على الصعيد الشعبي... مواقف وتحركات أوروبية مؤيدة للشعب الفلسطيني

على الصعيد الشعبي... مواقف وتحركات أوروبية مؤيدة للشعب الفلسطيني

مشاهدة

16/05/2021

قالت نقابة عمال مرفأ مدينة ليفورنو الإيطالي إنّ العمال اعترضوا على تحميل شحنة أسلحة ومتفجرات بعدما اكتشفوا أنّ وجهتها ستكون إلى مرفأ أسدود الإسرائيلي.

وقال موقع "كونتروبيانو" الإيطالي: إنّ النقابة اعترضت على تحميل "أسلحة ومتفجرات ستستخدم لقتل الفلسطينيين"، وتحدثت تقارير صحفية عن محاولة نقابات عمال الرصيف جمع معلومات عن المزيد من الشحنات لمنعها من الوصول إلى إسرائيل تضامناً مع الفلسطينيين.

وأضاف الموقع أنّ عمال النقابة تلقوا تقريراً عن وجود عشرات المركبات العسكرية الجاهزة للتحميل على متن سفينة Molo Italia.

 

عمال مرفأ إيطالي يعترضون على تحميل شحنة أسلحة ومتفجرات بعدما اكتشفوا أنها ستستخدم في قتل الفلسطينيين

ودعت تجمعات عمالية أخرى إلى زيادة التنسيق بين عمال المرافئ من أجل منع عمليات مماثلة لشحن الأسلحة.

وفي سياق متصل بمواقف الشعوب الأوروبية من العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، خرج آلاف المتظاهرين في العاصمة الإسبانية مدريد أمس للمشاركة في مسيرة، احتجاجاً على هجمات الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

...

ولوّح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية وهم يسيرون باتجاه ساحة بويرتا ديل سول بوسط مدريد، وهتفوا باللغة الإسبانية: "هذه ليست حرباً، هذه إبادة جماعية"، ورفع البعض لافتات كتب عليها "الولايات المتحدة دولة إرهابية"، و"حياة المسلمين مهمة"، وفق ما نقلت شبكة "يورو نيوز".

وفي فرنسا، انطلقت أمس مظاهرة شعبية في العاصمة باريس، وأوقفت الشرطة الفرنسية 44 شخصاً أثناءها بدعوى أنها مظاهرة محظورة.

وفي تغريدة على صفحته في "تويتر"، شكر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان جميع أفراد الشرطة وقوات الدرك الذين شاركوا في الحفاظ على النظام العام أمس، موضحاً أنّ هناك "51 موقوفاً في فرنسا، بينهم 44 في باريس".

مظاهرات حاشدة مؤيدة للشعب الفلسطيني تنظم في فرنسا واليونان وإسبانيا، والأمن يفضها بالقوة

وأضاف الوزير: إنّ أحد أفراد الشرطة أصيب بجروح أثناء اشتباكات بين عناصر الأمن والمتظاهرين في العاصمة الفرنسية، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

وقالت شرطة باريس في بيان نشر على حسابها الرسمي في تويتر: إنّ "عناصر الأمن نجحوا في إعادة الهدوء إلى المناطق الشمالية من العاصمة".

وقد استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المحتجين.

...

ويوم الخميس الماضي أعلن وزير الداخلية الفرنسي أنه طلب من قائد شرطة باريس حظر المظاهرة تجنباً لتكرار تظاهرة محظورة مماثلة نظمت في تموز (يوليو) 2014 ضد الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وتحولت إلى أعمال عنف وشهدت اشتباكات مع الشرطة.

وفي الإطار ذاته، استخدمت الشرطة اليونانية قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين نظمت أمام سفارة إسرائيل في العاصمة أثينا، حسبما أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية.

وذكرت الوكالة أنّ المظاهرة نظمت من قبل أحزاب يسارية غير برلمانية، وشارك فيها أبناء الجالية الفلسطينية في اليونان، مضيفاً أنّ بعض المحتجين بدؤوا يرشقون عناصر الأمن بالحجارة، وقد ردّت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.

ونظمت مظاهرة أخرى مؤيدة للفلسطينيين على خلفية تفاقم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على مدار الأسبوع الأخير في مدينة سالونيك اليونانية.

الصفحة الرئيسية