لماذا يعتنق مغاربة أمازيغ المسيحية؟

المغرب

لماذا يعتنق مغاربة أمازيغ المسيحية؟

مشاهدة

22/09/2019

"سأخبر عائلتي يوماً أنّني اعتنقت المسيحية، رغم أنّني أدرك أنّ ردّ الفعل سيكون صعباً، لكنّني مستعدة لتحمل العواقب"، تقول فاطمة (اسم مستعار)، التي اعتنقت منذ حوالي خمسة أعوام، المسيحية، حينما كانت تدرس في الجامعة بمدينة أكادير جنوب المغرب.

اقرأ أيضاً: المسيحيون في المشرق.. هل يمكن الحديث عن تمييز واضطهاد؟
تروي فاطمة لـ "حفريات" تفاصيل ما جرى: "لم أكن أتصوّر يوماً أنّي سأعتنق المسيحية، لم تكن لدي أيّة معلومات عن هذا الدين، كانت ثقافتي محدودة عن باقي الأديان، لكن عندما التقيت بسيدة أجنبية، أهدتني الإنجيل، وتعرّفت إلى الدين المسيحيّ".
مسيحيون مغاربة يمارسون طقوسهم الدينية في سرية

"من حقّنا أن نعتنق الدين الذي اخترناه "
ترى فاطمة أنّ أصولها الأمازيغية ساهمت أيضاً في اعتناقها الدين المسيحي، مضيفةً في هذا الصدد: "لم أكن أعرف أنّ أجدادنا الأمازيغ كانوا مسيحيين، عندما بحثت في تاريخي وحضارتي اكتشفت ذلك، وتعرّفت إلى الدين المسيحي وتعاليمه، وقررت أن أغيّر ديني."

اقرأ أيضاً: المسيحيون في المشرق.. ما أبرز التحوّلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؟
تطمح فاطمة، البالغة من العمر 22 عاماً، أن تكشف أمر اعتناقها المسيحية، وأن تمارس طقوسها في العلن، ولكنّها تتخوف من تداعيات ذلك، معتمدة أسلوب التدرج.
تتابع الشابة المغربية: "أحلم في أن يتقبلني المجتمع المغربي، ويفهم أنّ من حقّنا أن نعتنق الدين الذي اخترناه ."
زعزعة العقيدة
وتتحدث فاطمة عن المشاكل التي واجهتها بسبب دفاعها عن المسيحية: "طردتُ من طرف أحد أساتذتي، بعد دخولي في جدال معه حول حرية المعتقد، كان يقدم لنا معلومات مغلوطة عن المسيحيين المغاربة، وأنّهم يخدمون أجندات أجنبية، وأنّه يجب الزجّ بهم في السجن".

اقرأ أيضاً: المسيحيون في السودان.. هل انتهت حقبة القمع؟
ويشار إلى أنّ الفصل 220 من القانون الجنائي المغربي، ينصّ على "معاقبة كلّ مَن يستعمل وسائل الإغراء بهدف زعزعة عقيدة مسلم، أو تحويله إلى ديانة أخرى، بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاثة أعوام، وبغرامة من مئتين إلى خمسمئة درهم" )الدولار يساوي 9,68 درهم).
ويُطالب المسيحيون المغاربة بإلغاء هذا الفصل، معتبرين أنّه مناقض للالتزامات والاتفاقيات الدولية، التي وقّع عليها المغرب في مجال حقوق الإنسان، ومطالبين بملائمة القوانين المحلية مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
المسيحيون المغاربة يطالبون بحقهم في ممارسة شعائرهم الدينية

"طردوني من العمل"
في مدينة أكادير؛ التقت "حفريات" بمسيحيين مغاربة أمازيغ، كشفوا عن حياتهم السرّية بعد اعتناقهم المسيحية والصعوبات التي تواجههم. وفي هذا السياق، تقول مريم، البالغة من العمر 36 عاماً: "اعتنقت المسيحية لأنّني اقتنعت بها، وشعرت أنها تنسجم مع أفكاري، ولم أخبر عائلتي بذلك".

الفصل 220 من القانون الجنائي المغربي ينصّ على معاقبة مَن يستعمل وسائل الإغراء لتحويل عقيدة المسلم إلى ديانة أخرى

تغيير مريم لدينها تسبّب لها في عدة مشكلات، من بينها طردها من العمل: "كنت أعمل مربية عند عائلة ألمانية في مدينة أكادير، وأخبرتهم أنّني اعتنقت المسيحية، فطردوني من العمل، معتقدين أنّني سأجلب لهم المشكلات مع المغاربة المسلمين".
وتتابع مريم: "تخوّفت العائلة الألمانية من أن تُتهم بأنّها أقنعتني بتغيير ديني، لذلك قامت بطردي".
تُمارس مريم شعائرها الدينية بسرّية، وتخشى أن تعلم عائلتها باعتناقها المسيحية: "كنت أتمنى لو أنّني أستطيع أن أخبر عائلتي بأنّني غيّرت ديني، لكن لا أحد سيتفهم ذلك".
مسيحيون قبل 2000 عام
تطمح مريم بأن يعترف القانون المغربي بالمسيحيين المغاربة، وأن يتمّ إصلاح البرامج التعليمية التي تقصي الأديان الأخرى، وأن يُسمح للمسيحيين المغاربة بزواج مسيحيّ، وبدفن موتاهم في مقابر مسيحية، على حدّ تعبيرها.
لكنّ المعارضين للاعتراف القانوني بالمسيحيين المغاربة يستدلّون بما ورد في الفصل الواحد والأربعين من الدستور المغربي: "الملك هو أمير المؤمنين، وحامي حمى الملّة والدين، والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية"، بموجب تفسيرهم أنّ "إمارة المؤمنين" تعني الهوية الإسلامية للدولة.

اقرأ أيضاً: كيف أصبح المسيحي كمال ترزي عكازة صديقه الضرير المسلم حاتم خريس؟
بيد أنّ المغاربة المسيحيين يرون أنّ حماية الدين تشمل اليهود والمسيحيين أيضاً، مستشهدين بحديث للملك محمد السادس، لوسائل إعلام محلية في مدغشقر، في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، نفى فيه ما وصفه بـ "الإشاعات" حول أنّ "المشروعات التي أطلقها في مدغشقر لن تعود بالنفع إلا على الطائفة المسلمة"، مشيراً إلى أنّ "ملك المغرب هو أمير المؤمنين، والمؤمنون من جميع الديانات، والمغرب لا يقوم بحملة دعوية ولا يسعى قطعاً إلى فرض الإسلام".
ومن جهته، قال كريستوفر لوبيز روميرو، مطران الرباط: إنّ "المسيحيين كانوا يعيشون قبل 2000 عام في مختلف مدن المغرب، من بينها سبتة ووليلي والعرائش"، نافياً بالقطع أن يكون المسيحيون قد "جاؤوا إلى المغرب في عهد الحماية فقط".

اقرأ أيضاً: مسيحيو فلسطين يرفعون صليب الآلام ويقاومون سياسات التهجير الإسرائيلية
وفي سياق حديثه، خلال ندوة عن "قيم الكرامة الإنسانية في الديانات الإبراهيمية"، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، أشار المطران إلى أنّه "من أجل تعظيم الله، يجب أن نقوم بكلّ شيء حتى يعيش الناس بكرامة". وأكّد أنّه لا يقبل بـ "التسامح معه فقط"، بل يجب أن يرافقَ ذلك "احترام وتقدير متبادل ثم حبّ".
حرية المعتقد وتهديد النسيج الوطني
في 17 حزيران (يونيو) 2018، قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي المتزعم للحكومة، في تصريح لجريدة "الصباح": إنّ "موضوع حرية المعتقد لا يشكل تهديداً للدولة في المدى القريب، لكن من المؤكّد أنّه يشكّل خطراً على المدى البعيد".
ويرى الرميد أنّ "حرية المعتقد في الوقت الراهن لا تهمّ سوى أفراد من المجتمع، أما إذا اتسعت دائرة الأفراد لتصبح جماعات، وتضمّ فئات واسعة داخل المجتمع؛ فإنّ ذلك يهدد النسيج الوطني لا محالة".
رشيد إمونان مسؤول عن كنيسة الصخرة بأكادير جنوب المغرب

كنيسة الصخرة
من جهته، يقول رشيد إمونان، مسيحي مغربي، ومسؤول عن كنيسة الصخرة بأكادير: إنّ "أكبر تجمّع للمسيحيين المغاربة يوجد في جهة سوس ماسة، وكنّا قد شيّدنا كنيسة الصخرة عام 2006 لنمارس شعائرنا الدينية بسرّية".
ويُضيف ممثل المسيحيين المغاربة بجهة سوس ماسة، في حديثه لـ "حفريات": "المسيحيون الأمازيغ المغاربة يُقيمون صلواتهم بانتظام في كنيسة الصخرة، ولا نعاني من مضايقات من طرف السلطات المغربية"، لكنّ "بعض فئات المجتمع المغربي لا تتقبل وجود مغاربة كانوا مسلمين واعتنقوا المسيحية".

تطمح فاطمة (22 عاماً) أن تكشف أمر اعتناقها المسيحية وأن تمارس طقوسها في العلن ولكنّها تتخوف من تداعيات ذلك

وعن أسباب اعتناقه المسيحية، يجيب إمونان: "استمعت لإحدى الإذاعات التي تقدّم برامج عن الدين المسيحي، وتعرّفت حينها إلى هذا الدين، وإلى تاريخ المسيحية في المغرب، وبعد بحث قررت اعتناقه".
ويُضيف رشيد: "البعض ينظر إليك نظرة احتقار لأنّك غيّرت دينك، لكنّنا سنستمر إلى أن يتقبلونا، وأنا راضٍ جداً؛ لأنّ الوضع في المغرب تغيّر مقارنة بالأعوام الماضية، ونحن نمارس طقوسنا الدينية بسرية، ولا نتعرض للاعتقالات".
وكان المركز المغربي لمناهضة التطبيع قد أشار إلى أنّ "قضية المسيحيين المغاربة لا تتعلق بحرية المعتقد، لكنّ الأمر هو أنّ ملفّ المسيحيين المغاربة، وكلّ ما يندرج في إطار الحريات الفردية والأقليات، هو من هندسة جهة معيّنة".
وفي المقابل؛ نفت تنسيقية المسيحيين المغاربة ارتباطها بأجندات أجنبية، مشددة على أنّ أفرادها لا يسعون إلى زرع الفتنة في المغرب.

الصفحة الرئيسية