بيان لمجلس التعاون الخليجي حول مباحثات فيينا... هذا ما جاء فيه

بيان لمجلس التعاون الخليجي حول مباحثات فيينا... هذا ما جاء فيه

مشاهدة

17/06/2021

شدد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي على ضرورة إشراك دول الخليج في مباحثات فيينا النووية، مشككين في سلمية البرنامج النووي الإيراني نظراً إلى النسبة العالية التي وصل إليها تخصيب اليورانيوم في المفاعلات الإيرانية.

 وطالبوا في بيان صدر أمس بعد اجتماع الدورة الـ148 للمجلس في الرياض بأن تأخذ المحادثات الجارية في العاصمة النمساوية فيينا بشأن الاتفاق المبرم في 2015 حول النووي الإيراني في الاعتبار برنامج الصواريخ الباليستية الذي تطوره إيران، ومصلحة دول الخليج في حماية أمنها واستقرارها، وما قد يطالها من ضرر جرّاء إحياء الاتفاق، وفق ما نقلت صحيفة "العرب" اللندنية.

وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي يشككون في سلمية البرنامج النووي الإيراني، ويطالبون بإشراك دول الخليج في مباحثات فيينا

وأكد الوزراء "خطورة الفصل بين تداعيات الاتفاق النووي الإيراني وزعزعة الأمن والاستقرار لدول مجلس التعاون"، مشيرين إلى "ضرورة التزام إيران بالأسس والمبادئ الدولية ومبادئ حسن الجوار واحترام سيادة الدول وعدم استخدام العنف"، معلنين عن دعمهم لـ "الجهود الدولية الرامية لضمان عدم تطوير إيران سلاحاً نووياً".

المجلس يدعو إيران إلى التراجع عن نسبة تخصيب اليورانيوم، والانخراط في المباحثات بجدية، وعدم تعريض المنطقة للخطر

ودعا المجلس إيران إلى "التراجع عن نسبة تخصيب اليورانيوم الذي يدل على أنّ البرنامج ليس سلمياً، والانخراط في المباحثات بجدية، وعدم تعريض المنطقة للخطر".

وتشارك عدّة أطراف دولية دول الخليج توجّسها وانتقاداتها لمحادثات فيينا، وقد اعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أمس أنّ مساعي إحياء الاتفاق النووي مع إيران يجب أن تنتظر تشكيل حكومة إيرانية جديدة، مضيفاً أنّ الاتفاق يحتاج إلى إرادة سياسية من جميع الأطراف.

الصفحة الرئيسية