لويس عوض: ثار على النخبة وجهر بعدم قداسة العربيّة

صورة كريم شفيق
صحافي وكاتب مصري
6988
عدد القراءات

2018-03-04

"بقدر ما وجدت طه حسين مهيباً وعباس العقاد شامخاً، وجدت سلامة موسى متواضعاً؛ كان غزير العلم في غير تكلف، بمجرد أن يبدأ في الكلام حتى يتدفق علمه الموسوعي، ويتجلى ذكاؤه الحاد كالنصل القاطع"، كلمات للمفكر المصري، لويس عوض، حملت انطباعات متفاوتة عن ثلاثة من أهم مفكري وأدباء مصر، في القرن الماضي، تتكشّف فيها المحطات التي انتقل إليها عوض في مسيرته الأدبية والمعرفية، فشكّلت وعيه إلى أن اكتملت شخصيته الفنية الفذة، وأدواته النقدية، ومساحته الخاصة التي صنعها بنفسه.

وقد خاض عوض، في سيرته الذاتية "أوراق العمر"، سجالاً مهماً، حول ثنائية المثقف التنويري والمثقف السياسي، وفضّ الالتباس حولهما؛ حيث كان يرى أنّه ليس ثمة خلاف، بين الأدوار التي يصنعها الطرفان في تدشين مفاهيم الحرية والعقلانية، بحسب موقع كلّ منهما، واستهدف تلك المحاولات التي حاولت تشكيل حدود فاصلة بينهما؛ لأنّ الدور السياسي للمثقف، واستحقاقاته في مواجهة السلطة السياسية، وانتزاع حقوق الناس بالكلمة والوعي والمعرفة، دون أن يتعارض مع الدور التنويري.

الدراسة والنشأة

ولد لويس عوض، في محافظة المنيا، بصعيد مصر عام 1915، ولم تكد تمرّ سوى أسابيع على ولادته، حتّى رحل وأسرته إلى السودان؛ حيث يعمل والده، في مدينة أم درمان. وبعدها بأربعة أعوام، عاد إلى مسقط رأسه، ليتلقّى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها؛ حيث تشهد تلك الفترة ميوله الأدبية ونبوغه الفني؛ فنشر أولى قصصه القصيرة، بصحيفة "الإنذار" الإقليمية عام 1927.

درس عوض اللغة الانجليزية وآدابها في جامعة فؤاد الأول (القاهرة حالياً)؛ حيث نال ليسانس الآداب، قسم الإنجليزية، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عام 1937، وحصل على ماجستير في الأدب الإنجليزي، من جامعة كامبريدج، عام 1943، ودكتوراه في الأدب، من جامعة بريستن، عام 1953.

تعرض عوض للاعتقال مع اليساريين فى عام 1959، لكنّه خرج سريعاً؛ لأنّه لم يثبت انضمامه لأي حزب سياسي

عمل مدرساً مساعدًا للأدب الإنجليزي، في قسم اللغة الإنجليزية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، في الفترة من عام 1940إلى 1954، حتى تولى رئاسة القسم في العام الأخير؛ ليصبح المصري الأول الذي يتولى ذلك المنصب، وما لبث أن توجه إلى معهد الفنون المسرحية، لتدريس مادة النقد الأدبي.

وتحفل سيرة المفكر المصري، بالعديد من المحطات المثيرة والتحولات الكاشفة والدؤوبة، إضافة إلى موروثه الأدبي والمعرفي والفني الهائل، الذي تراوح بين الترجمة والنقد والبحث التاريخي؛ حيث عنِي بأهمية الدور النقدي للمثقف، الذي يتصدى لمحاولات تجميد الفكر، بدل التقليد، وتأبيد رؤية ماضوية في الثقافة العربية، التي لا تقبل التنوّع والجديد، وتندمج مع الأطروحات المعرفية ومقولاتها الحديثة.

وقد تعرض لويس عوض للاعتقال مع اليساريين، عام 1959، لكنّه خرج سريعاً؛ لأنّه لم يثبت انضمامه لأي حزب أو تنظيم سياسي، فيما تولّى بعد خروجه رئاسة القسم الثقافي في جريدة "الأهرام".

المفكرون في سيرة صاحب "أوراق العمر"

كان يتردّد على صالون العقاد متأثراً بالنشأة الوفدية في أسرته، ومتابعة مقالاته في الأدب والسياسة، المنشورة في جريدة "البلاغ"، ومواجهة الطغيان السياسي وديكتاتورية الملكية، فتجلّى له العقاد "كهرقل الجبار الذي كان يسحق بهراوته الشهيرة الأفاعي"، كما يقول عوض.

جمعته الصدفة كذلك بسلامة موسى، ليتعرّف معه على الاشتراكية ويقرأ برنارد شو، والأدب الروسي وتاريخ مصر القديم، حتى انتهى به الحال، في الجامعة؛ حيث تعرّف إلى عميد الأدب العربي طه حسين، الذي ساعده في الحصول على البعثة إلى كامبريدج.

خاض عوض، في سيرته الذاتية "أوراق العمر"، سجالاً مهماً، حول ثنائية المثقف التنويري والمثقف السياسي، وفضّ الالتباس حولهما

يملك صاحب "تاريخ الفكر المصري الحديث"، تجربة شعرية وحيدة، عرف بها من خلال ديوان "بلوتولاند"، أصدره عام 1947، الذي كان ثورياً على الأنماط التقليدية، المعروف بها نظم الشعر العمودي، ومضى في فضاء الشعر الحرّ الجديد، الذي سبق به صلاح عبد الصبور، فنهل من التجارب الشعرية الحديثة، في أشكالها المتمردة، كالشعر المسرحي، وتفادى الجمل البلاغية والاستعراض اللغوي، فضلاً عن الاشتغال على عوالم مختلفة؛ كالأدب الشعبي، والاستعانة باللغة العامية، والاقتصاد في اللغة ومطابقتها للمعنى بدقة، دون إفراط وحشو.

وكتب في مقدمة ديوانه "حطموا عمود الشعر"؛ الذي يعدّ مواجهة عنيفة، ليس مع التقاليد الأدبية الراسخة، لكن مع مجمل المدارس الشعرية المعتمدة والمستقرة، بكلّ تركيباتها اللفظية القديمة، وأصالة لغتها التقليدية.

معاركه الفكرية مع النخبة والشيوخ

في كتابه "الثورة والأدب"، الذي يعدّ وثيقة مهمة لدراسة وبحث، حالة النهوض الثقافي والأدبي، في عقد الستينيات، واختبار حقائق السياسة المؤدية لذلك، في ذلك التوقيت، خصوصاً إبان ثورة 23 تموز (يوليو) 1952، يقول: "في الواقع؛ إنّ بونابرت لم يحوّل مصر إلى دولة زمنية علمانية، إلّا بالمعنى التاريخي، فما إن فكّ بونابرت عن مصر أغلال الترك والمماليك، حتى اكتشف أنّه يتعامل مع أمة علمانية في جوهرها، بلا أوهام عن الثيوقراطية، أي حكومة الله"، مشيراً إلى زيف المعارك التي نالت منه، بشكل تلفيقي، من الرجعيين والمحافظيين، سواء كانوا من النخبة المثقفة، أو حتى الشيوخ وأصحاب العمائم؛ حيث تم وصمه بعبارات متفاوتة، طائفية وسياسية وعنصرية، فوصفوه بـ "الكاتب الصليبي"، الذي يستهدف إحياء الفرعونية بديلًا عن الإسلام، وهو ما يتناقض مع اتهامه بإحياء القومية العربية، وعروبة مصر، وإيمانه القوي بالقومية الوطنية وعلمانية الدولة.

أحدث كتاب "مقدمة في فقه اللغة العربية"، ضجيجاً هائلاً انتهى بعوض إلى ساحات القضاء، والتوصية بالمصادرة ومنعه

وقد هاجمه الشيخ محمد جلال كشك، وحاول تأليب السلطة "الناصرية" ضدّه، فاتّهمه بمعاداة القومية، في الوقت نفسه الذي كان كشك يهاجم فيه عبد الناصر، باعتباره يستبدل الإسلام بالقومية!

وأفرد له الناقد المصري، رجاء النقاش، كتاباً بعنوان "الانعزاليون في مصر".

اللغة العربية ليست مقدسة

عندما أصدر عوض كتابه "مقدمة في فقه اللغة العربية"، أحدث ضجيجاً هائلاً انتهى به إلى ساحات القضاء، والتوصية بالمصادرة ومنعه، حيث اعتمد المنهج الفيلولوجي وتطبيقاته على اللغة، واعتبار اللغة العربية، مثل كلّ اللغات، تجري وفق نسق تاريخي معين، فتشترك مع اللغات الأخرى التي تلاقحت معها، ونهلت منها مفرداتها، وامتزجت بها.

وذكر لويس عوض، أنّ تواتر الألفاظ في أكثر من لغة، نتج عن قرابة لغوية أو تأثيرات حضارية، وأنّ اللغة العربية أخذت عن باقي اللغات، وبحسب ما ورد في الكتاب "اللغة العربية، كما يدلّ التحليل المورفولوجي والفونيطيقي والسيانطيقي، كغيرها من اللغات السامية، ليست من صلبها وسمتها الأصلي، إلّا أنّها تطور طبيعي من الجذور نفسها التي خرجت منها السنسكريتية، وإيرانية الزند، واليونانية، واللاتينية".

اقرأ المزيد...
الوسوم:



عبد الله حمدوك "التنين الأبيض" رئيساً لوزراء السودان

2019-08-23

فيما عدا نخبة حصريّة قليلة العدد، ومقال مُحكم وحيد، بعنوان "الاستثمار العربي في القرن الأفريقي .. تحديات وفرص وآفاق"، نشر في كتاب بعنوان "العرب والقرن الأفريقي.. جدلية الجوار والانتماء"، صدر في كانون الثاني (يناير) 2013، عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، لم يكن أحد من السودانيين يعرف عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء الجديد، إلى أن رشحه رئيس وزراء الرئيس المخلوع، عمر البشير، معتز موسى، لمنصب وزير المالية، عام 2018، فاعتذر بهدوء شديد ودونما ضجيج.

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكن العكس هو الصحيح، إذ عمل في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي

على غير عادة السياسيين السودانيين، الذين يحتفون بطلاقة اللسان والخطابة والثرثرة، يبدو رئيس الوزراء السوداني الجديد، عبد الله حمدوك، صامتاً قليل الكلام، غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام، الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب، وميزة إضافية إلى مؤهلاته وخبراته، خاصة أنّ الشارع السوداني لم يعد يصدق السياسي الثرثار اللاهث للجلوس أمام الكاميرا، أو خلف الميكرفون.
لكن هذا لا يعني أنّ سيرة الرجل ومسيرته غير مبذولتين، لكنّهما ليستا بالقدر الكافي المعتاد لدى السياسيين الآخرين، وربما يعود ذلك إلى أنّه لم يعمل في الفضاء السياسي متفرغاً، بل كان موظفاً أممياً مرموقاً وخبير اقتصادياً، ذا صيت وسمعة في أفريقيا من غربها إلى شرقها وجنوبها ووسطها بأكثر مما هو معروف في أوساط النخب السودانية.
غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب

شيوعي معتزل
على ارتفاع 1246 قدم من سطح البحر، وفي عام غير معروف، يرجَّح أنّه مطلع خمسينيات القرن الماضي، ولد عبد الله حمدوك ببلدة الدبيبات في جنوب إقليم كردفان، الذي ظلّ يشهد نزاعاً مسلحاً بين الحكومات السودانية المتعاقبة والحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال)، التي يقودها بعض أبناء المنطقة، وعلى رأسهم عبد العزيز الحلو.
نشأ يتيماً بعد الرحيل المبكر لوالده، لكن ذلك لم يحل دون أن تلحقه والدته بالمدرسة، فتدرج إلى أن التحق بثانوية "خور طقت" قرب مدينة الأُبيِّضْ، كبرى مدن إقليم كردفان، وهي مدرسة حكومية داخلية أسسها، وكانت حينها توفر السكن والطعام ونفقات المواصلات لطلابها، وظلّت تتبع هذا النهج إلى أن استولى الإخوان المسلمون على السلطة، فأوقفوا مجانية التعليم لأبناء الفقراء.

اقرأ أيضاً: حمدوك يؤدي اليمين الدستورية
عام 1975؛ التحق عبد الله حمدوك بكلية الزراعة جامعة الخرطوم، وانتمى سياسياً للجبهة الديمقراطية (الذراع الطلابي) للحزب الشيوعي، وكان مُهاب الجانب على المستوى الشخصي، يخشاه طلاب الاتجاه الإسلامي (الإخوان المسلمون)، لكن بعد تخرجه قرّر أن يصبح موظفاً وأكاديمياً مرموقاً، لكنّه ظلّ يمارس العمل السياسي المنظم بين الفينة والأخرى ضمن الحزب الشيوعي السوداني.  
يقول صديقه أحمد أبّكر محمد: "عقب تخرّجه في كلية الزراعة ١٩٨٠، عمل موظفاً زراعياً بمشروع كادوقلي، ثمّ انتقل للعمل بهيئة التخطيط الاقتصادي التابعة لوزارة المالية بمدينة الأُبيِّض، إلى أن ابتُعث إلى جامعة مانشستر لنيل الماجستير (عام ١٩٨٧)، وقبل إكماله الدراسة فصلته حكومة الإخوان المسلمين، لكنه تمكّن من الحصول على منحة من نفس الجامعة، فحاز على الماجستير في الاقتصاد وتنافس في مسابقة عالمية على منحة للحصول على الدكتوراه. 

اقرأ أيضاً: حمدوك.. اقتصادي يقود سفينة السودان في بحر الأزمات
وبينما هو كذلك، وفي مطلع تسعينيات القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي والمعسكر الشرقي، احتدم الجدل بين الشيوعيين السودانيين حول مستقبل حزبهم، فغادره كثيرون، كان عبد الله حمدوك ضمنهم، فلم تعد له صلة تنظيمية بالحزب الشيوعي السوداني، منذ 1991. 

أكثر من خبير
عمل حمدوك في وزارة المالية بالسودان بمنصب كبير المسؤولين، في الفترة من 1981 حتى 1987، تاريخ ابتعاثه إلى مانشستر للدراسات العليا، وبعد حصوله على درجة الدكتوراه؛ عمل في شركة استشارية خاصة في زيمبابوي، ثم عُيّن مستشاراً لمنظمة العمل الدولية في البلد نفسه، حتى عام 1997، وتدرّج في المناصب إلى أن غادر هراري ليلتحق ببنك التنمية الأفريقي في ساحل العاج، ثم اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، التي أصبح نائب أمينها التنفيذي.

يصفه البعض بـ "التنين الأبيض"، تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت دونما ضوضاء

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكنّ العكس هو الصحيح، فعلاوة على عمله في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي؛ فإنّ الرجل يتمتع بخبرة واسعة؛ إذ تسنّم ما بين 2003 – 2008 منصب المدير الإقليمي لأفريقيا والشرق الأوسط للمعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية (IDEA)، كما سُمي من قبل الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، كبيراً للاقتصاديين أميناً تنفيذياً للجنة الاقتصادية لأفريقيا، بين 2011 و2016، ومنذ عام 2018 وحتى تقاعده، في شباط (فبراير) الماضي، والتحاقه بمجموعة "شاتام هاوس"، كخبير اقتصادي، شغل حمدوك منصب كبير المستشارين في بنك التجارة والتنمية، الذي يتخذ من أديس أبابا مقراً له.

التنين الأبيض
برز اسم عبد الله حمدوك مرشحاً قويّاً لقيادة حكومة التكنوقراط الانتقالية منذ اندلاع الثورة الشعبية في السودان، 19 كانون الأول (ديسمبر) 2018، ومنذ ذلك التاريخ وحتى تسميته رسميّاً رئيساً للوزراء؛ دار جدل كبير حول شخصيته، بعيداً عن قدراته وخبراته وكفاءته الاقتصادية المتفق عليها، فالبعض يصفه بـ "التنين الأبيض" تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت، دونما ضوضاء، حتى إنّ إيقاع خطواتها، رغم سرعتها الكبيرة، يكاد لا يُسمع؛ حيث يترك (التنين) الجميع يتقدمون فيما يسلك هو أقصر الطرق، وأقلّها وعورة، ليصل إلى هدفه بخفة ورشاقة، لكنّه رغم صورته التي تبدو كشبح ظلّ قابلاً للتلاشي لحظة تسليط الضوء عليه، إلّا أنّه يمتلك طاقة قتالية خافتة ومتموجة، تكمن وتومض بين تضاعيف صورته غير الواضحة، فكأنّ مَن يريد أن يراه بشكل أكثر عمقاً عليه أن يُحرك ذهنه أكثر من عينيه، وإلّا فلن يرى شيئاً غير الظلّ الذي يتلبس عبد الله حمدوك، فيخفي صورته وتلهث الكاميرا والقلم لرسمها، بمزيد من الخيال وكثير من الأمل.

للمشاركة:

ابن سينا.. ظاهرة فكرية في رجل

2019-08-22

في الثاني والعشرين من آب (أغسطس) يحتفي العالم بذكرى ميلاد الفيلسوف والطبيب والعالم الإسلامي الموسوعي ابن سينا، الذي يعد واحداً من أبرز أعلام الحضارة العربية الإسلامية، ومن أكثرها إثارة للجدل خاصة في ميدان الفلسفة الإسلامية التي كان له فيها إسهامات لا يمكن تجاوزها، وإن جرّت عليه اتهامات التكفير التي ما تزال تلاحقه حتى اليوم.
نبوغ مبكر
وُلد  أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي الشهير بابن سينا عام 980م في قرية أفنشة قرب مدينة بخارى التي تقع حالياً في أوزباكستان، والده أحد دعاة الطائفة الإسماعيلية من أصول فارسيّة من مدينة بلخ بأفغانستان.
ظهرت علامات النبوغ عليه منذ صغره؛ إذ حفظ القرآن الكريم كاملاً وهو لم يجاوز العاشرة من عمره، وتمكّن  من التفوُّق على أقرانه وحتى مُعلّميه وهو لم يجاوز الرابعة عشرة، فخلال سنوات قليلة تمكّن من استيعاب الفقه الإسلامي والفلسفة والعلوم الطبيعية والمنطق، وعلوم إقليدس، وكتاب المجسطي لبطليموس.

اقرأ أيضاً: ابن سينا.. أفكار كبيرة رغم التكفير والإقصاء!
لم يطل مقامه في مسقط رأسه طويلاً، فما لبث أن ارتحل إلى مدينة بخارى؛ حيث تلقى العلم في مدرستها، فدرس أشهر العلوم في زمانه، أما علاقته بالفلسفة فبدأت على يد العالم البخاري أبو عبد الله الناتلي الذي تفرّغ لتدريسه كتاب (المدخل إلى علم المنطق)، المعروف باسم إيساغوجي الذي وضعه فرفوريوس الصوري ليكون مدخلاً للمقولات أو المنطق، وكان التحق ببلاط السلطان نوح بن منصور أحد أمراء سلالة بني سامان ،التي كانت تحكم ما وراء النهر، وأسند إليه متابعة أعماله المالية، وبعدها بدأ برحلته العلمية.

وصفه ابن القيم في كتابه الصواعق المرسلة بأنّه "الملحد  بل رأس ملاحدة الملّة"
ركّز في مراهقته جلّ جهوده على تعلُّم الطب، حتى أتقنه، فبعدما أنهى جميع العلوم التي درسها على يد شيخه الناتلي طلب من أبيه أنْ يُرسله لِدراسةِ الطب عند بعض الأطباءِ المعروفين مثل؛ الحسين بن نوح القمريْ وأبي سهل المسيب طبيبي السلطان نوح بن منصور، فأرسله إليهما وأمضى 3 أعوام بصحبتهما، ليضع كُلَّ معرفته لمعالجة الفقراء دونَ أن يأخذ أجراً منهم، وعندما أصبح في السادسة عشرة توصل إلى كثير من العلاجات الجديدة لأمراض كانت مستعصية قبله؛ إذ تمكن هذا الطبيب الشاب من علاج سُلطان بخارى، من مرض فقد فيه الأمل جميع الأطباء المشهورين آنذاك، ولم يطلب ابن سينا مكافأة إلا موافقة السلطان على السماح له باستخدام مكتبته، فكان له ذلك.
مع الفلسفة والطب
عُرف ابن سينا بولعه بأعمال أرسطو خاصة في مجال الميتافيزيقيا، التي عانى في البداية من فهمها حتى اطلع على شرح الفارابي لكتاب ما بعد الطبيعة لأرسطو، الذي تأثر به بنظرية الفيض وصدور الموجودات عن الخالق؛ حيث قسّم الموجودات إلى ممكن وواجب؛ فالإله واجب بذاته أما الموجودات ممكنة بذاتها وواجبة بالإله، ومن مبادئه قوله إنّه لا يصدر عن الواحد إلا الواحد وهو القائل في كتابه النجاة "إن الواحد من حيث هو واحد، إنما يوجد عنه واحد" وقال أيضاً في كتاب الإشارات "الأول ليس فيه حيثيات الواحد لواحدانيته، فيلزم كما علمت أن لا يكون مبدأ إلا لواحد بسيط".‏‏‏ والمبدأ الثالث الذي أخذ به ابن سينا هو مبدأ الإبداع أو التعقل، وقال إن تعقل الإله هو "علة للوجود على ما يعقله"..‏‏‏

يعد ابن سينا واحداً من أبرز أعلام الحضارة العربية الإسلامية ومن أكثرها إثارة للجدل خاصة في الفلسفة

غادر ابن سينا بخارى عندما بلغ 22 عاماً إثر وفاة والده، وانتقل إلى مدينة جرجان بالقرب من بحر قزوين، وأخذ يلقي مُحاضرات في المنطق وعلم الفلك، وهناك التقى أبا ريحان البيروني الذي ربطته به علاقة علمية مميزة، وكان بينهما مساجلات علمية لطيفة يمكن الاطلاع عليها في كتاب "رسائل ابن سينا".
وبعد ذلك سافر إلى مدينة الري ثم إلى همدان، التي ألفّ فيها كتابه الأشهر القانون في الطب، وهناك اشتهر صيته أيضاً بعدما قام بعلاج شمس الدولة، ملك همدان، من المغص الشديد الذي أصابه.
تُرجم كتابه القانون في الطب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثاني عشر تحت اسم Canon medicinae ثم إلى العبرية العام 1279، وظل هذا الكتاب المرجع الرئيسي في العلوم الطبية في أوروبا حتى أواخر القرن السابع عشر؛ حيث كان مقرّراً تدريسياً في كثير من جامعاتها، ويكفي لمعرفة، أهمية هذا المرجع العلمي الذي يحتوي أكثر من مليون كلمة، أنّ يوهان جوتنبرج مخترع الطباعة طبع ثلاث أجزاء منه العام 1472 بواسطة مطبعته التي اخترعها قبل سنوات قليلة من هذا التاريخ، ليعود ويطبع الترجمة اللاتينية كاملة في العام 1473.
ظل كتابه "القانون" المرجع الرئيسي في العلوم الطبية في أوروبا حتى أواخر القرن السابع عشر

إسهامات جديدة
بعد همدان، انتقل إلى مدينة أصفهان؛ حيث أتم العديد من كتاباته في شتى المجالات، فكانت له مساهماته في الرياضيات والموسيقى والجيولوجيا وحتى علم الأصوات والفلك إذ قدَّم العديد من الملاحظات الفلكية؛ حيث ابتكر وسيلة لتحسين دقة القراءات الفلكية، وفي الفيزياء درس الأشكال المختلفة للطاقة والحرارة والضوء والميكانيكا، ومفاهيم القوة، والفراغ، واللانهاية. ويعد كتابه "الشفاء" موسوعة كبرى في العلوم الطبيعية وما بعد الطبيعة،  ولا يقل أهمية عن نظيره القانون، وتطرّق فيه إلى نظريات الفلسفة وعلوم المنطق والطبيعة ونقد فيه كثيراً من مقالات للفلسفة اليونانية.

اقرأ أيضاً: 10 محطات في حياة ابن سينا الذي كفّره الغزالي
كان ابن سينا يرى أنّه حسبنا ما كُتِب من شروح لمذاهب القدماء، وأنه آن لنا أن نضع فلسفة خاصة بنا؛ لكن هذا لا يعني أنّه ابتكر مذهبا فلسفياً جديداً بقدر ما أضفى على الفلسفة القديمة حلة جديدة، لا سيما في مؤلفاته "الاشارات والتنبيهات" و"الحكمة المشرقية"، وكان يقول "إن العلوم كثيرة و الشهوات لها مختلفة، ولكنها تنقسم – أول ما تنقسم – إلى قسمين: علوم لا يصلح أن تجري أحكامها الدهر كله، بل في طائفة من الزمان ثم تسقط بعدها، وعلوم متساوية النسب الى جميع أجزاء الدهر، وهذه العلوم أولى العلوم بأن تسمى حكمة".
تابع سفره في آخر حياته برفقة أبي جعفر الخازن كطبيب ومستشار أدبي وعلمي، إلى أن توفي في شهر حزيران (يونيو) من عام 1037 ميلادياً ودُفن في همدان بإيران، وقيل إن أحد مساعديه هو من سمّمه.

رحل ابن سينا بعد أن ترك نحو 450 كتاباً وصلنا منها نحو 240 فقط
وكحال كثيرين ممن اشتغلوا بالفلسفة اتهمه كثيرون بأنّه من القرامطة الباطنية، فوصفه ابن القيم في كتابه "الصواعق المرسلة" بأنّه: "الملحد، بل رأس ملاحدة الملة"، وممن كفّره أبو حامد الغزالي في كتابه "المنقذ من الضلال"، ونسب إليه مقولاته الثلاث بقدم العالم، ونفي المعاد الجسماني، وأنّ الله لا يعلم الجزئيات بعلم جزئي، بل بعلم كلّي، وكان رد عليه في " تهافت الفلاسفة " في عشرين مسألة، وكفّره في هذه المسائل.

ركّز في مراهقته جلّ جهوده على تعلُّم الطب حتى أتقنه قبل أن ينتقل إلى مختلف العلوم

أما ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان فذكر أنّه في آخر أيامه أعلن توبته من هذه الأقوال، حيث قال: "وقد ضعف جداً وأشرفت قوته على السقوط، فأهمل المداواة وقال: المدبر الذي في بدني قد عجز عن تدبيره فلا تنفعني المعالجة، ثم اغتسل وتاب وتصدّق بما معه على الفقراء، وردّ المظالم على من عرفه، وأعتق مماليكه، وجعل يختم في كل ثلاثة أيام ختمة، ثم مات".
كان يقول "الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء"، فلم يكن يقتصر العلاج عنده على عقاقير صماء، بل كان يؤمن أن بداية الشفاء أمر نفسي بالدرجة الأولى، وفي هذا السياق تروى عنه قصص عجيبة عن استخدامه قوة العقل الباطن، كما فعل في علاج شاب مريض بالعِشق وآخر كان يتوهم أنه بقرة!
رحل ابن سينا بعد أن ترك نحو 450 كتاباً، وصلنا منها نحو 240 فقط، ولُقب بالمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابي، كما عُرف بأمير الأطباء وأرسطو الإسلام، فلم يكن مستغرباً أن يثير حسد بعض معاصريه وغيرتهم منه، وهو القائل "بُلينا بقوم يظنون أن الله لم يهد سواهم".
يقول عنه المستشرق الألماني ت. ج. دي بور: "كان تأثير ابن سينا في الفلسفة المسيحية في العصور الوسطى عظيم الشأن، واعتبر في المقام كأرسطو"، أما مؤرخ العلم الشهير جورج ساتون فيصفه بأنّه "ظاهرة فكرية عظيمة ربما لا نجد من يساويه في ذكائه أو نشاطه الإنتاجي.. إن فكر ابن سينا يمثل المثل الأعلى للفلسفة في القرون الوسطى"، فليس مستغرباً أن تزيّن صورة ابن سينا كبرى قاعات كلية الطب بجامعة "باريس" حتى الآن.

للمشاركة:

حبيب الصايغ.. شراع لم يتعب في رحلة بين ضفتي التسامح والحلم الإنساني

2019-08-21

جانبان يمكن الوقوفُ عندهما في أواخر ما كتب الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ الذي رحل عنّا أمس، ألا وهما: نقد الكراهية وإعلاء راية التسامح فكرياً، وإلإيغال في قوة الحلم بوصفه خياراً للحرية أدبياً وشعرياً على نحو خاص.

على الرغم من إخلاصه التام للشعر والحرية كخلاص فرداني حالم إلا أنّ الصايغ ما كان سوى المثقف الموضوعي الدؤوب

في الجانب الأول كتب الصايغ، المولود في أبو ظبي 1955، متسائلاً ماذا "لو استمر خطاب الكراهية في منطقتنا ووطننا العربي على يد دعاة السوء وإعلاميي الفتنة"؟ ليأخذ السؤال نحو مداره الوطني؛ بل الشخصي الذي ينظر إليه بعمق الانتماء "نريد أن نحمي شبابنا وأمننا واستقرارنا وتنميتنا، فلا مكان لهذا الخطاب في الإمارات التي ترفع راية التسامح، والتي بادرت إلى مواجهة تيارات التطرف والإرهاب مبكراً بالفكر والأمن والعدل".
هذه الإحاطة بالفكر عند الصايغ، وإن جاءت ضمن مقاله الدائم في صحيفة "الخليج" الإماراتية، هي حصيلة مشوار كان بدأه الرجل منذ أن تحصّل على إجازة الفلسفة العام 1977، ليواصله في الجانب الثاني من نتاجه وحضوره: الشعر ففيه "الأفكار والمعاني الفلسفية وتوظيف الميثولوجيا، وطرح الأسئلة الوجودية، دون إغفال تفاصيل الحياة اليومية البسيطة".

مضى الصايغ عميقاً في النظر إلى الشعر بوصفه تمريناً طويلاً على الحرية
هنا وبمناسبة "اليوم العالمي للشعر"، الذي يوافق الحادي والعشرين من آذار (مارس)، وجه الشاعر حبيب الصايغ، بوصفه، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رسالة إلى الشعراء العرب في كل مكان، وقد خصَّصها هذا العام لقصيدة النثر العربية، مضى الصايغ عميقاً في النظر إلى الشعر بوصفه تمريناً طويلاً على الحرية: "ربما كانت قصيدة النثر أقرب إلى كينونة النبتة البرية التي تشير، أكثر، إلى جهة الحرية، لكن ذلك لا يكفي وحده لمعرفتها، بعد أن ضيع البعض، البعض الكثير للأسف، ملامحها، وبوصلتها، وخطواتها".

اقرأ أيضاً: الموت يغيّب الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ
الشعر- الحرية ظل هاجسه منذ بواكيره، خذ مثلاً عنوان ديوانه "التصريح الأخير للناطق باسم نفسه 1981"، لتجد النزوع المبكر للافتراق عن النظام الجمعي في العيش والإدراك، بل هو يعرف ضمنياً أنّ هذا الإصرار على الفرادة سيوصل صاحبه إلى التهلكة فهذا هو "التصريح الأخير" له، طالما ظلّ مصرّاً على أن يكون حرّاً، أن يكون ذاته "الناطق باسم نفسه".
موضوعية الحالم!
على الرغم من هذا الإخلاص التام للشعر والحرية، كخلاص فرداني حالم، إلا أنّ الراحل ما كان سوى المثقف الموضوعي الدؤوب فعلى "مدى عقود من الاجتهاد والمثابرة والدأب، تحوّل حبيب الصايغ إلى وجه ثقافي بارز لا يكاد يغيب عن أي مناسبة ثقافية، ولا يتوانى عن الاجتهاد والتجريب والتجديد، ذلك أنّ الهم الثقافي العام كان شاغله الرئيس في بلد انهمك أبناؤه ومسؤولوه بتطوير البلاد، وتحقيق قفزات هائلة في مجال الحداثة والرخاء الاقتصادي"، كما يقول إبراهيم حاج عبدي، مستدركاً "إلا أنّ الصايغ حافظ على صوته الإبداعي الخافت، وسط هذا الضجيج الاقتصادي المثمر، ليتحول إلى رمز ثقافي ليس فقط في بلده الإمارات، بل كذلك على مستوى العالم العربي".

كل من عرف حبيب الصايغ يذكر أنّه كان لا يتوقف عن الحركة والعمل والإنجاز
ولم يتحقق الجانبُ الموضوعي عند الصايغ قدر تحققه في دأب العمل الثقافي العام فقد أسس الراحلُ "سلسلة من المطبوعات والملاحق أضفت على الحياة الثقافية الإماراتية المزيد من الغنى والتميّز، كما شغل مناصب مهمة وعديدة أتاحت له ابتكار الكثير من المشاريع الثقافية الطموحة التي نهلت من التراث العربي والخليجي الثري، مثلما انفتحت على نظريات الحداثة الغربية، ليشكل كل ذلك مزيجاً فريداً في سياق تجربة تستحق دراسة متأنية، ومعمقة".

اقرأ أيضاً: حبيب الصايغ إلى الكتّاب العرب في يومهم: أنتم ضمير الأمة
ورشة العمل التي كانت عليها حياته المهنية دليل صدقيته العالية و"موضوعية" أفكاره، فهو "الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ورئيس تحرير مجلة "الكاتب العربي" منذ 2015، وشغل مناصب أخرى عدة منها؛ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، وكان رئيس اللجنة الوطنية للصحافة الأخلاقية في الإمارات، ورئيس الهيئة الإدارية لمسرح أبوظبي، ورئيس الهيئة الإدارية لبيت الشعر في أبوظبي، وساهم في صحافة الإمارات بما يصعب حصره، وحرر أول صفحة تُعني بالأقلام الواعدة في الصحافة الإماراتية، "صحيفة الاتحاد – نادي القلم" في 1978، وأسس أول ملحق ثقافي بالإمارات "الفجر الثقافي" في 1980". هل هذا يكفي مثلاً لتأكيد تلك الموضوعية والترجمة الحقيقية لنقل الثقافة من كونها تصورات مجردة إلى عمل منهجي كما اندرج الراحل الصايغ؟

تحوّل الصايغ إلى وجه ثقافي بارز لا يكاد يغيب عن أي مناسبة ثقافية ولا يتوانى عن الاجتهاد والتجريب والتجديد

قد يكون الجواب لا، فثمة الكثير بل إنّ "كل من عرف حبيب الصايغ يذكر أنّه كان لا يتوقف عن الحركة والعمل والإنجاز، سواء الأدبي أو المهني، وحاضراً بقوة في النقاشات، والمعارض، والمؤتمرات، والمحافل الإعلامية والثقافية الكبرى، وحتى في سنواته الأخيرة حين اشتد به المرض كان دائم الانشغال بالأدب والحياة والقضايا الكبرى، ورفض مرات عدة البقاء في المستشفى لمتابعة حالته؛ إذ كانت جذوة الروح المحلّقة فيه لا تخبو حتى في أحلك الأوقات" كما كتبت الكاتبة الشيماء خالد.
الجوهر الذي شكّل إيمان الصايغ العميق بالفردانية كونها سره المؤكد إلى الحرية يمثله هذا المقطع الجوهري من شعره: "وحيداً، بعيداً أنير دجى معبدي.. وأعالج ضعف يدي بيدي.. وأسمي الردى ولدي".
أهناك صفاءٌ في العيش المنسجم مع الذات أكثر من هذا: "وحيداً، بعيداً أنير دجى معبدي"؛ فالإيمانُ خيارٌ فردي والظلامُ يتبدد بحضور الكائن- الذات الحية، ومن يذهب إلى هذا الخيار عليه أن يقبل بنتائج ما ذهب إليه "أعالج ضعف يدي بيدي"، ولذا فهو منتمٍ تمام الانتماء إلى هذا الخيار حتى وإن بدا مهلكاً، بل إنّه لا يتردد في جعل الفناء ذريته "أسمّي الردى ولدي".

"كسر في الوزن" للشاعر الراحل حبيب الصايغ

أسئلة الوعي الوطني والقومي الحية
ظلت المراجعات الفكرية دأباً لا يمل منه الصايغ، بل كانت جوهر مقالاته الثابتة في صحيفة "الخليج"، فهو بعين النقد ينظر إلى ميدان التربية في بلاده: "إذا كان مجتمعنا يُقر بأنّ الإخوان المسلمين سيطروا في فترة من الفترات على التعليم متمثلاً في وزارة التربية، وجامعة الإمارات، وسيطروا خصوصاً على مفاصل مهمة كالمناهج والمناطق التعليمية، فإن من المطلوب اليوم دراسة تلك المرحلة، لجهة أثرها الذي ربما بقي مستمراً حتى الآن"، مؤكداً وبشجاعة سلسلة من التراجعات بسبب ذلك: "ألغى المنتمون إلى الإسلام السياسي يوم سيطروا على وزارة التربية والتعليم دروس الفلسفة في الثانوية، فما هو حال تدريس الفلسفة في مدارسنا اليوم؟ وألغوا درس الرسم، ما أدى مباشرة إلى تراجع عنوان الرسم والتشكيل في مدارسنا ومناهجنا الوطنية، ولم يكن للموسيقى في مدارس "التربية" في فترة "الإخوان" بطبيعة الحال مكان".

ظلت المراجعات الفكرية دأباً لا يمل منه الصايغ بل كانت جوهر مقالاته الثابتة في صحيفة الخليج

والوعي القومي العربي ظل حياً وفاعلاً وإنسانيا عند الصايغ سواء أكان في موقفه حيال إسرائيل أو إيران:  "إيران التي تحتل الأرض العربية، وتريد تصدير ثورتها البائسة وفكرة الولي الفقيه أو تريد بسط نفوذها في عواصم ومناطق عربية عدو بالتأكيد، والأكيد أنّ "إسرائيل" التي تحتل أرض فلسطين العربية وتصادر حقوق الفلسطينيين في الداخل وتصادر حق العودة وتستمر في بناء المستوطنات ولديها برنامج ممنهج في التقتيل والنفي، "إسرائيل" هذه التي لم تطلق علينا رصاصة، عدو أصيل خطأ كبير تجاهل ذلك، وتجاوز ركام الدم والندم".
دون أن ينسى أنّ تصاعد العنف وقيمه يعني وضع "الأرض على قرني ثور الكراهية"، كما يقول في مقالته قبل نحو أسبوعين ليثبت وعيه الوطني والقومي ضمن أفق إنساني رحيب "الكراهية أول الإرهاب وآخره، وهي تتأسس اليوم وكأنها فضاء أو طريق. يريد البعض لهذا العالم أن يغرق في بحر متلاطم من العنصرية والتشرذم والظلام، ولا يهم انتماء هؤلاء بعد ذلك، فهم من الشرق ومن الغرب، وهم ماضون، أبعد وأشرس، في التشكل، حتى لم تعد كلمة كراهية أو بغضاء تستغرب اليوم كلما قيلت أو رددت".

الوعي القومي العربي ظل حياً وفاعلاً وإنسانياً عند الصايغ

خسارة بعض الأمل
بعد برهة قليلة من إعلان رحيل الصايغ، كتب الأديب الإماراتي علي أبو الريش عنه، فقال: "ترجّل حبيب القصيدة، صائغ المشهد.. حبيب الصايغ، وحده ولا غيره الذي منح القصيدة شغف الموجة، ولهفة الصحراء للمطر، وحده فقط، أمسك بخيط الوجود، منبعثاً من ثنايا قلقه الجميل، وأحلامه، فراشات تهفهف عند شغاف الموت".

الجوهر الذي شكّل إيمانه بالفردانية يمثله هذا المقطع من شعره: وحيداً، بعيداً أنير دجى معبدي.. وأعالج ضعف يدي بيدي.. وأسمي الردى ولدي

وكتب الروائي اليمني علي المقري "ما إن يأتي إلى ذهني اسم حبيب الصايغ حتى أتذكّر تجربته المهمة في الصحافة الثقافية، وبالذات مجلة "أوراق" المتميزة بإخراجها الأنيق خلال بداية ثمانينيات القرن الماضي، أتذكر عناوين الأغلفة وأتساءل لماذا لم تستمر؟". متابعاً "كما أتذكّر تجاربه الأخرى في "شؤون أدبية" وغيرها، إلاّ أنّ اسمه، مع هذا، لا يمكن إغفاله مع كل حديث عن التجربة الشعرية في الإمارات.
حبيب الصايغ كان قريباً من الحياة الثقافية العربية وملماً بشؤونها، ولهذا رحب كثيرون بعمله في أمانة اتحاد الكتاب العرب، مع أنّ العمل في منصب كهذا يمثل امتحاناً بذاته، بسبب تحويل هذه المؤسسة، من قبل السابقين له، إلى منبر لمعاداة حرية الابداع في العالم العربي. لهذا فبرحيل حبيب الصايغ نخسر بعض الأمل".

للمشاركة:



بهذه الطريقة يصل الإرهابيون والمرتزقة إلى ليبيا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

قال مدير التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الليبية، العميد خالد المحجوب، أمس: إنّ "عدداً من الإرهابيين والمرتزقة الأجانب وصلوا إلى مطار مصراتة الليبي، عبر طيران "الأجنحة"، المملوك لعبد الحكيم بلحاج".

وأوضح المحجوب، في تصريحات صحفية؛ أنّ "عدداً من المرتزقة والإرهابيين قدموا من أنقرة إلى مصراتة عبر تونس" وفق "العين" الإخبارية.

المحجوب: الإرهابيون والمرتزقة يصلون إلى مطار مصراتة عبر طيران "الأجنحة" المملوك إلى بلحاج

وشدّد المحجوب على أنّ الاستعانة بالمرتزقة وفتح المجال للقواعد الأجنبية في البلاد مسألة غاية في الخطورة، وتمسّ الأمن القومي الذي يبعث به الإخوان من خلال ميلشيات مصراتة التي تنفذ أجندة الإخوان المسلمين.

وعبد الحكيم بلحاج؛ هو الأمير السابق للجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة في ليبيا، وقد أسّس شركة للطيران بعد استيلائه على الملايين من الدولارات من أموال القذافي، بعد أحداث 17 شباط (فبراير) 2011، وتتهم شركته، المعروفة بـ "الأجنحة"، بتهريب الإرهابيين من تركيا إلى ليبيا.

وفيما يخصّ الوضع الميداني؛ أكّد المحجوب أنّ قوات السلاح الجوي نفذت عدة ضربات، أمس، استهدفت مخازن أسلحة وذخائر للمليشيات في مصراتة.

وأضاف: "مقاتلات السلاح الجوي الليبي استهدفت ودمرت عدداً من تمركزات المليشيات الإجرامية في مدينة غريان، جنوب طرابلس، إضافة إلى استهداف تمركز في منطقة غوط الريح وتدميره، عصر الجمعة".

سلاح الجوّ ينفّذ عدة ضربات تستهدف مخازن أسلحة وذخائر للمليشيات في مصراتة

وأشار المحجوب إلى أنّ القوات المسلحة تصدت، الخميس، لهجوم "يائس" من المليشيات بمحاور طرابلس، وكبدتها خسائر بالأرواح والمعدات.

ويتهم الجيش الوطني الليبي تركيا بشكل متكرر بدعم المليشيات والفوضى والجماعات الإرهابية في البلاد، ونقل السلاح للبلد الذي مزقته الحرب.

واتخذ الجيش الليبي حزمة من القرارات العقابية، في وقت سابق، ضدّ التدخل التركي السافر في شؤون ليبيا؛ كان أبرزها استهداف أيّ طيران أو مصالح تركية عسكرية داخل ليبيا.

 

 

للمشاركة:

السودان: الأمطار والسيول تقتل 54 شخصاً

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

تسبّبت الأمطار والسيول في مصرع 54 شخصاً في السودان، منذ بداية تموز (يوليو) الماضي، كما أثّرت على نحو 200 ألف شخص آخرين.

وأفادت الأمم المتحدة، أمس، بأنّ "أكثر المناطق تضرراً ولاية النيل الأبيض جنوباً، إلّا أنّ الخرطوم ومناطق أخرى تأثرت كذلك"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السودانية.

يانس ليركا يؤكّد الحاجة إلى 150 مليون دولار إضافي لمواجهة الفيضانات، إضافة إلى 1,1 مليار للمساعدات الإنسانية

وذكرت الأمم المتحدة، نقلاً عن أرقام وكالة حكومية تتعاون معها في الاستجابة للأزمات؛ أنّ “أكثر من 37 ألف منزل تدمّر أو تضرر بفعل الفيضانات".

وأضافت: "الجهات الإنسانية قلقة من الاحتمال المرجح بحدوث مزيد من السيول"، مؤكّدة أنّ معظم الوفيات التي سجلت كانت بسبب انهيار أسقف المنازل والصدمات الكهربائية.

كما تؤدي الفيضانات إلى انقطاع الطرق وتلحق الأضرار بنقاط التزود بالمياه، وتسفر عن خسارة الماشية، فضلاً عن انتشار الحشرات بسبب المياه.

وأكّد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، يانس ليركا، خلال مؤتمر صحفي، الحاجة إلى 150 مليون دولار إضافي من المانحين لمواجهة الفيضانات، إضافة إلى 1,1 مليار دولار للمساعدة في الأوضاع الإنسانية في السودان.

ليركا: وصل عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد في السودان إلى حوالي 5.8 مليون

ولفت إلى أنّ سكان 15 ولاية، من أصل 18 ولاية بالسودان، في حاجة عاجلة إلى مأوى للطوارئ، وغذاء، وخدمات صحية، ومياه نظيفة، إضافة إلى مكافحة ناقلات الأمراض، للحدّ من انتشارها.

وأوضح أنّ البنية التحتية الحيوية، مثل المدارس والطرق، تعرضت للضرر، قائلاً: "أصبحت قرى ومجتمعات بأكملها معزولة بسبب تأثر الطرق، خاصة في ولاية النيل الأبيض وكسلا والخرطوم".

ونوّه إلى أنّ ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد في السودان، والذي وصل إلى حوالي 5.8 مليون شخص.

 

للمشاركة:

بالأرقام.. ألمانيا تواصل ترحيل الأجانب

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

ازداد، بشكلٍ واضحٍ، عدد الأجانب الذين تمّ ترحيلهم من ألمانيا، خاصة أولئك الذين يرتكبون جرائم.

وقالت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ"، استناداً إلى ردّ من الحكومة الألمانية على طلب إحاطة من كتلة حزب اليسار في البرلمان الألماني "بوندستاغ": إنّ "النصف الأول من العام الجاري شهد، حتى الآن، صدور 4666 أمراً بترحيل أجانب"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

صدور 4666 أمراً بترحيل أجانب من أصل 304095 تمّ تقييدهم في السجل المركزي تحت وصف "مرحل"

وأضافت الصحيفة: أنّ وزارة الداخلية ذكرت أنّ العدد الإجمالي للأشخاص المسجلين تحت وصف "مرحَّل" وصل، حتى 30 حزيران (يونيو) الماضي، إلى 304095، تمّ تقييدهم في السجل المركزي للأجانب، ويدخل ضمن هؤلاء 29288 شخصاً ما يزالون يقيمون في ألمانيا، معظمهم في ولاية شمال الراين ويستفاليا، بينما رحل الباقون، طواعية أو قسراً.

ومنذ تشديد القانون، عام 2016، أصبح ترحيل الأجانب الذين يرتكبون جرائم أسهل من السابق؛ حيث يمكن ترحيل حتى من يحكم عليه بعقوبة السجن مع وقف التنفيذ.

 وجاء التشديد كردّ فعل على ما شهدته مدينة كولونيا، في ليلة رأس السنة 2015/201٦، من سرقات وهجمات على نساء وتحرش جنسي، اتُّهم مهاجرون بارتكابها، كما تمّ تشديد قوانين اللجوء أيضاً؛ ما ساهم في زيادة عدد اللاجئين الذين يتمّ ترحيلهم بعد رفض طلبات لجوئهم.

واستناداً إلى مصادر وزارة الداخلية؛ رحّلت السلطات الألمانية، خلال العام الماضي، 7408 أجنبياً من أراضيها.

 

للمشاركة:



لهذه الأسباب.. غابات الأمازون مهمة جداً للعالم كله!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

بريسيلا جوردو- صلاح شرارة

تزود الغابات المطيرة في منطقة الأمازون جميع أنحاء أمريكا الجنوبية بـ "الأنهار الطائرة"، وتساهم في استقرار مناخ العالم كما أن بها أكبر تنوع بيولوجي في العالم. اختفاء أشجارها بفعل القطع أو الحرائق له تبعات خطيرة.

هطول الأمطار

غابات الأمازون المطيرة تنتج كميات هائلة من المياه، ليس فقط للبرازيل وإنما لأمريكا الجنوبية بأكملها. وما تسمى بـ "الأنهار الطائرة" تنقل الرطوبة إلى مناطق واسعة في أنحاء البرازيل. إنها عبارة عن كتل هواء مشبعة ببخار الماء، تنشأ نتيجة للتبخر، سواء من عالم النباتات والحيوانات أو من المسطحات المائية والأسطح الأرضية. هذه السحب المطيرة تؤثر أيضًا على الأمطار في بوليفيا وباراغواي والأرجنتين وأوروغواي وحتى في أقصى جنوبي شيلي.

وفقًا لأبحاث معهد الأبحاث الحكومي "INPA"، يمكن لشجرة يبلغ قطرها 10 أمتار توفير أكثر من 300 لتر من المياه يومياً في صورة بخار تطلقه في الغلاف الجوي، وهو أكثر من ضعف ما يستهلكه أحد البرازيليين يوميًا.

الحفاظ على غابات الأمازون أمر لا غنىً عنه بالنسبة للزراعة وإنتاج الغذاء وإنتاج الطاقة في البرازيل.

إن عملية إزالة أشجار ونباتات الغابات المطيرة تلحق الضرر بالتبخر ونطاق تأثير "الأنهار الطائرة"، كما أن لذلك أيضا تأثيراً على هطول الأمطار في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية. بالإضافة إلى ذلك، توفر غابات الأمازون ما يقرب من خمس المياه العذبة التي تصب في المحيطات.

التغير المناخي

تخزن الأمازون والغابات الاستوائية الأخرى ما بين 90 و140 مليار طن من الكربون، وتساعد بذلك على استقرار المناخ العالمي. وتمثل غابات الأمازون المطيرة وحدها 10٪ من إجمالي الكتلة الحيوية للكوكب. وفي المقابل فإن الغابات التي تمت إزالة شجرها ونباتها هي أكبر مصدر لانبعاثات الغازات الدفيئة. وإزالة الغابات من أجل تحويلها لأراض تستخدم للزراعة ينتج عنها إطلاق غازات دفيئة في الغلاف الجوي وتزعزع استقرار المناخ.

نصت اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 على وضع هدف الحد من ارتفاع حرارة الأرض إلى أقل من درجتين مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، وينطوي ذلك حتماً على الحفاظ على الغابات. وتظهر بيانات الأمم المتحدة لعام 2015 أن البرازيل هي واحدة من البلدان العشرة التي لديها أعلى انبعاثات للغازات الدفيئة على مستوى العالم.

وأعلنت البرازيل التزامها دولياً بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 43 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2005. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، التزمت البلاد بزيادة حصة الطاقة الحيوية المستدامة في مزيج الطاقة لديها، والتزمت بأمور أخرى أيضاً من بينها إعادة تشجير 12 مليون هكتار من الغابات.

أكبر تنوع حيوي في العالم

عشرة في المئة من جميع الأنواع المعروفة على وجه الأرض موطنها هي منطقة الأمازون. إنها أكبر الغابات الاستوائية في العالم وبها أكبر تنوع بيولوجي على مستوى العالم. وبها أيضًا عدد كبير من الأنواع التي لا تزال غير معروفة للعلماء، خاصة في المناطق النائية.

الحفاظ على التنوع البيولوجي أمر مهم لأنه يضمن الاستدامة لجميع أشكال الحياة. كما أنه من خلال ذلك تتعافى من الكوارث بشكل أفضل، مثل حرائق الغابات، النظم الإيكولوجية الصحية والمتنوعة.

يساهم الحفاظ على التنوع البيولوجي أيضًا في تثبيت النظم البيئية الأخرى في المنطقة. والشعاب المرجانية الضخمة قبالة مصب نهر الأمازون في المحيط الأطلسي هي موطن للشعاب المرجانية المهددة بفعل ارتفاع حرارة الأرض.

وفقًا لعالم الأحياء كارلوس إدواردو لايتى فيريرا من جامعة فيدرال فلومينينسى في ريو دي جانيرو، فإن هذه الشعاب يمكن أن تساعد في إعادة ملء المناطق المتضررة في المحيطات بالشعاب المرجانية. ومع ذلك، فإن شركات النفط مثل توتال وبي بي (بريتش بيتروليوم) لديها خطط للتنقيب عن النفط بالقرب من شعاب الأمازون، مما يهدد هذا النظام البيئي.

منتجات من الغابات المطيرة

الأنواع التي تستوطن غابات الأمازون مهمة أيضاً لإنتاج الأدوية والأطعمة وغيرها من المنتجات. ويوفر أكثر من 10 آلاف نوع من النباتات في المنطقة مكونات فعالة للاستخدام الطبي أو مستحضرات التجميل أو المكافحة البيولوجية للآفات.

وفقا لدراسة أجرتها جامعة "ABC" في ساو باولو، فإن استخدام ما يسمى بـ"مخلب القط"، وهي نبتة موطنها غابات الأمازون، لا يقتصر على علاج التهاب المفاصل والعظام فحسب، بل يمكن استخدامها أيضاً في التقليل من التعب وتحسين نوعية حياة مرضى السرطان في المراحل المتقدمة.

تباع منتجات الغابات المطيرة في جميع أنحاء البرازيل: التوت الأسي، والغوارانا، والفواكه الاستوائية، وقلوب النخيل، وأيضًا منتجات سكان المنطقة الأصليين. وأهم ما تصدره البرازيل: الجوز البرازيلي، والجارينا (نوع من النخيل)، والروتيل (معدن)، والجابوراندي (مواد عشبية فعالة)، والخشب الوردي النفيس، والصمغ، والزيوت.

عن "دويتشه فيله"

للمشاركة:

ترامب يصدر أمراً للشركات الأمريكية بالانسحاب من الصين

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أصدر "أمراً واجب النفاذ" للشركات الأمريكية بمغادرة الصين بعد إعلان بكين فرض تعرفات جمركية على سلع ومنتجات أمريكية.

ولم يوضح البيت الأبيض إذا ما كان لدى الرئيس الأمريكي السلطة التي تخوله أن يجبر الشركات الأمريكية الخاصة على مغادرة الصين.

وتعهد ترامب بالرد على بكين بعد أن كشفت السلطات الصينية النقاب عن خطة لفرض تعرفة جمركية بواقع 10 في المئة على سلع ومنتجات أمريكية بقيمة قد تصل إلى 75 مليار دولار سنويا.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي أكثر من 620 نقطة بانخفاض بلغ 2.4 في المئة في تعاملات يوم الجمعة، بينما أغلق مؤشر فوتسي بخسارة 100 نقطة لبورصة لندن كما أغلق مؤشر داكس بخسارة بلغت 30 نقطة لبورصة فرانكفورت.

وقال الرئيس ترامب، في نهاية حديثه الحافل بالانتقادات اللاذعة: "نصدر أمرا واجب النفاذ للشركات الأمريكية بأن تبدأ في البحث عن بديل للصين، وأن تنقل جميع أعمالها إلى الوطن وتصنع منتجاتها هنا في الولايات المتحدة".

وغرد ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلا: "لا نريد الصين، وبصراحة، سنكون أفضل بكثير بدونهم".

وأضاف: "بلادنا فقدت، بغباء، تريليونات الدولارات أثناء التعامل مع الصين على مدار سنوات عدة. لقد سرقوا حقوق الملكية الفكرية الخاصة بنا، والتي تُقدر بمئات المليارات سنويا. إنهم يريدون الاستمرار في ذلك، لكنني لن أسمح لهم".

ومن المقرر أن تتراوح التعرفة الجمركية الصينية ما بين 5 و 10 في المئة، وستشمل حوالي 5000 سلعة ومنتج أمريكي يدخل إلى السوق الصينية سنويا.

وأضاف ترامب في تغريدة أخرى إنه "سوف يرد على التعرفة الصينية ظهر الجمعة".

وستعيد الصين العمل بتعرفة جمركية مقدارها 25 في المئة على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة، بعد أن كانت ألغتها في وقت سابق من العام الحالي كبادرة على حسن النوايا، في وقت كانت فيه الدولتان تحاولان التفاوض حول اتفاقية تجارية مشتركة.

وقال ممثل مصنعيّ السيارات في الولايات المتحدة، جون بوزيلا إنه "عندما فرضت الحكومة الصينية هذه الرسوم للمرة الأولى عام 2017، تراجعت الصادرات الأمريكية من السيارات بنسبة 50 في المئة". وأضاف "لا يمكننا أن نترك هذا يحدث مرة أخرى".

وكان ترامب، أعلن في الأول من أغسطس/ آب الجاري، فرض تعرفة جمركية بواقع 10 في المئة على سلع ومنتجات صينية تصل قيمتها 300 مليار دولار سنويا، مبررا قراره بأن الصين لم تلتزم بوعودها أن تشتري المزيد من المنتجات الزراعية الأمريكية.

وكان العمل بالرسوم الجديدة سيبدأ اعتباراً من الأول من سبتمبر/أيلول، إلا أن ترامب وعقب أسبوعين فقط، أجل الموعد إلى 15 ديسمبر/كانون الأول. خوفا من تأثير ذلك على المتسوقين لأعياد الميلاد.

وتخطط الصين إلى تطبيق نظام الرسوم الجديدة عبر مرحلتين، الأولى في 1 سبتمبر/أيلول، والثانية في 15 ديسمبر/كانون الأول.

هجوم على الفيدرالي
حول ترامب هجومه على رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، بعد أن حذر الحكومة في وقت سابق من مخاطر اقتصادية للحرب التجارية مع الصين.

وتسائل الرئيس الأمريكي عما إذا كان باول "عدوا" للولايات المتحدة أكثر من الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وكان جيروم حذر الجمعة الماضية، في الاجتماع السنوي للبنك الفيدرالي في جاكسون هول، من أن التوترات التجارية تلحق أضرارا بالاقتصاد العالمي.

وأضاف أن الفيدرالي ليس لديه دليل إرشادي للتعامل مع تبعات تلك التوترات.

وتسعى الولايات المتحدة إلى التقليل من شأن أخبار فرض الضرائب الجديدة، ففي تصريح لشبكة سي إن إن الإخبارية، قال مستشار الرئيس ترامب للشؤون التجارية بيتر نافارو إن الرسوم الصينية كانت "متوقعة" وأن "هذا ليس خبرا مفاجئا".

وأضاف أن المحادثات بين البلدين أجريت في موعدها المحدد، مشيرا إلى أن فرض الرسوم الجديدة لن يضر بالأمريكيين.

وقال المستشار إن "المستهلكين عادة لا يشعرون بألم (الحرب التجارية). ونحن نركز جهودنا على أن نجعل الصينيون يشعرون بالألم، وليس نحن".

وأضاف أن التباطؤ الاقتصادي الذي تعرضت له الولايات المتحدة كان نتيجة خطأ من الاحتياطي الفيدرالي، الأمر الذي أثار انتقادات من ترامب لعدم إجراء تخفيضات أكبر في معدلات أسعار الفائدة.

وقال نافارو "على البنك أن يخفض معدل سعر الفائدة أكثر لتحفيز النمو".

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي الجمعة الماضية إلى مستوى 25629 نقطة بعد أن فقد حوالي 623 نقطة بخسارة بلغت 2.37 في المئة. وتراجع مؤشر S&P500 إلى 2847 نقطة بخسائر بلغت نسبتها 2.5 في المئة مع هبوط مماثل لناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى 7751 نقطة.

وتتوقع الأوساط المالية الأمريكية أن ترد الصين على الضرائب التي أعلنها ترامب في وقت سابق من الشهر الحالي، لا سيما أن وزارة الخارجية الصينية سبق أن حذرت من أن بكين سترد على ذلك.

عن "بي بي سي"

للمشاركة:

العنف.. صفة ميليشيات الحوثيين

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

محمد خليفة

لن تؤدي سياسة الحوثيين إلا لمزيد من تشرذم اليمنيين، وهضم حقوقهم؛ فهي تحاول أن تضفي الشرعية على اللاشرعية التي تستند إليها بحكم سلاح الباطل، الذي شهرته في وجه شركاء الوطن.
لا ريب أن السياسة التي يتبعها الانقلابيون تقوم على استنزاف الأمة وتدجينها، وضرب المقومات اليمنية: الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية، وبخاصة العسكرية، وغيرها من الأساليب الهوجاء، التي تحترف النزوع إلى العنف واللاعقلانية، عن طريق الإغراق في استخدام القوة، مما يستنزف طاقات الوطن؛ من أجل السراب والمجهول تحت دعوى أوهام أقرب إلى العدمية والجنون، فهم يبشرون بالخراب، موجهين بوصلتهم التدميرية، القائمة على منطق الفوضى، نحو شعوبهم وشعوب المنطقة، غير عابئين بقيم التعايش والجوار الجغرافي والديموغرافي، باسم الأيديولوجيات. وهذا العمل الباحث عن العنف المخفي وراء الظاهر؛ وهو ما يُسمى «الجينيالوجيا» التي تعود إليها الأشياء، وكأنها تقشير للأغلفة السطحية والمزيفة التي تغطي جوهر الإنسان.
وهذا ما يحصل اليوم في صنعاء؛ عندما سيطروا على بعض المناطق فيها؛ حيث اندفعوا في تفجير أحقادهم، وقاموا بأعمال انتقامية فئوية أكثر من طبقية، وكانت أعمالهم هذه تتزايد شراسة ووحشية؛ بقيامهم بواسطة الطائرات المُسيّرة باستهداف المطارات المدنية، والمنشآت النفطية؛ ومنها الهجمات على حقل الشيبة النفطي شرقي المملكة العربية السعودية، يوم السبت الماضي، بطائرات بدون طيار، مما تسبب في حريق في مصنع للغاز. ويذكر أن حقل النفط والمصفاة يحتويان على أكبر إمدادات استراتيجية بطاقة تقدر بأكثر من مليار برميل.
وهذا السلوك المخالف لطبيعة الأشياء، يدفع إلى محاولة تحطيم تراث وقيم الأمة؛ بحيث يجعل هذه الفئة الحوثية ذاتها المحط الدائم لكل قوة، وتكون في حال من انفعال مستمر، وبصورة لاواعية؛ بافتعالها كل سبب لإشعال الفتنة، وإشاعة الفرقة والانقسام في كل محافظة من محافظات اليمن، وتسديد الطعنات المسمومة إلى كل توافق أو تجانس بين جماعات الوطن في المدن اليمنية؛ وذلك كله بغية الاستيلاء على السلطة، ليس حباً في السلطة وإن كان طبع الجبابرة إراقة الدماء؛ طمعاً في الانفراد بالسلطة التي تخولهم الولوغ في أنهار الدماء وإنما تنفيذاً لأجندات أخرى لا تخفى على من يتابعون الشأن اليمني.
لا ريب أنهم يعيشون ازدواجية حادة في الشخصية الناجمة عن التعارض الحاد القائم بين ثقافة هذه الفئة المادية في الشكل والمضمون، وجذورها الدينية؛ من حيث العقيدة والتراث والتاريخ. وهكذا كانت هذه الفئة تعيش بصورة لاواعية، منفصلة عن محتواها العقلي العام؛ حيث يتجلى لديها جنون القسوة بأبشع صورها الإنسانية.
دون شك فإن هذا العبث واللامعقول يمثل نهاية هذه الميليشيات المتطرفة، بعد خروجها على كافة القواعد الأخلاقية والقيمية، مندفعة بغرائز بوهيمية، تترجمها أفعالها المتهورة، وبانتهازية وتربص وسوء نية، وترتبط ارتباطاً مباشراً بالعدوانية، وفسيفساء الأعراق والتشظي العرقي.

عن "الخليج" الإماراتية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية