الإرهابي المصري رقم 1 في قبضة السلطات الليبية.. من هو؟!

الإرهابي المصري رقم 1 في قبضة السلطات الليبية.. من هو؟!

مشاهدة

08/10/2018

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية؛ إلقاء القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي فجر اليوم .

وأكّد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، في تصريح صحفي مقتضب؛ أنّ العملية الأمنية نفذت بمدينة درنة.

ويعدّ عشماوي من أخطر العناصر الإرهابية الأجنبية المتواجدة في ليبيا، وهو أمير تنظيم "المرابطين"، التابع لتنظيم القاعدة في درنة، وكان يتواجد في المدينة منذ فراره من بلاده قبل أربعة أعوام.

القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تعلن القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي في مدينة درنة

وشارك عشماوي في قيادة عدة عمليات إرهابية داخل ليبيا، كما شارك في عمليات أخرى داخل مصر ضدّ الجيش والأمن المصري .

من هو هشام عشماوي، ضابط الصاعقة المنشق، والمطلوب الأمني رقم (1) في مصر؟

نشرت وكالة "رويترز" للأنباء، في تشرين الأول (أكتوبر) العام 2015، تقريراً مطولاً يتناول سيرة ضابط الجيش المفصول، هشام عشماوي، الذي بات المطلوب الأمني رقم (1) في مصر.

عشماوي كان ضابطاً في سلاح الصاعقة ويدرك جيداً المطبخ العسكري المصري بكل تفاصيله، ويسهل عليه التعاطي مع كلّ الفخاخ التي تنصبها له الأجهزة.

وأورد التقرير شهادات كثير من المسؤولين الأمنيين المصريين، كلها تعبّر عن الخطر الذي يمثله عشماوي، والذي وصفه مسؤول بالأمن الوطني بـ "أخطر إرهابي" تواجهه مصر؛ لأنّه المخطط والمنفذ للعمليات التي تجري ضدّ الجيش والشرطة في كثير من الأوقات.

من أبرز العمليات التي حملت بصمة عشماوي، محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق، محمد إبراهيم، في العام الذي وقع فيه إبعاد مرسي عن الحكم، وأيضاً عملية اغتيال النائب العام هشام بركات في هجوم بسيارة ملغمة، منتصف العام الجاري.

وفي رسالة صوتية، نشرها موقع "سايت" لمراقبة مواقع الجماعات الإسلامية المسلحة، على الإنترنت، في تموز (يوليو) العام 2015، دعا هشام العشماوي للجهاد ضدّ الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.

ووجهت السلطات المصرية أصابع الاتهام للعشماوي في حادث الواحات الإرهابي، الذي راح ضحيته العشرات من أفراد الشرطة المصرية، بينهم رتب كبيرة.

كما كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا في مصر؛ أنّ خلية العشماوي الإرهابية تورطت في استهداف عدد من المنشآت المهمّة والحيوية، كان من بينها كمين الفرافرة، وتورط في التخطيط لاغتيال عدد من الشخصيات القضائية، التي تنظر قضايا الإرهاب وتفجير عدد من المنشآت الحيوية والشرطية، والمرافق العامة في محافظات مختلفة.

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية