الغنوشي يكشف عن مرشح النهضة للانتخابات الرئاسية

الغنوشي يكشف عن مرشح النهضة للانتخابات الرئاسية

مشاهدة

27/03/2019

أثار رئيس حركة النهضة الإخوانية، راشد الغنوشي، بتصريحاته المتعلقة بمرشح الحركة للانتخابات الرئاسية وعدم استبعاده ترشيح يوسف الشاهد، جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية، خاصة أنّ تصريحاته تعدّ أوضح موقف للحركة بعد انهيار تحالفها مع حزب حركة نداء تونس.

وقال الغنوشي، في تصريح لإذاعة "جوهرة إف إم" المحلية الخاصة: "إنّ هذا الأمر يبقى وارداً، ومن الممكن أن يكون يوسف الشاهد مرشح النهضة للانتخابات الرئاسية القادمة".

 لكنّ الحركة نشرت لاحقاً بياناً توضيحياً، قالت فيه: إنّ الأمر سابق لأوانه، وهو متروك للحوار والتشاور في إطار مجلس الشورى.

راشد الغنوشي: من الممكن أن يكون يوسف الشاهد مرشح النهضة للانتخابات الرئاسية القادمة

وقالت في بيانها: "تبعاً لما يتم تداوله على بعض المواقع الإلكترونية والإعلامية، من مواقف منسوبة لحركة النهضة، تتعلق بمساندة عدد من الشخصيات الوطنية لمنصب رئاسة الجمهورية في الاستحقاق الانتخابي القادم، وآخرها ما نسب لرئيس الحركة هذا، أمس، في اقتطاع لتصريحه، يهمّ حركة النهضة التذكير بموقفها الصادر عن مجلس شوراها في دورته الخامسة والعشرين، في العاشر من شهر شباط (فبراير) الماضي، والذي أكّد أن حركة النهضة معنية بالانتخابات الرئاسية".

وأضافت "قمنا بدعوة المكتب التنفيذي إلى إعداد تصوّر لكيفية المشاركة في الانتخابات، سواء عبر مرشح من داخل حركتنا، أو دعم مرشح من خارجها، وعرض المقترح على مجلس الشورى وهو ما تعكف هياكلنا المختصة على بلورته، وإدارة الحوار حوله، من أجل تحديد موقف نهائي ينشر للعموم".

وكانت النهضة قد دعمت الشاهد في مواجهة شقّ واسع من حزب نداء تونس، جمّد عضويته وطالب بإقالته بسبب "فشله".

ووفرت الحركة الإسلامية، التي باتت تمتلك الغالبية البرلمانية بعد الانشقاقات والاستقالات التي عصفت بنداء تونس، وأضعفت تمثيله في البرلمان، الغطاء السياسي للشاهد الذي أعلن أنصاره ومن ضمنهم منشقون عن نداء تونس، تأسيس حزب "تحيا تونس".

 

 

الصفحة الرئيسية