لهذا السبب تحولت جنازة إلى مظاهرة ضدّ النظام الإيراني

لهذا السبب تحولت جنازة إلى مظاهرة ضدّ النظام الإيراني

مشاهدة

27/08/2018

تحوّل تشييع 4 ناشطين بيئيين قتلهم الحرس الثوري الإيراني، في إقليم كردستان الإيراني، إلى تظاهرة مناهضة للنظام.

وكان الناشطون البيئيون في مدينة مريوان يكافحون نيراناً، أفادت معلومات بأن مدفعية الحرس الثوري سبّبتها، لكنّ تلك المدفعية قصفت الناشطين، وقتلت 4 منهم.

تحوّل تشييع 4 ناشطين بيئيين قتلهم الحرس الثوري في إقليم كردستان الإيراني إلى تظاهرة مناهضة للنظام

وأثار الأمر غضباً شديداً في الإقليم، وشارك الآلاف في تظاهرات تشييع الناشطين الأربعة، متجاهلين تهديدات وجّهها الحرس، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأفادت معلومات؛ بأنّ المتظاهرين منعوا ممثلاً للمرشد الإيراني علي خامنئي، ونواباً، وإمام صلاة الجمعة، من التحدث، وأرغموهم على مغادرة المنطقة.

وهتف المشيّعون: "الشهداء لا يموتون"، و"سنواصل مسيرة الشهداء"، و"المتوحشون يريدون البقاء في السلطة، مستخدمين أساليب قمع، نحن في الشوارع لأنّ أبطالنا قُتلوا"، و"النظام مخطئ ويحلم، سنضحّي بمزيد من الأرواح من أجل كردستان"، و"الحرس الثوري قوة شرّ وإعدام"، و"سنحمي كردستان، ولو بقي كردي واحد حياً".

 

 

الصفحة الرئيسية