هل سيؤدّي قرار ترامب إلى موجة جديدة من التطرف الديني والإرهاب في العالم؟

هل سيؤدّي قرار ترامب إلى موجة جديدة من التطرف الديني والإرهاب في العالم؟
5850
عدد القراءات

2017-12-13

يتغذى التطرف الديني العنيف، ثم الإرهاب العالمي المعاصر، من قائمة طويلة وواسعة من الأسباب، التي تتفاوت أهميتها حسب أوزانها النسبية؛ من مكان إلى آخر، ومن زمان إلى آخر.
وتأخذ ردود الفعل على الشعور بالإهانة والازدراء أشكالاً مختلفةً وعبقريةً، لا يمكن لأحد أن يتوقّعها؛ ابتداءاً بالحرب الأهلية، فحرب العصابات المسلحة ثم الإرهاب، خاصة إذا لبست رداء الدين وعباءته.

تأخذ ردود الفعل على الشعور بالإهانة والازدراء أشكالاً مختلفةً وعبقريةً لا يمكن لأحد أن يتوقّعها

أعتقد بأنّ الأسباب الدينية، ثم السياسية، تعدّ أهم محركات الإرهاب العالمي المعاصر ودوافعه،  خاصة إذا علمنا أنّ الإرهاب نفسه هو نوعٌ أو شكلٌ من العنف السياسي، ثم هو تكتيكٌ سياسيٌّ يهدف إلى تحقيق أهدافٍ سياسيةٍ، ولا يمكن أن يكون إستراتيجيةً قابلةً للتنفيذ، أو النجاح، أو العيش.
نسوق هذه التوطئة السريعة، تعليقاً على الكمّ الهائل من الأخبار والتعليقات والتحليلات السياسية، التي أعقبت إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في السادس من كانون الثاني (ديسمبر) 2017، اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ونقل سفارتها إليها، وقد أكّدت تلك التعليقات، في معظمها، أنّ خطوة ترامب هذه ستفتح نار الجحيم على "إسرائيل" وأمريكا، وستزيد من فورة التطرف الديني والإرهاب، بأشكالٍ وأنواعٍ أسوأ من إرهاب داعش والقاعدة وغيرها.

قرار  ترامب  سيفتح نار الجحيم على "إسرائيل" وأمريكا وسيزيد من فورة التطرف الديني والإرهاب

فهل هذه التحليلات دقيقة وممكنة الحدوث بالشكل الذي طُرح؟ وقد بدا البعض منها وكأنه نوعٌ من الأمل والأمنيات! وكيف ترى السياسة الأمريكية مسألة الربط بين الإرهاب والدين والسياسة؟
هنا، لا بدّ من أن أُشير إلى الدراسة الواسعة التي شارك فيها (30) باحثاً وأكاديمياً، برعاية المعهد (النرويجي) للعلاقات الدولية في (أوسلو)، ونشرت قبل عقدٍ ونصف من الزمن، في حزيران (يونيو) عام 2003م، تبيّن أنّ هناك أربعة أسباب رئيسة للإرهاب، وهذه الأسباب لم تتغير، بحسب اعتقادي، حتى الآن وهي:
الأسباب الهيكليـــة:
سيرورة العولمة وضغوطاتها وآثارها الواسعة.
الاختلال الديمغرافي.
تسارع وتيرة الحداثة.
زيادة الشعور بالفردانّية.
الإحباطات.
المجتمعات العابرة للحدود القومية.
هيكلية الطبقات الاجتماعية.
الأسباب المسـاعدة أو المسـرّعة، من أهمّها:
سيرورة العولمة، وتحديداً تسارع التطور (التكنولوجي) في وسائل التواصل، والمواصلات، والنقل، والإعلام، والأسلحة المختلفة.
ضعف وتراخي سيطرة الدول على حدودها القومية.

الأسباب الدافعة أو المحفّزة، وتشمل:
الشعور بالإحباطات الشخصية، وهنا يلعب القادة السياسيون، والزعماء، ورجال الدين المؤثرون، والمؤدلجون في المجتمع، أدواراً رئيسةً وخطيرةً في عملية نقل الإرهاب إلى حدوده القصوى، من المستوى الأول (الأسباب الهيكلية) إلى المستوى الثالث.
الأسباب المثيرة أو المنبّهة (Triggering Cauese)؛ وهي الأسباب الأهم والأولى في الإرهاب، أهمها:
العدوان والحرب والاحتلال.
ردود الفعل على العدوان أو الشعور بالظلم والإهانة.
الثأر بالمعنى الأوسع.

يتم استخدام بعض القضايا الرئيسة غطاءً وذريعةً للعمليات الإرهابية مثل قضية فلسطين والعراق وأفغانستان وسوريا وغيرها

علاوة على قائمة الأسباب، المركّزة جداً، أعلاه، يمكن لنا أن نرصد مجموعة من الأسباب بحسب أهميتها النسبية، خاصّة وأنّه لا يوجد إجماع بين منظّري الظاهرة على السبب الرئيس للإرهاب، وتشمل هذه القائمة الآتي:
‌أ. تردّي أوضاع حقوق الإنسان، وانعدام الديمقراطية، وتردي وضع الحريات السياسية، وحرية التعبير عن الرأي، وحرية الصحافة والإعلام، والتعددية السياسية، وتداول السلطة.
‌ب. ظروف الاحتلال للدول، والغزو، وتدمير البنى التحتية: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، للدول المحتلة، وتوجد أمثلة كثيرة عن ذلك؛ في فلسطين، والعراق، وسوريا، واليمن، وليبيا، وأفغانستان، والفلبين، وميانمار.

جاءت الترامبويّة لتنسف الكثير من جسور قطار العولمة، التي تعامل معها الرؤساء الأمريكيون السابقون بحذرٍ شديدٍ،

‌ج. الشعور بالاغتراب، وانسداد الأفق، والتمييز، واليأس، والإحباط.
‌د. استخدام بعض القضايا الرئيسة غطاءً وذريعةً للعمليات الإرهابية، مثل: قضية فلسطين، والعراق، وأفغانستان، وسوريا، وليبيا، ومصر، وتونس، خاصةً بعد ثورات الربيع العربي.
‌ه. فساد النخب السياسة، وعدم الثقة بها.
‌و. الفراغ السياسي، وعدم مشاركة الشباب في العمل السياسي، نتيجة عدم نجاح الأحزاب بحشـد الشبـاب وراء هـدفٍ، قومـي أو عـام، أو من أجل بناء مسـتقبل؛ لـذلك تـحولت كـافة التنظيمات الشعبية إلى تنظيمات رسمية، كالاتحادات والنقابات، وأصبحت العضوية فيها شكليةً، فجاءت التنظيمات المتطرفة والإرهابية لتملأ الفراغ.

العولمة - الإرهاب – الترامبويّة
جاءت الترامبويّة لتنسف الكثير من جسور قطار العولمة، التي تعامل معها الرؤساء الأمريكيون السابقون بحذرٍ شديدٍ، وكان ترامب الوحيد الذي أعلن موقفاً صريحاً معارضاً لها منذ البداية، ليس فقط لأنّ الإرهاب كان الثمرة العفنة للعولمة؛ بل لأنّه يعتقد بأنّها تؤثر سلباً على أمريكا اقتصادياً.
لكنّه، وهو يرفض العولمة الاقتصادية، عرقل العولمة الاجتماعية والثقافية، خاصة تجليهما الديني، حين منع المسلمين من عدد من الدول من دخول أمريكا، أو ضيّقَ عليهم فيها.

عرقل ترامب العولمة الاجتماعية والثقافية حين منع المسلمين مع عدد من الدول دخول أمريكا

أعتقد أنّ الدين وأشكال التدين  (وهو هنا يقع في قلب المستويات الأربعة من الدراسة النرويجية)، في هذه الفترة المعاصرة من العولمة، سيلعب الدور الأكبر في تثوير الوضع القائم والجمود، سواء في عملية السلام، أو تردي الأوضاع المعيشية للبشر في المنطقة العربية، بشكل عام. وله وزن نسبيّ أكبر من كلّ العوامل الأخرى في تحريك الظاهرة، لكنّ الآراء حول أسباب الظاهرة تختلف باختلاف المقاربات والجهات التي تتناولها (دول، منظمات ، ومؤسسات، وأفراد)؛ فالأطراف الفاعلة من الدول تتناول الأسباب بما يناسب مصالحها وعقيدتها الأمنية، التي قد تختلف عن وجهات نظر الأطراف الفاعلة من غير الدول، مثل: مؤسسات المجتمع المدني، والباحثين، والخبراء، ومؤسسات البحث العلمي والأكاديمي، وبناءً عليه؛ يمكن القول إنّه من الصعب حصرها بسببٍ واحدٍ، أو مجموعة أسبابٍ خاصةٍ، وإنّها أصبحت تتغير بتسارع يتماهى مع سيرورة العولمة؛ لذلك عملت الأطراف الفاعلة من الدول، خاصة أمريكا والدول الأوروبية، وتحديداً عقب هجمات 11 أيلول الإرهابية ضد أمريكا، بمقاربةٍ تركّز على محاربة الإرهاب على هذه المستويات جميعها، من خلال الدعوة إلى الإصلاح السياسي والتعليمي والاقتصادي، والحديث عن بناء الديمقراطية، والإصلاح الديني، بهدف بناء ثقافة التسامح وتقبُّل الآخر، وأذكر هنا أنّه، ضمن هذه السياقات، ظهر ما عُرف بمبادرة (كولين باول)، وزير الخارجية الأمريكي، عام 2002م، لنشر الديمقراطية، ثم المشروع الفاشل لإدارة باراك أوباما بدعم "الإسلام السياسي"، الذي تحطّم نهائياً على يد دونالد ترامب.

الشعور بالازدراء والإهانة، يمكن أن يؤدي إلى زيادة حدة التوتر والقلق

إنّ هذه الرؤية المصرَّح بها في الغرب، تشير إلى حالةٍ على غايةٍ من الأهمية، هي أنّ العلاقات الدولية والسياسية الخارجية لدولٍ شهدت تحولاً جوهرياً بعد هجمات 11 أيلول، وقبل ذلك؛ كانت السياسات الداخلية، في معظم الأحوال، تترك للأنظمة الحاكمة؛ سواء كانت صديقة أو عدوة، مقابل تأمين مصالحها الحيوية في المنطقة، مع ضمان إبعاد شبح وصول الإسلاميين إلى السلطة، ثم تحولت هذه السياسات إلى مستوى آخر، هو التدخّل والتوغّل في البنى الداخلية للدول، بوصفها "المولِّد الأساس للإرهاب"، لكنّها فشلت في فهم، أو تفهّم، أسباب حالة الغضب والحنق الذي يعيشه البشر العاديّين في المنطقة.
إنّ الشعور بالازدراء والإهانة، يمكن أن يؤدي إلى زيادة حدة التوتر والقلق، ما يؤدي إلى انفجار ثورة الغضب والعنف الهائل.
وهذا الغضب والعنف، يمكن أن يتحوّل بسهولةٍ إلى أداةٍ أو سلاحٍ في يد المهان الضعيف، قد يحطمه داخلياً، إذا بقي مكبوتاً، بفعل عوامل الضبط والتحكم الداخلية والخارجية.

يمكن للعولمة أن تكون أداة تحطيمٍ وهدمٍ للقوة الغاشمة الغبية، التي يمثلها دونالد ترامب

أمّا إذا وجد مخرجه إلى الفضاء العام، فإنّه يتحوّل إلى طاقة متفجرة من الغضب والتدمير، خاصة إذا تم تكثيف هذه الطاقة تجاه هدفٍ بؤريّ محددٍ، وتدل تجارب الحياة والتاريخ، القديم والحديث، على أنّ هذا ما حصل؛ بداية من الحرب البولبونزية، عام 431 قبل الميلاد، ثم الهند، وجنوب إفريقيا، حتى أمريكا اللاتينية. والخطورة في الأمر؛ أنّ هذا الانفجار سيكون في كافة الاتجاهات، ولن يميز بين ترامب أو غيره.
لقد قمنا نحن، جمهور المهتمين بظاهرة الإرهاب المعاصر، بالتنظير للإرهاب على أنّه سلاح الضعيف في وجه طغيان القوة العسكرية الغاشمة، وأنّه نوعٌ من الاحتجاج على سيرورة العولمة ولبيراليتها المتوحشة.
لكنّني أعتقد أنّه يمكن للعولمة أن تكون أداة تحطيمٍ وهدمٍ للقوة الغاشمة الغبية، التي يمثلها دونالد ترامب (الترمبّويّة)، التي ناصبها العداء والاحتقرار منذ يومه الأول.
ولعلّ من المفارقات العبقرية للتغيرات والتحولات الاجتماعية، أن يتحايث ويتكاتف الإرهاب، الثمرة العفنة للعولمة، مع سيرورة العولمة نفسها، ليقف في مواجهة طغيان الترامبويّة.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



التبرع بالأعضاء: هل يصطدم بالشريعة؟

صورة رباب كمال
إعلامية وكاتبة مصرية
2020-01-22

حوّلتُ أسوأ يوم في حياتي إلى يوم سعادة ونجاة لأطفال آخرين وذويهم"، بهذه الكلمات واجه الأب المكلوم خبر وفاة ابنته ذات الستة أعوام بعد حادث أليم وقع في الـ11 من كانون الثاني (يناير) العام 2020، وعلى الفور وبدون تردد قرر الأب والأم معاً التبرع بأعضاء ابنتهما لأطفال آخرين، حيث تجلّت قيمة الحياة وسط آلام الفقدان.
الحادث الذي وقع في تكساس بالولايات المتحدة في مطلع العام سلب حياة الطفلة (ريفن غوف)، لكن إرادة الأم والأب تحولت إلى الرغبة في استمرار حياة ابنتهما بشكل مختلف، وهو أن تكون أعضاؤها نابضة حية في أجساد أطفال آخرين في أشد الاحتياج لبارقة أمل لهم ولذويهم.

تقبل هذا الفتح الطبي الذي أنقذ حياة الملايين حول العالم لم يمر في عالمنا العربي بتلك السهولة

لا يختلف موقف أسرة الطفلة الصغيرة (ريفن غوف) عن موقف الشاب المغربي (إسماعيل سلطان) الذي لم يتجاوز العشرين ربيعاً ويصارع السرطان منذ أربعة أعوام، هو أيضاً شعر بقيمة الحياة ومنحها للآخرين، بالرغم من آلام المرض وشبح الموت، فسجّل وصيته في المحكمة الابتدائية المدنية في بلاده بالتبرع بأعضائه السليمة من المرض لمن يحتاجها من بعده.
بالرغم أنّ هناك معايير طبية على تبرع مرضى السرطان بأعضائهم إلا أنّ لفتة إسماعيل سلطان كانت رغبة في منح الحياة لمن يعاني من أنين المرض الذي واجهه.
في كلتا الحالتين كان الإيثار والشعور بالآخر جزءاً من الإيمان الفطري الذي يفوق شكليات التدين؛ فالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة لأشخاص غير معلومين ولا صلة قرابة بينهم وبين المتوفى أياً كانت أصولهم العرقية أو عقائدهم، أصبح واحدة من أكبر اللافتات في الحراك الإنساني حول العالم، وكأنّه صرخة تمرد في وجه البشرية الممزقة بالحروب والنزاعات.

اقرأ أيضاً: فتاوى آثمة وضالة ومتكررة
لكن تقبل هذا الفتح الطبي، الذي أنقذ حياة الملايين حول العالم لم يمر في عقلنا الجمعي بتلك السهولة؛ إذ اصطدم بمعيقات مجتمعية انطلقت في مجملها من فتاوى متعجلة، كما أثبت شيخ الأزهر الراحل محمد سيد طنطاوي عندما أعلن تبرعه بقرنية عينه بعد وفاته، بعد أن استقرت معظم الهيئات الفقهية على رفض التحريم بالمطلق كما كان شائعاً.

ثورة نقل الأعضاء
عمليات وأبحاث نقل الأعضاء لها تاريخ مديد، ففي العام 1912، منحت لجنة نوبل جائزتها لعلوم الطب للجراج الفرنسي أليكسي كاريل (1873- (1944)، الذي هاجر من بلاده إلى كندا في مقتبل حياته ليعمل في الزراعة وتربية الماشية اعتقاداً منه أنّه لا يصلح طبيباً، قبل أن تأخذ حياته منعطفاً جديداً ويعود لممارسة الطب بعدما تم تعيينه العام 1906 في معهد حديث العهد حينها ألا وهو معهد روكفلر للأبحاث الطبية في نيويورك.

أشهر فتاوى تحريم التبرع بالأعضاء جاءت على لسان الشيخ الشعراوي في الثمانينيات

ومن خلال عمله هناك طوّر (كاريل) أساليب علاجية لخياطة الأوعية الدموية وجراحة الصدر ونقل الأنسجة، وكذلك قام بعمليات تجريبية لنقل الأعضاء على الكلاب بما فيها عملية نقل الكلى، فكان بذلك أول من اكتشف مشكلة طرد الأجسام الغريبة والتي ُتعرف طبياً بـ "رفض الطعم" Transplant Rejection، وهكذا فتح مجالاً لدراسات بحثية تضمن تثبيت العضو المنقول، واشتهر (كاريل) بلقب "رائد جراحات نقل الأعضاء".
تطور علم نقل وزراعة الأعضاء منذ ذلك الحين بالرغم من الاعتراضات المجتمعية وبعض الآراء الدينية الكاثوليكية على أبحاث كاريل في مطلع القرن العشرين والتي تراءى لها أنّ الحفاظ على الجسد كاملاً من متطلبات البعث من جديد.
لكن العلم والتطور الطبي والتشريعات المدنية استطاعت هزيمة أي آراء أو قيود من هذا النوع تعرقل العمل على منفعة البشر على الأرض، وأصبحت الشروط والمعايير التي تحيط بأبحاث نقل الأعضاء هي معايير مهنية وطبية وإنسانية، يعاقب من يخالفها بحكم القانون، خاصة فيما يخص الاتجار بالأعضاء والتلاعب بحياة البشر واستغلال الفقر الذي يوعز للبعض بيع أعضائهم، وتربص المتاجرين بالفقراء.

اقرأ أيضاً: مؤشر الفتاوى: استراتيجيات الإخوان تقترب من الجماعات المتطرفة
وتفيد البيانات الدولية أنّ هذا الاتجار يزداد في ظرفين أساسيين:
الأول: في خضم الحروب والنزاعات، فيصبح اللاجئون فريسة للاتجار بالبشر وأعضائهم، وهو الأمر الذي رصدته المنظمات الحقوقية العربية والأجنبية على حد سواء في مخيمات الحرب في سوريا، وأصدرت الأمم المتحدة تقريراً يفيد بهذا الوضع الماسأوي في العام 2017. ولعل هذه المأساة هي التي دفعت عدداً من اللاجئين السوريين الناجين إلى التبرع بأعضائهم بعد الوفاة كما فعلت الأم (ميديا محمود) بعد وصولها لاجئة إلى ألمانيا.
الثاني: عدم وجود قوانين تسمح بنقل الأعضاء ما يفتح مجالاً أوسع للسوق السوداء والاتجار الذي يستغل حاجة البشر سواء المتبرعين أو المتبرع لهم، وغالباً ما تتعثر التشريعات المُنظمة لنقل الأعضاء بسبب الفتاوى الشرعية في بعض البلدان.
ذريعة تحريم نقل الأعضاء
"طالما لا تملك ذاتك فلا حق لك التصرف فيها"، هكذا كانت أشهر فتاوى تحريم التبرع بالأعضاء في ثمانينيات القرن الماضي، على لسان الشيخ المصري محمد متولي الشعراوي (1911-1998) وهي الفتوى التي انتشرت بين الجماهير بكافة أطيافهم كالنار في الهشيم حينها وظلت مسيطرة على الوعي الجمعي لعدة أعوام لاحقة.

استند عدد لا بأس من المُحرّمين إلى فتوى الإمام النووي في تحريم وصل الشعر

أما تعقيباً على كلمة "التصرف" فيؤكد الشيخ الشعراوي أنّه يقصد البيع أو الهبة بلا مقابل سواء في حياة المتبرع أو بعد وفاته، والفتوى تذرعت بتأويل "المُلك لله"، وأنّه فليس من حق الإنسان أن يهب ما لا يملكه؛ لأنّ الله يسترد وديعته.
وكان الشيخ الشعراوي أطلق هذه الفتوى على شاشة التلفزيون المصري الرسمي من خلال برنامج (من الألف إلى الياء) الذي كان يقدمه الإعلامي الراحل طارق حبيب، وحينها لم يطلب فتوى بخصوص الاتجار بالأعضاء من خلال البيع، بل كان السؤال عن الهبة والتبرع، فلم تكن فكرة تحليل البيع مطروحة أصلاً، إلا أنّ إقحام تعبير "تحريم البيع" مثّل مدخلاً نفسياً للشحن الضدي ضد الفكرة من أساسها، فانتقى الشيخ الشعراوي مفردات حولّت قضية التبرع - من خلال الهبة من إنسان لإنسان بدون بيع ولا اتجار- إلى خطاب استعداء على ملكية الله تعالى المالكة لجسد الإنسان ليجد المتبرع والمتبرع له في موقف المعصية.

اقرأ أيضاً: مطالبة آبل بحذف تطبيق يحوي فتاوى للقرضاوي تروّج للتطرف والكراهية
ظلت هذه الفتوى حاضرة لأعوام، واستند عدد لا بأس من المُحرّمين، بمن فيهم الشعراوي، إلى فتوى الإمام النووي في تحريم وصل الشعر فيقول: "يَحْرُم الانتفاع بشعر الآدمي وسائر أجزائه لكرامته، بل يُدْفَن شعره وظُفُره وسائر أجزائه" (المجموع شرح المهذب، في الفروع للنووي ج3، ص149، شرح مسلم ج14، ص103)
إلا أنّ تلك الفتوى بالتحريم في حد ذاتها لم تكن العقبة الوحيدة على المستوى التشريعي؛ فالإشكالية الأكبر كانت وماتزال، حضور المسألة الفقهية في ذهنية المشرعين المدنيين، بل وفي عقل بعض الأطباء الذين اعتمروا عمامة الفقيه دون علم. وهذه الظاهرة ليست حكراً على مسألة نقل الأعضاء وإنما كذلك ظهرت بشكل جدلي في مسألة ختان الإناث، فنجد طبيباً (أحمد الطحاوي) وعضواً بمجلس النواب المصري يطلب الرأي الشرعي في ختان الإناث (العام 2016) بعد تجريمه قانوناً وتحريمه من الأزهر بحوالي ثمانية أعوام في العام 2008.
الفتاوى وتشريع نقل الأعضاء
علمياً، ثمة تصنيفات متعددة لعمليات نقل الأعضاء، حيث تطورت تلك العمليات تطوراً مذهلاً منذ زراعة القرنية العام 1905 حتى زراعة الوجه كاملاً العام 2010 ولازالت تتطور عاماً بعد عام، وتم إدراجها في عدة تصنيفات ومن بينها: أعضاء مُتبرع بها من أحياء مثل عمليات نقل الكلى وجزء من الكبد أو جزء من الأمعاء وتعرف علمياً بـsplit Transplant (زراعة الأعضاء بالتقسيم)؛ أي تقسيمها بين المتبرع والمتبرع له الأحياء، وأخرى بعد الوفاة (مثل القلب والبنكرياس والمعدة).

اقرأ أيضاً: "مؤشر الفتوى"... هل يضبط فوضى الفتاوى عالمياً؟!
وقد تطورت الفتاوى الدينية، على مدار العقود الماضية، من حالة رفض نقل الأعضاء إلى الإجازة خاصة في حالات نقل العضو من متبرع حي لآخر حي، بالرغم من اعتراض عدد محدود من المشايخ على الأمر برمّته بحجة عدم امتلاك الإنسان لجسده على غرار فتوى الشعراوي.
كما يمكن نقل العضو من المتوفى سواء سريرياً أو المتوفى بفعل هبوط الدورة الدموية حسب المعايير المهنية والطبية، وهنا تتجلى أزمة الفتاوى الدينية في الوقت الراهن في معظم البلاد العربية؛ حيث تتمحور حول نقل الأعضاء من المتوفى إلى الحي؛ حيث ُيعد الأمر جائزاً لكن في ضوء التعريف الفقهي للموت، وقد يختلف هذا التعريف مع التعريف الطبي، هنا يذهب بعض الفقهاء أنّ الموت يصبح معترفاً به في حالة توقف التنفس، فلا عبرة بالموت الإكلينيكي أو ما يعرف بموت جذع المخ؛ لأنّه لا يعد موتاً شرعاً، لبقاء بعض أجهزة الجسم حية.
في هذه الحالة، نجد أنّ الفتوى تدخلت في العمل الطبي ومهنيته وتمسكت برأي فقهي غير دارس للطب، أو استعانت برأي طبيب يضع العلم الفقهي قبل التشريحي والطبي، وهي مثال على الحالات التي تعرقل البحث العلمي في مجمله.
حراك التبرع بالأعضاء
بالرغم من ذلك، هناك حالة حراك طبي في العالم العربي يسعى لتطوير مثل هذه الأبحاث وتقنين العمليات بالفعل وتقليل الحصار حول إجرائها بما لا يمتهن كرامة الإنسان ولا يعرضه للاتجار، وكل تلك المساعي تتم بالرغم من بعض الأزمات التشريعية والشرعية والجمود الذي لا يتناسب مع التطور العلمي الهائل.

ظاهرة التحريم لم تقتصر على نقل الأعضاء فظهرت بشكل جدلي في مسألة ختان الإناث

وربما ما يلفت الانتباه أكثر، هو ذلك الحراك المجتمعي (غير المنظم حكومياً) والذي يتبنى قضية التوعية بالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة.
تجلّى هذا الحراك من خلال التدوينات، ثم تتطور إلى تسجيل بعض الأشخاص لوصية موثقة بالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة في بلدانهم، مما يُعد بمثابة حركة تنويرية تسعى للتمرد على الأفكار المجتمعية الرافضة أو على بعض الأصوات المتشددة التي تعد جسد الإنسان غير مملوك له.
هذا الحراك انطلق من خلال أشخاص طوّعوا إيمانهم وتدينهم لخدمة الغرض الإنساني، واعتبروا أنّ التبرع يقع في إطار فلسفة من أحيا نفساً كمن أحيا الناس جميعاً، وبالرغم من الاختلافات العقائدية للراغبين في التبرع، يبقى الإيثار وتعاطفهم مع المريض إنسانياً هو ما جمع بينهم مما يعد مؤشراً لتغير الذهنية والثقافة العامة.

للمشاركة:

سيد قطب و"الظلال".. اختل المنهج فسقط البناء (5)

2020-01-22

عايش سيد قطب القرآن الكريم ولازمه لأعوام طويلة لا تقل عن العشرة، وتوقف خلالها عن الرجوع إلى غيره من الكتب والمراجع إلا عند الضرورة القصوى. وقد طلب من أبناء الحركة الإسلامية؛ بل ومن المسلمين عموماً، أن يفعلوا مثله ويحذوا حذوه، وأن يقطعوا صلتهم بأي نوع آخر من المصادر التي وصفها جميعاً بكونها "جاهلية " أو أنّها على الأقل اختلطت بها، مما يجعل منها مادة خطرة على عقل المسلم ووجدانه. ومن شدة ارتباطه بالقرآن الكريم وصفه بعض أتباعه بكونه "الرجل القرآني". ولا شك في أنّ توثيق العلاقة بالقرآن الكريم مسألة أساسية عند كل مسلم، خاصة إذا كان عالماً أو خبيراً في مجال له علاقة بالدين، لكن الإشكال الذي يطرح مع قطب يتعلق بدرجة أساسية في المنهج الذي اعتمده لقراءة القرآن الكريم وتفسيره وتأويله.

اقرأ أيضاً: سيد قطب: تأملات في مشروع ملغوم (1)
وضع فرضية واستند إليها ليخوض مغامرة لم تكن عواقبها سليمة. تقوم أطروحته على الفرضية التالية وتتمثل في دعوة المسلم إلى التخلص من جميع الرواسب التي علقت بفكره والتي يعتبرها ثمرة من ثمرات الجاهلية، وأن يتجرد من كل التأثيرات والعوامل التي أثرت في بنائه، العقلي والنفسي والاجتماعي، قبل أن يتحول إلى الإيمان، حتى يصبح صفحة بيضاء، وأن يتهيأ نفسياً عند وصوله إلى هذه المرحلة ليتلقى القرآن الكريم وحده، وأن يجعل منه المصدر الوحيد الذي يستمع له، ويعمل على تنفيذ أوامره وتوجيهاته.

مهما كانت إرادة قارئ القرآن وجنسيته وقوته الروحية لن يستطيع التحول لمرآة عاكسة للنص وحقيقته مثلما افترض ذلك قطب

الفكرة تبدو مغرية ومقبولة نظرياً، على الأقل، لكنها عملياً تدفع نحو خوض مغامرة مستحيلة. فكل إنسان، والمسلم إنسان، لا يستطيع مهما حاول أن يتجرد من الرواسب الكامنة فيه، أو أن ينفصل كلياً عن محيطه المادي والاجتماعي والثقافي حتى لو كان هذا المحيط جاهلية محضة. فعلم الوراثة ينفي إمكانية تحقق مثل هذا الاحتمال، وكذلك علم النفس يقدم عشرات الأدلة على استحالة الفرضية، وأيضاً يجمع المختصون في مختلف العلوم الإنسانية على القول بأنّ الإنسان يبقى محكوماً بعديد المؤثرات التي تسبق وجوده وتتدخل في إرادته، وتجعل حريته ليست مطلقة.
لا يعني ذلك أنّ الإنسان آلة صماء، يخضع لعوامل خارجة عن سلطته مثلما هو الحال بالنسبة لما يطلقون عليه "الإنسان الآلي" أو "الروبو". هذه صورة كاركاتورية لا يمكن اعتمادها في هذا السياق. الإنسان خلق ليكون حراً، ولهذا السبب بالذات يتمتع بإرادة يقرر من خلالها أشياء كثيرة في حياته. وعلى هذا الأساس دافع الكثير من الفلاسفة والمتكلمون عن القول بأنّ الإنسان هو صانع أفعاله، وأنّ ذلك شرط أساسي يكون مسؤولاً عنها، وبدونه تسقط آلياً فكرة محاسبته على ما يقول ويفعل. لكن السلوك البشري معقد، تتشابك فيه عناصر كثيرة ومتداخلة، بعضها خاضع للسيطرة وبعضها الآخر مستقل عن الفرد ومسؤول عنها الأسرة أو المجتمع أو السياق التاريخي أو الطبيعة بقوانينها.

اقرأ أيضاً: سيد قطب: الوجه المطمئن مقابل الوجه الآخر (2)
مهما كانت إرادة قارئ القرآن الكريم وجنسيته وقوته الروحية وتكوينه لن يستطيع أن يتجرد من كل ذلك ويتحول إلى مرآة عاكسة للنص وحقيقة النص مثلما افترض ذلك صاحب "معالم في الطريق" . إنّه سيقرأ القرآن الكريم من منظوره الشخصي، ووفق مداركه العقلية، وبناء على ثقافته وتجاربه السابقة للنص بقطع النظر عن مصادرها أو صحتها وخطئها. لهذا خضع كل مفسري القرآن الكريم لسياقاتهم التاريخية والمعرفية بمن فيهم سيد قطب نفسه، الذي لو وجد نفسه في سياق ديمقراطي، وتمتع بحرية الرأي والتفكير، وعاش حياته الشخصية بشكل مختلف، ولو تعامل معه الرئيس جمال عبد الناصر بطريقة مغايرة، وأدرك أهميته كمثقف وإنسان، لجاء تفسيره للقرآن الكريم مختلفاً تماماً عن "الظلال"، ولتعامل مع النص الإلهي بمنهجية مغايرة.

اقرأ أيضاً: سيد قطب: القفز نحو المواقع الخطرة (3)
لقد تمحور الجزء الأكبر من تأملاته في القرآن الكريم حول 3 مصطلحات اعتقد بكونها مفردات أساسية للكشف عن أسرار الخطاب الإلهي الموجه إلى البشر، وهذه المصطلحات هي "الجاهلية" و"الربوبية" و"الحاكمية". واعتقد بأنّ هذه المصطلحات عبارة عن مفاتيح مترابطة تشكل مداخل رئيسية لكتاب مقدس يعج بالقضايا والمسائل والاهتمامات والرسائل. وافترض بأنّ تلك المعادلة كافية لتمكّنه من وضع المنهج الذي بحث عنه لتغيير الوضع القائم بمصر وبغيرها من دول العالم.

رغم تأثر الغنوشي بمالك بن نبي إلا أنّ تعلّقه بقطب جعله يسعى للتوفيق بينهما في معادلة لا تستقيم

هذه النظارات التي وضعها قطب فوق عينيه جعلته، على سبيل المثال، لا يدرك أهمية ما كتبه مثقف آخر عاش معه في نفس الفترة هو المهندس الجزائري مالك بن نبي، وواجه نفس القضية التي شغلته ولكن من زاوية أخرى وبمنهجية مختلفة. ذكر سيد في كتابه "معالم في الطريق" وتحت عنوان "الإسلام هو الحضارة" ما يلي: "لقد كنت قد أعلنت مرة عن كتاب لي تحت الطبع بعنوان "نحو مجتمع إسلامي متحضر"، ثم عدت في الإعلان التالي فحذفت كلمة متحضر مكتفياً بأنْ يكون عنوان البحث- كما هو موضوعه "نحو مجتمع إسلامي"، ولفت هذا التعديل نظر كاتبٍ جزائري يكتب بالفرنسية ففسَّره على أنَّه ناشئ عن عمليةِ دفاع نفسية داخلية عن الإسلام، وأسف لأنَّ هذه العملية- غير الواعية- تحرمني من مواجهة المشكلة على حقيقتها". وأضاف قطب "أنا أعذر هذا الكاتب؛ لقد كنت مثله من قبل أفكر على النحو الذي يفكر هو عليه الآن".

اقرأ أيضاً: سيد قطب: الجاهلية نظرية في الخروج من التاريخ (4)
كانت كلمات سيد كافية لكي تحجب الإخوان المسلمين والإسلاميين عموماً عن هذا الرجل الجزائري، وتحرمهم من الاستفادة من كتبه العميقة والنوعية. فالخلاف بين الكاتبين عميق وليس شكلياً كما تصور الكثيرون. حتى قطب لم ينتبه إلى ما رواء ملاحظة بن نبي. لم يدرك أنّ الحضارة غير مرتبطة عضوياً بالتدين. لهذا اعتبر أنّه بمجرد وجود مجتمع إسلامي يحصل تقدم حضاري، في حين أنّ الحضارة تكتسب عن طريق الالتزام بقوانين وشروط، يمكن أن يأخذ بها المسلم أو غير المسلم. وهو ما يفسر الحالة الراهنة؛ حيث يقود الغرب مسار الحضارة بعد أن أمسك بخيوطها، في حين لا يزال المسلمون يتحركون على الهامش ويوصفون بالتخلف رغم تديّنهم. ويعود ذلك إلى الفهم الخاطئ عند المسلمين لجوهر دينهم من جهة، ولجوهر الحضارة من جهة أخرى.

رغم تأثر الغنوشي بمالك بن نبي، إلا أنّ تعلّقه بقطب جعله يسعى نحو التوفيق بينهما في معادلة لا تستقيم تفسر جزءاً هاماً من تناقضات الكثير من الإسلاميين. قال "بعد تفكّر طويل وحيرة وتجاذب في نفسي بين الإمامين )يقصد قطب وبن نبي(، تجلّت في نفسي كالصبح مكانة الرجلين العظيمين وموقع كل منهما.. أدركت أنني إذا ابتغيت تفسيراً لآي من كتاب الله وبخاصة التفسير البياني والمنظور الشامل للسورة في ترابط وتماسك آيها ومحايثتها المستمرة للواقع باعتبارها قوة تغيير له وليس مجرد تشخيص، فليس أولى من )السيد ( صاحب "الظلال" أظفر عنده بمبتغاي، ولكن دون اقتصار عليه أو استغناء عنه.
أما إذا رمت بحثاً وتفكيكاً لظواهر التخلف والتحضر والوقوف على محركاتها في تاريخنا وواقعنا، فليس في الفكر الإسلامي المعاصر ما يسعف وينير الطريق إلى الواقع وإلى كتاب الله خير من مالك بن نبي صاحب سلسلة "الحضارة"، فإذا كان الحديث في الحضارة فلا يفتى ومالك في المدينة ". مع ذلك ما يبنيه مالك ينسفه سيد؟ !!.


هامش:

1- راشد الغنوشي "بين سيد قطب ومالك بن نبي"/موقع الجزيرة.

للمشاركة:

هل تحول الاحتجاجات في السويداء مجرى الأحداث في سوريا؟

2020-01-21

الحرب، التي ما تزال مستمرة على جبهات القتال، منذ تسعة أعوام، وإن في مناطق محددة، والتي حصدت حتى الآن أرواح ما يقرب من مليون شخص من الرجال والنساء والشباب والأطفال، وما يقرب من مليوني جريح وذوي إعاقة، وهجّرت أكثر من نصف السكان، في الداخل وإلى الخارج، ودمّرت البنى التحتية والمرافق العامة والمصانع والورش، سبّبتها ورافقتها حرب أخرى على المجتمع كلّه، قادتها قوى التسلط والاستبداد والفساد. 

اقرأ أيضاً: تركيا وازدواجية المواقف بين سوريا وليبيا
أسلحة هذه الحرب الممهدة والموازية هي التخويف والترهيب والتجويع، لا سيما أنّ التجويع صار سياسة معلنة لسلطة الأمر الواقع في دمشق وحلفائها، تحت شعار "الجوع أو الركوع"، وهذا تعبير صريح عن سياسة قديمة جعلت الاقتصاد والمال أداتين من أدوات السيطرة، ومصدرين لثروات المسيطرين كبارهم وصغارهم؛ فالأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية ليست جديدة؛ إذ كان أكثر من ثلثي السكان، قبل عام 2011، يعانون من الفقر العام، وحوالي ثلث السكان يعانون من الفقر المدقع أو الفقر الشديد، بحسب المكتب المركزي للإحصاء وأبحاث أخرى.

حفلت مواقع التواصل بمناشدات متتالية من مواطنين سوريين لتدارك أزمة الغاز ووقود التدفئة والكهرباء والغلاء وفوضى الأسعار

الجديد في الأزمة الاقتصادية والمالية أنّها بلغت مستويات غير مسبوقة، لم يعد يمكن تحملها، وفي المقابل بلغ الفساد والنهب والابتزاز والتعفيش وفوضى السوق وانهيار سعر الصرف مستويات غير مسبوقة، وزاد عدد أغنياء الحرب وتضاعفت ثرواتهم، وتذكر بعض البحوث الحديثة أنّ نسبة الفقر العام بلغت 92% وزادت نسبة الفقر المدقع أو الفقر الشديد عن 45%، وارتفعت نسبة البطالة إلى 40%، وليس انهيار قيمة الليرة السورية المريع سوى دليل واحد من أدلة كثيرة على تحويل سوريا الغنية بشعبها ومواردها دولة فقيرة وفاشلة ومدينة بعشرات المليارات لإيران وروسيا وغيرهما، فإذا كان هناك من يعتقد بالفعل أنّ الحرب على جبهات القتال هي مؤامرة كونية؛ فالحرب الممهدة والموازية سياسة وممارسة أكثر خطورة من أيّة مؤامرة.

اقرأ أيضاً: ما هدف أردوغان الحقيقي من التدخّل عسكرياً في سوريا وليبيا؟
حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بمناشدات متتالية من مواطنين موالين، من فنانين وكتّاب وناشطين، لتدارك أزمة الغاز ووقود التدفئة والكهرباء والغلاء وفوضى الأسعار، التي التهمت الزيادة الهزيلة في الرواتب والأجور، لتأتي الإجابة عبر وسائل الإعلام الحكومية بـ "أنّ الأوضاع الاقتصادية أفضل خمسين مرة مما كانت عليه عام 2011".
الكذب و"التصحيف" من شيم كثير من وسائل الإعلام السورية، التي وصفها الراحل ممدوح عدوان بأنّها "تكذب حتى في نشرة الأخبار الجوية"، الكذب لا يسدّ الجوع، ولا يجلب حليب الأطفال، ولا يجلب دواء المرضى، ولا يدفئ أجسادهم، ولا ينير المنازل، ولا يلبّي حاجات المحتاجين.

اقرأ أيضاً: ما هي رسالة طهران إلى واشنطن من خلال وجودها في العراق؟
في ظلّ هذه الأوضاع الكارثية والسوريالية في الوقت نفسه لا عجب أن يدير شباب وشابات من محافظة السويداء حملة "بدنا نعيش"، وأن يتظاهروا، بأعداد قليلة في اليوم الأول (15 كانون الثاني/ يناير 2020)، وأكثر منها في اليوم الثاني في مدينة السويداء (مركز المحافظة)، وفي مدينة شهبا الواقعة بين دمشق والسويداء.
تعتمد محافظة السويداء على الزراعة، خاصّة الكرمة والتفاح، وعلى العمل في مؤسسات الدولة، وعلى تحويلات المغتربين، بصورة أساسية، ولم تنخرط في الانتفاضة الشعبية، عام 2011، بل وقفت على الحياد، منذ البداية، إنما كانت هناك تدخلات من جانب بعض المعارضين للنظام في المحافظة، دُفع مقابلها غالياً دماء عشرات من الشباب قضوا تحت التعذيب، ويعود عدم الانخراط في الثورة إلى عدة أسباب، منها؛ أنّ غالبية أهالي المحافظة من الأقليات الدينية في سوريا، وهم دروز ومسيحيون وبدو، خوّفتهم السلطة من التكفيريين. والسبب الثاني؛ ربما لأنّ المحافظة بدأت تستقبل الوافدين إليها "النازحين"، هرباً من الموت، فحافظت على عاداتها وتقاليدها في إكرام الضيف وإيوائه، وقد اتهمتها بعض التيارات من المعارضين للنظام بالموالاة الكلية له، وفي الحقيقة كانت السويداء ترقد على بركان خامد سينفجر في أيّة لحظة من اللحظات الحاسمة، وقد تكون تلك اللحظة تغييراً لمجرى ما حدث قبل تسعة أعوام، وما يحدث الآن على الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: هؤلاء يدفعون ثمن تطلعات أردوغان في سوريا..
شهدت الليرة السورية في الأيام العشرة الماضية انخفاضاً كبيراً في سوق الصرف المالي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتموينية ارتفاعاً كبيراً، انعكست آثاره على المواطنين، وارتفاع الأسعار يطال محافظة السويداء أكثر من بقية المحافظات السورية، نظراً لبعدها عن العاصمة دمشق وارتفاع أسعار نقل البضائع التي تضاف على سعر المادة المستهلكة، ونظراً لتردي الحالة المعيشية في سوريا عامةً، وفي السويداء على وجه الخصوص، فقد خرجت المحافظة عن صمتها الذي وضعها في خانة الموالاة المطلقة للنظام في أعوام خلت، وانتفضت تندد بالوضع المعيشي المتردي، مثلما يردد المنتفضون في لبنان والعراق.

اقرأ أيضاً: لماذا انقلب أمراء الحرب في سوريا إلى مرتزقة تقودهم تركيا؟
وإذ أطلق بعض الناشطين حملة "بدنا نعيش" على شبكات التواصل الاجتماعي، ودعوا فيها للنزول إلى الشارع للمطالبة بالحقوق المدنية للمواطنين، وتحسين الخدمات، لبّت شريحة واسعة من الشباب والشابات النداء لتلك الحملة، واعتصموا أمام السراي الحكومي في المحافظة، مطالبين الحكومة بالحدّ من الفساد، وتحسين الوضع المعيشي للشعب السوري كافة من دون تمييز بين محافظة السويداء وغيرها من المحافظات السورية. 
التحرك الشعبي، الذي بدأ في 15 كانون الثاني (يناير) الجاري، ما يزال مقتصراً على مدينة السويداء، ثم مدينة شهبا، ولم تشارك فيه أية محافظات أخرى، إلا بالمباركة والدعم المعنوي والشدّ على أيادي المحتجين والمحتجات من البعض، الذين يعانون مما تعانيه السويداء، والبعض الآخر يُبخس الحراك على أنّه "حراك من أجل العلف لا من أجل الكرامة".

أطلق بعض الناشطين حملة "بدنا نعيش" على شبكات التواصل الاجتماعي، ودعوا فيها للنزول إلى الشارع للمطالبة بتحسين الخدمات

وفي اليومين التاليين 16 و17 كانون الثاني (يناير) الجاري، تزايد عدد المحتجين وجابوا شوارع السويداء وشهبا، رافعين لافتات "بدنا نعيش"، هذا المطلب الذي يعني الفقير والغني في كافة أنحاء سوريا، قوبل بالتعتيم الإعلامي والتسخيف من قِبل الحكومة السورية والأوساط الشعبية، التي تميل إلى المواقف الرمادية منذ بداية الأزمة السورية حتى الآن.
لم يكن الشارع في السويداء هادئاً، إنما صاخب وساخط على كلّ من له يدٍ في تردي عيش المواطن وهدر كرامته الإنسانية، فقد التحق بالاحتجاجات الكثير من المواطنين على غير موعد مسبق؛ أي من المارة في الشارع، والغالبية العظمى هم من فئة الشباب الذين غرقوا في أوهام الوعود الكاذبة، التي أغرقتهم أيضاً في البطالة وعدم الجدوى، وقد تحول الشعار من "بدنا نعيش" إلى "بدنا نعيش بكرامة"، فربما تحول انتفاضة السويداء مجرى الأحداث في سوريا ما دامت انتفاضة حقّ مسلوب ومنهوب.

للمشاركة:



المرتزقة السوريون يفرّون من ليبيا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-23

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ إنّ عدد المقاتلين التابعين للجيش السوري الحر الذي أرسلوا إلى جبهة القتال في ليبيا بصفوف حكومة الوفاق، ضدّ قوات "الجيش الوطني الليبي"، بقيادة خلفية حفتر، يصل تعدادهم إلى 2400 مقاتلاً، مشيراً إلى أنّهم بدؤوا يتركوون السلاح ليفروا خلال الأيام الأخيرة.

وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان (مقره لندن)؛ أنّ "بعض المرتزقة السوريين في ليبيا، تركوا القتال وفروا إلى إيطاليا"، موضحاً أنّ "هناك استعدادات لإرسال نحو 1200 مقاتل جديد إلى ليبيا، خلال الأسابيع المقبلة".

المرصد السوري لحقوق الإنسان: المرتزقة السوريون في ليبيا تركوا القتال وفرّوا إلى إيطاليا والجزائر

كما كشف التقرير أنّ جزءاً كبيراً من المسلحين المرسلين إلى ليبيا فروا إلى الجزائر من أجل الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أنّ "نحو 17 شخصاً من الجيش السوري الحر وصلوا إيطاليا وتقدموا بطلبات لجوء".

وأوضح المرصد السوري؛ أنّه حصل على تلك المعلومات عن طريق عائلات مسلحي الجيش السوري الحر الموجودين في سوريا.

مقتل 28 من المرتزقة السوريين فى اشتباكات العاصمة الليبية طرابلس، والأتراك يجنّدون المساجين السوريين

وكان المرصد قد أعلن سابقاً مقتل 28 من المرتزقة السوريين فى اشتباكات جنوب العاصمة الليبية طرابلس، مشيراً، بحسب ما نقلت قناة "سكاى نيوز" الإخبارية الأول من أمس، إلى أنّ تركيا تواصل عملية نقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا.

وذكرت مصادر أهلية لوكالة الأنباء السورية؛ أنّ القوات التركية تعمد إلى قطع رواتب المرتزقة الذين لا يرغبون بالمشاركة فى المعارك الدائرة فى ليبيا، وتلجأ إلى التجنيد القسري للمهجَّرين الموجودين فى السجون والمخيمات التي أنشأها الأتراك ضمن الأراضي السورية.

 

 

 

 

للمشاركة:

ماذا يحدث في قناة "الشرق"؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-23

انتفض العاملون بقناة "الشرق" الإخوانية ضدّ إدارتها؛ بسبب ما وصفوها بـ "ممارسات مشبوهة" داخل القناة، و"فساد مالي" لصالح نخبة من المذيعين والملاك، فيما يعاني صغار الموظفين ضيق الحياة.

ووفق البيان الصادر عن العاملين في القناة؛ فقد "ظهرت بعض التسريبات عن تمويل القناة بملايين الدولارات شهرياً، دون أي ردّ من مالكي القناة، مما يثبت صحة التمويل"، وفق ما نقلت "العين" الإخبارية.

عاملون بقناة "الشرق" ينتفضون بسبب "ممارسات مشبوهة" و"فساد مالي" لصالح نخبة من المذيعين والملاك

وأضاف البيان: "بعد مطالباتنا بتعديل رواتبنا، لكن دون جدوى، في ظلّ الرواتب الباهظة التي يتحصل عليها بعض من مذيعين القناة، في حين أننا نحصل على رواتب قليلة، على الرغم من صعوبة المعيشة في إسطنبول؛ لأننا لسنا من علية القوم مثل غيرنا، ممن يحصلون على الجنسيات التركية المجانية".

وتابع البيان: "لذلك قررنا أن يصل صوتنا للجميع؛ لذا قمنا بالسيطرة على الموقع الرسمي للقناة المملوكة لشركة إنسان، والمتمثلة في شخص أيمن نور، وكذلك الصفحة الرسمية للقناة على موقع تويتر والصفحة الرسمية للقناة على موقع أنستغرام".

وأشار العاملون بالقناة إلى أنهم سيقومون بـ "نشر المستندات" التي تثبت صحة ماقالوه عن "رواتب وفضائح القائمين على قناة الشرق".

وبعدها بساعات، قام العاملون بالفعل بنشر عقد المذيع الإخواني، معتز مطر، الذي أشارت التسريبات إلى تقاضيه آلاف الدولارات شهريا.ً

العاملون يعلنون سيطرتهم على الموقع الرسمي للقناة وعلى صفحات القناة في تويتر وأنستغرام

وليست هذه هي الأزمة الأولى داخل القناة؛ حيث سبق أن اشتدّ الصراع بين أيمن نور وأعضاء الجمعية العمومية، أمثال: عبد الرحمن القرضاوي، نجل الإخواني الهارب يوسف القرضاوي، وأستاذ العلوم السياسية سيف عبدالفتاح، والمحامي الحقوقي هيثم أبو خليل، وبعض العاملين بالشرق.

ولم يتوقف الأمر عند التراشق بالألفاظ على صفحاتهم الشخصية، بل تطور إلى نشر تسجيلات وفيديوهات سابقة حول النزاعات والصراعات داخل القناة.

وتبثّ قناة الشرق من تركيا، وهي موجهة ضدّ الدولة المصرية، خاصة أنّ القائمين عليها ومموليها من جماعة الإخوان المصنفة في عدد من الدولة كتنظيم إرهابي.

 

للمشاركة:

ماذا قال بلحاج عن تدخّل تركيا في ليبيا وعن مؤتمر برلين؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-23

قال القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة الإرهابية، ورئيس حزب "الوطن"، المطلوب لمكتب النائب العام الليبي، عبد الحكيم بلحاج: "نحن نؤيد اتفاقية الدفاع المشترك الموقعة بين تركيا وليبيا".

وصرّح بلحاج، في حديث مع موقع "عربي 21" القطري:؛ "من وجهة نظرنا؛ فإنّ حكومة الوفاق والمجلس الرئاسي يمتلكان من المقاتلين "ميليشيات طرابلس" ما يمكنهما من ردّ هجوم الجيش الليبي وإقرار الأمن والسلام في ليبيا، بقليل من الدعم العسكري، وهو أمر مسموح به وفق كلّ القوانين فحكومة الوفاق هي حكومة شرعية، وتمتلك الحقّ في توقيع اتفاقيات التعاون المشترك مع بقية الدول".

وقال العضو السابق في تنظيم القاعدة الإرهابي: "الجزائر يمكنها أن تمارس دوراً مهماً في دعم التوازن السياسي بين الأطراف المتدخلة في الشأن الليبي، وهي قادرة على جمع الفرقاء الليبيين وتقديم مبادرة لدعم الحلّ السياسي في ليبيا."

بلحاج: نؤيد اتفاقية الدفاع المشترك الموقعة بين تركيا وليبيا، وحكومة الوفاق تملك مقاتلين قادرين على صدّ هجوم الجيش

وأوضح أنّ مؤتمر برلين حول ليبيا، الذي انعقد الأحد الماضي، أو المزمع عقده في مطلع شباط (فبراير) المقبل، لا يهدف لحلّ الأزمة الليبية، وإنما تحجيم الدور التركي في ليبيا والمنطقة، وهو مسعى تقوده فرنسا بحسب زعمه.

وأضاف: "الدليل على ذلك أيضا" إضعاف دور الجزائر وتغييب المغرب وتونس، وهو ما أعطى انطباعاً للجميع بعدم التوازن بين الأطراف الحاضرين لمؤتمر برلين، هذه الملاحظات الشكلية تعكس أيضاً مضمون المؤتمر، الذي هو في نهاية المطاف تكرار للمحاولات الفاشلة وغير المجدية بالنسبة إلى الليبيين".

وزعم بلحاج أنّ الليبيين "يعوّولون على الأرضية الصلبة، المتمثلة في ما وصفه بـ "الشرعية الدولية التي تعكسها حكومة الوفاق والمجلس الرئاسي"، والعدالة الدولية التي ترفض الانقلابات العسكرية، بالإضافة إلى دول الجوار الجريئة، والتي تقف صفاً واحداً ضدّ الانقلابات العسكرية، والاعتماد على القوة لحسم الخلافات السياسية".

مؤتمر برلين حول ليبيا الذي انعقد أو المزمع عقده في شباط (فبراير) لا يهدف لحلّ الأزمة الليبية وإنما لتحجيم دور تركيا

كما دعا المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق إلى مراجعة سريعة وعاجلة لأدائها السياسي والعسكري، خاصة أنّ غالبية القوى العسكرية التي كان يعتمد عليها القذافي موجودة في المنطقة الغربية، وحثّها على العمل لتشكيل جيش وطني وقوات أمنية قادرة على حماية الشرعية وتأمين ليبيا، قائلاً: "الذي يدافع عن أرضه لا يحتاج إلى جلب قوات تدافع عنه"، في إشارة إلى الرهان على تركيا، فيما وصفه بـ "ردّ هجوم الجيش على طرابلس والشرعية الدولية في ليبيا".

ورأى بلحاج؛ أنّ الحديث عن قرار رفض تسليح الأطراف الليبية، الصادر عن مؤتمر برلين، المقصود به تركيا وحكومة الوفاق، وليس كلّ الأطراف الليبية، وإلا فما سرّ وصول حفتر (القائد العام للقوات المسلحة) إلى حصار المدن ومهاجمة طرابلس، لولا وجود التسليح الدولي؟".

 

 

 

للمشاركة:



ليبيا والمواجهة المصرية ـ التركية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-22

عبد الرحمن الراشد

لأنَّ الأتراك على وشك أن يخسروا الحرب في ليبيا، ذهبوا إلى برلين، ساحة الحرب الأخيرة، نتيجة استيلاء الجيش على مدينة سرت قبل أسبوعين ومحاصرته طرابلس. هناك تفاوض المنتصرون والخاسرون، آملين أن تدفع الواقعية الجميع إلى التوصل الى اتفاق ينهي سنوات العنف. الاتفاق تم توقيعه من الأطراف المعنية، ورعته الأمم المتحدة، لكن الأرجح أن يعود كل فريق للاقتتال على الأميال الأخيرة.
للحرب مراحل مؤلمة في ليبيا، و2015 كانت السنة التي قضت على آمال المصالحة، حيث أغلقت السفارات في طرابلس، وسحبت الأمم المتحدة قوتها، وعمَّت الفوضى العاصمة. وتسبب تنافس القوى الإقليمية والكبرى في استمرار الحرب، وتركيا من بينها. لها ميليشيات معظم أفرادها أجانب، ويبرر الأتراك انخراطهم في الحرب بأنَّ لهم ديوناً ضخمة على ليبيا، موَّلت بها مشاريع في آخر عهد القذافي، وتدَّعي أن في ليبيا مليونَ مواطن هم من أصول تركية، وهذا طبعاً غير صحيح.
أما لماذا تُصرّ على القتال وليبيا بعيدة عنها، يُقال لأنها تريد بناء إمبراطورية، وهو أمر غير ممكن، لأنَّها لا تملك الموارد، حتى بالدعم القطري غير المحدود لها. الحقيقة لم يبقَ لتركيا سوى ليبيا، من مكاسب «الربيع العربي». وليبيا ممر خطير لزعزعة أمن مصر، وكذلك ضد أوروبا.
فقد راهنت بشكل خاص على جماعة الإخوان في سوريا ومصر والسودان وليبيا، خسروا الحكم، ومعهم خسرت تقريباً كل هذه الدول. لم يتبقَ لها سوى ليبيا، وحتى في ليبيا بقي لحليفها «الوفاق» 15 في المائة، في طرابلس ومصراته. كما خسروا مناطق النفط، من قبل.
في هذا الوضع السيئ، تهدّد أنقرة بإرسال المزيد من المدد للدفاع عن طرابلس. خبراء أتراك، والقوة التركية هم من المقاتلين الأجانب من حرب سوريا. فتركيا بعد الاتفاق مع الروس في إدلب، تريد التخلص من تركة الحرب السورية، وعلى أرضها آلاف المقاتلين الأجانب الذين سيصبحون مشكلة لها. وفي حال فشل اتفاق برلين سيقاتلون مع حكومة الوفاق، وإذا خسروا واستولى الجيش الليبي على طرابلس، سيكون للمقاتلين الأجانب في ليبيا مهمة زرع الفوضى. وورقة يساوم إردوغان بهم في ضغوطه على دول جنوب أوروبا. هذا التصور من وحي تهديدات الرئيس التركي نفسه الذي كرَّر بأنَّ أوروبا لن تكون آمنة إن سقط حلفاؤه في ليبيا!
مصر هي الهدف الآخر للأتراك في ليبيا، وكما قال الرئيس المصري في تعليقه على تزايد التدخل التركي بأنَّ مصر معنية باستقرار ليبيا، والتدخل التركي يمثّل خطراً كبيراً على مصر وقد تكون الهدف التالي. لهذا نرى القاهرة رفعت صوت خطابها معلنة بأنَّها لن تبقى متفرجة إن دخل الأتراك الحرب. في ليبيا، بمقدورهم إطالة أمد وتوسيع الفوضى، لكنَّهم لن يستطيعوا حكم ليبيا، والجميع يحاول دفع أنقرة لتكون واقعية وتتعاون بدعم أي حكومة مشتركة، تشكل وفق اتفاق برلين، حتى تنتهي هذه المأساة العبثية. ولا ننسى أنَّ الحرب الحالية بسبب إفشال فرصة سابقة للتشارك في الحكم، عندما طمع المتطرفون الذين تدعمهم تركيا، في كل السلطة. الأتراك الذين يريدون استخدام ليبيا لتعزيز وضع فشلهم في سوريا ستكون ليبيا عبئاً وفشلاً إضافياً إن أصرُّوا على دعم الحرب.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:

اتفاق أردوغان-السراج والإرهاب في شمال أفريقيا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-22

باسم عدلي

تحاول الدولة التركية استعادة مكانتها الدولية والإقليمية من خلال الدعم للجماعات الإرهابية، وتصعيدها إلى سدة الحكم في بعض الدول العربية والأفريقية، وذلك من خلال عدة أدوات إنسانية، واقتصادية وسياسية، ومعها تأتي الأداة التسليحية والعسكرية والأمنية، خاصة في الدول الاستراتيجية التي يمكن من خلالها تحقيق أكثر من هدف، مستغلة المشاعر الدينية، والتقاربات الأيديولوجية، والحالة الأمنية، والمراحل الانتقالية.

هذا ما تم تنفيذه في الحالة السورية، وتحاول تركيا تكرار ذلك النموذج مع الدولة الليبية، من خلال مذكرة التفاهم للتعاون العسكري والأمني التي تم توقيعها بين أردوغان وحكومة الوفاق الليبية بقيادة فايز السراج في 26 نوفمبر 2019، والذي يعد نسخة أوسع من الاتفاق الإطاري للتعاون العسكري المبرم بين الطرفين في وقت سابق، هذا إلى جانب اتفاق بحري تم توقيعه في ذات الفترة يهدف إلى تحديد الحدود البحرية بين البلدين.

وأثارت مذكرة التفاهم تلك العديد من ردود الأفعال الدولية والإقليمية، وخاصة من دول الجوار المباشر لليبيا، وخاصة مع التخوف من أن يؤدي ذلك الاتفاق إلى نقل مسلحين دواعش إلى الأراضي الليبية، أو تهديد حالة الاستقرار في حقول غاز شرق المتوسط، إلى جانب الانتفاضة العربية تجاه محاولة تركيا انتهاك سيادة دولة عربية، ويمكن رصد تأثير مذكرة التفاهم العسكرية بين تركيا وحكومة على نشاط الجماعات الإرهابية في النقاط الآتية:

المحور الأول: التعريف بمذكرة التفاهم والاتفاق البحري:
على الرغم من عمومية نصوص مذكرة التفاهم، وتضمنها مبادئ يمكن القول إنها مبادئ تكافح من خلالها تركيا الإرهاب، لكن التخوف ينبع من تعريف من هو الإرهابي، ومن ستواجهه القوات التركية، ومن ستعزز من قدراته، ومن ستزوده بالأسلحة والتدريب، ومن ستغطيه بوحدات الدفاع الجوي، أي مع أي طرف ستقف، وضد أي طرف؟

فقد نصت مذكرة التفاهم على ضرورة الحفاظ على الأمن والسيادة الليبية، وتعزيز قدرات حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب والهجرة غير المنظمة والجريمة، وتؤسس لمهام تدريب وتعليم، ونقل خبرات بين الجيشين التركي، والجيش التابع لحكومة الوفاق، والتعاون في تبادل المعلومات الأمنية بين الطرفين، وتغطية جميع الجوانب الأمنية.

في حين تم النص في الاتفاق البحري بين الطرفين على تحديد مناطق السيادة البحرية، وحدود المناطق الاقتصادية لكل دولة من الدولتين، بحسب الإحداثيات، وبهدف إطلاق السيادة على بعض المناطق، وهو ما يمنع بعض الدول المشاطئة، وخاصة اليونان، من توقيع وتفعيل اتفاقيات بعينها للتنقيب عن الغاز، أو تحديد حدودها البحرية كما كان متصوراً، ويؤثر على عمل منتدى الغاز الذي أسسته مصر بعضوية 7 دول بحر متوسطية باستثناء تركيا، بل ويؤثر على النشاط التنقيبي في شرق المتوسط كاملاً، وخاصة النشاط المصري، مع احتمالية المواجهة أو عدم الاستقرار في تلك المنطقة.

واعتمدت تركيا في هذا التقسيم البحري على مبدأ المناطق الاقتصادية الخالصة، والتي تحددها الأمم المتحدة والمادة 55 من قانون البحار بأنها منطقة تمارس الدولة فيها حقوقها السيادية خاصة في الاستغلال واستخدام الموارد البحرية، والتي تمتد إلى مسافة 200 ميل بحري.

وعند إعلان ليبيا في مايو 2009 حدودها البحرية ومناطقها الاقتصادية، أعلنت أيضاً أنها منفتحة مع كافة الدول لترسيم الحدود البحرية، وهو ما دفع اللواء البحري التركي "جهاد بايجي" إلى نشر كتابه "ليبيا جارة تركيا في البحر"، والذي أشار إلى أهمية ترسيم الحدود البحرية مع ليبيا لإفساد ما تخطط له اليونان وقبرص الجنوبية، والاستفادة من احتياطات الغاز في شرق المتوسط التي تقدر بنحو 3 تريليونات دولار.

مواقف دول شمال أفريقيا من مذكرة التفاهم
كان لهذا الاتفاق العديد من الأثار والتداعيات التي ترجمتها مواقف دول شمال القارة، بخاصة مع معرفة تلك الدول وقادتها بطبيعة الدور التركي في تكوين المليشيات، وتسليح الجماعات التي تدين بالفكر الإخواني المنحرف عن الإسلام، والتي تناهض الدولة الوطنية، وما يمكن أن يحمله ذلك من تداعيات على دول الجوار، وهو ما ظهر في الموقف المصري، الذي تم ترجمته من خلال الاتصالات، والزيارات، واللقاءات بين مصر وعدد من الدول الأوروبية، ومع الولايات المتحدة، وعدد من الدول العربية التي لا تزال تهتم بالقومية العربية والسيادة الوطنية للدول التي تضمها هذه القومية، وخاصة بعد إعلان أردوغان عن وصول عسكريين إلى ليبيا من جنسيات مختلفة، ونجاح الجيش الوطني الليبي في تحرير سرت.

وحاول أردوغان شق الصف العربي من خلال زيارة مسؤولين أتراك إلى تونس والجزائر، رغبة إظهار أن هناك تنسيقا ما على التدخل التركي في ليبيا، خاصة مع وجود حركة النهضة الإخوانية على رأس البرلمان التونسي، ومع طبيعة ما تواجهه المرحلة الانتقالية في الجزائر، ووجود جماعات تركية داخل الدولة الجزائرية، وهي المحاولات التي باءت بالفشل، وتم رفض التدخل التركي في الدول العربية، واعتبرت تونس والجزائر أن الحل السياسي هو الأفضل، وعلى إثر ذللك عُقد في القاهرة يوم 8 يناير 2020 اجتماع على مستوى بين مصر وعدد من الدول الأوروبية على رأسها اليونان، وإيطاليا، وفرنسا، وهو الاجتماع الذي اعتبر اتفاقية أردوغان مع السراج باطلة، وهو نفسه موقف البرلمان الليبي المنتخب.

ومع كل هذه المواقف، والهزائم التي تلحق بالمليشيات المدعومة من قبل تركيا في الداخل الليبي، وما يتكشف من رفض لأجهزة الدولة الليبية لهذا الاتفاق، لا تزال تركيا وحكومة السراج تدافعان عن هذا الاتفاق، رغبة في خدمة المشروع الإخواني في واحد من آخر معاقله، ورغبة في الاستفادة من غاز ليس من حق تركيا في إعطاء قبلة الحياة لمشروع السلطنة التركية الإخوانية، والتي كانت تقوم على تولي ولي إخواني لكل دولة عربية، يتبع مباشرة الولي التركي الإخواني، واستبدال الصفة العثمانية بالصفة الإخوانية.

الاتفاق ونشاط الجماعات الإرهابية.. مصادر التهديد
يعتبر كثيرون أن الاتفاق التركي مع حكومة السراج لا يهدف فقط إلى التدخل في الشأن الليبي، وتهديد عدد من دول الجوار من خلال دعم جماعات إرهابية، ونقل مقاتلي داعش، بل يهدف كذلك إلى رفع معنويات المليشيات والجماعات المسلحة التي لقت العديد من الهزائم على يد الجيش الليبي، واستخدامها في تقوية الموقف التركي في المفاوضات حول غاز شرق المتوسط، وهو ما يجعله عنصرا مؤثرا على أمن دول شمال أفريقيا، وجنوب أوروبا من خلال الجماعات التي يمكن استخدامها ودعمها، ويمكن أن يكون مصدر تهديد من خلال:

1. نقل إرهابيي داعش من سوريا: وهي عناصر ترى في مصر ودول أوروبا أعداء لها، وترى في العديد من الدول العربية معوقاً أمام مشروع الخلافة الإسلامية في ثوبها الإخواني، ومن الطبيعي أن تضع كل هذه الدول ومصالحها في الدول الأوروبية وأمريكا محل استهداف.

2. استخدام الأجواء الليبية الجوية والبرية والبحرية للتأثير على عدد من الدول: خاصة التي تقع في الجوار المباشر، ودعم الجماعات المسلحة التي تؤثر على استقرار تلك الدول، وهو ما يهدد الدول العربية، ودول الساحل الأفريقي.

3. هدم الجيش الوطني الليبي: وإتاحة المجال للمليشيات للسيطرة على دولة استراتيجية مثل الدولة الليبية، وتوفير ساحة لممارسة نشاط تلك الجماعات.

4. قاعد عسكرية تركية في المستقبل: يعتبر من الأهداف الاستراتيجية في الفكر الأمني التركي أن تتخذ من الأراضي الليبية مستقراً لقاعدة عسكرية، وهو ما سيمكنها من التأثير على الأمن القومي لعدد من الدول، ودعم الجماعات والتنظيمات الإرهابية في دول أفريقية وعربية من ناحية أخرى.

5. منتدى ومشروعات غاز شرق المتوسط وخط الغاز لأوروبا: تحاول تركيا من خلال كافة تلك التحركات التأثير على سبل الانتفاع بالغاز الطبيعي في البحر المتوسط، إلى جانب محاولة خدمة مشروعها الأيديولوجي الإخواني، وهو ما دفعها لترسيم الحدود البحرية مع ليبيا، بطريقة تخالف القانون والاتفاقيات والأعراف الدولية.

6. دعم الجماعات الموالية من خلال نقل سلاح أو عمليات تدعم دورها: وهو ما قامت به تركيا مع المليشيات الموالية لحكومة الوفاق، ويمكن أن يتسع مجاله وأنماطه، خاصة مع الهزائم التي تلحق بهذه المليشيات، وتقدم الجيش الوطني الليبي نحو طرابلس.

7. شد أطراف نظم سياسية قائمة بما يؤثر على خططها التنموية: خاصة النظام المصري، الذي بدأت ملامح تجربته تظهر وتؤكد أنه على الطريق الصحيح، وتحاول تركيا أن تحبط تلك التجربة، أو أن تستدرج النظام المصري نحو مواجهة وحرب تعطل الخطط التنموية، وتتيح فرصة لعودة الجماعات الإرهابية إلى هذه الدولة.

8. محور جذب لأبناء الجماعات من الدول وتكوين بؤرة تأثير على الحدود: وخلق بديل مكاني لهذه الجماعات عن سوريا والعراق ليصبح شمال أفريقيا هو المقر الجديد للجماعات الإرهابية، مع الظهير الصحراوي الأفريقي في منطقة الساحل الأفريقي، وهو ما سيؤثر على الأمن القومي للعديد من الدول العربية والأفريقية.

9. إضعاف الدولة الليبية: بما يسمح للمرتزقة والمهاجرين غير الشرعيين ومن يعملون في الجريمة المنظمة بالتدفق إليها، وجمعيهم سيتم استخدامهم لخدمة المشروع التركي في تكوين مليشيات، أو التأثير على دول الجوار، أو التأثير على الجنوب الأوروبي.

10. نهب الغاز والبترول الليبي، والتأثير على توازن سوق البترول الدولي، بما يسمح له ليس فقط التأثير على دول الجوار المباشر لليبيا، بل التأثير على كافة الدول المصدرة للبترول والغاز، واستخدام فائض تلك الثروات في تمويل الجماعات الإرهابية.

11. ساحة مواجهة جديدة مع دول ترغب في استعادة الدولة الليبية: منها دول خليجية ودول أفروعربية، وتحاول تركيا إثبات أنها من القوى المؤثرة في التوازنات الإقليمية، وفي التطورات الداخلية في الدول العربية، وأن مشروعها الاستيطاني لا يزال قادرا على التمدد.

12. الانشقاقات الداخلية الليبية وتأثيراتها الإرهابية: والتي بدأت في صفوف مؤسسات الدولة الليبية التي لا تزال تعمل، وتأثير ذلك على الجبهة الداخلية وعلى سبل مواجهة الجماعات الإرهابية.

سبل مواجهة التغلغل التركي في الشأن الليبي

يحتاج التدخل التركي في الشأن الليبي إلى العديد من الأدوات التي يمكن تفعيلها لمواجهته، وللتخفيف من آثاره، لعل من أهم تلك الأدوات:

-تكوين جبهة إقليمية ودولية رافضة لذلك التدخل، وتوضيح الآثار والأهداف الفعلية التي تحرك تركيا نحو ليبيا.

- العمل على التوعية الدولية والإقليمية بمخاطر هذا التدخل، وعدم قانونية الاتفاقات التي تعقدتها حكومة السراج مع تركيا.

- تكوين جبهة من دول الجوار ترفض أن تستخدم تركيا أرضها في احتلال الأراضي الليبية.

- دعم الجيش الليبي الوطني، ومحاولة بذل جهد لرفع حظر التسليح عنه، حتى يستطيع مواجهة المليشيات.

- توفير الحماية اللازمة لمشروعات غاز المتوسط، وهي حماية قانونية، وحماية عسكرية.

- العمل على تقوية مؤسسات الدولة الليبية، بما يمكنها من مواجهة هذا الاحتلال التركي.

- استصدار قرارات أممية، من الأمم المتحدة والجمعية العامة، ومؤسسات أفريقية، ومن المؤسسات العربية والإسلامية التي تدين هذا التحرك وتوضح حقيقة نواياه.

- العمل على فصل ليبيا عن الساحل الأفريقي في تحرك الجماعات الإرهابية، بما يمنع تلك الجماعات داخل ليبيا من مصادر التمويل البشري.

في النهاية يمكن القول إن التحرك التركي للتأثير على الأمن الليبي، ودعمه للجماعات الإرهابية لن يتوقف عند هذا الحد، لن تكون ليبيا هي المحطة الأخيرة، فما يحرك أردوغان ليس المصلحة التركية، إنما مصلحة إخوانية تعبر عن مشروع فكري يسعى أردوغان إلى القيام بجزء مهم فيه، يستهدف التهام الدول العربية، ووضعها تحت لواء السلطنة التركية الإخوانية بثوبها الأردوغاني.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

من هو جمال حمدان الذي تنبأ بمستقبل قاتم لنهر النيل في مصر؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-22

يفتتح معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الحادية والخمسين أبوابه يوم الأربعاء، 22 يناير/كانون الثاني، في مركز مصر للمعارض الدولية بمنطقة التجمع الخامس شرقيّ القاهرة. وقد وقع اختيار الهيئة المنظمة للمعرض على المفكر الجغرافي الراحل جمال حمدان ليكون شخصية المعرض هذا العام.

عُرف حمدان بعشقه الشديد لمصر والذي تجلى في كتابه الأهم "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان" الذي يقع في أربعة أجزاء ضمت أربعة آلاف صفحة من القطع الكبير، وصدر على مدى عشر سنوات كاملة.

اقرأ أيضاً: جمال حمدان: فيلسوف عبقرية المكان

يقول حمدان: "ببساطة إن مصر، أقدم وأعرق دولة في الجغرافيا السياسية للعالم، غير قابلة للقسمة على اثنين أو أكثر مهما كانت قوة الضغط والحرارة. مصر هي "قدس أقداس" السياسة العالمية والجغرافيا السياسية".

واشتهر حمدان بدفاعه عن الناصرية والقومية العربية وحركة الضباط الأحرار في يوليو/تموز 1952، وكان يرى أن جمال عبد الناصر هو أول زعيم مصري يكتشف جوهر شخصية مصر السياسية.

وعن القومية، يقول حمدان: "إلى الآن، الحقيقة المحورية الوحيدة التي تدور حولها الحياة السياسية والوجود السياسي في العالم هي: القومية لا بديل عنها ولا مفر منها ولا مبيد لها ... كقطعة الفلين على الماء، مهما غمرتها بالقسر في غياهب الماء تطفو إلى السطح حتما .. القومية هي سنة الحياة السياسية".

"نبوءات" حمدان

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أشار غير مرّة إلى حمدان، مستشهدا ببعض أقواله، كما في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وفي ذكرى تحرير سيناء.

وفي كتاب بعنوان "قناة السويس نبض مصر"، قال حمدان إن "قناة السويس هي نبض مصر، والقلب النابض فى النظام العالمي، وهي مركز النقل الأول في أوروبا"، داعيا إلى توسيع القناة كـ "مصل مضاد لوباء الناقلات العملاقة".

وقال السيسي في افتتاح قناة السويس الجديدة في أغسطس/آب 2015: "ها هي نبوءة جمال حمدان تتحقق".

ولكن لحمدان نبوءات كثيرة وردت في مذكراته التي عُني بجمعها ونشر بعضها أخوه الباحث عبد الحميد صالح حمدان.

ووصفت تلك "النبوءات" بأنها ذات طابع شديد التشاؤم، وربما كان للمحبس الاختياري -الذي لجأ إليه حمدان وظل فيه حتى وفاته الغامضة- أثر كبير فيه.

"مستقبل نهر النيل"
وفي بعض هذه النبوءات، يقول جمال حمدان إن مصر إذا لم تتحرك لكي تكون "قوة عظمى تسود المنطقة بأثرها، فسوف يتداعى عليها الجميع يوما ما "كالقصعة!" أعداء وأشقاء وأصدقاء أقربين وأبعدين".

ويقول في فقرة أخرى، لقد "ظهر لمصر منافسون ومطالبون ومدّعون هيدرولوجيا. كانت مصر سيدة النيل، بل مالكة النيل الوحيدة - الآن فقط انتهى هذا إلى الأبد، وأصبحت شريكة محسودة ومحاسبة ورصيدها المائي محدود وثابت وغير قابل للزيادة، إن لم يكن للنقص، والمستقبل أسود".

ويرصد حمدان أن مصر الوطن تعني عنصري الأرض والشعب. ويشير إلى أن أرض مصر بعد بناء السد العالي لم تعد تتسع بل أخذت في الانحسار في الوقت الذي بلغ فيه تعداد شعبها "الذروة غير المتصوّرة قط، وهكذا بينما تشهد القاعدة الأرضية والمائية انكماشا أو ثباتا أو انقراضا، وصل الطفح السكاني إلى مداه، ولم يبق سوى المجاعة وبقي عامل السكان الذي تعدى إمكانيات الأرض".

ويبلغ حمدان ذروة التشاؤم فيقول: "سيأتي اليوم الذي تطرد فيه الزراعة تماما من أرض مصر، لتصبح كلها مكان سكن، دون مكان عمل، أي دون عمل، أي دون زراعة، أي دون حياة أي موت! لتتحول في النهاية من مكان سكن على مستوى الوطن إلى مقبرة بحجم دولة".

ويضيف حمدان أن المتغيرات الخارجية من "انقلاب عالمي وهيمنة أمريكية" تعصف بمكانة مصر.

محبس اختياري
وكان حمدان قد اختار لنفسه محبسا في شقة صغيرة في منطقة الدقي بمحافظة الجيزة جنوبي القاهرة حيث قرر اعتزال العالم بعد أن تعرض لما وصفه البعض ب"مظلمة أكاديمية لم ينصفه فيها أحد" رغم وضوح موقفه.

وبحسب الروايات، فإن أحد زملائه في الجامعة قد سطا على أبحاثه وسبقه بها إلى نيل درجة علمية لم يكن هو قد حصل عليها بعد.

وإذا كان حمدان قد انقطع عن العالم في محبسه هذا، فإن أعماله لم تنقطع، حيث والى نشر العديد منها ليثري المكتبة العربية بذخائر على رأسها ملحمته "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان" وكتاب "بترول العرب"، وكتاب "اليهود، أنثروبولوجيا" وكتاب "قناة السويس"، وكتاب "أفريقيا الجديدة" وغيرها من المؤلفات المنشورة باللغتين العربية والإنجليزية.

وتوفي حمدان في ظروف غامضة في شقته في شهر أبريل/نيسان 1993.

وكان حمدان قد ولد في قرية ناي بمحافظة القليوبية بمصر في الرابع من فبراير/شباط 1928 لأسرة تنحدر من قبيلة "بني حمدان العربية".

وحصل حمدان على ليسانس الآداب في الجغرافيا من الجامعة المصرية بتقدير ممتاز عام 1948، وعُيّن معيدا بالكلية وسافر في بعثة في السنة التالية إلى إنجلترا لاستكمال دراساته العليا ليعود عام 1953 وقد حصل على درجة الدكتوراة، وانضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا إلى أن استقال عام 1969 وتفرغ للبحث والتأليف حتى وفاته.

عن "بي بي سي"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية