أرمينيا: تركيا تدير الحرب في أذربيجان.. هذه الأدلة

أرمينيا: تركيا تدير الحرب في أذربيجان.. هذه الأدلة

مشاهدة

30/09/2020

كشف رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أنّ مسؤولين عسكريين كباراً من تركيا موجودون في أذربيجان لتوجيه العمليات العسكرية في إقليم ناغورني كاراباخ.

ودعا باشينيان، في تصريح نقلته وكالة "رويترز"، المجتمع الدولي إلى إدانة ما سمّاه "عدوان أذربيجان وتركيا"، قائلاً: إنّ وجود الشعب الأرميني مهدّد.

وأضاف: إنّ الأجواء ليست مناسبة لإجراء محادثات مع أذربيجان، بينما العمليات العسكرية دائرة في ناغورني كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان التي تدعمها أنقرة.

نيكول باشينيان: مسؤولون عسكريون كبار من تركيا موجودون في أذربيجان لتوجيه العمليات العسكرية

وتتهم يريفان أنقرة بالتدخل في المعارك المستمرة بين أذربيجان وإقليم ناغورني كاراباخ، في أعنف جولات الصراع منذ أكثر من ربع قرن.

وكانت السكرتيرة الصحفية لوزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان قد أكدت في تصريح صحفي أمس، نقلته وكالة "سبوتنيك"، أنّ مقاتلة تركية من طراز "إف-16" أسقطت مقاتلة أرمينية من طراز "سوخوي-25" في المجال الجوي لأرمينيا.

وكان سفير أرمينيا في موسكو قد صرّح، أول من أمس، أنّ تركيا أرسلت نحو 4000 مرتزق من شمال سوريا إلى أذربيجان، وأنهم يقاتلون هناك.

ومنذ الأحد الماضي، تخوض القوات في ناغورني كاراباخ المدعومة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً من أرمينيا معارك مع القوات الأذربيجانية، هي الأعنف في المنطقة.

وتطالب أذربيجان باستعادة السيطرة على ناغورني كاراباخ، الإقليم الجبلي ذي الغالبية الأرمينية، والذي لم يعترف المجتمع الدولي، ولا حتى أرمينيا، بانفصاله عن باكو عام 1991.

ويُخشى، إذا ما اندلعت حرب مباشرة بين أذربيجان وأرمينيا، أن تُستدرج إلى النزاع قوّتان إقليميتان كبيرتان هما روسيا وتركيا.

الصفحة الرئيسية