لماذا تحارب تركيا اللغة العربية؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
15522
عدد القراءات

2018-07-02

شنّت بلدية "إسينيورت"، حملة واسعة في المدينة، الواقعة في إسطنبول بتركيا، لإزالة لافتات المحلات التجارية العربية، تطبيقاً لقانون ينص على أن تصل نسبة الكلمات المكتوبة باللغة التركية وبأحرف لاتينية 75% من الكلمات المكتوبة على أية لافتة.

قانون البلديات التركي يمنع رفع لافتات مكتوبة بغير التركية، وهذا يشمل الإنجليزية والعربية وغيرها من اللغات، إلا أن تطبيق ذلك يتوقف على مزاجية رؤساء البلديات، وفق ما أورد موقع "مركز ستوكهولم للحريات".

هذا وقد اتخذت بلدية "إسينيورت" ذلك الإجراء متذرعة بوجود "شكاوى" من قبل مواطنين أتراك بحق شركات ومطاعم سورية، بحسب ما نقل الموقع عن وسائل إعلام تركية.

سبق لبلدية "هاتاي" جنوبي البلاد أن أصدرت أمراً بإزالة لافتات المحلات المكتوبة بالعربية في الولاية

وأوضحت تلك الوسائل، أنّ رئيس البلدية أمر بشن حملات لفحص النظافة العامة في مطاعم السوريين، ما أدى إلى إغلاق العديد منها تحت زعم أنها لم تستوفِ المعايير الصحية والقانونية المدرجة في القوانين التركية.

يذكر أنّ بلدية "إسينيورت" ليست الوحيدة التي أزالت اللافتات العربية؛ حيث سبق لبلدية "هاتاي" جنوبي البلاد أن أصدرت أمراً بإزالة لافتات المحلات المكتوبة بالعربية في الولاية، في أواخر أيار (مايو) الماضي، إضافة إلى بلدتي مرسين وأضنة.

وتعد "إسينيورت" من أكثر البلديات اكتظاظاً باللاجئين السوريين؛ الذين افتتحوا فيها مطاعم ومتاجر لتلبية حاجات الجالية السورية من المواد الغذائية التي اعتادوا عليها في بلدهم.

اقرأ المزيد...

الوسوم: