أردوغان يهاجم مسؤولي اليونان وفرنسا... هذا ما قاله

أردوغان يهاجم مسؤولي اليونان وفرنسا... هذا ما قاله

مشاهدة

31/08/2020

تواصل تركيا التصعيد في شرق المتوسط، فقد هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرنسا واليونان أمس، واصفاً قادتهما بـ"الجشعين المفتقرين للكفاءة"، على خلفية أزمة التنقيب عن الغاز شرق المتوسط.

وتصاعدت التوترات بين تركيا واليونان إثر توقيع الأخيرة اتفاقاً لترسيم الحدود البحرية مع مصر في 6 آب (أغسطس) الجاري، في وقت تفشل ألمانيا في احتواء التصعيد بين الدولتين العضوتين في حلف شمال الأطلسي.

 تدخل فرنسا على خط الأزمة دعماً لليونان في ظل توتر للعلاقات بين أنقرة وباريس على خلفية عدة ملفات في مقدمتها ليبيا

وتدخل فرنسا على خط الأزمة دعماً لليونان في ظل توتر للعلاقات بين أنقرة وباريس على خلفية عدة ملفات في مقدمتها ليبيا، حيث عززت فرنسا من تواجدها في المتوسط مع تصاعد التوترات التركية اليونانية.

في غضون ذلك، قال أردوغان خلال إحياء احتفال انتصار تركيا على اليونان:   "هل يقبل الشعب التركي بما قد يتعرّض له بسبب هؤلاء المسؤولين الجشعين وغير الكفؤين؟ وهل يعلم الشعب الفرنسي الثمن الذي سيدفعه بسبب هؤلاء المسؤولين الجشعين وغير الكفؤين؟"، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وكانت تركيا قد بدأت تدريبات عسكرية جديدة شرق المتوسط السبت الماضي.

من جانبها، استنكرت فرنسا التصعيد التركي الذي يقف حائلاً دون الحوار. وقالت  وزيرة الجيوش فلورانس بارلي في لقاء مع إذاعة "أوروبا 1": إنّ التوترات الحالية حول التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط مرتبطة بـ"سلوك تركيا الذي يُعدّ تصعيداً".

وأضافت فلورانس، بحسب "سكاي نيوز": إنّ  تركيا تعترض على وجود مناطق اقتصادية حصرية، وتشكك في سيادة دولتين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هما اليونان وقبرص، وربما تعرّض للخطر حقاً أساسياً هو حرّية الملاحة".

وطالبت الوزيرة الفرنسية بوقف التصعيد قائلة: "من أجل الحوار يجب التوقف عن التصعيد". وأضافت: "ثمّة حق في الملاحة في مياه البحر المتوسط. ولا يجوز الاستيلاء على موارد الطاقة والغاز، خصوصاً إذا تمّ الاعتراف بها وفقاً للاتفاقيات الدولية".

الصفحة الرئيسية