قمة أبوظبي الثقافية تكرم فنانين ربطوا التراث بالابتكار

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2830
عدد القراءات

2018-04-11

كرّمت اللجنة التوجيهية لـ "القمة الثقافية أبوظبي 2018"، أمس الثلاثاء، الفنانين المقيمين لعام 2018، وسط حفل عشاء وتوزيع جوائز في "منارة السعديات".

وقدم الفنانون المقيمون - باعتبارهم روّاد تعابير فنية مميزة، وقادة فكر بارعين في فهم طاقات الفن - أعمالهم بالتزامن مع برنامج "القمة الثقافية أبوظبي"، الذي يضم سلسلة من الجلسات والمناقشات وورش العمل لمجموعة مميزة من الخبراء. والفنانون المقيمون لهذا العام هم:

جيدون كريمر (لاتيفيا)، مايسترو وعازف كمان حائز جائزة غرامي للموسيقى، ومؤسس أوركسترا كريميراتا بالتيكا الداعمة للموسيقيين الناشئين من دول البلطيق.

تعقد قمة أبوظبي تحت شعار إمكانات غير محدودة: بناء روابط جديدة بين التراث والابتكار، القريب والبعيد، الإبداع والغاية

جيمي نيلسون (المملكة المتحدة)، مصوّر فوتوغرافي مشهور بتوثيقه حياة الشعوب والقبائل البدائية. يستعين نيلسون بالتكنولوجيا الرقمية في الحفاظ على أكثر المعالم التراثية الثقافية المعرّضة للخطر في العالم.

جريمانيسا أموروس (الولايات المتحدة الأميركية - بيرو)، فنانة بصرية متعددة التخصصات مشهورة بأعمالها التركيبية واسعة النطاق، التي تربط بين التكنولوجيا والفن والتصميم في جميع المواقع التاريخية، وتجذب المشاهدين من الثقافات والمجتمعات المختلفة.

عفراء عتيق (الإمارات)، شاعرة حاصلة على العديد من الجوائز المهمة، بينها جائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، عن تميزها في إلقاء الشعر. وهي عضو نشط في مجتمع الفنون الإماراتي، حيث تقود العديد من الجلسات التوجيهية وورش العمل المخصصة للكاتبات الإماراتيات.

التأثير في التوجهات العالمية

وقال عضو اللجنة التوجيهية لـ"القمة الثقافية" مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، سيف سعيد غباش، في تصريحات صحفية "اخترنا التعاون مع الفنانين الذين نجحوا في الاستفادة من قدرة الفنون في معالجة القضايا على مستوى مجتمعهم والعالم، وذلك انطلاقاً من إيماننا بقدرة الفنون والتعليم والإعلام على التأثير في التوجهات العالمية".

الفنانات والفنانون المكرمون نجحوا في الاستفادة من قدرة الفنون في معالجة القضايا على مستوى مجتمعهم والعالم

وأضاف غباش أنّ القمة تسعى إلى المضيّ قُدماً في بناء الجسور بين الثقافات، ونشر روح التسامح، لعقد تفاهمات بنّاءة في القضايا التي تجمعنا، لافتاً إلى أنّ القمة الثقافية في أبوظبي، تعدّ "منصة إضافية تسمح لمشاركة التجارب والأفكار".

وكانت القمة انطلقت أول من أمس الإثنين وتشتمل على نقاشات وورش عمل وعروض أداء وفنون. وتستمر القمة حتى يوم غد الخميس، وتجمع أكثر من 400 شخصية من 80 دولة للتباحث حول الدور الذي يمكن للثقافة أن تلعبه في مواجهة التحديات العالمية الملحة.

وتعقد القمة تحت شعار "إمكانات غير محدودة: بناء روابط جديدة بين التراث والابتكار، القريب والبعيد، الإبداع والغاية".

اقرأ المزيد...

الوسوم: