أمريكا تعلن استئناف المساعدات الإنسانية للفلسطينيين... هل تنفرج العلاقات الثنائية؟

أمريكا تعلن استئناف المساعدات الإنسانية للفلسطينيين... هل تنفرج العلاقات الثنائية؟

مشاهدة

03/02/2021

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أمس أنّ الإدارة الجديدة تنوي استئناف المساعدات الإنسانية للفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في تصريح نقلته وكالة "رويترز": إننا "نخطط لتجديد المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، لأنّ في ذلك مصلحة أمريكية".

وأضاف: "لم يؤدِّ أسلوب الإدارة السابقة بوقف تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني إلى أي تقدم سياسي، ولم يحرز تنازلات من القيادة الفلسطينية، بل أضرّ فقط بالمواطنين الفلسطينيين".

ويأتي ذلك الإعلان بعد اتصالات تمّت بين مسؤول ملف فلسطين في الخارجية الأمريكية هادي عمرو مع رئيس الحكومة الفلسطينية د. محمد اشتية.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ قد قال: إنه أجرى اتصالاً هاتفياً أول من أمس مع هادي عمرو مسؤول الملف الفلسطيني الإسرائيلي في وزارة الخارجية الأمريكية.

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر": تمّ التباحث في العلاقات الثنائية والوضع السياسي، وآخر التطورات الراهنة.

 

الخارجية الأمريكية: نخطط لتجديد المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، لأنها لم تسبب إلا الضرر فقط للمواطنين الأبرياء

ووصف الشيخ الحديث بـ "الإيجابي"، وتمّ الاتفاق على استمرار التواصل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أنّ نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الفلسطينية والإسرائيلية هادي عمر يجري اتصالات تمهيدية مع شركائه في حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية بعد تسلم منصبه.

وكان القائم بأعمال سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ريتشارد ميلز قد أعلن في كانون الثاني (يناير) الماضي عزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على إعادة تجديد العلاقة مع الفلسطينيين واستئناف برامج المساعدات، بعد أن شهدت جموداً في الأعوام الأخيرة.

وقد قطع ترامب التمويل عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة المعروفة باسم "الأونروا"، التي تأسست لمساعدة 700 ألف فلسطيني فرّوا أو أجبروا على ترك منازلهم خلال حرب عام 1948.

و"الأونروا" توفر التعليم والرعاية الصحية والغذاء، وتعمل على تقديم المساعدة لحوالي 5.5 مليون لاجئ وذويهم في الضفة الغربية وقطاع غزة، وكذلك في الأردن وسوريا ولبنان.

وكانت الولايات المتحدة مانحاً رئيسياً للأونروا، وأدّى فقدان الأموال إلى أزمة مالية للوكالة.

كما أنّ إدارة ترامب أغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بالعاصمة واشنطن، في أيلول (سبتمبر) 2018، ممّا أدى فعلياً إلى إغلاق البعثة الدبلوماسية للفلسطينيين لدى الولايات المتحدة.

الصفحة الرئيسية