ألمانيا تشهد اعتداءات عنصرية.. هذه آخرها

2732
عدد القراءات

2019-02-10

تعرضت ثلاث فتيات سوريات، أول من أمس، في قلب العاصمة الألمانية، لإهانات لفظية عنصرية في الشارع العام.

وذكرت الشرطة؛ أنّ ذلك وقع في اعتداءين منفصلين في حيّ مارزان، الاعتداء الأول نفذه رجل مجهول، حينما لكم في الوجه شابتين سوريتين (15 و16 عاماً)، بعد أن وجه لهما شتائم عنصرية. بعدها، تمّ نقل المراهقتين للمستشفى؛ حيث حصلتا على العلاجات الأولية، فيما فرّ المهاجم بسرعة متوارياً عن الأنظار في رواق للتسوق، بحسب ما أورد موقع "دويتشه فيله".

أما الاعتداء الثاني؛ فقد وقع في حي آخر من العاصمة (نويكولن)؛ حيث قيل إنّ امرأة هاجمت طفلة عمرها 12 عاماً، بعدما حاولت تمزيق حجابها بالقوة، قبل جرها بعنف من شعرها، وهي تتلفظ على ما يبدو بعبارات عنصرية نابية، حسبما ذكرته الشرطة.

اعتداءان عنصريان منفصلان في برلين؛ الأول نفذه رجل بحق سوريتين والثاني نفذته امرأة هاجمت طفلة

وقيل أيضاً؛ إنّ المرأة حاولت طعن الفتاة بحقنة مليئة بالدم على ما يبدو، كما هددتها أيضاً برذاذ الفلفل، ولحسن الحظ فإنّ إصابات الفتاة كانت طفيفة. وبعد فعلتها لاذت المرأة بالفرار قبل وصول قوات الشرطة إلى عين المكان، وقد بدأت السلطات المعنية في التحقيق بالكشف عن ملابسات الحادثين.

يذكر أنّ اليمين المتطرف صعد بشكل ملموس ليس فقط في ألمانيا؛ بل في كثير من الدول الأوروبية،  مما عزز خطاب الكراهية ضدّ اللاجئين، ويطالب الحكومات باتخاذ التدابير اللازمة لانهاء تواجد اللاجئين، وقد شهدت ألمانيا الكثير من الحوادث المشابهة، التي كان الضحايا فيها جلّهم من المسلمين.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



ألمانيا تشهد اعتداءات عنصرية.. هذه آخرها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-02-10

تعرضت ثلاث فتيات سوريات، أول من أمس، في قلب العاصمة الألمانية، لإهانات لفظية عنصرية في الشارع العام.

وذكرت الشرطة؛ أنّ ذلك وقع في اعتداءين منفصلين في حيّ مارزان، الاعتداء الأول نفذه رجل مجهول، حينما لكم في الوجه شابتين سوريتين (15 و16 عاماً)، بعد أن وجه لهما شتائم عنصرية. بعدها، تمّ نقل المراهقتين للمستشفى؛ حيث حصلتا على العلاجات الأولية، فيما فرّ المهاجم بسرعة متوارياً عن الأنظار في رواق للتسوق، بحسب ما أورد موقع "دويتشه فيله".

أما الاعتداء الثاني؛ فقد وقع في حي آخر من العاصمة (نويكولن)؛ حيث قيل إنّ امرأة هاجمت طفلة عمرها 12 عاماً، بعدما حاولت تمزيق حجابها بالقوة، قبل جرها بعنف من شعرها، وهي تتلفظ على ما يبدو بعبارات عنصرية نابية، حسبما ذكرته الشرطة.

اعتداءان عنصريان منفصلان في برلين؛ الأول نفذه رجل بحق سوريتين والثاني نفذته امرأة هاجمت طفلة

وقيل أيضاً؛ إنّ المرأة حاولت طعن الفتاة بحقنة مليئة بالدم على ما يبدو، كما هددتها أيضاً برذاذ الفلفل، ولحسن الحظ فإنّ إصابات الفتاة كانت طفيفة. وبعد فعلتها لاذت المرأة بالفرار قبل وصول قوات الشرطة إلى عين المكان، وقد بدأت السلطات المعنية في التحقيق بالكشف عن ملابسات الحادثين.

يذكر أنّ اليمين المتطرف صعد بشكل ملموس ليس فقط في ألمانيا؛ بل في كثير من الدول الأوروبية،  مما عزز خطاب الكراهية ضدّ اللاجئين، ويطالب الحكومات باتخاذ التدابير اللازمة لانهاء تواجد اللاجئين، وقد شهدت ألمانيا الكثير من الحوادث المشابهة، التي كان الضحايا فيها جلّهم من المسلمين.