"بايدن أوروبا".. وأردوغان

"بايدن أوروبا".. وأردوغان

مشاهدة

15/11/2020

في عدد من القضايا الأمنية التي أنتجها التشنج التركي - الأوروبي في الأشهر الماضية، استنجدت عواصم القرار الأوروبي بأمريكا بزعامة ترامب، فقوبلت من واشنطن بآذان صماء، عكست دعماً ضمنياً للاستفزازات التركية.

ووقفت دول الاتحاد الأوروبي مذهولة أمام هذه الموقف الأمريكي، الذي جاء في نهاية المطاف متناغماً مع الشرخ الذي سعت ولاية ترامب إلى إحداثه في المنظومة الأوروبية، منذ أن انضمت إلى عملية الانفصال البريطاني عن عائلته الأوروبية، وفهم وقتها أن ترامب سيستعمل كل الأوراق لمحاولة إضعاف الفضاء الأوروبي، بما في ذلك الورقة التركية التي أسهمت في ممارسة ضغط قوي على دول الاتحاد.

من هذا المنطلق بدأت دول الاتحاد الأوروبي تحلم بتغيير ترامب ومجيء جو بايدن، وعندما تحقق هذا الحلم تنفست هذه الدول الصعداء، وسارعت إلى توجيه التهاني، والتعبير عن التفاؤل بالمستقبل على العلاقات الأوروبية ــ الأمريكية، وأيضاً على مستوى الموقف الأمريكي من المعضلة التركية، وتعول دول الاتحاد الأوروبي على المواقف المبدئية للحزب الديمقراطي تجاه العلاقات بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين، وأيضاً على التصريحات التي أدلى لها المرشح جو بايدن تجاه شخصية ردوغان، التي وصفها بالمتسلطة واعداً بأنه في حال انتخابه رئيساً للولايات المتحدة سيعمل كل ما في وسعه للإطاحة ديمقراطياً بأردوغان، عبر تقديم دعم للمعارضة خلال الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها عام 2023.

انطلاقاً من هذه المعطيات التي تبين تقارباً بين المواقف الأوروبية وجو بايدن يظهر جلياً أن عنوان الحقبة المقبلة سيكون تكاثف الجهود بين واشنطن وبروكسل لإرغام القيادة التركية على تغيير سياستها العدوانية والاستفزازية والابتزازية في المنطقة.

إضافة إلى الرسالة الرادعة التي قد تتلقاها القيادة التركية من الثنائي الأوروبي - الأمريكي، هناك احتمال قوي لأن تطرح إدارة جو بايدن إشكالية اقتناء تركيا منظومة الدفاع الروسية إس 400، التي يعتبر استعمالها اختراقاً واضحاً لأمن المنظومة الأطلسية التي يبدو واضحاً من حيث قناعات الحزب الديمقراطي وتصريحات المرشح بايدن أنهما متمسكان بأهميتها الاستراتيجية أكثر من الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذي كان يهدد بمغادرتها، وفي هذا الإطار قد يكون جو بايدن كابوساً حياً لأردوغان يرغمه على مراجعات سياسة وعسكرية مؤلمة.

عن "الرؤية" الإماراتية

الصفحة الرئيسية