عادات غذائية تضر بصحتك أكثر من التدخين.. ما هي؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2608
عدد القراءات

2019-04-17

لا شك في أنّ صحة الإنسان مقترنة بنوعية الغذاء الذي يتناوله، لذا ينصح خبراء التغذية بضرورة اختيارنا اليومي للأطعمة الجيدة، لتحسين صحة أجسامنا وسلامتها والابتعاد عن الأمراض ومقاومتها. 

أشارت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية "The Lancet" إلى أنّ الإفراط في استهلاك اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة والملح والسكر وعدم تناول كمية كافية من الفواكه والخضراوات والبقوليات يشكل السبب الرئيسي لأمراض القلب والسرطان.

اقرأ أيضاً: كيف ساهم طهي الطعام في تطور حضارتنا الإنسانية؟

ومن الجدير بالذكر أنّ حوالي 11 مليون حالة وفاة على مستوى العالم في عام 2017 تعود أسبابها إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، والتي غالباً ما تكون ناتجة عن أو تتفاقم بسبب السمنة وسوء التغذية، وبشكل خاص الإفراط في استهلاك الملح.

ووفقاً للباحثين، قد يحتوي نظامنا الغذائي اليومي على مخاطر أكبر من أي عامل آخر بما في ذلك تدخين السجائر.

سوء التغذية

ووفقاً للإحصائيات يموت شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص حول العالم لأسباب متعلقة بسوء التغذية.

قد يحتوي نظامنا الغذائي اليومي على مخاطر أكبر من أي عامل آخر بما في ذلك تدخين السجائر

ويشير الباحث الألماني، شتيفان لوركوفسكي، إلى أنّ سوء التغذية يختلف من بلد لآخر باختلاف القدرة الشرائية، بحسب ما نشره موقع "دويتشه فيله".

فسوء التغذية هو انخفاض نسبة الخضراوات والفواكه والألياف والحبوب والاعتماد شبه الكلي على أطعمة تحتوي على نسب عالية من النشويات والدهون، إذ يميل معظم الأشخاص إلى تناول الوجبات السريعة والاعتماد على المذاق في اختيار الطعام وليس على ما تحتويه من عناصر غذائية، وخصوصاً عند التقدم بالعمر. لذلك نلاحظ ارتفاعاً في عدد الأشخاص الذين يعانون من البدانة.

اقرأ أيضاً: خرافات وحقائق حول الطعام .. تعرّف إليها

وما يفتقده نظامنا الغذائي غالباً هو الحبوب الكاملة والاعتدال في استهلاك الملح والسكر والتوازن بين أنواع الأغذية.

سوء التغذية هو انخفاض نسبة الخضراوات والفواكه والألياف والحبوب والاعتماد شبه الكلي على أطعمة تحتوي على نسب عالية من النشويات والدهون

يموت شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص حول العالم لأسباب متعلقة بسوء التغذية

فبحسب الدراسة، فإنّ أكثر من 50% من جميع الوفيات ناتجة عن عدم تناول ما يكفي من الحبوب الكاملة والفواكه، بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من الصوديوم (الملح).

وعلى الرغم من معرفة أن تناول الحبوب الكاملة والألياف قد يمنح الجسم وقاية ضد أمراض القلب والأوعية الدموية وسكري النوع الثاني وسرطان القولون والمستقيم، إلا أنّ كثيراً من الأشخاص يعتمدون على استهلاك الملح والسكريات في أطعمتهم، مما يتسبب بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: