مصر: هذه حقيقة سقوط حافلة في النيل

مصر: هذه حقيقة سقوط حافلة في النيل

مشاهدة

17/10/2021

كشفت النيابة العامة المصرية عن زيف الادعاء بسقوط حافلة صغيرة لنقل الركاب "ميكروباص" في النيل قبل أيام.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد قالت إنّ 14 شخصاً قتلوا في الحادث، وهو عدد الركاب التقليدي لتلك الحافلة، ودفعت القوات بفرق الإنقاذ النهري لانتشال الضحايا، غير أنهم لم يعثروا على شيء.

وقالت النيابة، في بيان، إنّها تلّقت بلاغاً في 10 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري 2021 بسقوط حافلة نقل ركّاب من أعلى كوبري الساحل، وانتقلت النيابة للفحص والمعاينة.

توصلت تحريات الشرطة في 15 الشهر الجاري إلى أنّ الكسر أحدثه قائد دراجة آلية "توكتوك" أثناء انحرافه عن الطريق

وألقت الشرطة المصرية القبض على 3 أشخاص بتهمة إزعاج السلطات في واقعة ادعاء سقوط حافلة "ميكروباص" من أعلى كوبري الساحل.

وبحسب البيان الذي نشرته صفحة النيابة على فيسبوك، فإنّ النيابة العامة سألت شهوداً عياناً "سمعوا صوت ارتطام بالمياه، ورؤيتهم سقوط حافلة من أعلى الكوبري دون تبيّنهم أثراً لها أو لمن كان بداخلها".

وكلّفت النيابة العامّة وحدات الإنقاذ النهري بالبحث عن الحافلة المدّعى بسقوطها، وعلى إثر عدم التوصل إلى شيء، بالرغم من محاولة البحث، توصلت تحريات الشرطة في 15 الشهر الجاري إلى أنّ الكسر أحدثه قائد دراجة آلية "توكتوك" أثناء انحرافه عن الطريق واصطدامه بالسور، حيث أسقط جزءاً كبيراً منه بالمياه ثم فرّ هارباً.

وبعد إلقاء القبض على المذكور، استجوبته النيابة العامة، فأقرّ بصحة ما توصلت إليه التحريات موضحاً سبب عدم إبلاغه عن الواقعة خشية مصادرة النيابة العامّة للدراجة.

وبعودة سؤال شهود العيان، أقرّوا بأنهم سمعوا الروايات التي أدلوا بها في التحريات من الأهالي، فقبضت عليهم النيابة العامّة بتهمة إزعاج السلطات

الصفحة الرئيسية