ليبيا.. هل اقتربت معركة الحسم؟

كشف الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم، سير العمليات العسكرية لتحرير العاصمة الليبية طرابلس.

وقال آمر "اللواء 73" مشاة، التابع للجيش الليبي اللواء علي صالح القطعاني: "نحن في انتظار تعليمات القيادة العامة للجيش الليبي لتنفيذ المرحلة الثانية بجميع خطواتها، للوصول للهدف الأكبر؛ وهو الحسم النهائي لتحرير العاصمة"، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك".

وأوضح القطعاني: "بالنسبة إلى سير العمليات العسكرية، التي يقودها الجيش لتحرير العاصمة الليبية، طرابلس، من الميليشيات والمجموعات الإرهابية المارقة ودواعش المال العام؛ فقد انتهت المرحلة الأولى منها بنجاح تام، والتي كانت قد رُسمت على خطوتين: الخطوة الأولى تقدّم القوات المسلحة واحتلال المناطق المعدة مسبقاً، وفق الخطة والتعليمات التي وضعتها القيادة العامة للقوات المسلحة العربية".

القطعاني: العمليات العسكرية لتحرير العاصمة طرابلس من الميليشيات الإرهابية تجري بنجاح تام

وأضاف آمر اللواء "73 مشاة": "الخطوة الثانية هي استنزاف العدو والسيطرة التامة على المواقع، وتجنّب وقوع خسائر بشرية في صفوف المدنيين، فضلاً عن الخسائر المادية في المنشآت المدنية وعدم إتاحة الفرصة للإرهابيين والميليشيات لتدمير المدينة".

ونوّه القطعاني إلى أنّ "ثقتنا كبيرة في قيادتنا ومعنويات قواتنا عالية جداً؛ لأننا نقاتل من أجل الوطن ورجوع الأمن والأمان للمواطن الليبي".

وأشار إلى أنّ "الميليشيات والعصابات الإرهابية المتواجدة في طرابلس تقاتل من أجل المصالح الشخصية، ومن أجل المناصب والمكاسب، وهذا هو الفرق بيننا وبينهم"، موضحاً أنّ: "الجيش الوطني الليبي له قضية يقاتل من أجلها، ألا وهي الوطن، وهم (الميليشيات) لا يمتلكون قضية، وهذا ما بينته انتصارتنا المتكررة عليهم، ونحن نحتضن في صفوفنا أبناء الوطن الواحد، من شرق البلاد إلى غربها وجنوبها الحبيب، الذين اجتمعوا على حبّ الوطن والاستعداد للذود بالروح والدم في سبيله".

وتابع "لدينا أسرى كثيرون من المجموعات الإسلامية المتشددة، ولغرفة العمليات رؤيتها في عرضهم على وسائل الإعلام المتلفزة والمسموعة، إن أرادت ذلك"، مشيراً إلى أنّ "للقوات المسلحة العربية الليبية، بقيادة القائد العام المشير خليفة بلقاسم حفتر، حاضنة شعبية كبيرة جداً بالعاصمة طرابلس، وتطالب بالجيش الليبي؛ لأنّها ذاقت الأمرّين خلال سيطرة الميليشيات الإرهابية والعصابات الإجرامية من جهة ودواعش المال من جهة ثانية".

وختم حديثه قائلاً: "القوات المسلحة هدفها تحرير ليبيا، من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها، وعودة الاستقرار وهيبة الدولة الليبية".

يشار إلى أنّ القائد العام القوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، كان قد أصدر قراراً بإنشاء اللواء "73 مشاة"، تحت قيادة اللواء علي صالح القطعاني، ويضمّ هذا اللواء 7 كتائب ووحدات عسكرية كبيرة، ومركزه مدينة بنغازي، شرق البلاد.

وكان الجيش الوطني الليبي، في الرابع من نيسان (أبريل) الماضي، قد أطلق عملية للقضاء على الجماعات المسلحة والمتطرفة، التي وصفها بـ "الإرهابية"، في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد فيها حكومة الوفاق، برئاسة فائز السراج، الذي أعلن "حالة النفير" لمواجهة الجيش، واتهم حفتر بـ "الانقلاب على الاتفاق السياسي لعام 2015."