دائرتها. ومع النمو الكبير على الطلب الذي شهدته مدينة دبي للإعلام وانتشار شهرتها كأهم مركز إعلامي متخصص في العالم العربي والمنطقة الحرة التي تتيح خدمات نوعية هي الأفضل من نوعها وفق أرقى المعايير العالمية، إذ سارعت دبي لإطلاق منصّة إبداعية جديدة ومنطقة حرة تدعم الحراك الإعلامي القوي والإقبال المتنامي الذي شهدته الإمارة من قبل مؤسسات الإنتاج الإعلامي وهي «مدينة دبي للإنتاج» التي انطلقت في عام 2003 كمنطقة حرة مخصصة لأنشطة الإنتاج الإعلامي.

وتم تخصيصها لتلبية كافة احتياجات مجتمع الطباعة والنشر والتغليف وتقديم العناصر التي تعين الشركات العاملة في تلك القطاعات على التميز في إطار تنظيمي يضمن أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية وتعزيز فرص النجاح.

وكان تأسيس «مدينة دبي للأستوديوهات» في عام 2005 بمثابة نقطة تحول جديدة أسست لمرحلة مهمة في رحلة دبي مع العمل الإعلامي العالمي، حيث ساهم إطلاق هذه المدينة في ترسيخ مكانة دبي ليس فقط كمركز إعلامي من الطراز الأول في المنطقة ولكن أيضاً كمركز جديد للإنتاج السينمائي استقطب انتباه صنّاع السينما في العالم لما تتمتع به الإمارة من مقومات طبيعية ولوجستية أهّلتها أن تكون الموقع الجديد لتصوير أعمالهم السينمائية.

كما ساهمت المدينة في تلبية الطلب الآخذ في النمو من قطاعات عدة مثل البث الفضائي والإنتاج التلفزيوني والموسيقي وغيرها من الأنشطة الإعلامية الإبداعية، ومن أبرزها مؤسسة دبي للإعلام، ويوتيوب سبيس، وشركة «فيلم وركس»، و«شبكة قنوات ديسكفري».

وقد ساهمت مدينة دبي للأستوديوهات في إعطاء زخم جديد لدبي كموقع للإنتاج السينمائي بما تتمتع به من مقومات عديدة جذبت إليها أنظار كبرى شركات الإنتاج العالمية التي وجدت في دبي مبتغاها من إمكانات لوجستية نادراً ما تتوافر في أي موقع تصوير آخر حول العالم، ومواقع متميزة للتصوير وفريدة من نوعها مثل «برج خليفة» أطول بناء في العالم، والذي كان من أهم العوامل التي فتحت شهية منتجي أحد أهم الأفلام العالمية وهو فيلم «المهمة المستحيلة.. بروتوكول الشبح» على اختيار دبي لتصوير جانب كبير من مشاهد الفيلم الذي قام بدور البطولة فيه النجم العالمي توم كروز مع كوكبة من نجوم هوليوود.

استقطاب سينمائي

وتعززت قدرات دبي في مجال استقطاب الأعمال السينمائية العالمية بتأسيس لجنة دبي للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، حيث باشرت دوراً كبيراً في الترويج لإمارة دبي كمركز للإنتاج السينمائي واستقطبت اهتماماً متنامياً من قبل منتجي السينما العالمية وكذلك منتجي الأعمال الدرامية والأعمال التلفزيونية، الساعية للاستفادة من الإمكانات المتطورة لمدينة دبي للأستوديوهات الممتدة على مساحة 22 مليون قدم مربعة، وتضم أستوديوهين مزوّدين بأهم التقنيات المستخدمة في السينما والتلفزيون وأكثرها تطوراً، كما توفّر مناطق للتصوير الخارجي بمساحة تقدر بثلاثة ملايين قدم مربعة، فضلاً عن مكاتب تجارية ومراكز عمل وأماكن ترفيهية مؤسِّسة بذلك مجتمعاً متكاملاً لخدمة عمليات الإنتاج.

وتشكّل المدن الثلاث «دبي للإعلام» و«دبي للأستوديوهات» و«دبي للإنتاج» مجتمعاً هو الأكبر من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط ويحفل بكل مقومات التميز في المجالات الإعلامية المختلفة لأكثر من 4000 شركة إعلامية متخصصة و33 ألف مهني متخصص يعملون في المؤسسات القائمة في المدن الثلاث.

وتتواصل مسيرة دبي وإسهاماتها في مضمار التطوير الإعلامي على المستوى العربي في إطار سعيها المستمر إلى إحداث فارق إيجابي في المنطقة؛ سعياً إلى تعميم الفائدة وهو النهج الذي طالما اتسمت به دبي والسمة التي تميز دولة الإمارات نحو مزيد من فرص التميز ومنح الشعوب العربية الفرص التي تمكّنها من ترسيخ أسس مرحلة جديدة يؤكد فيها العرب ريادتهم ويستعيدوا معها أمجادهم في شتى مجالات العطاء.

عن "البيان" الإماراتية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية