إطلاق سراح 4 مختطفين في ليبيا.. هذا دور الإمارات

نجحت دولة الإمارات العربية في إطلاق سراح 4 أجانب مدنيين يعملون في محطات تحلية المياه، كانوا محتجزين لدى جماعات مسلحة في غرب ليبيا منذ قرابة 11 شهراً، فيما تم نقل المفرج عنهم إلى أبوظبى تمهيداً لعودتهم إلى بلادهم.

وأعلنت الإمارات أمس، عن إطلاق سراح ثلاثة مهندسين فلبينيين، ورابع كوريّ جنوبي، كانوا اختُطفوا في تموز (يوليو) الماضي، جنوب غربي ليبيا، وذلك بالتنسيق مع الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

إطلاق سراح 4 أجانب مدنيين، كانوا محتجزين لدى جماعات مسلحة في ليبيا بالتعاون بين الأمارات والجيش الليبي

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان نشر عبر وكالة "وام" إنه تم إطلاق سراحهم "نتيجة لجهود كبيرة بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون والتنسيق مع الجيش الوطني الليبي، حيث تم نقل المحتجزين إلى أبوظبي، تمهيداً لمغادرتهم إلى بلادهم".

وبحسب البيان، فإن الإمارات تواصلت مع قوات الجيش الوطني الليبي، بعد طلب كل من الفلبين وكوريا الجنوبية المساعدة منها.

وخطف المهندسون الأربعة في تموز (يوليو) الماضي من موقع منظومة آبار جبال الحساونة (900 كلم جنوب طرابلس) بعد هجوم شنته جماعة مسلحة مجهولة.

وتشن قوات المشير خليفة حفتر هجوماً على العاصمة طرابلس منذ الرابع من أبريل (نيسان) الماضي. وبعد مرور أكثر من شهر من بدء الهجوم، لم تتمكن قوات حفتر من التقدم إلى طرابلس، ووصل الوضع في ليبيا إلى حائط مسدود.