الرئيس التونسي يرسم خريطة طريق: قانون جديد للانتخابات (فيديو)

الرئيس التونسي يرسم خريطة طريق: قانون جديد للانتخابات (فيديو)

مشاهدة

21/09/2021

شدد الرئيس التونسي قيس سعيد على تمسكه باستكمال الإجراءات التي بدأها في 25 تموز (يوليو) الماضي، قائلاً إنه سيقدم قانوناً جديداً للانتخابات، وإنه وضع قوانين انتقالية، وستظل إجراءات الطوارئ سارية، علماً بأنه لم يعلن عن مواعيد محددة للخطوات القادمة.

وأضاف سعيد، خلال خطابه وسط حشد شعبي في محافظة سيدي بوزيد التي مثلت مهد الثورة التونسية: تم وضع أحكام انتقالية، وسيتم تكليف رئيس حكومة، وستكون أحكاماً انتقالية تستجيب إلى إرادتكم... وسيتم وضع مشروع قانون انتخابي جديد".

وأكد "ما أقوله اليوم هو في صلب الدستور، ولا يمكن أن يقولوا إنه انقلاب، وكيف يكون انقلاباً بالدستور ونص الدستور"؟

 الرئيس التونسي: تم وضع أحكام انتقالية، وسيتم تكليف رئيس حكومة، وستكون أحكاماً انتقالية تستجيب إلى إرادتكم... وسيتم وضع مشروع قانون انتخابي جديد

وتابع سعيد، بحسب مقطع فيديو عبر الصفحة الرسمية للرئاسة التونسية على فيسبوك: "ليسمع العالم كلّه، الأحكام المتعلّقة بالحقوق والحرّيات التي نصّ عليها الدستور ستبقى سارية المفعول، عملت على ألّا يتمّ المساس بأي حرّية".

ونبه الرئيس التونسي إلى أنّ تونس تشهد عدة أزمات مفتعلة، وأنّ التحدي الذي يطرحه البعض لا يقابل إلا بتحدٍّ أكبر، متوعداً تلك الجهات التي لم يسمّها، قائلاً: إنّ "صواريخنا القانونية على منصاتها، وتكفي إشارة واحدة لتضربهم في أعماقهم".

 
كلمة رئيس الجمهورية

كلمة رئيس الجمهورية من مدينة سيدي بوزيد

Posted by ‎Télévision tunisienne التلفزة الوطنية التونسية‎ on Monday, September 20, 2021

وكانت مظاهرات قد انطلقت خلال الأيام الماضية في تونس تطالب بالعودة إلى الأوضاع الطبيعية وإنهاء الحالة الاستثنائية، خصوصاً في ظل تأخر تعيين حكومة جديدة، وما يمثله الوضع من فراغ سياسي.

في غضون ذلك، أوضح الرئيس التونسي أنه اختار أن يلقي كلمته ''من مهد الثورة لا من مدارج المسرح البلدي''، مؤكداً أنه على العهد الذي قطعه للشعب التونسي، وأنه جاء إلى ولاية سيدي بوزيد حاملاً شعار "الشعب يريد''.

وشدد سعيد على تمسكه بالتحدي، وأنه لا مجال للتراجع أو الحيرة أو الارتباك، مشيراً إلى ''أنّ البعض ديدنه بث الفوضى والارتباك والهلع وصناعة الأزمات''.

وأضاف الرئيس التونسي أنّ "الخطر ما يزال جاثماً، ولا يمكن أن أترك الدولة كالدمية تُحرّك من وراء الستار"، لافتاً إلى أنه سيأتي اليوم الذي سيكشف فيه عن الحقائق كاملة، ليعرف من خلالها الشعب التونسي العديد من الحقائق.

الصفحة الرئيسية