إمارات الإنسانية تغيث اليمنيين

4400
عدد القراءات

2018-10-07

سيد زكي

عززت دولة الإمارات عطاءها الإنساني في اليمن، حيث لم تتوقف الدولة عن مد يد العون وجسور المساعدات لمختلف دول العالم، وخاصة الدول العربية الشقيقة، التي كانت اليمن على رأسها؛ بعد الدمار الذي خلفته ميليشيات الحوثي الإرهابية؛ حيث ظروف الحرب القاسية التي يعيش تحت وطأتها الشعب اليمني، وانعدام أغلب الخدمات الصحية والتعليمية، ما احتاج وبشكل عاجل توفير مساعدات الخير بالمليارات للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي عايشها المواطن اليمني في كل لحظة. وقد تجلى الدور الكبير لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في تلك المحنة، برفع مستوى عمليات الإغاثة التي يقدمها لليمن.
وبرزت 6 قطاعات رئيسية، ساهمت الإمارات في تنميتها داخل الأراضي اليمنية، تمثلت في التعليم، والصحة، والأمن، والإغاثة، والبنية التحتية، إضافة إلى برامج الإسكان، وهو ما قوبل بإشادة محلية ودولية واسعة، حيث بلغت قيمة المساعدات الخارجية الإماراتية إلى اليمن خلال هذه الفترة من إبريل 2015 إلى سبتمبر 2018 بما يقارب 15 مليار درهم،
واستهدفت مساعدة ما يزيد على 13.8 مليون يمني، منهم 5.3 مليون طفل.

بحسب تقرير أصدرته خدمة التتبع المالي «FTS» مؤخراً لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، الذي يعكس حجم المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن من الأول من يناير إلى الأول من أكتوبر 2018، فقد حصلت دولة الإمارات على المركز الأول عالمياً بصفتها أكبر دولة مانحة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة للشعب اليمني الشقيق لعام 2018 كمساعدات بتنفيذ مباشر.
وبحسب التقرير، حلّت الإمارات في المركز الثاني بعد المملكة العربية السعودية الشقيقة، كثاني أكبر دولة مانحة لدعم خطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن للعام 2018.
وقدمت دولة الإمارات مساعدات إلى اليمن منذ بداية عام 2018، بلغت 4.56 مليار درهم (1.24 مليار دولار أمريكي) من ضمنها 1.71 مليار درهم (466.5 مليون دولار أمريكي) كاستجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن و815.8 مليون درهم (222.1 مليون دولار أمريكي) كمساعدات إنسانية طارئة مباشرة.
تنمية وإعادة تأهيل للبنية التحتية
استحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم إعادة الاستقرار على 66.3 % من قيمة المساعدات بمبلغ 9.81 مليار درهم (2.67 مليار دولار أمريكي) وذلك للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في عدد من المحافظات اليمنية المحررة وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في مختلف المجالات حيث شملت المساعدات المقدمة 14 قطاعاً رئيسياً من قطاعات المساعدات وتضمنت 46 قطاعاً فرعياً بما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن للمساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.
ويأتي تقديم هذه المساعدات الخارجية المكثفة في إطار الاستجابة الإنسانية والتنموية لدولة الإمارات تجاه الأزمة الراهنة لإغاثة اليمن ومساعدته في محنته ودعم استقراره والحفاظ على وحدة أراضيه. وتوزعت فئات المساعدات الخارجية ما بين تنموية وإنسانية وخيرية.
فقد تم تقديم ما يزيد على ربع تلك المبالغ كمساعدات إنسانية في جميع أنحاء اليمن، كما دعمت دولة الإمارات العربية المتحدة الاحتياجات طويلة الأجل لليمن، وذلك من خلال تمويل مختلف القطاعات، مثل دعم البرامج العامة، وتوليد الطاقة وإمدادها، والنقل والتخزين، والحكومة والمجتمع المدني التطوير القضائي والقانوني، والصحة، والتعليم، والبناء والتنمية المدنية، والخدمات الاجتماعية، والمياه والصحة والعامة.
وامتدت المساعدات الإماراتية لتصل إلى 12 محافظة يمنية، حيث قامت بإعادة تأهيل البنية التحتية الأساسية كالمطارات في عدن والريان وسقطرى، فضلاً عن الموانئ البحرية في عدن والمكلا وسقطرى والمخا، ومبنى الإذاعة والمحكمة وكاسر الأمواج في المكلا، واستكمال حديقة الشعب في البريقة بمحافظة عدن.
وقامت بتنفيذ مشاريع لإعادة بناء وتأهيل 218 مدرسة، وتوفير أكثر من 232 ألف طن من المساعدات الغذائية بمتوسط 10 آلاف شخص مستفيد من المساعدات الغذائية يومياً، وإعادة بناء وصيانة 46 مستشفى ومركزاً صحياً، وتقديم أكثر من 300 طن من الإمدادات الطبية، وإعادة بناء وصيانة 12 محطة كهرباء وتوفير 635 ميجاواط، وإعادة تأهيل وصيانة 9 محطات وشبكات مياه تحتوي على 80 مضخة، بالإضافة إلى 4 محطات معالجة مياه الصرف الصحي، وبناء 250 سدًا للسقيا، وتوفير تطعيمات شلل الأطفال والحصبة ل 488 ألف طفل، وتسلم 74 سيّارة إسعاف، وأكثر من 500 آلية شرطة لدعم المؤسسات الأمنية، و70 حافلة نقل لدعم قطاع التعليم، وإعادة تأهيل 19 مركزاً للشرطة.
وهدفت المساعدات الإماراتية إلى دعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018، وقد تعهدت دولة الإمارات بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، للاستجابة لخطة الأمم المتحدة للعام 2018 في اليمن، وتم صرف مبلغ 465 مليون دولار أمريكي أي بنسبة 93% من قيمة هذا التعهد.
كما تعهدت دولة الإمارات بمبلغ وقدره 543 مليون دولار أمريكي، لصالح المنظمات متعددة الأطراف العاملة في اليمن. ويشمل الدعم المقدم من دولة الإمارات إلى المنظمات الدولية التالية: مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا» بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، ومنظمة الصحة العالمية 23.7 مليون دولار أمريكي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر 10 ملايين دولار أمريكي، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة 6 ملايين دولار أمريكي، ودعم صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» بمليوني دولار أمريكي.
وقد توزعت المساعدات المقدمة من دولة الإمارات إلى اليمن، على دعم البرامج العامة بقيمة 6.31 مليار درهم ( 1.72 مليار دولار أمريكي)، حيث قدمت الحكومة الإماراتية مساعدات لدعم الموازنة العامة اليمنية خاصة ودفع رواتب موظفين الحكومة للعمل على استمرار تقديم كافة الجهات الحكومية للخدمات التي تهم قطاع عريض من السكان خاصة في مجالات الصحة والتعليم والأمن.
كما قدمت الإمارات مساعدات سلعية بقيمة 3.68 مليار درهم ( مليار دولار أمريكي)، حيث تم توجيه أكثر من ربع المساعدات الإماراتية المقدمة إلى اليمن في صورة إغاثة إنسانية، شملت توفير أكثر من 232 ألف طن من المساعدات الغذائية، بمعدل 10 آلاف شخص يومياً.
كما تم تخصيص مساعدات لدعم قطاع توليد الطاقة وإمدادها بقيمة 1.06 مليار درهم (287.2 مليون دولار أمريكي)، حيث تحملت دولة الإمارات، التكاليف التشغيلية لتوليد الطاقة الكهربائية وتوفير خدمات إمداد التيار الكهربائي، وإعادة بناء وصيانة 12 محطة كهرباء، بالإضافة إلى توفير الوقود لمحطات ومولدات الطاقة، للتمكن من إنتاج الطاقة اللازمة لتشغيل المستشفيات والمدارس والمباني العامة في مختلف أنحاء اليمن. وقامت دولة الإمارات بتزويد مولدات الطاقة في محافظات عدن وأبين والضالع ولحج وتعز وشبوة وحضرموت ومأرب والمهرة. كما قامت الإمارات ببناء محطات للطاقة في محافظة عدن وحضرموت ومأرب.
إعادة تأهيل المستشفيات

وقدمت دولة الإمارات مساعدات لدعم قطاع الصحة في اليمن بقيمة 754.1 مليون درهم (205.3 مليون دولار أمريكي)، حيث ساهمت هذه المساعدات في تخفيف حدة النقص في الخدمات الصحية والأودية والمستلزمات الطبية، حيث قامت دولة الإمارات ببناء وإعادة تجهيز مرافق البنية التحتية الصحية في مختلف أنحاء اليمن. وشمل هذا إعادة بناء وصيانة أكثر من 46 مستشفى وعيادة، 9 منها في محافظات حضرموت ومأرب والمهرة وتعز؛ إلى جانب بناء مركز للجراحات، ومركز لغسل الكلى، ومركز للولادة، ومركزين لذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى عيادات متنقلة، وإعادة تأهيل وتجهيز مستشفى الجمهورية بعدن، وتجهيز مستشفى الشيخ خليفة في جزيرة سقطرى وصيانة وترميم مركز عرقة الصحي بمحافظة شبوة، وإعادة تأهيل وصيانة مستشفى المخا العام بشكل كامل.
وتعتبر دولة الإمارات من أوائل الدول التي قدمت دعماً مبكراً لمكافحة (مرض الكوليرا) في سبتمبر 2016، والذي بدأ بالتفشي بشكل كبير في اليمن، وحصد أرواح الكثير من السكان، حيث قامت الدولة بإطلاق حملة لمكافحة الكوليرا المنتشرة في معظم أنحاء اليمن، منها 19 محافظة من إجمالي 23 محافظة. استفاد من الحملة كل من عدن وأبين ولحج وتعز والضالع وحضرموت وشبوة وسقطرى وغيرها من المحافظات غير المحررة أيضاً، عبر التنسيق مع منظمة الصحة العالمية (WHO) للوصول لتلك المناطق، والتي تكفي لأكثر من 300 ألف شخص، وقدمت الدولة مساعدات بقيمة تقارب 10 ملايين درهم (2.72 مليون دولار أمريكي) لمكافحة المرض.
وفي تاريخ 27 يوليو 2017، قدمت دولة الإمارات منحة بقيمة 36.7 مليون درهم إماراتي (10 ملايين دولار أمريكي) لمساندة جهود منظمة الصحة العالمية في مكافحة مرض الكوليرا في اليمن ودعمت دولة الإمارات قطاع النقل والتخزين بمبلغ 573.1 مليون درهم (156.0 دولار أمريكي)، حيث قامت دولة الإمارات بشراء مركبات مختصة بعمليات البناء والإنشاء ومركبات مدنية، بالإضافة إلى مركبات لنقل المياه والوقود. شملت قائمة المشاريع الرئيسية الأخرى التي نفذتها الإمارات في إعادة بناء مطار عدن وميناء عدن ومطار على جزيرة سقطرى، بالإضافة إلى توفير حافلتي نقل ركاب خاصة بنقل المسافرين من وإلى الطائرة. وقامت الدولة بتسليم 16 حافلة كدعم لاستعادة نشاط المؤسسة المحلية للنقل البري بعدن.
كما قامت دولة الإمارات بدعم قطاع الخدمات الاجتماعية بمبلغ 484.6 مليون درهم (131.9 مليون دولار)، حيث شملت دعم عدد من الأنشطة الرياضية والثقافية وإقامة مهرجانات للأطفال في عدد من المحافظات اليمنية.

الصحة العالمية تشيد بجهود الهلال الأحمر الإماراتي

أشادت منظمة الصحة العالمية بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر.. معبرة عن شكرها للدولة على هذه الجهود.
وثمّن ووتيجر أستابسكي المفوض العام لمنظمة الصحة العالمية في عدن، تعاون الإمارات مع المنظمة في مساعدة اليمنيين بالمناطق المحررة وتخفيف معاناتهم.. واصفاً هذا التعاون بالبناء والإيجابي والذي أثمر عن تمكن الجانبين من تقديم الدعم للمحتاجين.
وكانت المنظمة - وبدعم مقدم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي - بدأت الأسبوع الماضي توزيع مساعدات ومستلزمات طبية على 20 مركزاً صحياً في 10 محافظات يمنية.. بحضور الدكتور علي الوليدي وكيل وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية.. كما تم توزيع الإمدادات على 12 منطقة من المناطق المحررة باليمن.
وتضمنت المساعدات إرسال دفعة من المستلزمات الطبية إلى مراكز الشحر وتريم بحضرموت ومستشفى مأرب العام ومركز الخبر والمحفد ولودر بمحافظة أبين ومستشفى المخا العام بمحافظة تعز.

التطوير القضائي والقانوني

تم تخصيص مساعدات إماراتية لدعم الحكومة والمجتمع المدني (التطوير القضائي والقانوني) بمبلغ 599.3 مليون درهم (163.2 مليون دولار أمريكي)، حيث قدمت دولة الإمارات معدات ومستلزمات لمكافحة الحرائق والحماية المدنية، بالإضافة إلى تدريب وتجهيز الشرطة اليمنية وحراس السواحل، وإعادة تأهيل 19 مركزاً للشرطة وملحقاتها في عدن. وقامت الدولة بتسليم أكثر من 500 آلية شرطة لدعم المؤسسات الأمنية والقطاعات المختلفة، وتوفير مستلزمات تشغيلية لعدد من المحاكم في محافظات حضرموت ومأرب والمهرة. وقامت الدولة مؤخراً بتوفير جميع المعدات والأدوات اللازمة للدفاع المدني في مديرية المكلا بمحافظة حضرموت.
وحظي قطاع التعليم بما قيمته 152.6 مليون درهم (41.5 مليون دولار أمريكي)، وقد شملت أنشطة دولة الإمارات في هذا القطاع، إعادة تأهيل وصيانة 218 مدرسة. أما قطاع البناء والتنمية المدنية، فقد حظي بمبلغ 125.1 مليون درهم (34.1 مليون دولار أمريكي)، حيث يوجد في اليمن ما يقدر بنحو 4.5 مليون شخص يحتاجون إلى مأوى طارئ أو للمستلزمات المنزلية الأساسية، بما في ذلك النازحين والمجتمعات المضيفة والعائدين الأوائل، وقد ساهمت المساعدات الإماراتية في إعادة إعمار المكلا التي شملت الميناء والمستشفيات والكهرباء والمياه. كما ساهمت جهود الهلال الأحمر الإماراتي، في إعادة تأهيل 8 حدائق عامة وصيانة الممرات بالحدائق وتشجيرها وتركيب ألعاب الأطفال، وإعادة تأهيل كورنيش كود النمر، كما تم إنشاء عدد 650 منزلاً في سقطرى. وقام الهلال الأحمر الإماراتي مؤخراً، بتسليم 17 منزلاً والذي يعد المرحلة الأولى لإعادة إعمار المخا بمحافظة تعز.

عن "الخليج" الإماراتية

اقرأ المزيد...

الوسوم: