ما قصة استيلاء تركيا على طائرة معدات طبية إسبانية لمواجهة كورونا؟

ما قصة استيلاء تركيا على طائرة معدات طبية إسبانية لمواجهة كورونا؟

مشاهدة

04/04/2020

رغم تفاخر تركيا بإرسال معدات طبية إلى إسبانيا لمواجهة فيروس كورونا، إلا أنّ وزارة الخارجية الإسبانية اتهمتها بالاستيلاء على طائرة مُحمّلة بأجهزة تنفس كانت فى طريقها من الصين إلى إسبانيا قبل ذلك.

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية جونزاليس لايا، اليوم؛ إنّ الحكومة التركية تحتجز فى أنقرة شحنة من الإمدادات الطبية التي اشترتها إسبانيا من الصين منذ السبت الماضي، مشيرة إلى أنّ تركيا شدّدت مؤخراً إجراءاتها حول بيع وتصدير الأجهزة الطبية، لضمان الاكتفاء الذاتي.

وزيرة الخارجية الإسبانية: الحكومة التركية تحتجز شحنة من الإمدادات الطبية التي اشترتها إسبانيا من الصين منذ السبت الماضي

وأضافت لايا؛ أنّ الأجهزة تمّ شراؤها لإقليمي كاستيا دي لامنشا ونبارا، ومع ذلك استولت عليها تركيا منذ السبت الماضي، مؤكدة أنّ مفاوضاتها مع نظيرها التركي للإفراج عن الطائرة، لم تحقق أي نتائج.

وكانت تركيا قد أعلنت في وقت سابق عن إرسال طائرة مساعدات إلى إسبانيا وإيطاليا حملت مستلزمات طبية كالأقنعة والملابس الواقية ومواد تعقيم سائلة مضادة للجراثيم، "تمّ إنتاجها بإمكانات وطنية في مصانع وزارة الدفاع ومؤسسة تصنيع الآلات والمواد الكيمياوية".

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إنّها تلقّت شكراً من نظيرتها؛ "المدير العام لسياسات الدفاع في وزارة الدفاع الإسبانية الجنرال فيغيروا، قال إنّ الشعب التركي أظهر تضامناً مع الشعب الإسباني".

من جهة أخرى، استنكر الرأي العام في تركيا إرسال مساعدات باسم الرئاسة فيما يوحي بأنها مقدمة من الرئيس وليس الجمهورية التركية، إذ تمّ رصد عبارة "رئاسة الجمهورية التركية" عوضاً عن "تركيا" على صناديق المساعدات التي أرسلتها أنقرة إلى كل من إيطاليا وإسبانيا بتعليمات من الرئيس رجب أردوغان، في إطار حملة مكافحة فيروس كورونا المستجد.

من الجدير بالذكر أنّ السلطات الإسبانية أعلنت أمس، عن تسجيل أكثر من 900 وفاة لليوم الثاني على التوالي، ليصل إجمالى الوفيات إلى أكثر من 10 آلاف و935 حالة، بعد تسجيل 935 وفاة خلال 24 ساعة، وبلغت الإصابات 117 ألفاً و710 حالات، لتصبح الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

الصفحة الرئيسية